تكريم الفنان شوكت الربيعي

لوحة

zohor_alarabiمن وحي لوحة الفنّان التشكيلي العراقي شوكت الرّبيعي.. (تمشّط أحزانها)

الإهداء: الى الفنان والناقد التشكيلي العراقي المبهر شوكت الربيعي لمناسبة تكريمه من قبل مؤسسة المثقف العربي

 

ابحث عن أنفاسي

في جوف أحزاني

إنها تحتضر...

اختنقت من دخان...

الأوكسيجين

ها هي تتصارع مع نسمات صبح

عقيم

تغلق أياديه في وجهها بوّابات

الأمل

 

أحتار

أحتضن السّماء بعينيّ

أسألها حانقة

أحتاج إلى الأنفاس

ما العمل؟

تمتزج ألوان الحياة بداخلي

الأمل يتهاوى في محراب

السّواد

يبهت ..

يتوارى..

ويضمحل

 l13

تتشابك أسلاك النّور

بآفاق الضّباب

تتصارع على البقاء

الأبيض يحارب أشباح

القتامة

الأخضر أغلق مسامّه

جفّت ينابيع الهواء

ها هي الأنفاس تتراءى أرواحا

عالقة بين الشّهيق والزّفير

تحتار مع أيهما تسافر...

تتقاذفها موجات الحياة

والعدم

 

ترى أين أقف؟

إلى أين أمضي؟

تسافر بي ذاكرتي عبر آلة الزّمن

أراني في أرذل العمر

عجوزا أتوكأ على العجز

أجرّ بقايا مرارة عالقة في حلقي

وجراحا لم تندمل

أتدثر بوشاح حضارة الرّافدين

امشي على خطى الأئمّة

المعصومين..

عليّ..

والحسن

أشم أريج الأنبياء

عيسى

آدم

ونوح ...

أرى الطّوفان من حولي

يجرف بلا رحمة

أشواقي

أحلامي

وحضارة خضراء تتشبّث بأديم

الأرض الولود...

تأبى أن تقتلع

وتغادر مهزومة أرض

الوطن

أرقص طربا وبصمودها

أفتخر

أعتلي المنارات المضاءة

أرسل آهاتي

الحزينة

 

كيف وصلت ها..هنا؟

ومتى؟

من أنا؟

أعتقني يا شبح الذّكرى

أرجعيني يا عجلة الزّمن

الكئيب

اتركيني أمشط ....أحزاني

أعاقر مزيج ألوان الحياة

ربّما تزهر خصلات شعري

السّوداء

ويولد من رحمها أكسيجين

البقاء

 

...........................

خاص بالمثقف

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (عدد خاص: ملف: تكريم الفنان التشكيلي شوكت الربيعي، من: 24 / 4 / 2011

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1692 المصادف: 2011-04-24 03:28:10