 نشاطات المثقف

بعد العمل التخريبي .. المثقف تعود لتتحدى الجهل والظلام والتخلّف

mothaqaf-m1واخيرا استطاع بحمد الله مهندسا صحيفتنا من استعادة الموقع كاملا، رغم قوة الضربة التدميرية المتعددة الابعاد،

والتي اطاحت بعدد من المواقع الاسترالية على نفس السيرفر، من اجل تحطيم موقعنا. ان نوع العمل التخريبي الذي تعرّضت له صحيفتنا يكشف عن حجم الحقد والغل في قلوب من سوّلت لهم نفوسهم الاعتداء على صرح ثقافي كبير، يأمّه المثقفون والمثقفات من ارجاء المعمورة. ويكتب فيه نخبة من المفكرين والادباء والمثقفين من السيدات والسادة ..

ان هامش الحرية في صحيفتنا لا تحده الا الحرية نفسها .. هامش واسع وكبير، فلماذا يلجأ هؤلاء الى العنف والتخريب؟

لقد استطاع الاستاذ الفاضل صائب خليل تصوير اللوحة التي نشرت على الصفحة الاولى بعد الاستيلاء على الموقع مباشرة، فكانت وثيقة دامغة، على عدوانية الجهة المنفذة .. وعمل يدين صاحبه، ويؤكّد ظلاميته وجهله وتخلّفه.

 

شكر وتقدير

اتقدم بجزيل الشكر والاحترام للمهندسين حيدر البغدادي وسنان العماري، لجهودهما الفنية والتقنية المتواصلة من اجل استعادة الموقع كاملا.

كما اشكر جميع السيدات والسادة ممن وقف معنا وساندنا، من خلال كتابة مقال، او تعليق او ساهم في نشر الخبر، او عبر عن استنكاره وشجبه تلفونيا او بالاميل او من خلال مقال.

واشكر واقدر اصحاب المقالات القيّمة التي استنكرت العمل ونددت به، واصّرت على مساندة المثقف في مشروعه، التي تم نشرها في عدد من المواقع المحترمة، وسنعيد نشرها، وهم:

الاستاذ صائب خليل

الاستاذ ناصر سعيد البهادلي

الاستاذ سلام كاظم فرج

الاستاذ صالح الطائي

الاستاذ عمار المطلبي

الاستاذ عبد الفتاح المطلبي

الاستاذ سردار محمد سعيد

 

كما اتوجه بالشكر الجزيل لجميع مدراء المواقع واشكر وقوفهم المشرّف والمساند، الذي ينم عن شعور كبير بالمسؤولية، وأفق واسع من أجل التكامل الاعلامي. بالاخص:

الوسط اون لاين، الحوار المتمدن، صوت العراق، عراق القانون، مركز النور، منتديات برطلي، كتابات في الميزان، دروب، معارج، الحقائق، البديل العراقي، قلعة سكر، الوليد اون لاين، صوت العمال، الحقيقة في العراق، رابطة الكتاب  العراقيين، ينابيع العراق

 

وفي الختام اتقدم بالشكر الجزيل مع الاحترام والتقدير الى الاستاذة الفاضلة ميادة ابوشنب، التي شكلت خلية أزمة في اليومين السابقين بمعية الغيارى من مهندسي الصحيفة والنبلاء من كتابنا وكاتباتنا واسرة التحرير لاسيما الاستاذ القدير سلام كاظم فرج، والدكتورة ماجدة غضبان، وبقية الاعضاء، وظلت تواصل الليل والنهار بسبب فارق التوقيت، من اجل استنقاذ الموقع. فلها الشكر، متمنيا للجميع التوفيق والنجاح.

وستعود المثقف لتواصل مشروعها في نشر الوعي والتسامح، وترسيخ قيم الانسانية .. تعود لتتحدى الجهل والظلام والتخلّف. ومن الله نستمد العون والسداد.

 

المخلص ابدا

ماجد الغرباوي

15- 8 - 2012

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2170 المصادف: 2012-08-14 19:13:40