المثقف - نصوص ادبية

الباطلُ يدلعُ لسانهُ

karim abdulahويّكأنَّ هذا الجبل لمْ يتدكك وإنْ فلقَ هامتهُ صارم نامَ طويلاً يتغطّى ببحرٍ السمُّ زعاف يحلمُ هاجعاً يخفي وجههُ بينَ التواريخ العامرة بالخيانة ! . ويّكأنَّ الباطل لمّا يزلْ لسانهُ الأجردَ يدلعهُ إنكسارُ صمت تعوّدتْ يرقاتهُ تتشرنقُ داخلَ الخنوع ! . يهجو  عواصفُ الحقدِ تحتَ أجنحتها طغيانُ يُسمعُ هديرهُ كلّما يتقدّمُ الليل بهدوءٍ يزحفُ تُزهرُ البذور المدفونة تنتظرُ الحصادَ وتعتلي سفوحهُ الشاهقاتِ تُطفيءُ القناديلَ الطاهرة، البيوتُ الحاقدة لا تنام بهدوءٍ تحتها بيوض مشبوبة بالحقدِ متلهفة ثارات عقيمة عادتْ مِنْ شبابيكها تطلُّ رؤوسها يانعة مشرئبة نحوهُ تدسُّ الدسائسَ . لا صفراءَ تقدحُ بريقها غبارٌ تستهوي عِفّةً مجبولةً أركانها لا تأذنُ حتى لظلالها تهبُّ تحتَ مِدرعتهِ تتنزّهُ، لا بيضاءَ تكتنزها سماحة تفتّشُ عنْ كراسي ترفعُ عقيرتها تهمزُ تحتها الجياع مثلَ السلاطين تنتعلُ الدروبَ الموغلة بالفقرِ تحتَ سطوةِ الجوع تَهِبُ أصواتَ اليتامى ما قرّحَ ظهرها تدخلُ جيوبها . فقراءُ الروحِ قاحلةٌ أرضهم تتغضّنُ تطوفُ بداخلها هوسُ الأحلام الجديدة تتفسّخُ شعاراتها باطلة تنعتقُ خفافيشاً (أضبّتْ على عداوتهِ)* تحذو حذوَ الأشقياءِ (على مُنابذتهِ)* ارسلتْ خيولها الخديجة ترتّلُ إجترارَ الدهور المضرّجةِ بالفتنِ تفتحُ الأبوابَ مشرعة تسرعُ نحوَ الهاوية . منذهُ وللسيوفِ صليلٌ في الرقابِ يَشْهَدُ تكاثفَ الظلام  ينادي: - ألاّ فتى بعد هذا الصباح يتشدّقُ بحبلهِ المتين لصوص غرباء ينحتونَ شهوة تشوّهُ السماءَ سيبزغ ُ يجنّدلُ وحوشاً تتوهّجُ بالشكِّ ولا (ذو فِقارٍ)* يشذّبُ زعيق الأبواق تدوّي براعمها اللامعة نشوانة بالنصرِ .

 

بقلم / كريم عبدالله

بغداد / العراق

 

تعليقات (4)

  1. يحيى السماوي

حتى لو توفّر لنا سيف ذو الفقار ، فلن يكون ذا نفع طالما لايوجد له ذراع كذراع علي بن أبي طالب ياصديقي !

دام بهاؤك وإبداع ..

 
  1. جمعة عبدالله

الاديب القدير
ومضات قنديلية تضيء طريق الظلام , في صرختها وهديرها المدوي . وقد ترجمت مرارة الواقع وعسفه , نحو الزيف والانحراف , نحو انحدار القيم والمفاهيم الانسانية النبيلة , لقد كثروا الشياطين , الذين جاءوا من كل فج عميق , من كل حدب وصوب , وذلك انتصروا على مبدأ ( الساكت عن الحق , شيطان اخرس ) فقد كثر الباطل , وحل محل الحق , واعتبر الباطل هو الحق , واصبح التاريخ , مجرد خيانة , في مدح الشياطين , الذين أطفأوا كل قناديل الحياة , ليحل الظلام , بشكل كامل . حتى يعملوا بكل حرية الحرامية واللصوص الشياطين . وصار الامر يحتاج الى الف سيف ( ذو الفقار ) صار الواقع يحتاج الى يد الامام علي ( ع ) والى ابي ذر الغفاري , ليصرخ في الناس ( لو كان الفقر رجلاً لقتلته ) ويشد عزائم الفقراء , ان يأخذوا الحق بأيديهم بالسيف البتار . حتى تنتهي الحيرة الانسانية , بعدم مطالبة العبد الفقير , بحقه الشرعي في الحياة
ودمتم بخير وعافية

 
  1. كريم عبدالله

شاعر الوطن الاستاذ القدير يحيى السماوي
تحياتي لك وقوافل محبة كثيرة تليق بعطر مرورك هذا بين كلماتي ...
بوركت دائما ..
سنظلّ ننتظر ظهور الحق ...

 
  1. كريم عبدالله

الاخ العزيز والمبدع النبيل جمعة عبدالله
شكرا لك بسعة السماء والارض على هذه الاطلالة الجميلة والرائعة بين كلماتي
لابد من يوم آخر ينتصر فيه الحقّ وتعمّ العدالة الالهية ..
تحياتي القلبية لك والياسمين دائما ..

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-06-17 13:24:04.