المثقف - نصوص ادبية

هلوسات امرأة قلقة

asya rahahlaكم أننا متشابهتان

ساعةُ الحائطِ وأنا !!

 

 


هلوسات امرأة قلقة.../ آسيا رحاحليه

 

هدية

في العيد

فكّرت أن أهديك شيئا :

ربطة عنق؟

قلم حبر؟

ساعة يد؟

إطار صورة؟

قارورة عطر؟

قصيدة شعر؟

ثم قرّرت أن أهديك حصّتي

من فرحة العيد.

 

رحيل

حبّنا لم يعد هنا

إنّه هناك

في جزر الحكايات الغبيّة

حيث يسكن

السراب

والخرافة

والوهم

والأمنيات العجاف.

 

موت

ربما الموت

هو تلك الشجرة

التي أراها الآنَ من نافذتي

فوقَ أغصانِها عرسٌ للعصافير

وحولَ جذعها طوقُ قمامة

ربما الموت

هو هذا الحرف المختنق

بضبابِ العزلة

وتهديدِ القيامة

 

سعادة !!

أنا لستُ حزينة

أنا لستُ وحيدة

لستُ يائسة

لستُ كئيبة

أنا سعيدة

كورقةٍ

تسقطها

عن الغصن

صفعةُ الريح.

 

تواطؤ

متواطئة أنا مع الليل

كي نلمّعَ وجهَ الذكرى

حنينٌ نحن

حتى صافرة الفجر

 

تعب

متعبةٌ أنا

كأمنيةٍ تتدلّى من

شفاهِ القمر

كأنّني أحملُ فوقَ قلبي

أحلاما إسمنتية

أو أحملُ

أوزار كلِّ البشر

 

رعب

تغيّر كل شيء

في وطني

الحبُّ أضاعَ قلبَه

في أدغال الخوف

وجهُ البراءة تلبّد

والأطفال ما عادوا

يرسمون على كراريسهم

شمسًا مذهّبةً تبتسم

وبيتا بقرميدٍ أحمر

وراعٍ يغازلُ الناي

وخرافا سمينة كسولة

متسكّعة فوقَ المروج

الأطفالُ في وطني

لا يقولون صباح الخير

لا يبتسمون

يفرّون من كل النظرات

إلى حجور الأمهات.

 

تشابه

كم أننا متشابهتان

ساعةُ الحائطِ وأنا !!

 

هروب

حين تضيق بي

هذه الدائرة الضيّقة

أفتحُ في الخيال كوّة

أتأمّلُ العصافيرَ

تغازلُ النسيم

ألاحقُ الفراشات

الثملة من شهوةِ الضياء

أفكّر بالنوارس في رقصِها

على حفيف الموج..

بالسنابل

تحلّ ضفائرَها للشمس

ممتلئةً بالكبرياء

 

الليل

هل تسمع دبيبَ الليل؟

إنّه الظلام... ينهمر

الليلُ الطويل

الليلُ الصاخب

الليلُ الهادئ

العامر بالحكايات

المترع بالحنين

الليلُ: ميلاد نجم، تثاؤب فكرة، قلق القمر..

ارتعاشة الأجساد المحمومة..

الليل: أنامل تزرعُ الحبَّ

فوق فراغ الورق

قصائد تولد من

رحمِ الأرق.

 

حيرة

منذ متى و أنا هنا؟

لا أذكرْ..

كأنّي أسمعُ المكانَ

يشكو ملله مني

للأبوابِ والجدرانِ

والنوافذِ

من قال أنّ المكان

لا يضجرْ؟

 

قلق

ثقيلٌ هذا القلق

كوجه الحزن

خفافيشُه تبني أعشاشها

في جمجمتي

هذا القلقُ اللّولبي

الذي يرتدي جلباب السكونْ

يتبَعُني

أينما أكونْ

ويتْعِبُني

أنّه لا يبارزني في العلَنْ

هذا القلق الخبيث

يجيدُ الاختباء

تحتَ رمال البوح

يأخذُ شكل ابتساماتي

يرقصُ فوق كلماتي

يشربُ معي قهوتي

كل صباح

ينامُ معي

يستيقظُ معي

يسيح في رئتي

يرتّبُ مواعيدي وأوراقي

يحملني فوقَ كفِّ التّعب

إلى جزر بعيدة

يعبث بسلامي وفوضاي

قبل أن يكتبَني

قصةً أو قصيدة

 

استحالة

أنا الصمت وأنت رجع الصدى..

كيف سنلتقي؟!.

 

لا أحد غيري

تلك الشجرة

الواقفة هناك..أبداً

كفكرة مستحيلة

في صدر عاشقٍ أخرس

تلك الشجرة

الصامدة لضربات الفصول

والبشر

لا أحد يفكّر بها غيري

ذلك العصفور الصغير

من الذي يهتم

هل تغريده

احتضار أم غناء؟

تلك الخنفساء

هل فكّر بها أحد؟

وهذه النملة هنا

ربما تريد أن تقول:

أنا أدين لنملة سليمان.

أعمدة المصابيح

المنغرسة في جنبات الشوارع

لا أحد غيري

يراها مائلة... قليلا.

لا أحد..

من الذي يهتم..

من أين تأتي الريح

أين يذهب الوقت

ماذا تقول الشمس

وهي ترانا كل صباح

نعفّر وجه الأرض بالدم

والفلسفات

والقمر... هل يعبأ

بما نكتب فيه من أشعار..

بماذا تفكّر الأزهار

قبل أن تموت؟

لا أحد هنا يفكّر بذلك

لا أحد غيري.

 

ميلاد

جميلٌ هذا الصباح

سعيدٌ هذا الصباح

بريء

هذا الصباح الجديد

كحلمٍ في قلبِ عذراء

لم تدنّسه لعابُ الذئاب

كعيونِ طفلٍ

لا يزال يسألُ أين الله

كساقية

تحثّ خطاها

نحو النهرِ البعيد.

 

كبرياء

وكأنّك صدّقت حقا

بأنّك نادرٌ ومميّزٌ

ورجلُ الاستثناء

من تموت في عشقه

كل النساء..

شدّ لجام غرورك يا أنت

فأنا صنعت جمالك

من جمالي

وشكّلت هواك

من درر خيالي

وقد أسقطك

من ذاكرتي

بجرّة حرف

ولا أبالي.

 

تعليقات (23)

  1. صالح الرزوق

قصائد متقنة. الموسيقا الداخلية واضح. و لها تأثير انسيابي بالنفس. ليس من الضرورة أن نسمع صوت الإيقاع. ألا يقال ضع المحارة على أذنك تسمع ندير أمواج البحر.

 

الدكتور الفاضل صالح الرزوق ..
أسعدني جدا رأيك ,
أشكر لك كرم القراءة و التعليق ,
تحياتي و باقة ود,

 
  1. مهدي الخاقاني

من يقرأ لآسيا رحاحيله لابد ان يفتقدها أن هي أطالت في الغياب ، لكن التساؤل يفقد مبرراته لحظة الاطلاع على جديدها ، العمق ، الاسترسال ، الومضات الفلسفية التي تدل بوضوح للذكاء المترجم لقاع النفوس المنتظرة لتشخيص موثوق جداً كالذي سطرتة الاخت المبدعة ، اعجابي الشديد وتحياتي

 

إعجابك مبعث فخري و اعتزازي الأخ المبدع مهدي الخاقاني ,,
تحياتي و امتناني و ودّي لك .
شكرا من القلب .

 
  1. د هناء القاضي

مقطوعة "قلق " جميلة وأعجبتني كثيرا.
تحياتي واحترامي

 

سرّني إعجابك و أبهجني دكتورة هناء القاضي .
تقبّلي تحياتي و شكري و باقة ورد .

 
  1. حميد الحريزي

تعب
متعبةٌ أنا
كأمنيةٍ تتدلّى من
شفاهِ القمر
كأنّني أحملُ فوقَ قلبي
أحلاما إسمنتية
أو أحملُ
أوزار كلِّ البشر)).

الرائعة الكلمات تشع معنا وجمالا في متن نصوصك الجميلة ... انه عزف منعش مشبع بروح الجمال وعمق المعنى ... تحياتي لكم ايتها المبدعة القديرة

الحريزي حميد

 

أخي المبدع حميد الحريزي ..
إطراؤك يشحذ قلمي و ينعش روحي .
ألف شكر لك .. و كل الود و التقدير .

 
  1. salima

j'apprécie infinment du fond du coeur un cadeau beau et magnifique plein de tendresse et de douceur bravo et bonne continuation

 
  1. آسيا رحاحليه    salima

شكرا عزيزتي سليمة ..
أسرّ دائما حين تمرّين بنصوصي .
تحياتي و محبّتي .

 
  1. صالح الطائي

الأديبة الرائعة آسيا رحاحليه
تحياتي

"ثم قرّرت أن أهديك حصّتي
من فرحة العيد".
. . . . . . . .. .
قد تكون هذه أجمل هدية ممكن أن يستلمها الإنسان أو يحلم بالحصول عليها...
كم هو جذاب دفق كلماتك الرائعة التي تسحر القارئ وتشده إليها فلا يقدر على الفكاك من سطوتها العذبة ...
همسات أعجبتني كثيرا...
خالص مودتي...

 

كم هو جميل و كريم مرورك أخي المبدع صالح الطائي ..
شكرا لك و خالص الود و التقدير .

 
  1. ميّادة ابو شنب

عزيزتي المبدعة آسيا رحاحلية

يعبث بسلامي وفوضاي
قبل أن يكتبَني
قصةً أو قصيدة

الهلوسات وليدة اللامنطق الذي يحاصرنا، في لحظات اليقظة، وتتبدّل الى أحلام مزعجة في هنيهات النوم.
وتحويلها الى كلمات تتنفّس الصعداء، يخفّف من وطأة القلق، تلك العلّة الانثوية المزمنة، ويعيد التوازن النفسي للتحدّي من جديد.
تقديري لهلوساتك الواقعية

 

فعلا .. هو كما ذكرت تماما عزيزتي المبدعة الأخت ميادة ابوشنب ..
ألف شكرلك وتقبّلي محبّتي وباقة ورد .

 
  1. زاحم جهاد مطر

اسيا رحاحلية
قرات البارحة وعدت وقرات و توقفت و تاملت و فكرت فماذا تريدين ان اقول.؟؟
انها قلق الجالس الملتصق بالشباك وعينه على الطريق و الشموس الى افول.ام انها ارهاصات من زرع و روى ثم وجدهاكاعجاز نخل خاوية.ام انها زفرات ندم على ايام غدت من العدم. ام انها بالفعل هلوسات امراة قلقة كانت مجنونة بشيء واصبحت اكثر جنونا بعد ان اكتشفت الحقيقة بعد حين.......حروف عمدت بالدمع ولحنت بسلم الاه وكتبت بلغة النشيد و انشدتيها انت يا مبدعة كالحمام.
رائعة
تحياتي

 

ولعلّها كل ذلك أخي المبدع زاحم جهاد مطر ..
شكرا وسعيدة أنّ النصوص راقت لك وأنت المبدع الكبير ..وملك فن المقامة بلا منازع .
تحياتي وامتناني .

 
  1. سامي العامري

نصوص براقة كتحية السنابل
وإبداع لغوي في رسم الصورة المبتغاة
مع أطيب تمنياتي

 

المبدع القدير الأخ العزيز سامي العامري ..
مرورك صنع فرحتي هذا الصباح
فشكرا لك .. ألف ألف شكر .

 
  1. حامد فاضل

عقد من ماس أم مسبحة من كهرب، قصائد ملتقطة منظومة ملظومة منتظمة، هكذا هو الشعر الرائع قلادة من نجوم تضىء جيد سماء مخيال القارىء فيتألق.. هكذا هي القصائد حين تتصدى لها قريحة خلاقة.. قرأتها مرة وقلت الله.. قرأتها ثانية فقلت الله .. قرأتها ثالثة فصرخت بلهجة عراقية روعة حلوة هي وبس مالها أخت.. تحياتي ايتها الشاعرة الفذة التي تعرف ماذا تكتب وكيف تكتب ومتى تكتب ولمن تكتب

 

أخجلني إطراؤك أخي المبدع الكبير حامد فاضل ..
سعيدة جدا أن أعجبتك هذه المحاولات المتواضعة..
أشكرك من كل قلبي .

 

اخجلني إطراؤك أخي المبدع الكبير حامد فاضل وملأ قلبي بالسرور..سعيدة جدا أن راقت لك هذه الكتابة المتواضعة ..شكرا وأهديك سلامي وامتناني وباقة ودٍّ صادق .

 

الكاتبة البارعة اسيا رحاحلية
مقطوعات متزنة ومضيئة
دمت مبدعة .

 

الأخ المبدع سالم الياس مدالو..
ألف شكر لك .
تحياتي و تمنياتي لك بالتوفيق.

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2013-04-15 12:10:05.