المثقف - نصوص ادبية

أبناءُ المَلْحَة

والمغضوب عليهم، منهم

مَنْ خَطَّ على جُدْرانِ الزّنزانةِ

أخر نبضات القلب

ibrahem kazali

أبناءُ المَلْحَة / ابراهيم الخزعلي 

 

زَمَنُ المَغْضوبِ عَلَيْهِمْ

مِنْ أوّلِ مَعْنىً للجُرْحِ

وأوَّلِ قَطْرَةِ دَمْ

مُذْ رَسَمَ السُّلْطان

حدود القَصْرِ

وتولّى العَرْشِ

فانْتَفَخَ الكِرشْ

إذْ ذاكَ السَّيْفُ ،

للسّلطنة صار شعار

وبأمر السلطان ،

بدأ الذّبحُ ،

بدأ البطشْ ...

والمغضوب عليهم،

منهم

مَنْ خَطَّ على جُدْرانِ الزّنزانةِ

أخر نبضات القلب

ومنهم

مَنْ لَمْ يَبْقَ

مِنْ تلك الأنفاسِ

سوى

بعض حروف

تحت الشمس

ومنهم

مَنْ فرّوا

عبر الصحراء

أو عبر بحار الموت

هرباً مِنْ سَيْفِ السُّلطانِ

الى أجوافِ الحيتانِ

ومنهم

مَنْ وقعوا في الأسر

فاقتيدوا سبايا

للقصر

عبيداً

وإماء

ومنهم

مَنْ امسى

حاجب قصر السلطان

أو سيّافا

آهٍ...

آآآآآآآآهْ...

لو أن الألم المكنون

والجرح

يجمعهم

(أبناء الملحة)

من كل بقاع القهر

وخارطة الألم الكبرى

والقلب يكون

بوصلة للشمس

لكنَّ...

قلوب المغضوب عليهم

شتّى

أسفاً...

أسفا ،

فضاع الدرب المرسوم الى الضوء

والخطوات الحبلى

حيرى

في كل جهات ،

الأملِ

الحلم

والفارس ...

في الزمن الرث

ركب العشواء

 

الدكتور ابراهيم الخزعلي  - موسكو

......................

(أبناءُ المَلْحَة) يُطلق على الطبقة المعدمة في اللَهْجةِ العراقية

 

تعليقات (14)

  1. يحيى السماوي

حقا ، هؤلاء هم أولاد الملحة : أولاد النجيبات اللاتي لفحت الشمس وجوههن :

منهم
مَنْ خَطَّ على جُدْرانِ الزّنزانةِ
أخر نبضات القلب
ومنهم
مَنْ لَمْ يَبْقَ
مِنْ تلك الأنفاسِ
سوى
بعض حروف
تحت الشمس
ومنهم
مَنْ فرّوا
عبر الصحراء
أو عبر بحار الموت
هرباً مِنْ سَيْفِ السُّلطانِ
الى أجوافِ الحيتانِ

**

كلّ ولاة الأمر الذين تعاقبوا على قيادة عربة السلطة في عراقنا الجريح ، يتخذون من أبناء الفقراء وقوداً لحروبهم ، أو أجَراءَ يعملون في " مقاولات وشركات " أبنائهم وأصهارهم وشيوخ عشائرهم ...

الفقراء يُساقون الى الجبهات ، وأما أبناء ولاة الأمر فيُبعث بهم الى عواصم الشرق والغرب ليتنعموا بالخضرة والجنس الحسن !

هي قسمة ضيزى !


شكرا لك أخي وصديقي الجليل د . ابراهيم الخزعلي .

دمت نهر إبداع ونصيرا للشرفاء : أولاد الملحة .

 
  1. قُصي عسكر

الدكتور الأديب ابراهيم الخزعلي
سأنسى نفسي ناقدا واتحدث كوني شاعرا قصيدتك ملحمة مكثفة عن مدينة او بلد توجز عذابات الف ليلة وليلة ومعاناة الأغلبية من سيف السلطان وبالرغم من العذاب الذي يحلق في القصيدة الملحمة الا أني اشتم فيها رائحة الطلع واتذوق فيها لقاح النخل اللذيذ الذي فارقناه منذ زمن بعيد وهذا هو سر الشعر العظيم ان تقرا في الماساة والعذاب شيئا خفيا جميلا لأنك عندئذ تعرف ان تلك العذابات في النص ما هي الا جوهر الجمال السعيد الذي يمكن ان يكون
تحياتي لقلمك الراقي
اخوكم قُصي عسكر

 
  1. ذكرى لعيبي

آآآآآآآآهْ...

لو أن الألم المكنون

والجرح

يجمعهم

(أبناء الملحة)

من كل بقاع القهر

وخارطة الألم الكبرى

والقلب يكون

بوصلة للشمس
---------
قرأت هنا وجع عراقي موسوم فوق قلوبنا، وأنفاسنا
أكثر من رائع
كن بكل الخير والسلام أيها الخزعلي الجميل
اعتزازي واحترامي

 
  1. جمعة عبدالله

االاديب والشاعر القدير
قصيدة نثرية , ترجمت الواقع العراقي المحطم , بهذا السرد الشغيف , الذي كشف حجم المعاناة والخراب , وفضح حجم التضليل والخداع الثعلبي . في ارسال ( ابناء الملحة ) وقود الى حروبهم ونزاعاتهم وصراعاتهم بالفتن والشقاق , من اجل تدعيم اركان قصورهم وسلطانهم المطلق , وتوسيع كروشهم , في بالوعة المرافق الصحية , التي لاتشبع ولا تمتلي من اللغف والشفط والعلس والحواسم والسحت الحرام . هكذا يتاجر الفاسدين ( بأبناء الملحة ) بأن يكونوا ضحايا للذبح وقطيع للمسالخ , رغم حرمانهم من حق الحياة والعيش ,وقصور السلاطين معمرة بالف خير ونعمة برؤوس الفقراء . لذا فأن هذه الحالة المأساوية لم ولن تتوقف , اذا لم تتغير عقلية ابناء الملحة , في هذا الزمن الرث
آهٍ...

آآآآآآآآهْ...

لو أن الألم المكنون

والجرح

يجمعهم

(أبناء الملحة)

من كل بقاع القهر

وخارطة الألم الكبرى

والقلب يكون

بوصلة للشمس
ودمتم بخير وصحة

 

الأخ الأخ الودود والصديق الحبيب ابا الشيماء حفظك الله
تحية من القلب الى القلب
نعم حبيبي ، صدقت والله " كلّ ولاة الأمر الذين تعاقبوا على قيادة عربة السلطة في عراقنا الجريح ، يتخذون من أبناء الفقراء وقوداً لحروبهم ، أو أجَراءَ يعملون في " مقاولات وشركات " أبنائهم وأصهارهم وشيوخ عشائرهم ... " وهذا ما ابتلينا به من الولاة ، وانا دائما اقولها لأصحابي كل الحكام الذين حكموا العراق ( حاشاك منهم ) ظلموا الرعية ، ما عدا اثنان ، امير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ، وهوامام معصوم ، والثاني الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم رحمه الله ، وهذا الرجل عاش زاهدا واستشهد بزهده وعفته ...
شكري لك ايها الأخ العزيز ابا الشيماء
مودتي ومودتي ومودتي
اخوك الذي انت في قلبه
ابراهيم

 

الأخ العزيزالأديب والقاص والناقد والشاعر الدكتور قصي الشيخ عسكر المحترم :
تحية من القلب الى القلب ، وتحية لأناملك التي نثرت حروفك المعطرة برياحين قلبك النابض محبة وصدقا وجمالا ، وكل حرف منك هو وسام اعتز به وافتخر ، ادامك الله لي وللأبداع الأنساني الملتزم بقضايا الأنسانية وهمومها
مودتي ومودتي ومودتي
اخوكم ابراهيم

 

اختي الرائعة والشاعرة القديرة الأستاذة ذكرى لعيبي المحترمة :
تحية من القلب الى القلب ايتها الشاعرة والأنسانة الفاضلة
سيدتي اشكرك من كل قلبي على الأطراء الجميل وعلى اطلالتك النيرة التي تفتح القلب وتشدني اكثر فاكثر في ان ابذل كل ما بوسعي في التعبير عن هموم الأنسان ومعاناته ، مستلهما المعنويات منك ومن كل الخيرين في الساحة الأدبية والأبداعية ، وادامك الله وكل الخيرين للأبداع الخلاق ولكل ما يتعلق بالكلمة الطيبة وعمل الخير...
مودتي ومودتي ومودتي وفائق احترامي لك اختي العزيزة ذكرى لعيبي الرائعة
اخوك ابراهيم

 

الأخ العزيز الكاتب والناقد القدير الأستاذ جمعة عبد الله المحترم :
تحية حب واشتياق اخي الرائع وتحية لقلبك المتألم لآلام المحرومين والمعدمين ، وتحية لأناملك الكريمة التي تتواصل دائما وابدا مع الخيرين وما يكتبون ،وانت الكاتب والناقد الذي يكتب من كل قلبه واحاسيسه ومشاعره ، تعبيرا صادقا صدوقا ...
اخي العزيز كم تسعدني اطلالتك النيرة والخيرة بعطر محبتك ونقاء روحك
الف تحية لك والف شكر على مواصلتك ومتابعتك مع الآخرين في كل همومهم وابداعهم وافراحهم واحزانهم ، ايها الأنسان المصلح ذات البين ، يا اصيل
محبتي ومحبتي ومحبتي لك ولكل خير مثلك
اخوك ابراهيم

 
  1. حسين السوداني

الشاعر المبدع القدير / الدكتور إبراهيم الخزعلي

(( أبناء الملحة ))

هولاء هم ملح هذه الأرض والخط المسماري الأول الذي علم البشرية جمعاء القراءة والكتابة .
أبناء رجال ونساء سومر وأكد وبابل وآشور.

أحفاد الذين رسموا خرائط للكواكب والنجوم . أحفاد الذين زرعوا أول حرف من أبجدية هذا الكون بين النهرين فبزغ فجر الحضارة وغمر ضياءه الجهات الأربع.

أحفاد أبناء الحضارة الأولى والحرف الأول والكلمة الأولى صاروا وقودا وحطبا لحروب السلاطين وتجار الحروب .
ومن لم تأكله الحروب يسكن اليوم عشوائيات المدن الفقيرة بلا خدمات.

لقد آن الآوان لأبناء الملحة أن يتحدوا وأن يعلنوا قيام قيامتهم لبناء مدينتهم الفاضلة.
كل السلطة لأبناء الملحة.
كل السلطة لأبناء الملحة
كل السلطة لفقراء العراق المحرومين من أبسط مقومات الحياة البشرية والإنسانية والخزي والعار للسراق واللصوص الجدد.

الف شكر لك أخي العزيز الدكتور إبراهيم الخزعلي وأنت تنتصر للفقراء والمحرومين وتنافح من أجل وحدتهم من أجل مستقبل مشرق ووضاء لهم. الفقراء والكادحين من أبناء شعبنا يستحقون هذا التضامن الكبير في قصيدتك الرائعة.

أخي العزيز دمت بخير وألق وإبداع شعري دائم .

 
  1. كريم عبدالله

استوقفني طويلا هذا النصّ ..
هكذا هم دائما حطب الحروب الخاسرة , والامنيات الضائعة , والغربة في الوطن وخارجه ..
شكرا للادب الجميل المدهش ..

 
  1. سامي العامري

ومنهم
مَنْ فرّوا
عبر الصحراء
أو عبر بحار الموت
هرباً مِنْ سَيْفِ السُّلطانِ
الى أجوافِ الحيتانِ
ــــــــــــ
وكأنهم كُتِب عليهم إعادة قصة النبي يونس الذي ابتلعه الحوت فبات يصلي في بطنه !
ولكنهم وياللمعضلة لم يستطعوا الصلاة هناك ولا الصراخ فهم من المكتوم عليهم !
مودة وإعجاب

 

الأخ العزيز االشاعر والأديب والمترجم القدير الأستاذ حسين السوداني المحترم :
تحية من القلب الى القلب ، وتحية لكل نبضة قلب نثرتها عطرا ومحبة على قلبي
نعم اخي الرائع ، اي والله ، ان هؤلاء كما تفضلت " هولاء هم ملح هذه الأرض والخط المسماري الأول الذي علم البشرية جمعاء القراءة والكتابة .
أبناء رجال ونساء سومر وأكد وبابل وآشور.
أحفاد الذين رسموا خرائط للكواكب والنجوم . أحفاد الذين زرعوا أول حرف من أبجدية هذا الكون بين النهرين فبزغ فجر الحضارة وغمر ضياءه الجهات الأربع. " صدقت وحقك ماقلته ، شكرا لقلبك وحميتك وقلبك الطيب ، وارجو المعذرة على التاخير في الرد ، لأني كنت في هذين اليومين مشغولا جدا ...
مودتي ومودتي ومودتي
اخوك ابراهيم

 

الأخ العزيز الأستاذ كريم عبد الله المحترم :
تحية طيبة
شكرا لك اخي العزيز على اطلالتك النيرة التي نورتني بها واشكرك جزيل الشكر على حروفك العطرة
دمت اخا عزيزا
مودتي وفائق احترامي
اخوك ابراهيم

 

الأخ والصديق العزيز الأستاذ السامي العامري المحترم :
تحياتي القلبية الى سموك ونقائك وانت تلج القلوب وتستشف المعاني منها ، لتنطلق مع النبض محلقا في فضاءات الكلمات ، فتلتحم معها روحا وقلبا واحاسيسا ومشاعرا ، وهذه هي السمة المثلى المميزة لسمو السامي العامري ...
دمت لي اخا عزيزا ، وشكرا لأطلالتك النيرة والرائعة كما عهدتك
مودة القلب لنبضه
اخوك ابراهيم

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-04-20 05:48:18.