 مناسبات المثقف

قصر على بقعة الضوء / غريب عسقلاني

gareb_askalaniهذا المثقف..

البيت الافتراضي المقام على بقع الضوء، الضارب في أعماقنا حتى منابع مياهنا الجوفية، يحملنا على جناح الشوق يقينا مغبة الجفاف، فنعود إلى الحلم من جديد

هذا المثقف..

بيتنا الذي هو باتساع الوطن، واتساع الذاكرة الجميلة، والرجفات البكر، نجتمع في مساحاته نعزف عل جميع الأوتار بذا اللهفة والوجد

هل تصبح بقعة الهواء قصرا

وهل باتت تكة الكمبيوتر قطارا يحملنا في ومضة عين يسبقنا اللهاث لمن نحب، وهل سار في دمنا وشيجة أن نحب من نختلف معه أولا حتى نفهمه ويفهمنا، ونقرأ نبض أصابعه على المعزف!!

من وفر لنا هذا المعزف العجيب السحري

لا شك أن ثم جنود ساهرين خلف رسالة أن يكون الإنسان مع الإنسان شرطا أول للحياة

أن يقف الواحد منا أمام ذاته والحقيقة توأمان

هل وفر لنا المثقف ذلك؟

بكل الشكر والامتنان اقر أنا غرب عسقلاني الفلسطيني المحاصر في غزة بين بوابتين، أني اخترق الحصار بطاقة الشوق إلى أخواتي في قصر المثقف الشامخ على بقعة الضوء

هذا المكان سفارتنا الدائمة للوصول إلى كل مكان في الوطن الكبير

هل اكتملت الخارطة في هذا القصر المنيف

اعتقد ذلك

لأننا نعزف على مغزل واحد ما لانهاية له من الأنغام، لنقدم ما يلق بنا ويكرس مكاننا في العالم

 

تحية لكل من يقف وراء هذا الصرح الشامخ

تحية لجميع الكاتبات والكتاب، الذين ينتمون إلى هذا المكان، في حفل الاحتفاء والاحتفال بالمثقف، الذي ولد كبيرا واثقا بعد طول مخاض.

 

خاص بالمثقف

..................................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (عدد خاص: ملف: المثقف .. خمس سنوات من العطاء والازدهار: 6 / 6 / 2011)

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1738 المصادف: 2011-06-09 10:44:46