اصدارات مؤسسة المثقف

جلجامش وقصائد أخرى كتاب جديد عن مؤسسة المثقف

71 salehalrazuk1صدر عن مؤسسة المثقف العربي في سيدني – أستراليا، ودار ليندا في السويداء – سوريا، للشاعر سكوت ماينار وترجمة: د. صالح الرزوق، كتاب بعنوان: جلجامش وقصائد أخرى

وتضم مجموعة الشاعر الأمريكي المعاصر سكوت ماينار، باقة من القصائد التي تعيد إنتاج الأسطورة الرافدينية مع إسقاطات معاصرة تؤكد على دور المحبة وإفشاء السلام في تطوير العلاقة الأزلية بين الإنسان والطبيعة والروح.

وقد صممت غلاف المجموعة الفنانة الأمريكية المعروفة جان كاثير الأستاذة في كلية الفنون الجميلة في جامعة إلميرا في نيويورك.

وقد كتب الشاعر مقدمة خاصة بالطبعة العربية، جاء فيها: "هذا المشروع، والذي لم يكن متوقعا عندي، بدأ استجابة لمحرر أدبي من العراق، هو مزاحم جهاد مطر، والذي كتب يقول: "يستعمل الغربيون الأساطير الإغريقية، ولكن نادرا ما يوظفون أساطير المشرق، ومنها أساطير العراق. لماذا؟. كانت جلجامش أول أسطورة في تاريخ البشرية - وكل ما جاء بعدها أصداء. فلماذا لا يتحمل الشعر الغربي مسؤوليته ويضعها في حسبانه؟".

والحقيقة أنه مصيب برأيه. ورغبت بالرد عليه بطريقة ملموسة. واقتنعت أنه لقنني درسا مفيدا، درسا لي، باعتبار أنني أحد تلاميذ جلجامش، ويجب أن أعرفه بالبديهة. لقد قمت بالتدريس لسبع سنوات في جامعة صغيرة في ولاية نيويورك، وكنت أطلب من التلاميذ، قراءة النسخة الإنكليزية من جلجامش، وفرضتها في المقرر التعليمي كجزء أساسي أو كمحور من محاور المنهاج. فهي قصة مدهشة لو نظرت إليها بمفردها، وحافلة بالغرائب والأحلام العميقة..".

72 salehalrazuk1والدكتور سكوت ماينار هو أستاذ الأدب الأمريكي الحديث في جامعة لانكستر، أوهايو. ومحرر قسم الترجمة في مجلة "كريزي هورس" الصادرة عن جامعة شارلستون الأمريكية. وله مجموعة من الأعمال الشعرية والنقدية. كما أنه مؤلف للأغاني وملحن وعازف على الغيتار.

نبارك للدكتور صالح الرزوق صدور ترجمته لمجموعة الشاعر سكوت ماينر

 

مؤسسة المثقف- قسم الكتاب

19 – 7 – 2018م

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (24)

This comment was minimized by the moderator on the site

مبارك لك اخي الاديب الناقد الكبير الدكتور صالح رزوق هذا العمل الجميل
مبارك للدكتور سكوت ماينار ان ترجم له من الانكليزية الى العربية كبير في الأدبين مثل د صالح
مبارك لمؤسسة المثقف هذا الإصدار
تحياتي للجميع
قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

الشكر لمؤسسة المثقف العربي و لدار ماموث الأمريكية. و أولا و أخيرا القدير و الاحترام لدار ليندا و سكوت ماينار اللذان بذلا كل ما بوسعهما لتحقيق هذا المشروع بالتزامن مع النسخة الإنكليزية التي ستكون جزءا من مقرر التدريس في العام المقبل على طلبة لانكستر في أوهايو.
و لا شك أن هذه فرصة للتعريف بحضارة المشرق و بالمخيلة الغنية و التاريخ العريق لبلاد الرافدين بشكل خاص.

This comment was minimized by the moderator on the site

تهنئة من القلب لكم بهذا الانجاز الكبير.
وأود هنا أن أذكر أن الادباء الغربيين قد اهتموا ودرسوا الاساطير الشرقية وتاريخ الشرق وتخصص بعضهم بلاغته المختلفة. كما استلهم منها كثير من شعرائهم نصوصاً، نذكر منهم الشاعر السويدي الكبير غونار أكلوف، وكذلك الشاعر أبه لينده 1897-1991 حيث كتب مسرحية شعرية غنائية عام 1946 عنوانها (جلجامش) ومثلت على مسارح السويد. وقد عثرت على نسخة منها مطبوعة في نفس العام ومن دار النشر التي طبعتها، وبعد لأي واتصالات بجميع مكتبات السويد بحثاً عنها وبمساعدة مكتبة مدينتنا. واتصال شخصي مني بدار النشر، اخبرني بعد بحثهم أنهم لا يملكون نسخة منها. لكن الموظفة المسؤولة قالت انها ستبحث في مخازن الدار علها تجد نسخة وستصل بي. وفعلاً بعد ثلاثة أيام اتصلت وقالت أنها عثرت على ثلاث نسخ فقط، وسترسل لي واحدةً والسعر ثلاثون كرونا. وقد وصلتني النسخة. انها ملحمة جلجامش ولكن بصياغة حديثة وربط الاسطورة بالحرب الكونية الثانية وادانة للفاشية والدكتاتورية والعسكرة. وهذا في عام 2002، وقد قمت بترجمة المسرحية كاملة الى العربية وطبعتها بمساعدة مركز الكومبيوتر الذي كنت اعمل فيه، وهو مركز تابع لبلدية المدينة حينها. وقام المركز بكل تفاصيل الطباعة والنشر والتوزيع وعلى حسابه. ونسخة منها موجودة في المكتبة الملكية في استوكهولم.
فكيف لم يهتم الغربيون بتاريخنا واساطيرنا!

This comment was minimized by the moderator on the site

آسف على الخطأ الاملائي والصواب :
تخصص بعضهم بلغاته المختلفة.....

This comment was minimized by the moderator on the site

اشكر الدكتور عبد الستار نور علي على هذا الاهتمام الملحوظ، بدا اهتمامي بجلجامش منذ كنت في سنة ثالثة جامعة و حملت معي ترجمة طه باقر الى وارسو خلال رحلة طلابية طويلة الأجل، و قراتها هناك، اما اول كتاب صدر لي عام ١٩٨٠ و كنت حديث العودة من وارسو فقد تصدرته مقتطفات من جلجامش ايضا،
الخلود و صراع للجبابرة من اهم الصور الفانتازية التي تحرض مشاعر الخشية و الرهبة عند الانسان البسيط و بالتالي تحدد موقفه من الوجود و شعوره بذاته و بالاخرين كما يقول كيركيجور و هيدجر،
شكرا مجددا،
و اتمنى ان تجد طريقة للتواصل مع هذا الكاتب لحوار بناء عن تجربتك و تجربته حول جلجامش،
الى اللقاء،،

This comment was minimized by the moderator on the site

تهنئة ومبروك الى الاديب والناقد القدير الاستاذ صالح الرزوق , بترجمة هذا المنجز الادبي والشعري الكبير , والى الاستاذ الرائع سكوت مانيار , في اهتمامه بالاداب الشرقية , وملحمة كلكامش . وبهذه الاستلهام الشعري للملحمة الكبيرة . نتمنى له الصحة والتوفيق وباقة ورد الى عمله وانجازه الكبير . والى مثابرة وجهد الاستاذ المترجم , في تحويل هذا العمل الكبير . من اللغة الانكليزية الى العربية . ومبرك الى مؤسسة لمثقف في دعمها لهذا العمل الرائع
ودمتم بالف خير

This comment was minimized by the moderator on the site

بل الشكر و التقدير للاستاذ جمعة العبد الله على اهتمامه الودي و الحار و الصادق،
و لكلكامش الذي سمح لي و لسكوت ماينار بالتطفل على مائدته،
انما اصدقك القول،
نحن ضيوف على حضارته و بلاطه و ماضيه التفسيذو المتخيل، و لم نكن نطمع باي شيء سوى استعادة هذا الموروث الغني و العريق،
لقد الهمنا الكثير،

This comment was minimized by the moderator on the site

تهنئة كبيرة :
للصديق الاديب المبدع د. صالح الرزوق
وللشاعر الامريكي سكوت ماينار
انه حقاً منجز مهم ورائع
ابارك لمؤسسة المثقف مبادرتها الرائعة في اظهار هذا المنجز الكبير

تحياتي ومحبتي لكم

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لهذه الكلمات الجميلة و الطيبة و التي ستسعد ماينار بالتأكيد.
و ستكون حافزا له للاهتمام بمأساة التراب العربي الذي يحترق بنيران امريكية..

This comment was minimized by the moderator on the site

تهنئتي القلبية لأخي الأديب القدير د . صالح الرزوق بمناسبة وليده الإبداعي الجديد وإضافته الجديدة للمكتبة العربية ... وأشكر مؤسسة المثقف العربي على اصطفائها الثرّ من الإصدارات .

This comment was minimized by the moderator on the site

هنيئا للكاتب العربي الكبير صالح الرزوق على ترجمة هذا الآثر الآدبي الجميل وعلى هذه الروح الابداعية المنطلقة دائما المعتنقة للانسان في كل زمان ومكان وهنيئا لمؤسسة المثقف العربي على جهودها في نشر الوعي والثقا فة وتقريب المسا فات بين الحضارات والشعوب

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الاستاذ يخيى السماوي
التهنئة للمثقف التي عرفت كيف تحرض الشاعر ماينار ليؤجل مشروعه الشعري و هو رماد ايخمان (قصائد في هجاء المحرقة النازية) و الالتفات لجلجامش و حضارة ما بين النهرين..

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور قادة جليد
اشكر لك حسن اهتمامك و كلماتك الرقيقة.

This comment was minimized by the moderator on the site

مبارك لك وللشاعر وللمثقف ولنا ايها المبدع الكبير اصدارك الجديد. تمنياتي بمزيد من الابداع والتألق

This comment was minimized by the moderator on the site

اسكرك دكتور على كلماتك الطيبة و على هذا التشجيع

This comment was minimized by the moderator on the site

اعتزاز و تقدير
كما عمرت تلك الملحمة و أثرت و أثْرت و قدمت...و استمرت كل تلك الطويلات
سيبقى انجازكم هذا حيث سيرافها و ترافقه
لكم الشكر د.صالح الرزوق المحترم و الشكر موصول للمثقف الموقع و ادارته الكريمة
و لكل من ساهم بتقديم هذا الكبير الجهد و الموقف و الانجاز
دمتم جميعاً بتمام العافية

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ عبد الرضا المحترم
اشكرك على اهتمامك. و الواقع يعود الفضل للمثقف اولا و لدار ليندا التي تولت انجاز المشروع ثانيا.
لهما كل الشكر و التقدير..

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور صالح الرزوق
عذرا عذرا
كيف لم انتبه يا الهي
و انا كنت اطالبك يوميا
لست ادري فتقبل عذري و لولا تنبهي من ادارة المثقف الاعزاء و التي لها الفضل الاكبر في هذا الانجاز الكبير ليس في الاصدار وانما في تغيير الصورة المشوهة عن تاريخنا و تراثنا الحضاري الذي شوهه عن قصد و بدون قصد الكتاب الغربيين و سار على هذه الموجة الكثير ممن يدعون الثقافة في بلداننا و رددوا الكلمات المشوهة للرموز التاريخية و خاصة للعراق و بالذات هذا البطل الاسطوري كلكامش .
انا سعيد جدا بهذا الانجاز الكبير اخي العزيز الدكتور صالح وانحنى شاكرا للمثقف على هذا الدور الريادي الاصيل في تصحيح و تقويم النظرة الى شوهتها الاقلام الماجورة و المنحرفة .
كل المحبة و التقدير للشاعر الامريكي المنصف سكوت ماينار وارجو ابلاغه
و دمتم بخير

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لهذه الكلمة و لهذا التعاطف.

This comment was minimized by the moderator on the site

و للمثقف دور اساسي في الاصدار ايضا. فقد تابعت المثقف مراحل الاخراج و التصميم و كانت سباقة في نشر قصائد ماينار و التعريف بها. و لو لا المثقف و العراقية لما تجاوب معي ماينار. لا يمكن لشخص ان يرد على فراغ.
و كنت انشر ما يصلني في هذه المساحة.

This comment was minimized by the moderator on the site

جلجامش وقصائد أخرى
الله الله الله ، وها هو جلجامش يبعث حيًا
ها هو جلجامش يتنصّب عرش القصائد العالمية
الشكر الجزيل للأديب الكبير والمترجم الفذ د. صالح الرزوق على هذا الإنجاز الإبداعي ، الذي يأخذنا إلى أقدم الحضارات حتى أبعد آواخر غيمات النخيل بوركت أيها العملاق ..
شكرًا جزيلًا للشاعر سكوت ماينار ، الذي لبّى نداء الأستاذ الأديب والشاعر العربي العراقي القدير
( زاحم جهاد مطر ) الذي حرّض قريحة الشاعر سكوت على دراسة الاساطير الشرقية ولا سيما ملحمة وأسطورة جلجامش وسيرته بسؤاله لماذا أساطير الغرب وليست الشرق ؟؟

قطبا الأدب والشعر العربيان العراقيان الأستاذ د.صالح المرزوق ، والأستاذ القدير زاحم جهاد مطر أرق التحيات واعذبها واخلصها
بوركت الجهود وإلى الأمام ، كلنا نفخر أن العراق تتصدر لائحة الثقافة والحضارة والعراقة والأساتذة الجهابذة ، وأن مؤسسة المثقف تتصدر لائحة المؤسسات العريضات بالثقافة والإنسانية والإبداع ، مباركة هذي الولادة والترجمة لأسطورة العظيم جلجامش تقديري وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا للسيدة و الشاعرة فاتن بلان.
جلجامش مثل قدمس حي و لا يموت، و هو جزء من الحضارة المشرقية بفضائها الشرقي الاصيل.

This comment was minimized by the moderator on the site

مبارك لكم هذا الالق الادبي الجلجامشي والجهود الرائعة

This comment was minimized by the moderator on the site

الشكر لاهتمامكم و للدكتور ماينار ااذي قدم من وقته الكثير لدراسة و تدريس التراث الرافديني و الشرقي بذهنية غربية جديدة و عملية.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4335 المصادف: 2018-07-19 07:01:29