المثقف - نصوص ادبية

نزار حاتم: رائحةُ القهوة المُشتهاة ْ

nazar hatamوإذ يظمأُ النبعُ

تبدو المسرّة ُعُريانةً

 


 

رائحةُ القهوة المُشتهاة ْ / نزار حاتم

 

رائحةُ القهوة المُرّةِ المُشتهاة ْ

سفرٌ للقصائدِ بين الينابيعِ

وإذ يظمأُ النبعُ

تبدو المسرّة ُعُريانةً

في صدى الأغنياتْ

هَبينيْ نياشينَ مَنْ كتبوا صوتَهُمْ

في الغَمامِ،

فأغفى لِتجفلَ من نومِها الذكرياتْ

المدى تائهاً دونَ عينيكِ يمشي فيعثرُ

في دمعةِ الأمنياتْ

لماذا تُقيمُ الحواجزَ بينَ البساتينِ

يانهرَ أغنيةٍ ،

ملحُ إيقاعِها ما يقولُ الفراتْ؟،

ما تقولُ النوارسُ للموجِ مُحتدِماً،

ما يشقُّ القميصَ الذي ترتديهِ

الليالي

فيسقط ُ نجمٌ هوَ القلبُ

يهجسُ مُحتضِراً في عيونِ السُراةْ

 

........نزار.......

 

تعليقات (2)

  1. جمعة عبدالله

الكاتب والشاعر القدير
انثيالات شعرية جميلة , بطعم القهوة المرة المشتهاة , ليتجلى بما هو في اعماق الوجدان والذات , في اغاني سفر القصائد المشتهاة , من ينابيع الضمأ , لتبدي في ثوبها العاري , كصدى لاغنيات حميمة , تدغدغ شريط ذاكرة الذهن , وتعاشره , في افقها ودها الواسع , من دمعة الامنيات , على ايقاع النغم بطعم ملح الفرات , والنوارس الزائرة , على ايقاع الموج , الذي يرتدي ثوب الليالي , ليسقط نجم في القلب
ملحُ إيقاعِها ما يقولُ الفراتْ؟،

ما تقولُ النوارسُ للموجِ مُحتدِماً،

ما يشقُّ القميصَ الذي ترتديهِ

الليالي

فيسقط ُ نجمٌ هوَ القلبُ

يهجسُ مُحتضِراً في عيونِ السُراةْ
وبمناسبة العام الجديد , كل عام وانتم بخير

 
  1. نزار حاتم

سلمت استاذ جمعة عبد الله بذائقتك الشعرية الرهيفة . شكرا لك ولها .

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-01-10 11:51:21.