 مناسبات المثقف

تحية وباقة ورد لـ "المثقف" في عيدها الرابع

shaker_faredhasanماذا نكتب وماذا نقول عن "المثقف" وهي تطوي عامها الرابع، وهي أكثر تصميماً على التطور والرسوخ والتأثير في المشهد الاعلامي العربي؟!

فـ "المثقف" صحيفة تنويرية وطليعية رائدة في حياتنا الثقافية والفكرية العربية، استطاعت تثبيت اقدامها على الشبكة العنكبوتية،كدفيئة حنون وصدر واسع ورحب، يستوعب نتاجات الكتاب والمبدعين والمثقفين العرب، المؤمنين بدور الكلمة ورسالة الأدب وأهمية الابداع الهادف كشرط من شروط الحرية.

و" المثقف" لم تكن يوماً ذات صبغة واحدة، ولم تقتصر على لون واحد من الابداع الثقافي  ـ الادبي، شعراً وقصة ومقالة، بل اهتمت بجوانب مختلفة من الابداعات الثقافية، أدباً ونقداً وفكراً وسياسة وحياة اجتماعية، خصوصاً ذاك الأكثر ارتباطاً بالمسائل الثقافية المعاصرة، وبالقضايا المصيرية لشعوبنا العربية، قضايا الحرية والديمقراطية والسلام والعدل الاجتماعي والتحرر الوطني.

وفي "المثقف" التقينا دائماً مع المتابعة الدقيقة للفعاليات والانشطة الثقافية والأدبية والمطبوعات الجديدة الصادرة في العالم العربي.

كذلك فـ "المثقف" كانت السباقة في تكريم الأدباء الأحياء، تقديراً منها لنتاجهم وعطائهم الأدبي، فكرست لهذا الغرض الملاحق الخاصة . وفي هذا المجال نشير الى الملحق الذي خصصته لتكريم الشاعر العراقي المغترب، المجيد والملهم، يحيى السماوي، وشارك فيه عدد كبير من الكتاب والنقاد والباحثين والدارسين العرب، ومن اصدقاء وعشاق أدب السماوي.

وليس سراً القول ان "المثقف" ما كانت لتنمو وتتطور وتزدهر وتتوهج ويتعمق تأثيرها، وتستقطب كل هذه الأقلام المبدعة الناقدة، دون جهود الاخ الفاضل الحبيب والأغر "ابو حيدر " الذي نعتز به انساناً ومثقفاً ومحرراً دون قيود، ومسؤولاً عن هذا المنبر الثقافي الحر .

والكلمة الأخيرة، ان "المثقف " هي منبر شامخ لثقافتنا العربية، الوطنية والديمقراطية والتقدمية، ولكل الابداعات الحقيقية، وصحيفة كل الناس المهتمين بالثقافة المتنورة المضيئة . فتحية من القلب وباقة ورد معطرة بشذى الزعتر والاقحوان نقطفها من روابي الجليل وسفوح جبال فلسطين، وقبلة حارة على جبين "المثقف" في عيدها المتجدد، وكل الحب والتقدير والامتنان للقائمين عليها، واخص بالذكر الأخ الزميل "ابو حيدر " والى الأمام،ومزيدا ً من الرقي والازدهار والتقدم، في خدمة الثقافة والمجتمع والشعب .

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (العدد: 1421 الثلاثاء 08/06/2010)

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1372 المصادف: 2010-06-08 07:06:35