تكريم القاص د. فرج ياسين

حين يشفُّ النص عن لذة الاستكشاف! / بلقيس الملحم

farajyaseen3(إلى أخي الدكتور فرج ياسين: مساهمة قلبية بمناسبة مهرجان الإحتفاء به مبدعا كبيرا وأكاديميا قديرا) 

 

* للقلق والصمت قرائن، تكمن في ظلال الحكاية التي مشت أمامه .. تاركة إياه وحيدا مع الورق!

 

* نهر من الضوء، لا يكفي لإضاءة كهف مبدع كبير في زمن رديء!

 

*بياض قلوب الفقراء، وجشع الدُّمى المستوردة : دليل على عفة نصوصه المنتقاة بحذافير ضمير يحترق لإضاءة دروب الفضيلة!

 

*لا قيح في الجروح البسيطة ..

" هذا ما يقرره طبيب الصالونات الفارهة "

فيما يُخيط طبيب بعجالة، جمجمة مجهولة من أمشاج عُرفت بأنها من قلبه الصديء !

 

*يكفر بالأفعى .. مولع بالدّاء، ومتوسد إيَّاه كمن يحرسه من أحلام غيمة صيفيَّة .. لذا لن يكفَّ اللقلق الحزين من الحومان حول رأسه!

 

*ثمة من يقول لك : صهٍ .. غير أنه لا يُكبِّل قلبك، لكن ماذا لو ابتلعك حوت وجمَّدك في كبده، ثم أشرعتَ في الإبحار معه كي لا تنجو؟!

 

*تعلمنا الرياح كيف نحدق في الأشرعة المودِّعة .. ثم لا نلبث حتى نلتمس خطى الإياب .. لكن لذة الاستكشاف تجبر السفن على المثول أمام جزر تستشف منها الحياة!

 

* إحتفاؤنا بالمبدعين الكبار الكبار، يعني أننا جديرون بالغد ..   



خاص بالمثقف

.................................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (عدد خاص لمناسبة تكريم القاص المبدع فرج ياسين اعتبارا من 14 / 4 / 2012)

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2048 المصادف: 2012-04-14 02:31:20