ب??ار??? ?ه‌مه‌ ?? / لماجد الغرباوي

jalal_jafترجمة كردية لنص:

قرار ارتجالي لماجد الغرباوي

لمناسبة صدور العدد 2000

  

 پ?ش?ه‌ شه‌ به‌ ب?نه‌ ? ژماره‌ 2000 ? المثقف

?ب??ار?دا شو?نه ‌?ه‌ بپه ‌??ته ‌وه‌ ، ه?ستره‌ ?ه‌ ? باش ئاماده‌ ?رد ، ل??گه‌ ?ا ئه‌ و خواردنه ‌? ?ه‌ ماوه‌ بخوا.

?ه‌?ه ‌م هه ‌نگاو? نا، شو?ن ه‌?ه‌ ب? ئه ‌و نا?او بوو، ??گا?ان پ?ن، چرا?ان د ه ‌دره ‌وش?نه‌ وه‌، ماش?نه‌ ?ان خ?ران، خر?? بوو سه‌ ر ‌له‌ دوو? ?ه‌ ?ه‌ م بن?ت، ه?ستره ‌?ه‌ سه ‌رسم? دا و خه‌ ر??بوو ب?ه و?ت.

دووباره‌ گه ‌?ا?ه ‌وه‌ ب? ما?ه‌ وه‌، جوان?ار???? ز?ر? ب?? ?رد،هه ‌وه‌ها خواردن? هه‌ مه‌ ج?رد پ?دا. جار??? تر خ?? ل?دا، خه ‌ر?? بوو شه‌ مه‌ نده‌فه ‌ر? مه‌ ودادر?ژب? ب??ف?ن?ت، په ‌ش??ا.

پ?ئ ت??چوو

ب??ار??? مان و نه ‌مان? دا، ه?ستره‌?ه‌ ? به‌ ما ??ن?? گ???ه ‌وه‌، وا? هه‌ ?بژارد ?ه‌ خ?را?? مس?گه ‌ر ب?ات، به ‌دوا? ئه‌ م ماش?نه‌ سپ?ه‌ ئه‌?ه وم ، هه‌ر ئه‌ وه‌ته‌ ب?ن? ?ه ‌???? د??ه‌ ? ?ه‌ ش ت?په ‌??.. ?ه ‌? له‌ دوا? ?ه‌ ? ت?د ه‌په‌ ??ن ئه‌ م ماش?نه‌ هه‌ مه‌ ?ه‌نگ وهه‌ مه‌ قه‌ باره‌? سه‌?ر? پ?س،

وه‌?وو له‌ عنه‌ ت په ‌ش??ابوو، سه‌ ?ر? ئه‌ ملاو ئه ‌ولا? ئه‌ ?رد..د?مه ‌نه‌ ن?? ?ه‌ هه ‌رگ?ز نه ‌?د?بوو، باش به ‌سه ‌ربردن? ژ?ان? له‌ ما?ان? ش?دار، له‌ تار???? و ن?و گ??ستان نه‌ با?ه  هاتو وچ?? نه‌ ئه ‌?رد.

ج?ن برده‌ وام ب?ت له‌ ??گا؟

هه‌ ر منگه ‌منگ?  بوو خ?? له ‌گ ه‌? ده‌ ورووبه ‌ره‌ ?ه ‌? به ‌راورد ئه ‌?رد.

ج?اواز?م چ?ه‌ له ‌گه‌ ? ئه‌ م  ژنه‌ ،

?ان له‌ گه‌ ? ئه ‌م پ?اوه‌ در?ژه‌ دا.

?ه‌ ?ه‌ ?ه‌?ه‌ سه‌ ?ر? پ??اده‌ ?ان? ئه ‌?رد ، له‌ ??تا? ??گا?ه‌ چه ‌ق? گرت،

هه‌ موان له‌ ?ه ‌? ئه‌?ه ‌ن وه‌ ?و من، ه?چ ج?اواز??ه ‌?  له ‌ن?وانمان دا ن? ?ه‌،

ئه‌ ? ب? هه ‌ر شو?ن خ?م ئه‌ م?نمه ‌وه‌.

ده‌ست? ?رد به‌ تاق??ردنه‌ وه‌ ?ه‌ ??  ب??ره‌ ?ان?

ب??ار??? تر? دا

گوت?: له ‌سه ‌ره‌تادا  ئه ‌ب? واز له‌ و?اخه‌ ?ه‌ م  ب?نم  تا?وو ب ه‌شقامدا ?ابگه‌ م

هه‌ر ?ه‌ خ?را هه‌ نگاو? نا، به ‌سته ‌گه‌ ?ه ‌? ?ه‌ له‌سه‌ ر? ئا?ابوو ب? ئه ‌م شوو?نه‌ ? برده ‌وه‌ ?ه‌ ل?? ئه‌ ژ?

......؟؟؟؟؟؟

!!!!!!!!

 ......................

 

قرار ارتجالي

ماجد الغرباوي

 

عندما قرر اجتياز المكان، أعدّ بغلته جيدا، سمح لها بتناول ما تبقى من طعام.

 خطى خطوته الاولى، فاجأه المكان .. طرقات مكتظة، مصابيح تتلألأ، عربات مسرعة، كاد ان يلحق بالأولى، عثرت بغلته، أوشكت أن تسقطه ارضا.

 

عاد ثانية الى داره، أسرف في زينتها، في تنوع غذائها، غامر من جديد، كاد ان يختطفه قطار المسافات الطويلة، استفزته الحيرة.

فقد صوابه

 

اتخذ قرارا مصيريا، استبدل بغلته بحصان، اختاره مطهما، ضمن لنفسه سرعة السير، سألحق بتلك العربة البيضاء، ما كاد يرمقها ببصره، حتى مرت ثانية سوداء.. توالت بالوانها واحجامها المذهلة تلك العربات الخبيثة،

 

كان مرتبكا حد اللعنة، يتلفت .. منظر لم يألفه، بعد ان قضى حياته داخل البيوت الرطبة، لا يتنقل الا في الظلام، او بين المقابر.

 

كيف يواصل الطريق؟

ظل يتمتم، يقارن نفسه بمن حوله

بماذا أختلف عن تلك المرأة،

 او ذلك الرجل الطويل.

تفحص المارة، واحدا تلو الاخر، تسمّر في نهاية الطريق، كلهم متشابهون، مثلي تماما، لا أجد فرقا بيننا،

اذن لماذا اراوح في مكاني.

بدأ يراجع أفكاره، يتفحصها

اتخذ قرارا آخر

قال: أول الطريق ان أتخلى عن دابتي كي ألحق بركب الشارع الجديد، ولما خطى مسرعا، اعاده رباطها الملفوف على رأسه الى حيث كان يعيش

........؟؟؟؟؟؟

!!!!!!

 http://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=55280:2011-10-01-15-13-16&catid=35:2009-05-21-01-46-04&Itemid=0

 

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2000 الجمعة 13 / 01 /

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1956 المصادف: 2012-01-13 00:46:16