 إصدارات المثقف

الشيخ محمد حسين النائيني .. منظّر الحركة الدستورية لماجد الغرباوي .. عاشر اصدارات مؤسسة المثقف العربي

7-majedفي طبعة جديدة أنيقة صدر عن مؤسسة المثقف العربي / استراليا، ودار العارف / بيروت، كتاب: الشيخ محمد حسين النائيني .. منظّر الحركة الدستورية، للكاتب والباحث ماجد الغرباوي.

 

يقع الكتاب في 200 صفحة من الحجم المتوسط .. صمم غلافه الفنان التشكيلي الكبير: ا. د. مصدق الحبيب، وزينته إحدى لوحاته الفنية.

 

والكتاب هو الأول ضمن سلسلة كتاب روّاد الاصلاح، التي تقرر استئنافها، للتواصل مع مشاريع الاصلاح في العالمين العربي والاسلامي.

 

وتتلخص فكرة مشروع روّاد الاصلاح، في تلمّس معالم المشروع الاصلاحي لكل رمز من الرموز للتواصل معه، والبحث عن نقاط الضعف لتداركها، وتأسيس وعي جديد، يرتكز الى العقل، ضد الخرافة والقداسة، وضد الاستبداد بنوعيه السياسي والديني.

 

ويعد النائيني (أحد قادة ثورة العشرين في العراق، ومنظرّ الحركة الدستورية في ايران) أول من نظّر فقهيا وفكريا لمشروع الدولة الدستورية، بعيدا عن الاستبدادين الديني والسياسي. ويعد كتابه: (تنبيه الامة وتنزيه الملة) أول وثيقة في الفكر السياسي، تضمّنت مفاهيم واضحة في معالمها الديمقراطية الحديثة، مع رفض شديد للاستبداد، الذي راحت بعض الجهات الدينية تنظرّ له فقهيا، من أجل شرعنة سلوكيات الحاكم الظالم.

 

وحياة النائيني مليئة بالاحداث والمفاجآت السياسية والمواقف المفتوحة على أكثر من تفسير ورأي، وهو أحد القادة الذين استبعدهم الاستعمار البريطاني الى ايران، لصرامة مواقفه، وعدم مهادنته للاستعمار الانكليزي. اضافة الى كونه عالما في مجال تخصصه. وتشكل حياته جزءا من تاريخ العراق الحديث.

 

يعتمد الكتاب منهجا نقديا في قراءة الأحداث والأفكار، فيتفق معها تارة، واخرى يتقاطع حتى مع ارتكازاتها ومقولاتها الأولية. سيما في حياة النائيني مواقف لا يمكن تفسيرها بسهوله، كسحبه الكتاب من الاسواق لاحقا، وعلاقته بملك العراق في آخر حياته، وموقفه المساند لشاه ايران. فالاطلاع على مسيرة النائيني السياسية وأرائه وفق قراءة نقدية يفضي الى نتيجة مهمة، مفادها: ضرورة انزال رجل الدين من علياء القداسة كي تفهم مواقفه ضمن سياقاتها التاريخية، ومصالحه الشخصية، والضرورات السياسية والاجتماعية. وشاهدنا الصراع المرير بين انصار الدستورية (المشروطة) وتيار المستبدة، الذي راح ضحيته آية الله الشيخ فضل الله نوري (قائد المستبدة، أعدم شنقا)، رغم ان قيادة كلا التيارين رجال دين من العيار الثقيل، ومراجع عظام (وفق مصطلحاتهم).

 7-majedb

 

يتألف الكتاب من اربعة فصول:

الاول: الوعي في المنطقة الاسلامية، وعوامل النهضة الحديثة.

الثاني: جذور الوعي والحركة الدستورية، من خلال مراحل حياة النائيني، الذي عايش الاستبداد الديني، واكتوى بناره، فكانت ردة فعله التنظير ضد الاستبدادين الديني والسياسي.

الثالث: المواقف السياسية للشيخ النائيني، ضمن المشهد السياسي في العراق وايران.

الرابع: المشروع الاصلاحي، الذي هو موضوع سلسلة روّاد الاصلاح، حيث بلور الكتاب معالم المشروع الاصلاحي لدى النائيني في ضوء مواقفه وتصريحاته وكتاباته. ومناقشة ما جاء فيه من أفكار وآراء.

 

ان دراسة هذا النمط من الشخصيات يوفر للقارئ رؤية واعية للحدث، عندما يكون رجل الدين قطب الحركة فيها. وتتعمق الاهمية في ظل صراع الاجنحة الدينية حول قضايا سياسية.

 

صحيفة المثقف

10 – 12 - 2012

  

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

لم أنتبه لأهمية الكتاب إلا مؤخرا. كنت أبحث في موضوعات مشابهة بالاستعانة بأرشيف مكتبة دمشق الوطنية ( مكتبة الأسد) و قادني البحث لتمييز عدة حلقات و دوائر متداخلة موزعة بين الأصول و الحداثة و العلمانوية. و كلها تحدوها وجهات نظر تحاول النهوض بالعقل العربي النائم على وسادة من تخلف و جمود. و من هؤلاء العرفان لأحمد الزين و الحديث لسامي الكيالي و الضاد ليوركي حلاق و غيرهم كثير. و كان من وراء ذلك تقف توجهات جنوبا ( مع السعودية ) أو غربا ( مع مصر ) أو شرقا نحو الرابطة العثمانية. لا شك أن كتاب النائيني يفيد و يغني و يستكمل النواقص و الفراغات في قراءاتي المتواضعة.

صالح الرزوق
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1922 المصادف: 2011-12-10 03:43:21