المثقف - نصوص ادبية

حيدر الحدراوي: سياسة

haidar alhadrawiاحرق الدفتر .. والكراسة

قص اجنحة الفراشة


 

سياسة / حيدر الحدراوي

 

انها السياسة

حيث ان لكل مقاسه

لا داعي للفراسة

ولا .. للكياسة

الاهم .. تشديد الحراسة

فاليوم كرسي

وغدا .. كرسي الرياسة

ها هنا شعب بالكاد يلتقط انفاسه

ذاق ويلات ... كان فيها مراسه

اظهر له انك .. تواضعا ... تريد ان تصلح مداسه

اسرق منه عواطفه .. مشاعره ... احساسه

يقدم لك الوطن ... بأرضه .. وناسه

في طبق من ذهب ... تزيّن وسطه .. ماسة

ثم زد الحراسة ... المزيد من العساسة

بحجة الهيبة ... او منعا للانتكاسة

اضرب العدو .. او اشتري منه خراسه

ادفع .. كي تظفر بمزيد من الحماسة

ثم تربع .. هنيئا لك عرش الرئاسة

عندها ... لا تنس ان تشذب الآسة

وافرغ الطاسة

احرق الدفتر .. والكراسة

قص اجنحة الفراشة

واقطع اوتار القوّاسة

واضغط على الكماشة

يستقيم لك الجدار ... واساسه

شدد على القصر .. الحراسة

واترك الشعب يموج في بعضه

يضرب اخماسه في أسداسه

فأن الوحش قد فتح حوّاسه

فغر فاه ... وابتلع الماسة

فتح عيناه .. وابصر تلك الحسناء .. المياسة

سمعت اذناه همسات الجباة والخمّاسة

لمست يداه الفراش الوثير

والعرش المهيب ... وتوارى بين اتراسه

وشم رائحة الكنوز

فكان فيها ارتماسه

هذه هي يا عزيزي ... السياسة

السياسة اليوم ... ليست فنا لممكن

سياسة اليوم تعني فن النخاسة

السياسة .. ان تكون في منتهى الخسة .. وذروة الخساسة

 

حيدر الحدراوي

 

تعليقات (2)

الاديب القدير
قلتم الصواب والحق والحقيقة , في هذا النص النثري - الشعري . بأن السياسة اليوم , هي عبارة عن فن الخساسة , في منتهى الخسة والدناءة , وقباحة الخساسة . فهي عمياء تجاه الشعب , ولكن عيونها الثعلبية , مفتوحة ستة على ستة على النهب واللصوصية والمال الحرام , لذلك اصبحت السياسة نقمة وجحيم على الشعب , لان همها المجنون على الغنيمة والكرسي , وغداً كرسي الرئاسة
انها السياسة

حيث ان لكل مقاسه

لا داعي للفراسة

ولا .. للكياسة

الاهم .. تشديد الحراسة

فاليوم كرسي

وغدا .. كرسي الرياسة

ها هنا شعب بالكاد يلتقط انفاسه

ذاق ويلات ... كان فيها مراسه
فالسياسة اصبحت دون علم وقيم ومبادئ , دون بصر وبصيرة , فأصبحت سياسة ثقافة الحرامي والمجرم
دمتم مبدعاً قديراً في كل الاشكال الادبية
وبمناسبة العام الجديد كل عام وانتم بخير

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

كل عام وانت بألف الف خير استاذنا الاديب الكبير جمعة عبدالله

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

ترك تعليقاتك

Posting comment as a guest. Sign up or login to your account.
0 حرفاً
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-01-09 12:44:11.