Improvisatory decision .. لماجد الغرباوي / فوزية موسى غانم

ترجمة لنص:

قرار ارتجالي لماجد الغرباوي

لمناسبة صدور العدد 2000

 

 

On the occasion of the issuing of 2000 Al-Mothaquf newspaper

Improvisatory decision

By Mr. Majad Al- Gharbawy

Translated by Fawziya Mousa Ghanim

   

  When he decided to pass, he prepared his mule, permitted it to eat his remained food. He stepped his first step, while he was surprised by the crowding roads, shining lights, hurrying cars, he tried to catch one, but his mule is tumbled, and stopped him.

  He returned to his house again, he extravagantly

 decorated her, offered her different kinds of food, again  he ventured, and hardly could save himself from the train of long distance. He became senseless and confused.

   Out of perplexity, he decided to change his mule by a horse, a strongest one to be sure of speed." I will follow the white car", he didn't glimpse it while the other black one passed. Malicious cars which differ in their colors and sizes.

  As a curse, he was confused, turned back all times. This is a new scene, he didn’t use to see it, because he spent his whole life in wet houses, moving from darkness to graveyard.

How will he go on?" He was mumble and compared himself with others."

"How I differ from this woman?"  or "that man". He examined the passengers one by one." All of these are alike , ultimately like me, there is no difference between us",

Hence, "why I am still in the same spot?", he was  recalling his thoughts, examining them, then he made another decision:

He:  first of all, I should get rid of my stumper, to be in close with new streets.

Quickly he walked, eventually, he had been arrested by its rope, which, he unconsciously put it on his head, and went back to where he had been living before……????     

 

 

 

 

...................................

 

قرار ارتجالي

بقلم/ ماجد الغرباوي

                

     عندما قرر اجتياز المكان، أعدّ بغلته جيدا، سمح لها بتناول ما تبقى من طعام.

 خطى خطوته الاولى، فاجأه المكان .. طرقات مكتظة، مصابيح تتلألأ، عربات مسرعة، كاد ان يلحق بالأولى، عثرت بغلته، أوشكت أن تسقطه ارضا.

 

عاد ثانية الى داره، أسرف في زينتها، في تنوع غذائها، غامر من جديد، كاد ان يختطفه قطار المسافات الطويلة، استفزته الحيرة.

فقد صوابه

 

اتخذ قرارا مصيريا، استبدل بغلته بحصان، اختاره مطهما، ضمن لنفسه سرعة السير، سألحق بتلك العربة البيضاء، ما كاد يرمقها ببصره، حتى مرت ثانية سوداء.. توالت بالوانها واحجامها المذهلة تلك العربات الخبيثة،

 

كان مرتبكا حد اللعنة، يتلفت .. منظر لم يألفه، بعد ان قضى حياته داخل البيوت الرطبة، لا يتنقل الا في الظلام، او بين المقابر.

 

كيف يواصل الطريق؟

ظل يتمتم، يقارن نفسه بمن حوله

بماذا أختلف عن تلك المرأة،

 او ذلك الرجل الطويل.

تفحص المارة، واحدا تلو الاخر، تسمّر في نهاية الطريق، كلهم متشابهون، مثلي تماما، لا أجد فرقا بيننا،

اذن لماذا اراوح في مكاني.

بدأ يراجع أفكاره، يتفحصها

اتخذ قرارا آخر

قال: أول الطريق ان أتخلى عن دابتي كي ألحق بركب الشارع الجديد، ولما خطى مسرعا، اعاده رباطها الملفوف على رأسه الى حيث كان يعيش

........؟؟؟؟

 

 http://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=55280:2011-10-01-15-13-16&catid=35:2009-05-21-01-46-04&Itemid=0

 

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2000 الجمعة 13 / 01 /

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1956 المصادف: 2012-01-13 00:53:26