 مناسبات المثقف

أغلى ما لدي!!!!

mothaqaf-w1لن ألوم القلب لو يشكو الهموم

فتعال...

يا حبيبي

لأزيح الهم عن قلبي وعنك

فأنا ما زلت قربك

إن روحي بقيت تحرس قلبك

هل تعبت اليوم مثلي

عندما طال الغياب؟؟

يا حبيبي

كلما جئت إليك

رفرفت روحي عليك

فأنا يا رمش عيني

رغم همي

واحتضارات سنيني

حطمت روحي عذابي وأنيني

وغدا قلبي يعيش الأمنيات

كل يأس فيه مات

صرت أشدو وأغني

أملي أكبر مني

مذ عرفتك

ووجدتك

وملأنا الليل وردا

وكسونا الأرض عطرا

نزرع الحلم سويا

لم يكن للحب حدٌّ

وجعي قد غاب عني

أيها الساكن عمري

ولياليَّ الطوالْ

لا تدعني أنثر الحرف شجيا

من رحيق الأمسيات

ها أنا ظمأى أتيت

ومن الحزن ارتويت

وشقيت

لأقول!!!

أنت أغلى ما لدي

يا حبيبي

ببعادك

صرت لا أعرف ما لون الدروب

وخيولي ركضها صار سريعاً

في منافي الذكريات

صرت لا أفهم معنى الكلمات

في دمائي أصبح الهمّ ممضا ويصول

أعطني بعض الحلول

للقاء!!!

وتفاصيل رحيل وسفر

من دروب ما بها إلا العذاب

أنا من شوقي إليك

كلَّ حتى الحرف مني

تاه في قلبي التمنـّي

في دمي أنت تنام

وتذوب

 

رغم كل الانتظار

لن أعاتب!!

بل سأبقى أفرش الدرب عطوراً

كل فجر أو نهار

لم تعد روحي مكاناً للعتاب

مُدَّ لي اليوم يديك

سافرت روحي إليك

لا تدعني أنزف الشوق بليلي

وأعاني!!!

أرقب النجم يسير

عله يحمل همساً أو جوابا

عندما أغمض جفني

أتمنى أن تكون اليوم قربي

وأعيش الحبَّ يوماً في فضاك

أشتهي أنثر في قلبي شذاك

وأحلّقْ

مع سربٍ للنوارسْ

في السماء

والى ربي دعائي

أن تعود!!!

 

فتعالْ....

أيها الغالي البعيد

نرسم البسمة نفرحْ

نتناسى كلَّ آثار العذاب

وبقايا من جفاء

علقت بين ترابي والسماء

غير هذا لا أريد

أن نعيش الحبُّ دوماً من جديد

نحفر الماضي بمرجٍ من ربوع

أوقد الروح طريقاً بالشموع

لينام الشوق طفلاً

بين صدري والضلوع

نسقط الساعات عن كل زمان

أرتمي كالطفل ما بين يديك

نعزف اللحن وفاءً

يستقي قلبي وقلبك

رشفات

تزرع الحب وتهدينا الحياة            

 

20\4\2011

 

خاص بالمثقف

..................................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (عدد خاص: ملف: المثقف .. خمس سنوات من العطاء والازدهار: 6 / 6 / 2011)

 

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1735 المصادف: 2011-06-06 04:22:08