المثقف - نصوص ادبية

أَنتِ تشبهينَ الحب

 الى جميع الحبيبات

في عيدهن

 

أَنتِ تشبهينَ الحب / سعد جاسم

 

هَلْ أَنا مَنْ صيّرَكِ غابةً

تحتشدينَ بكلِّ هذا البهاءِ والخضرةِ والجنون؟

هكذا أراكِ أنا

واقفةً بنداكِ وعطوركِ وصهيلكِ

تبتكرينَ ربيعاتٍ لأجلي

وتهطلينَ بغيمِ الكلمات

فتتعالى الارضُ شجراً مستحيلاً

وتتخلقُ عصافيرُ الدهشةِ

وكلّما أخصّبكِ بملائكتي تزدادينَ فرحاً

وفراسةً وفتنةً ..

 وتفيضينَ ينابيعَ وأنهاراً

فتعاقرُك النوارسُ ...

 والأيائلُ تتعطرُ بمسككِ

ونرجسكِ وجلناركِ ...

ويتوهّجُ الجمرُ الذي أوقدتُهُ فيكِ

من نارِ أصابعي

ولهبِ لساني

ولذا أحياناً تستحيلين عنقاءً ساحرةً

ونافرةً

وصابرة

على بروق وحرائق انتظاري

 يااااه ...  ياأِنتِ

من أينَ لكِ بكلُّ هذهِ الطاقاتِ

لإبتكارِ الأحلام ؟

من أينَ لكِ بكيمياءِ الأملِ ؟

من أينَ لكِ بمزاجِ العواصفِ؟

ومن أينَ لكِ بغموضِ الصحارى ؟

ومن أينَ لكِ بأُمومةِ الحليــــبِ ؟

انت لاتشبهينَ سوى الحبِّ

تباركَ بكِ الحبُّ

 

 

 

 

تعليقات (6)

  1. جمال مصطفى

الشاعر المبدع سعد جاسم
ودّاً ودّا

نادراً ما يجد القارىء المتابع لحظة حبور ٍ شعريٍّ خالص في الشعر العراقي
ولكنني وجدت تلك اللحظة في بعض نصوص الشاعر العذب سعد جاسم
وهذه القصيدة حصراً تطفح بهذا الحبور الإنشادي وهو حبور في ظني
يتجاوز كونه معادلاً شعريا ً لحضور انثوي مجازاً او حقيقية الى كونه هناءة
روحية تتخلّق كبرهة صفاء روحي وما القصيدة إلّا مرآة عاكسة
لما تراءى أمامها في لحظات الحبور الكبيسة تلك .
ربيع شعري يكسو القصيدة من أولها حتى منتهاها , انها نديّة
لا بمفرداتها النابضة بالخضرة والعنفوان فحسب بل بما هو خلف تلك الخضرة
والندى من مشاعر وخيالات مطهمّة بالغبطة .
دمت في صحة وإبداع أخي سعد

 
  1. كوثر الحكيم

الشاعر اللامع سعد جاسم
عاطر التحايا

تبتكرينَ ربيعاتٍ لأجلي
وتهطلينَ بغيمِ الكلمات
فتتعالى الارضُ شجراً مستحيلاً
وتتخلقُ عصافيرُ الدهشةِ

قصيدة عشق تفيض بالمشاعر المتوهجة في أجواء من "الخضرة والجنون". كلمات وجد لها جمالية إنسانية حية.
دمت بخير وتألق وإبداع.

مودتي
كوثر الحكيم

 
  1. سعد جاسم

جمال مصطفى
الشاعر المبدع والمترجم البارع والناقد المثابر
سلاماً ومحبة
افرحتني ملاحظتك العميقة عن لحظات الحبور في نصوصي
انها حقاً التقاطة ذكية لما اسعى للاشتغال عليه من نصوص تحتفي باشراقات وربيعات ومباهج ومسرات الانوثة وحضورها الباذخ
وكذلك تحتفي بجوهر الروح وضوئها الابدي ... اعتقد اننا متفقان على ان شعرنا العراقي هو في مجمله شعر بكائي ورثائي وسوداوي حد اللعنة
وكذلك هو شعر مدائح وتمجيد طغاة ودكتاتوريات وتغن بحروب فنطازية لاتنتهي ...ناهيك عن ان ثقافتنا كلها هي ثقافة ثقيلة الظل ...
وإزاء كل هذا ها نحن نحاول ان نبث الروح والخضرة والجمال في ماندونه من نصوص رغم وحشة منافينا وقسوة غربتنا .
احييك اخي جمال
ودمتَ معافى ومتألقاً

 
  1. سعد جاسم

الشاعر المبدع كوثر الحكيم
سلاما لك
هالات من الشكر والمحبة على مشاعرك وكلماتك النبيلة
ممتن كثيرا على تواصلك
دمت بخير وعافية اخي الكريم

 
  1. جمعة عبدالله

الشاعر القدير
انغام شعرية شفافة , طافحة بالتفاؤل والامل , في نقاء وصفاء روحي , ليرنم كالطيور المغردة , وهي تحلق بروحها الجذلة بالفرح الربيعي , كأنها على ضفاف ربيع الامل , يشدو ويغني , للصباحات الناظرة , بفراسة وفتنة , تفيض في ينابيعها , التي يضحك لها النوارس , مبتهجة بقدوم الفرح الربيعي
هكذا أراكِ أنا

واقفةً بنداكِ وعطوركِ وصهيلكِ

تبتكرينَ ربيعاتٍ لأجلي

وتهطلينَ بغيمِ الكلمات

فتتعالى الارضُ شجراً مستحيلاً

وتتخلقُ عصافيرُ الدهشةِ

وكلّما أخصّبكِ بملائكتي تزدادينَ فرحاً
قصيدة مبتكرة في سيما غبطة الفرح والتفاؤل , كأن خرج من خلطتها الكيمياوية طير العنقاء الساحر في الامل والحب والتفاؤل . انها زاهية في حديقتها الخضر , في عشق اخضر . قصيدة خرجت من عباءة العواطف الحزينة
دمتم في صحة وخير .

 
  1. سعد جاسم

جمعة عبد الله
الناقد المثابر
قراءتك هذه هي نص على نص
وهي تماه روحي مع قصيدتي
فرحي باذخ بقراءاتك النبيلة والحميمة
التي تفجر فيها نصوصي وتثريها بجمال رؤاك
واشراقاتك الذوقية والانطباعية الرائعة
دمت ناقدا لماحا
ابق بخير وعافية اخي جمعة

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-02-14 12:12:28.