المثقف - نصوص ادبية

الكتابة بالممحاة

سيذهب بالممحاة الى سر عقوقها

ويهب نارها لشياطين الرماد

wadea shamekh2

الكتابة بالممحاة / وديع شامخ

 

دهور سحيقة مرسومة على شفتيكِ

آثار غزاة على ظهركِ

حوافر خيل على ردفيكِ

صليل سيوف، قرع القنا، رائحة البارود

صحيفة من الذهول خارطة جسدكِ

........

أصدقاء المحنة حملوا يقينهم ومضوا

الضفة التالية.... تلّة المنتظرين

وأنا أزهق الآثار بعويلي

لكل فاتح مبيد

ولكل أثر ليزر

أكافح اللهاث والممحاة تذوب في الخارطة

...............

في الليل نترقب حلول الخفاء على التضاريس المفزعة، ونفرك الصدأ عن ما تأكسد من النوايا والظنون التي أصبحت خارطة اليقين ..

كيف نمحو والنهار لا يكف عن ولادة الحوافر والغبار والأحجيات .

..............

أن تمحو .. معنى أن تكتب

وأن ترسم .. معنى أن تتأمل

المرايا خفوت محتمل والطريق أكبر من مزحة

العميان يدلقون عصيّهم على ظهور النساء

 مفاتيح لولوج مسلات الدهور السحيقة سيقان المدينة

......................

كم من الضوء تحتمله العذراء لانهيار سدودها؟

كم من المماحي نرث كي نبدد وحشة ارواحنا؟

كانت نسوة بابل في الهياكل المقدسة يبيعن المتعة بزهد عظيم، إرضاء لنزوة الآلهة .

وتناسل الجسد المباح

صار قربانا

وصار إرثا وعرفا

.........

أن تتشبث بالممحاة يعني أن تهز العالم مهدا

وتعيد تدوين التاريخ

تكتشف عذرية الأرض، وترسم للآلهة صراطا، وللرعية سياطا وعهودا

الممحاة كون سرمدي

يكتب سيرته بحبور عظيم

...............

الكتابة على ظهور النساء،

الوشم على الألسن، تدوين التاريخ بالحوافر والحيامن والدسائس .. تدجين السبي، تطهير الفرجة من الغوغاء ..

لكزُ مؤخرة التاريخ بعصا المعجزات.

كل هذا وأكثر

سيذهب بالممحاة الى سر عقوقها، ويهب نارها لشياطين الرماد

هناك ستنفرط الحكاية

حول الموقد والجسد والخارطة

 

تعليقات (5)

  1. جمال مصطفى

لكزُ مؤخرة التاريخ بعصا المعجزات.
كل هذا وأكثر

وديع شامخ الشاعر المبدع
ودّاً ودّا
هذا نصٌ شعريٌّ باذخ في شعريته .
الشعر في هذا النص يتدفق من كل ركن وزاوية وصورة والمجموع يعزز عند القارىء
سعادة الإنغمار والسباحة في فتنة القول فالشعر هنا سيّد النص جسداً وروحا .
(كم من الضوء تحتمله العذراء لانهيار سدودها؟)
دمت في صحة وإبداع أيها الشاعر

 
  1. وديع شامخ

الصديق جمال مصطفى
شكرا من القلب لسمو ذائقتك وروعة مجساتك النقدية في قراءة النص وتأويله .. شكرا لروحك الكبيرة

 
  1. د. سعد الصالحي

أخي الحبيب الأستاذ وديع شامخ
تحية طيبة

نعم ، الممحاة ُ هي القصيدة .. وهي التي تترك الأثر أيضا ً ، هي التي تخلق والتي تميت .
هكذا يكون الألق في النص فكرة وفهماً وانثيال صور ودفق مشاعر .

محبتي الدائمة أيها الأخ الكريم .

 
  1. وديع شامخ

الصديق الشاعر الدكتور سعد الصالحي
شكرا من القلب لعميق رؤيتك في قراءة الأثر الشعري .. خالص محبتي لقلبك الابيض

 
  1. يحيى السماوي

" أن تمحو .. معنى أن تكتب "

جملة واحدة بقصيدة كبيرة !

هي حكمة بخيلة بالكلمات ولكنها كريمة بالمعاني والمداليل والإستعارات البلاغية !

قصيدة قد رسمت أوجاعنا وقلقنا الوجودي في زمن داجي الضحى !

هؤلاء الأبالسة قد جعلونا " سبورة " ... إذا لم نمحهم فسوف يمحوننا !

دمت نهر إبداع لا ينضب أبا فادي الشاعر الجميل

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-05-18 11:48:57.