 مناسبات المثقف

والغرسُ أطيبهُ في المرتعِ الخصبِ

karem merzaيا كوكباً جمّــــــع الأحبابَ (ماجدُهُ)

فما توانى، وشــمسُ اللهِ لم تغــبِ(4)

 

      لا يشرقُ التبـــرُ إلا مـــنْ مواطنِــــهِ

      والغرسُ أطيبهُ في المرتعِ الخصـــبِ

 


 

والغرسُ أطيبهُ في المرتعِ الخصبِ! / كريم مرزة الأسدي

(ما بين التكريم والحوار)

 

من وحي تكريم مؤسسة (المثقف العربي) بمنح درعها الثمين لكاتب هذه السطور، وحوارها معه، ضمن برنامج نص وحوار،  فهذه نفحات وفاء وذكرى لها، ووجدان وتاريخ ووطن منا ولنا وفوقنا، أهدي قصيدتي من البسيط على غرار محور نص الحوار.

 

دعْ عنْكَ ما ضاعَ منْ أيّامِكَ النّـُجبِ

وعــشْ بدنيــــاكَ بيـنَ اللهِ  والكُـتبِ

 

كفاك جيلانَ عمراً رحـتَ تحملهُ

بين الضياعِ وبينَ الحاقدِ الخَرَبِ

 

لهفي على زمنٍ قد فـــــاتَ مطلبـهُ

لمّــا أصابكَ شركُ النصْبِ والكَذِبِ

 

هـا قد مضى أفـــقٌ فــــي طيّهِ نكدٌ

وهلهلَ الشعرُ يشـدو في علا الرّتبِ

 

يا صاح ِلا ترتجي من شــاعرٍ هزلاً

جدّي بجدّي، وجدّي في ذرى اللعبِ

 

لقــد كهلتُ، ولا فـــي سلّتي عنـــبٌ

حاشـــاكَ لستُ بذي لهــوٍ ولا  طربِ

 

ليس الكواعبُ من همّي  ولا نشـــبٌ

فالباقيـاتُ لبــــابُ الفكر فـــي الحِقبِ

 

هـــدُّ الزّمــــانِ لجسمي لا يطوّعني

ولا أقـــرُّ لطـــــولِ الشوطِ  بالتّعبِ

 

حتّى سموتُ ولا فـــــي قادمي كللٌ

ها ..قد وردتُ عيونَ المنهلِ العذبِ

 

أكـــــادُ مـــنْ ثقــــةٍ بالنفسِ أختمُهــا

لمْ يبــــــدع ِاللهُ إلاّ لغّــــــة العــربِ !!

 

* * *

 

يا بسمةَ الدّهرِ تحدو بيــنَ أبحرها

ما ذقتَ ذرعاً ببحرٍ لجَّ فِـي اللُجب

 

هذا البسيطُ  بسـيطاً بـــتَّ تعقـــدهُ

طوعَ البنانِ كهتن الهاطلِ السّــحبِ

 

عطفاً على يومِ تذكــارٍ ذكرتَ بهِ

أمَّ الـــوجودِ لجـــودٍ مـنهُ مرتـقبِ

 

حوّاءُ في عيــدها نهجُ الوفــاء لِما

خطّتْ أنـاملها البيضــاءُ بالذّهـبِ

 

(ميّادةُ) الشعرِ والذوقِ الرفيعِ وما

جادتْ قريحتُـــها العليـاءُ بالأرَبِ(1)

 

شعّتْ تحاورنا، فـــــي لطفِها أدبٌ

كأنّها شـــعلة ٌمـن (نـــازكِ) الأدبِ

 

مرحى ففـــــــي حلبةِ الأشعارِ تُلهمنا

بنتُ الذكــاءِ، فولّــــتْ ابنـــةَ العنبِ

 

"قالوا بمن لا ترى تهذي فقلتُ لهمْ"

صاحَ الرجاءُ:  ولـــودٌ أمّة العربِ(2)

 

إنَّ (المثقّفَ) إنّ جـــاشتْ عــوالمُهُ

مــنْ زندهِ تقدحُ الأفكــارُ باللـــهبِ(3)

 

يا حُســـنَ بـــادرةٍ قد كرّمتْ نــــفراً

والسّبقً مكرمـــة ٌمـــنْ نابـهٍ أرِب!

 

يا كوكباً جمّــــــع الأحبابَ (ماجدُهُ)

فما توانى، وشــمسُ اللهِ لم تغــبِ(4)

 

لايشرقُ  التبـــرُ إلا مـــنْ مواطنِــــهِ

والغرسُ أطيبهُ في المرتعِ الخصـــبِ!

 

* * *

 

كم مرَّ عامٌ، وأفواهُ الورى صخبتْ

صبراً فــــذا رجـــبٌ يأتيكَ بالعجبِ

 

وما العجيبُ بدنيا كـــــــلّها عجبٌ

تدعو شقيقكَ  في الضّراءِ لـم يجبِ

 

تراهُ في خندق الأعـــــداءِ منتشياً

كأنَّ ربَّكَ قد أوصـــــــاهُ بالجَربِ

 

دعوا المروءةَ والأخلاقَ تلعنكمْ

يا بئسَ ما قدّر المقدارُ منْ لـُعَبِ

 

منْ زعزعَ السّلمَ  في أوطاننا خططاً؟

"فالخلقُ ما بيــن مقتولٍ ومغتصبِ" (5)

 

نحــــنُ السلامُ  لنـا رمـــزٌ نــرددُهُ

في كلِّ آنٍ وعنـدَ الحــلمِ والغضــبِ

 

هذي الحياةُ على ســـاحاتنا هطلتْ

بالخيرِ والفكرِ، قد جادتْ بألفِ نبي

 

يا ويلُ  مَنْ يـــــدهُ بالغي  غازلةً

وباللســـانِ زعاف اللؤمِ والنّصبِ

 

الشــــــــعرُ ليس بتنظيمٍ نصففهُ

الروحُ والدّمُ فـــي أقلامهِ النّجبِ

 

كلُّ الحيـــــاةِ سرابٌ  حينَ  تلمحها

ما أنْ ولدتَ طواكَ الدّهرُ في الغيبِ

 

لا يستطيلُ معَ الأيّــــــــامِ صاحبُها

كأنّها عدّتِ الأنفـــــــــــاسَ للسلبِ

 

قد طاولتنا وفي أقـــــــدارها قزمتْ

فلا أخـــــــــــالُ مداها غيرَ منتهبِ

 

ما فـــازَ إلاً على خيلائـــها  جُسرٌ

ردّوا عليها غريرَ العيشِ بالقضبِ

 

زهدُ الأنامِ يصفّي الأرضَ من رجسٍ

لولاهُ قــــدْ رُمي الإيمـــــانُ بالكَذبِ

 

ما ذاب في  اللهِ إلاّ مَــــــــنْ تعشّقهُ

ذا قابَ قوسينِ، أو أدنى من القُربِ

 

* * *

 

عاشَ العراقُ وعاشتْ أمّةٌ رفدتْ

من مشرقيها شعـاعَ النبعِ للغَرَبِ

 

أينَ الرشيدُ ومأمونٌ وما حفلـــــــتْ

"والسيفُ أصدقُ أنباءً من الكتبِ" (6)

 

بئسَ الســيوفُ إذا ما أغمدتْ جُبناً

إنّ السيوفَ سيوفُ الحسمِ والغَلبِ

 

العزمُ في وحدة الأعضـــاءِ سـالمةً

والعجزُ مكمنهُ في عضوها الوصبِ

 

كفى النّخيلَ نسيجَ الأرضِ قامتـُـــــــهُ

قدْ طأطأتْ زحلاً  والقاعُ في الشّهبِ

 

نحنُ الأباةُ، فلا نرسو على وشـــلٍ

والبحرُ دونَ أكفّ الجودِ في الوهبِ

 

ولا نحطُّ  بغيرِ الحـــقِّ مدرجـــــة ً

كالنسرِ حرّاً، ولمْ يُسألْ عن السببِ

 

إنَّ النّسورَ إلـــى الجوزاءِ  مطلعها

والدودُ يطمــــحُ للأقـــدامِ والكعبِ!!

 

.............

(1) تضمين اسم  الأستاذة (ميّادة أبو شنب) الشاعرة المبدعة، والإعلامية القديرة التي أجرت الحوار الأدبي الرائع مع كاتب هذه السطور في برنامج (نص وحوار) لصحيفة، ومؤسسة (المثقف) العربي، حول قصيدته ( رفيقة الدهر هل باليومِ تذكارُ)  التي نظمت بمناسبة عيد المرأة العالمي.

(2)  صدر البيت لبشار بن برد.

(3)(المثقف) إشارة إلى مؤسسة وصحيفة وموقع (المثقف) العربي .

(4) (ماجده) : الأستاذ ماجد الغرباوي الناقد والمفكر، رئيس مؤسسة (المثقف العربي)

(5)  تضمين عجز بيت لابن الرومي ، وقد ورد العجز "فالخلق من بين ...."

(6) صدر مطلع قصيدة شهيرة لأبي تمام .  

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (16)

This comment was minimized by the moderator on the site

بهيةٌ وعصماء هذه المطولة الرائعة تليق بشاعرها الأديب الباحث أستاذ القوافي المبجل كريم مرزة الأسدي ، أحييه على الجهد الكبير المبذول بهذه المُعلقةلمرورها على محطات كثيرة ومواقف متنوعة ، جميلة ٌ إشادتها بمؤسسة المثقف وبسادنها الأديب الأستاذ الغرباوي و بالمحاورة النشيطة المبجلة ميادة أبوشنب لما تبديه من رائع صبرها وسمو أدبها في الإشراف على باب نصوص، حقيقة كانت قصيدة بانورامية تعددت بها الصور وجاشت بها الأحاسيس، شكرا لشاعرنا العلم الأستاذ كريم مرزة الأسديوتمنياتي له بعمر مديد منتجا للروائع.

عبد الفتاح المطلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

لله درّك شاعرنا الكبير على هذه الرائعة العصماء والتي اتحفت بها المثقف بشخص الاستاذ الفاضل ماجد الغرباوي فهنيئا لك المثقف وهنيئا للمثقف بك - اجدت وابدعت واحسنت -- تحياتي لكم

عامر هادي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والقاص الكبير الأستاذ عبد الفتاح المطلبي المحترم
السلام مع أطيب الأمنيات بالخير والصحة
أشكرك على مرورك الكريم ، وهذا العبارات الجميلة التي تنم عن ذوق رفيع ، وخلق نبيل ، كما عودتنا دائما ،( لا يشرق التبر إلا من مواطنه) ، تقبل احتراماتي ومودتي .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الرائع الأستاذ عامر هادي المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات
أشكرك سيدي الكريم على عباراتك النبيلة ، وذوقك الرفيع ، والخلق النبيل ، احتراماتي .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والباحث القدير كريم مرزة الاسدي
هديّتك المبهرة قلادة يواقيت من قرارة الحكمة والشعر والجمال.وكان سخاء منك ضمّ اسمي واسم الباحث الاديب القدير ماجد الغرباوي لهذه القلادة الفريدة.
وكعهدنا بقصائدك، وانعكاساً شفيفاً لوجدانك، طغى عليها قلقك الكبير على الوطن.

لك كل الشكر والامتنان لم أغدقت على مساهمتي الغريرة من غدران إبداعك الرقراق.
كان لا بدّ من وقفة تأمّل على شطآن أبجديتك الممتدّة بين بحور الشعر والخيال الخصب. وتقديم "درع تكريم" موشح بكلمات الشكر والتقدير التي تعجز عنها حروفنا، لروحك المعطاء.
مع أصدق تمنياتي لك بالصحة والعافية والمزيد من الابداع

ميّادة ابو شنب
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرتنا الأديبة الرفيعة الأستاذة ميادة أبو شنب المحترمة .
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات بالصحة والتوفيق .
أشكرك جداً على مرورك الكريم ، وخلقك النبيل ، وخمتك الجليلة للأدب الرفيع ، القصائد الوجدانية التي تحتل حيزاً مهماً من شعري ، هي المرتكز الأساسي للانطلاق منها من الخصوص إلى العموم ، وأحياناً كثيرة من الذاتية إلى الموضوعية ، والإنسان ، - والشاعر من هذا الناس - تختلط في دمائه كل الهموم والتطلعات والأجندة والتراث ، ولا تغربل الدماء بغربال - سيدتي الكريمة - ودوركم كمؤسسات ثقافية وفكرية وإعلامية غاية الأهمية لجيلنا والأجيال الآتية ، فمن لا يقدر هذا الدور ، وإعطائه حفه ، يكون أعجز من دفع عجلة التقدم الحضاري ، لذا أراني مقصرا ، إن لم أعطِ الأمور حقها ، ولولا الأتاذ الماجد ، ولولا قلمك الرهيف الأديب ، لما ولدت هذه القصيدة ، ولا غيرها من البحوث والدراسات ، شكرا لكما وللمثقف المثقف ، والأساتذة من الشعراء والأدباء والكتاب ، تقبلي احتراماتي وتقديري ومودتي .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

(ميّادةُ) الشعرِ والذوقِ الرفيعِ وما
جادتْ قريحتُـــها العليـاءُ بالأرَبِ(1)
-----------
يا كوكباً جمّــــــع الأحبابَ (ماجدُهُ)
فما توانى، وشــمسُ اللهِ لم تغــبِ(4)
==============
المثقف......أروع صحيفة إلكترونية تصفحّتْهَا عيناي ........
أتمنى لها الازدهار من أعماق الأعماق......
ولأستاذنا الشاعر القدير ..كريم الأسدي...عمرا مديدا.....
مودتي
وتقديري

بوعبدالله فلاح
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر الأديب الرفيع بو عبد الله فلاح المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات بالخير والتوفيق
أشكرك جدا على مرورك الكريم ، وعباراتك النبيلة ، واختيارك الجميل ، نرجو من الله أن تزدهر (المثقف العربي) بالفكر والإبداع لما فيه خير أوطاننا زأجيالنا وأمتنا ، ، تقبل احتراماتي ومودتي .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ القدير كريم مرزة الاسدي
اعتذر لتأخري بسبب فارق التوقيق وهو ذنب يغتفر في عالم الانترنيت.
اشكر هديتك، وساما، وافتخر بها قلادة، خطتها انامل أديب وباحث قدير، يستحق كل شي بجدارة
لا يشرقُ التبـــرُ إلا مـــنْ مواطنِــــهِ
والغرسُ أطيبهُ في المرتعِ الخصـــبِ
انت غرسنا الذي نتباها به استاذنا العزيز
اسمح لنا بعد الانتهاء من عرض النص نقله الى باب مناسبات المثقف، كي يبقى مع ذاكرة المثقف.
دمت طيبا استاذا عزيزا، واخا وفيا، وأديبا مرموقا
مني ومن جميع اسرة التحرير لك اجمل المنى
وشكرا لك مجددا

ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا الكبير الباحث والمفكر والناشط الثقافي ماجد الغرباوي المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات بالخير والصحة والتوفيق
أشكرك جداً على مرورك الكريم ، وعباراتك الثمينة ، وأخلاقك الرفيعة ، الحقيقة بستان زاهر بطيبه ، وغرساته ، وبرعاية وعناية فلاحه المتنور ، وسادنه المتفتح الأستاذ القدير ماجد الغرباوي ، ولو أن الحمل ثقيل ، والظرف عصيب ، ولكن الأمة والوطن الحبيب ، ومستقبل الأجيل تستحق التضحية والعناء ، شكرا لجهودكم ، تقبل احتراماتي وتقديري ومودتي .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

سبكٌ كأنه الأملود على جيد الحسان . أكرمتَ وأجدتَ بخصيب شعرك أستاذنا الجليل كريم مرزة الأسدي .. فلك المحبة الدائمة .

د. سعد الصالحي
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور الأديب الرفيع سعد الصالحي المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات بالخير والتوفيق
أشكرك جدا على مرورك الكريم الكريم ، وعباراتك النبيلة ، تقبل احتراماتي وتقديري .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الكبير الأستاذ الباحث العزيز كريم مرزة الأسدي:
لله درّك .. قصيدة قصائدكَ هذه الدرّة !!
كأنّ الزمان ما دار، فالأقدار هي الأقدار، و عذاب الشاعر واحد، في وطنٍ لا يقوم حتّى يكبو:
كفاك جيلانَ عمراً رحـتَ تحملهُ
بين الضياعِ وبينَ الحاقدِ الخَرَبِ
كلّ بيتٍ في هذه القصيدة العصماء درّة منْ درر الشِّعر، و لؤلؤة منْ نفائس الحِكَم ..
أحسنتَ ألف ألف مرّة، و تحيّةً لمَن ذكرتَ هنا، و عُذراً إنْ تأخّرتُ، فقد حبسَ قلمي عن الإشادة بها ما يحبس المرء من نكَدِ الدنيا .
محبّتي

عمّار المطّلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا وقاصنا وأديبنا الكبير عمار المطلبي المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات
أشكرك جدا على هذا المرور البهي ، والعبارات المفعمة بالذوق الرفيع ، والخلق النبيل ، ما يجعلني انحني أمام هذا التثمين للكلمة المبدعة ، والجهدا الخالص لعيون الوطن ، ومستقبل أجياله ، ولو على قدر طاقتنا المتواضعة ، أكرر شكري واعتزازي وفخري بهذا التقييم من شاعر وقاص وباحث ومترجم له حضوره المتميز في ردف الثقافة العراقية والأمة ، تقبل احتراماتي سيدي الكريم .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

كريم مرزه الاسدي
ومنكم نتعلم الوفاء ولذلك كنتم الناطق و المعبر الامين عما نريد قوله من كلمات الشكر و الامتنان لصحيفتنا الغراء و للاستاذ ماجد الغرباوي و الاخت القديرة ميادة و لكل العاملين فيها و يكفي بانها جمعت هذه الاقلام الطاهرة و الانفس الطيبة النقية
فشكرا لك استاذنا الكبير الغالي وتحية للمثقف.
حفظكم الله جميعا و رعاكم

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الرائع زاحم جهاد مطر المحترم
السلام عليكم مع أطيب أمنياتي لكم بالخير والتوفيق
أشكرك سيدي الكريم على مرورك الكريم ، والتعبير عن ضرورة تقديم آيات الشكر والعرفان لرافد ثقافي مهم في مثل هذه الظروف الصعبة من تاريخ أمتنا ووطنا الحبيب ، ولا ريب الشكر موصول للأستاذ القدير ماجد الغرباوي ، والشاعرة الرائعة ميادة أبو شنب ، ولكل العاملين الشرفاء في مؤسسة المثقف الموقرة ، وكتابها الأجلاء ، وقرّها الكرام ، احتراماتي .

كريم مرزة الاسدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2484 المصادف: 2013-06-24 15:58:20