المثقف - نصوص ادبية

ماجد الغرباوي: يَتهادى حُلماً

majed garbawiaأَغدو وأنا المُتَيمُ ... شفقاً

يَتَوهجُ فوقَ شَفَتَيكِ

 


 

يَتهادى حُلماً / ماجد الغرباوي

 

نافرةً هوتْ زنابقُ البحرِ

 توقاً الى رَعشةِ اندهاشٍ

سَرَقَتها آلهةُ النارِ

فَطافَتْ بها سبعةً ..

 تَتَهجد ...

تُرتّـلُ قداساً مكتومةً أنفاسهُ

وتَطوفُ حولَ مَدارٍ

 مشدودٍ لذلك الفجر

لأولَ يومٍ تَمايلتْ فيه الريحُ

تُشاكسُ دَمدَمات المَطر

وتُدندنُ أغنياتٍ مهمَلةً

لا تُداعبُ زَغبَ العَصافير

***

 

أَغدو وأنا المُتَيمُ ... شفقاً

يَتَوهجُ فوقَ شَفَتَيكِ

حينما يُغازلُ دفؤكِ لهاثَ أنفاسي

فَتُراودُ أَحلامي جَمراتُ شَوقٍ

وحَفنةُ آهاتٍ تُطاردُ ظِلاً

يُسابقُ البَنَفسَجَ عطرُهُ

***

 

ضاحكةً عيونُ المَها 

تُلامسُ شغافَ قلبٍ

يَسهو في مِحرابهِ

يتبتلُ ساعةً وأخرى

يَعكفُ ..

يُرتّلُ آياتٍ ..

 مرَ بِها طيفُكِ ساعةَ سحرٍ

فظلّتْ مَركونَةً في زوايا ذكرياتٍ

وبقايا أُمنياتٍ تَسربلتْ

حُزناً سَرمدياً

جادَ به تَموز

فما عادَ لنا فرحٌ

والموتُ يَنشرُ راياتَهُ السود

فوقَ سحابات بلدٍ خانتْ به

نفوسٌ أدمنتْ الغدر

 

ماجد الغرباوي

17 - 7 -2016

 

تعليقات (57)

إنها قصائد لطيفة أو لمحات شعربة لطيفة. تسرني هذه الروح من مفكر إسلامي متحرر و نهضوي. أشبه الأستاذ الغرباوي يقسيس أرمني من البروتستانت اسمه القس أبارتيف أبارتيان. أفندي و ليس متحيزا ضد الزواج. و لكن وافاه الأجل المحتوم قبل ازمة الربيع العربي. ترى ماذا يمكن للأرمن أن يقولوا عن هذه المذابح لو كان على قيد الحياة.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الاخ الناقد والاديب د. صالح الرزوق، شكرا لحسن ظنك، وافقك الذي اقرا فيه روح التسامح وطموح التغيير، واستنكار ما يجري من جرائم انسانية. شهادتك القيمة بشان النص احترمها. دمت اخا عزيزا

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

وإذا بها الكلماتُ كما الماءِ تسربلت بينَ اناملك..!
ماذا نقولُ واقلامٌ تعلمت على يديكَ تقفُ اليومَ عاجزةً شاعرُنا الكبير استاذ ماجد..؟!
عسى امواجُ البهجةِ تتلاطم دروبك.. وتعيشُ تموزاً ذاتَ يومٍ في بلدكَ فرحاً..
تقديري واحترامي..

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الاستاذة الاديبة سارة فالح الدبوني، شكرا لبهاء مرورك، اعجابك بالنص اسرني، شكرا لحسن ظنك، واشراقة كلماتك، دمت بالق وعطاء مع احترامي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

استاذنا الجليل
مزامير شعرية مكتومة الانفاس , وهي ترتل قداسها الحزين , في طقوس ترنحت في عذاب الحياة والحقيقة الضائعة , التي غلفتها اقنعة الغدر . انها صلاوات صوفية تبحث عن ذاتها , في ارض الله الواسعة . التي انتحرت على معابد الزيف , ورعشة الاندهاش لعذاب البشر , التي تطعمه المرارة والغم والكدر , وتدحرجة في زوايا العتمة والظلام , في طعنات الغدر براياتها السوداء , وسرقت الحلم والاماني والحقيقة , وصارت تتبختر على مخلوقات الله , وتتباهى في سرقة نور الحياة من البشر . انها تطوف في رحلة سرمدية من العذاب الطويل , بحثاً عن الحلم والحقيقة في الكأس المر , والضائعة في ركام الرماد . انه زمن القراصنة في وحشية الظلام والنار , لتشاكس ريح الحياة وانسيابها . لتفوز الريات السوداء ووجوه الغدر في اغتيال الحياة . انها رحلة حلاجية تلامس شغاف القلب المطعون بالحزن والعذاب . ومكتوب عليها العطش والاحتراق , الذي يطوف في صلافته ووقاحته في خنق الحلم , ويدعه يركن في زاوية مهملة منزوية , يدندن في اغنيات مهملة , لا تداعب زغب العصافير . فأذا كان ( بروميثيوس ) يتباهى في سرقة النار , لتكون خدمة للبشر والامل . ففي زمن قرصنة الاحلام والحقيقة والامل , التي تؤسس مملكة مضاجعها على الخيبة وضياع , فلم تعد النار مصدر الرزق لتعطي الحياة النماء والامل , وانما اصبحت تعطي الدخان والرماد وعذاب للبشر . تعطي معياروقيمة للنفوس الضعيفة , الخالية من الذمة والضمير ان يتحكم في عقلها غول الغدر . هكذا كان عذاب الحلاج في رحلته الطويلة , يطوف البقاع عن الامل والحقيقة , لكنه في النهاية احترق بها . انه زمن الطاعون والموت ينشر اشرعته جذلاً وفرحاً , لانه اغتال الامل والحقيقة , واعطى لوجه الغدر , ان يتحكم في ملكوت الحياة والحلم والامل . انه زمن النكوص والاحباط براياته السوداء , هكذا تظل الرحلة السرمدية لجلجامش في سفر دائم من العذاب , فما كان الفرح نصيبنا , او عائد لنا , سوى فزنا بالرايات السوداء والموت , يلاحق عباد الله في كل يوم , شؤوم جديد يتكرر بعنفوانه , هذه الحقيقة المرة , منذ موت جلجامش وحرق الحلاج , فأن الالهة الغدر والموت , هي التي تتحكم بأنفاس البشر وعباد الله , لتكون في عنف الشقاء والمعاناة تتكاثر عليه جنائز الاحزن , وتظل مركونة بعذابها في زوايا الذكريات المنتحرة , في بقايا الحزن السرمدي
وبقايا أُمنياتٍ تَسربلتْ

حُزناً سَرمدياً

جادَ به تَموز

فما عادَ لنا فرحٌ

والموتُ يَنشرُ راياتَهُ السود

فوقَ سحابات بلدٍ خانتْ به

نفوسٌ أدمنتْ الغدر
لا اعرف اين قرأت عن حكاية حكيم طاف في جهات بقاع المعمورة الاربعة , بحثاً عن الحلم والحقيقة المفقودة في عقول البشر , فقد وجدها في سبع كلمات ( ارفع من السماء . اوسع من الارض . اغنى من البحر . اقسى من الحجر . اشد حرارة من النار . اشد برداً من الزمهرير . اثقل من الجبال ) قصيدة ترجمت بطقوسها الصوفية الحلاجية , رحلة جلجامشية في حزنها السرمدية
دمتم بخير وصحة وعافية

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الاخ القدير الناقد الاستاذ جمعة عبد الله، ماذا عساني اقول وانا اقرا مداخلتك النقدية القيمة، لكن يسعدني رفقتك وانت تطوف في ارجاء النص، تسلط الاضواء على زويا ربما تستر عليها النص، او مارس لعبة الخداع كما هي النصوص عادة. شكرا لك استاذ جمعة مكررا، تحياتي لك ولقلم، ودمت اخا عزيزا

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

وكأن موجة عطر قد غمرتك لتعلو بك نحو سماوات جديدة من الفرح والدهشة بعد سبع ٍ عجاف ..نص نابض بإيقاع صوري جميل يعلو ويهبط على متن قوس قزح بأطيافه الجميلة .. ليعود الى ارضه الأولى ..
كل الحب لإبداعك .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الاخ الشاعر المبدع والناقد د. سعد ياسين يوسف، عندما تقارب لمحاتك النقدية النص يتوهج من خلال تؤيلاتك البليغة، شكرا لك وانت تغور في اعماق النص، تستكشف مخابئة، لتبدي مهارة فائقة، لك الشكر شاعرا مبدعا طالما اسعدتنا نصوصه الالقة.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الشاعر الألق والمفكر المائز الأستاذ ماجد الغرباوي
أرق تحايا الود

أَغدو وأنا المُتَيمُ ... شفقاً
يَتَوهجُ فوقَ شَفَتَيكِ
حينما يُغازلُ دفئُكِ لهاثَ أنفاسي
فَتُراودُ أَحلامي جَمراتُ شَوقٍ
وحَفنةُ آهاتٍ تُطاردُ ظِلاً
يُسابقُ البَنَفسَجَ عطرُهُ

لوحة جمالية وعشق سرمدي في حب الوطن. دام قلمك الراقي ودمت بكل خير.

تقديري واحترامي
كوثر الحكيم

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الاخ الاديب د. كوثر الحكيم، اسعدني مرورك وقراءتك النص، اشكر حسن ظنك وثقتك باخيك، تمنياتي لك بمزيد من العطاء والالق.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

صديقي العزيز الكاتب والناقد والأديب والإعلامي الكبير الأستاذ ماجد الغرباوي المحترم
سلام من الله عليكم ورحمة وبركات
سر الإبداع ، شعرا أم نثر ، يدخل العقل والقلب بدون مقدمات ، ولا تعرف ما كنهه ، يخرج من القلب ليدخل القلب ، فتنتشي به ككرعة راح ، ولا تسأل عن الثمر ، كلمات منتقاة بأناقة مرتبة ، وذوق رفيع ، هذا هو الإنسان الأسلوب نفسه ، نعم ربما شببت ، وشاب رأسك كدعبل الخزاعي رحمه الله :
(لا تعجبي يا سلم من رجلٍ *** ضحك المشيب برأسه فبكى...!! ) ، وقال هذه القصيدة في مطلع شبابه ، وما رأى من الدنيا شيئاً ، تذكرته حين وصلت ختام قصيدتك الرائعة الملهمة :
وبقايا أُمنياتٍ تَسربلتْ

حُزناً سَرمدياً

جادَ به تَموز

فما عادَ لنا فرحٌ

والموتُ يَنشرُ راياتَهُ السود

فوقَ سحابات بلدٍ خانتْ به

نفوسٌ أدمنتْ الغدر
الحال من بعضه ، والدنيا تدور ، والله المستعان ... احتراماتي ومودتي الخالصة

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الاخ الاستاذ الشاعر الكبير والناقد المتبحر بحثا ودراسة كريم مرزا الاسدي. يتلألأ النص فرحا وفخرا، وهو يراقب ناقدا بحجم كريم مرزة الاسدي يتابع افاقة، ويشيد به. انها جائزة كبيرة وشهادة اكبر، تجعلني افتخر بلا ريب واحتفظ بكل كلمة. جميل ما كتبته ابا زيد العزيز، اشعر بفقر ابجديتي وانا اهم بالرد على مداخلتك، فاعذر اخيك، ولا تخف المشيب نحن في الهوا سوى سنواصل الدرب باذنه تعالى. شكرا لك مجددا مع كبير احترامي وتقديري
ماجد

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

فسيفساء تستحق التأمل أفقًا
طابت أوقاتك بكل خير، ودام مداد إبداعك
تقديري واحترامي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الشاعرة القديرة ذكرى لعيبي، تحياتي لك وشكرا لمرورك وتعليقك. شكرا لما خطته يمينك من ثناء افرحني واحرجني. لك خالص التقدير والاحترام

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

لوحة شعرية رسمت بوحا شفافا أشبه بقيثارة تعزف لحنا رائعا يبهر الحاضرين .. لحنا لم يستطع اخفاء دموع عازفه .
أستاذي القدير هذه هي الروعة بذاتها .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الشاعرة المبدعة د. هناء القاضي، شكرا لبهاء حضورك وتعليقك، شكرا لكلمات الندى، شهادتك اعتز بها. دمت بخير وعافية مع تقديري ومحبتي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

المفكر التنويري المحترم الباحث في سجايا الإنسانية "ماجد الغرباوي " تحياتي ------
من تعلم القرآن عظمت قيمته -------
ومن تكلّم في الفقه نما قدره --------
ومن كتب في الحديث قويت حجته ------
ومن نظر في اللغة رق طبعه ------
وكل هذه الصفات لصيقة بشخصكم الكريم -----
إذن لا غرو أن يطلع علينا نجمكم هذا بطلاوة سحره وجزالة بحره -----
جميل بديع // كصبح الرضيع ----
إحترامي وتقديري لقلمكم الباهر------
أختكم في الله والوطن والقصيد رجاء -------

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

شكرا للشاعرة القديرة رجاء محمد كلماتها التي تكشف عن ثقافة ادبية عريضة، وشكرا لثنائها على النص الذي توشح بلغة ادبية مشرقة، خالص الاحترام والتقدير

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

حينما يُغازلُ دفؤكِ لهاثَ أنفاسي

فَتُراودُ أَحلامي جَمراتُ شَوقٍ

وحَفنةُ آهاتٍ تُطاردُ ظِلاً

يُسابقُ البَنَفسَجَ عطرُهُ

الشفافية والترميز والاحتفاء بشعرية المفردة تزيد من جمالية النص

دمت باحثا ومفكرا مفتوح النوافذ على التحضر الرصين والتوازن وصنع الانسجامات
ودامت نصوصك مرهفة بتألق صدقها ..

أجمل التحيات مبدعنا الأستاذ ماجد الغرباوي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الاستاذة الدكتورة بشرى البستاني، شكرا لك ايها الشاعرة المبدعة والناقدة الحصيفة، ها هو النص يحتفي بمرورك، ويفتخر بشهادتك. لمحات نقدية زادت النص بهاء والقا، فلك خالص الاحترام مع تقديري

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

صور شعرية تأخذنا الى مديات شاسعة من الحلم
بوح عاشق امطرته صواعق الاشتياق فطرز الريح بآهات الفجر ... متحديا الموت براياته السود..

دام التألق بين يديك استاذي الغالي ودام قلمك

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الشاعرة القديرة رفيف الفارس، تحية لقلمك وهو يسطر شهادة مطرزة بابداع الكلمة الجميلة، شكرا لومضاتك النقدية، افرحني رضاك على النص، لك خالص الاحترام

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

دمت مبدعا استاذي العزيز وعاشت مشاعرك التي تنبؤنا بامل جديد قادم بوركت من كاتب وباحث متجدد وشاعرمبدع , فكن على خير وصحة وعافية والق متعال مع دعواتنا لكم بطول العمر والسداد استاذي الموقر .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

اخي العزيز الاستاذ سلام السماوي، دمت لي صديقا عزيزا وانت تسجل شهادة قيمة، مرورك افرحني، وتعليقك اغدق علي بمحبة نابعة من نقاء قلبك. تحياتي لك والف شكر اخي العزيز

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الأستاذ و المعلم ماجد الغرباوي
تحية مودة و اعجاب لما يخطه قلمك الساحر من تراتيل وجد و حنين لكل ما هو جميل و رائق في الحياة...و لما ترسمه روحك الشفيفة من أفق مشرق لحياة انسانية تفوح بعطر الحب لكل ما يجمل الحياة و يجعلها أكثر أمانا و سلاما...دمت كاتبا و شاعرا و بصحة و عافية دائمة....تحياتي و دعائي.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الشاعر المميز الاخ الاستاذ مصطفى المهاجر، تسابقني الفرحة وانا اقرأ ما تخطه اناملك فاتعثر بكلماتي، وترتبك الحروف شاعر بحجم المهاجر يسجل شهادة تجسد رضاه ورؤيته النقدية للنص. شكرا لحسن ظنك رفيق الروح، تمنياتي لك دائما بصحة وعافية تواصل معها ابداعاتك الادبية. لا حرمنا الله من اشراقة حضورك المبارك

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

مهما كانت الذكريات جميلة فاستذكارها يولد في الصدر ضيقا وحرقة ..نمشي وخلفنا عربات قطار السنين محملة بالف لوعة ولوعة والف خيبة وخيبة وما عاد لنا الا نواسي النفس بذكرى حبيب تركت العمر تجاعيده على وجهه النضر .. لم يكتب ماجد الغرباوي هذا النص الوجد والغرام وانما عما يحسه من خيبة في عدم تحقيق الامنيات التي اصبحت حزنا سرمديا وكأن تموز غير معني بالفرح ... دمت قيد الابداع معافى استاذنا ماجد الغرباوي الرائع الودود !

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

مهما كانت الذكريات جميلة فاستذكارها يولد في الصدر ضيقا وحرقة ..نمشي وخلفنا عربات قطار السنين محملة بالف لوعة ولوعة والف خيبة وخيبة وما عاد لنا الا ان نواسي النفس بذكرى حبيب، ترك العمر تجاعيده على وجهه النضر .. لم يكتب ماجد الغرباوي هذا النص ليعبر عن الوجد والغرام وانما عما يحسه من خيبة في عدم تحقيق الامنيات التي اصبحت حزنا سرمديا وكأن تموز غير معني بالفرح ... دمت قيد الابداع معافى استاذنا ماجد الغرباوي الرائع الودود !

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الاخ الاستاذ الاديب القدير حمودي الكناني، شكرا لمداخلتك النقدية القيمة، افرحني تطوافك بين ثنايا النص، بحثا عن مداراته، واكتشاف دلالاته المخبئة بين الكلمات. لك جدارة نقدية ابا علياء العزيز، فرحة لمرورك وتفاعلك مع النص، لك خالص احترامي وانت تغدق علي بمحتك.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

وبقايا أُمنياتٍ تَسربلتْ
حُزناً سَرمدياً
جادَ به تَموز
فما عادَ لنا فرحٌ
والموتُ يَنشرُ راياتَهُ السود
فوقَ سحابات بلدٍ خانتْ به
نفوسٌ أدمنتْ الغدر
تحية لتراتيلك التي تمتالئ حزنا
وتحية أكبر لأمنياتك ولوكانت مجرد بقايا
كل التقدير أ ماجد الغرباوي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

شكرا للاستاذة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس حضورها وتعليقها، شكرا لكلماتك النبيلة، تمنياتي لك بمزيد من العطاء، مع خالص احترامي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

عرفناك يا أبا حيدر اديبا ومفكرا تنويريا تشهد له مؤلفات وصينة وكتابات عدة ,وها نحن نراك قلما مجيدا في الشعر التقط منه اعذبه واصدقه واقربه الى شغاف القلب. لك منا التقدير والاعجاب كله واصدق الاماني بدائم الصحة ومديد العمر

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الاخ الاستاذ د. احمد الربيعي، لا ادري كيف ارد على جميل كلامك وانت تقدم شهادة معتبرة. اخجلتني حروفك واطراءك اخي العزيز، تمنياتي لك ايها الناشط الثقافي الكبير، لك خالص احترامي وشكرا لاعجابك

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

لغتي فقيرة أمامكم أستاذنا الجليل وأمام أدبكم وشعركم. لكنما بإمكاني أن أقول بجهارة وبعالي الصوت... أن الشاعر فيلسوف قبل أن توجد الفلسفة وها أنت تجسدها لنا يا سيدي الكبير.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الاخ الشاعر المبدع والموسيقار سيروان يا ملكي، تواضعك الجم يخرسني، غير اني اخرج عن صمتي لاحتفي بشهادتك وافتخر بها، من اديب مرموق، اتسم بوعي عميق، ويعرف ماذا يقول بحكمة وأناة، دمت لنا شاعرا واخا واستاذا عزيزا مع مودتي واحترامي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

اليوم عرفت الشاعر الرقيق فيك بعد أن عرفت فيك المفكر الإسلامي التنويري .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

ان تتلقى شهادة من رمز كبير هو الشاعر يحيى السماوي فهذه غنيمة ، كل الشكر لمرورك وقراءتك النص، شهادة افتخر بها دائما، لك خالص الاحترام

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

ولكنها ختمت بنفوس ادمنت الغدر..يالها من فاجعة اليمة احلت بنا..عشت متاملا في بواطن الطاعنين في الفساد والكراهية...محاولا ان تلتمس بصيص نور في دنيا خراب لا نور فيها

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

نعم يا صديقي الدكتور رائد جبار كاظم، الحزن تزأم وجودنا اصبح وسيبقى مع الاسف الشديد شكرا لتعليقك واهتمامك احترامي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

حروفُ براقة مؤطرة بوهج الحرف العذب والادب المكين...حُييت أستاذ ماجد والتحايا

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

شكرا لبهاء حرفك وتعليقك الشاعرة المحترمة ميادة المبارك تفضلتي بمرورك وقراءتك النص، شكرا لشهادتك

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

توحدت الام الحبيب وجروح الوطن فغدت سفرا من الآهات تسربل من بين الأنامل
أين التفاؤل سيدي ومن ادمن الغدر يرسم بالعذابات قادم تأريخ الوطن .......
شكرا للقداس المشرق بشرف الإحساس وللكلمات تناغي أوجاع ارواحنا
سيبقى حرفك سامقا .... سيدي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الاخ المبجل الاستاذ عماد الرفاعي لمرورك نكهة التاريخ والجعفرافية، شكرا لتعليقك الذي يكشف مدى تمعنك بالنص، تمنياتي لك، بالصحة والعافية ودعائك بفرج يعود علينا بالفرح والتخلص من هذه الآلام. محبتي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

ماأجمل أن تمتزج العقلانية والواقعية والشاعرية فتطوف في عالم الخيال فتؤلف الصور وتتجسد القيم الإنسانية لتعالج جراحات وعذابات هذا الإنسان وتفتح له افقا لحياة أفضل وأجمل
دامت ريشتك وماتخط وما ترسم استاذنا العزيز ماجد الغرباوي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

اخي العزيز علي اللامي كم تغدق علي من محبتك ما يجعلني ابتهجت بكلماتك المطرزة بالمحبة ، دمت لي صديقا عزيزا واخا جليلا

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

ليس الباحث الا لملمة ادواته
اما الشاعر فهو الرؤى
والاكتشاف ... المنفتح على سواه ... متجددا
بمسؤلية الوعي الجاد
فصار الشعر قضية
ولها من يحملها
فكان النص للشاعر ماجد الغرباوي
دال ومدلدل

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

اضاءة نقدية متوهجة من شاعر مبدع، اخي العزيز الشاعر فلاح الشابندر، شكرا لاطلالتك، اغدقت محبة كبيرة، طالما وانت تدور في مدارات النص بحثا عن اي اكتشاف فيه، تمنياتي ولم يلملم الباحث ادواته بل هي مبسوطة، ما عدا فسحة الشعر البسيطة لولا قبولها برحابة صدوركم ايها المبدعون

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الشاعر الأديب الكبير
الأستاذ ماجد الغرباوي المحترم

مَاجِدٌ أنتَ ماجدُ الإبداعِ
وأنا لك بالسَّعادَةِ داعِ

مَرْحَبًا بِك و[المثقّف] تزهو
بالذى اودَعْتَ من إيداعِ

والمساعي التي سعيتَ إليها
بسموِّ الآدابِ خيرُ المَسَاعي

أنتَ راعي الآداب والشِّعْرِ والذّوْقِ
وما سِواكَ للمَجْدِ راعِ

وانتصار العراقِ آتٍ قريبا
ويعيدُ الفراتُ خُضْرَ البِقاع

خفقُ قلبي إليكَ يَسْعَى حثيثًا
بالتّهاني من قبلِ خَفْقِ شراعي

بمحبّة وإخلاص
سعود الأسَدي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

يا للمفاجأة الكبيرة، الشاعر الاستاذ سعود الاسدي يطل على بيته من جديد، ويكتب قصيدة رائعة احتفاء بنصي، يا للتواضيع اخي العزيز الشاعر سعود الاسدي نشتاق لك ولشعرك ومقالاتك، ونفتقدك دائما، اطلالة مباركة بقصيدة ادخلت السرور على قلبي ما دامت من نظمك صديقي، لك خالص احترامي وتمنياتي لك بالصحة والعافية

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

تحية طيبة
اظن ان هذا النص قديم.... سبق وقرأته للغرباوي؟؟

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

حقا انك متابع، شكرا لك ولحضورك وقراءتك ومتابعتك. انه نص جديد اقتحمني فجأة فكتبته وتم نشره من قبل القسم الادبي، شكرا لك مجددا

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الأديب المرموق ماجد الغرباوي حقا انها مفا جأة .. قصيدة شفافة بلغتها تتدفق جمالا .. لقد طوّعت
اللغة للمشاعر والأحاسيس بمقدرة فائقة
بخٍٍ بخٍ أخي ماجد

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

شهادة ما أجملها من شاعر وناقد وروائي، سابقى افتخر بها واعتز، اخي العزيز الاستاذ جميل حسين الساعدي، شكرا لكلماتك واحروفك النور وهي تخط ما يغدق الحب، خاصة وانت تتابع دائما ما اكتب ، شكرا لحسن ظنك وثقتك، لك خالص احترامي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الباحث والاديب القدير الأستاذ ماج الغرباوي
تحية طيبة
قصيدة جميلة من شاعر قدير
تبين ذلك من خلال صورها الشعرية
الجميلة
دمت بخير وسلامة
وطابت اوقاتك .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

كل الشكر للاخ الاستاذ الأديب سالم الياس مدالو، مروره وتعليقه، سرني رضاك عن النص، وشهادتك القيمة. لك خالص احترامي وتقديري

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

يتهادا شعائر الوجد والبدء معاني كلماتك
لا أتمكن نزع وصف أجدر مما قرأت بالتعليقات القيمه
اكتفي بأني وجدت قديسا بداخلك

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الاستاذة القديرة شروق شروق تحية لك وانت تسجلين اعجابك بنصي، شكرا لك وانت تدونين اجمل الكلمات لك خالص الاحترام والتقدير

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

ترك تعليقاتك

Posting comment as a guest. Sign up or login to your account.
0 حرفاً
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2016-07-17 09:07:21.