زمان ضنين

ستطلق لهفيَ كالأشرعة

وتنسى بأن النوارس تحذف أوكارها

في المواسم

dikra laybie

زمان ضنين / ذكرى لعيبي

 

كم ستبكي

ستذرف دمع الكلام الجميل

وتصغي

الى أبدٍ لن يجيء

بأغنية

أو مواويل طيف عليل

فهل يفقه العاشقون

بأنك صنوي

وأنك تأبى التآلف

تأبى التصالح

تأبى التراجع

تأبى المنون

وتأبى الوقوف على شرفة الأسئلة،

فأنت تخاف السؤال الأخير

وبين مدينةِ لا ونعم

تدور

تكحل حرفا بمبسم

كمن يرتدي جبة الصالحين

وليس الثياب سوى فرض عين

فها أنت تدري

بأنَّ

مدورةَ الصدق والأسئلة

هي المعضلة

وليس المجاز وسحر البيان

ولكنه .. السير في الجلجلة!

2

ستطلق لهفيَ كالأشرعة

وتنسى بأن النوارس تحذف أوكارها

في المواسم

تنأى، وغب الوصال تعود

ولا ضير في هجرة رابعة

كسر أمين

ودرب حزين

سترحل لي

حجراتي

وزنزانتي بين عقلي وقلبي

سرير رماد

كما الحالم المستفيق

ستمشي

تطوُّف عند النوافذ

عند المنافي

لتوخزَ حلما عتيقاً

وأغنية غافية

وتنسى

بأني الزمان الضنين

وأنك فيه

اليد الجارحة

 

تعليقات (24)

  1. يحيى السماوي

ستذرف دمع الكلام الجميل
وتصغي
الى أبدٍ لن يجيء
بأغنية
أو مواويل طيف عليل
فهل يفقه العاشقون
بأنك صنوي
وأنك تأبى التآلف
تأبى التصالح

*

سيكون هو الخاسر ، وعند ذلك سينطبق عليه المثل السائر " لات وقتَ ندامةٍ " ، وقت لا ينفع فيه الكلام الجميل وسحر البيان ..

*

ما أنقى بياض سريرتك ، وما أعذب نمير مدادك سيدتي الأخت الشاعرة القديرة !

 

طابت أوقاتك بنسيم الحرف وخير الوقت أيها الكبير السماوي
شرف لي وسعادة لنصوصي مرورك الكريم
ممتنة لك كثيراً
احترامي واعتزازي

 

" فهل يفقه العاشقون
بأنك صنوي "
------------..؟؟
ويدري كثيرا ويعلم جزيلا ويفقه طويلا بأنك تِرْبه وأنك نضيره وأنك شكله وأنك أنه ولكنه أمام هالة كمثلك يبقى القليل الضنين الضئيل الطفيف ..
قبلاتي من ثغر المحبة الخالصة ذكراااااي ...

 

رجائي توأم الحرف والقصيد
ما أسعدني بصداقتكِ ، بقربكِ من روحي
محبتي تغشاكِ

 

الشاعرة المبدعة ذكرى لعيبي

نصوصك المنسابة انسياب المياه في الجداول تسقي المعنى بوارف روحك العذبة ، صورٌ شعرية تلاحق صوراً ليكتمل عقد النص ببوح شفيف يترك المتلقي أمام سؤال ربما تجيب عليه القصائد الآتية من رحم إبداعك المعطاء الذي يعد بالجمال ، الجمال المنهمر من أغنية غافية عن حلم ٍ لم يتحقق ..

(( كما الحالم المستفيق
ستمشي
تطوُّف عند النوافذ
عند المنافي
لتوخزَ حلما عتيقاً
وأغنية غافية
وتنسى
بأني الزمان الضنين
وأنك فيه
اليد الجارحة ))

خالص تمنياتي لكِ بالمزيد من الإبداع ..والتألق .

 

الشاعر الدكتور سعد
مساك الله بالخيرات والمسرات
زادني بهاء وشرف مرورك النبيل على نصي
تقبل احترامي واعتزازي

 
  1. جمال مصطفى

سيدتي الشاعرة ذكرى لعيبي
ودّاً ودّا
وجدت في قصيدتك ما يشدني اليها لغة ً وصوراً وموسيقى .
وكم اتمنى أن تعمّق الشاعرة هذا المجرى الشعري بالغوص أكثر وبالإستفادة من الجانب الموسيقى
فهذه القصيدة محسوبة على شعر التفعيلة والتفعيلة كما تعرف سيدتي الشاعرة ذكرى تضفي على
الجملة الشعرية دسَماً لا يلمسه القارىء في قصيدة النثر التي تقلّد قصيدة التفعيلة قاموساً وصوراً
وتوزيعاً على السطور .
سأستغل التعليق لأقول فكرتي كاملة ً فأنْ نتحاور أفضل من أن نلقي التحية ونمضي , أليس كذلك ؟
كقارىء لا أرى قصيدة النثر في نص يتخلى فيه الشاعر عن الموسيقى ويبقى شعره هو هو
قصيدة تفعيلة بلا وزن , فقصيدة النثر الحقيقية هي القصيدة التي يتحول داخلها النثر الحقيقي الى
شعر وذلك عبر الكثير من التقنيات .
ليت الشاعرة ذكرى تختار ما يناسبها من هذين والتركيز عليه منعاً للتشتت:
قصيدة النثر التي تتجاوز ما يكتبه الكثير من الشواعر
فنصوصهن أقرب الى الرومانسية المحلقة دون استفادة من الوزن عجزاً لا تجاوزاً .
ولا تميّز إلا
بتعميق هذا المجرى والعبور بالنص النثري الى اشتغال شعري أعمق من البث الذاتي السهل .
ويمكنك ايضاً تعميق نهر قصيدة التفعيلة ولك فيه بداية جميلة وهذا سبيل سيقودك بلا شك الى فرادة
لا يمكن الحصول عليها بواسطة السباحة في تيار قصيدة النثر المزدحم بسباحين محترفين من كل
شكل ولون .
انها وجهة نظر أقولها حرصاً على شاعريتك سيدتي .
دمت في صحة وإبداع

 

أستاذي الفاضل جمال
مساك الله بكل الخير
لوجهة نظرك كبير الأحترام والاهتمام :
هذا النص من مجموعة نصوص كتبتها بفترات متباعدة بين عامي ٢٠٠٩-٢٠١٠، وطبعت في كتاب " يمامة تتهجى النهار" وهو الكتاب الأول بالشعر وأيضاً الوحيد في نصوص التفعيلة، حيث جاءت بعده كُتب قصيدة النثر.
لا أنكر أن معظم القصائد جاءت هكذا دون أن أقصد التفعيلة فيها ، لكني كنت أشعر بمخاض متعب عندما أرسم حروف النص ، كنت أشعر بقلمي مقيد بشيء ما، لهذا انطلقت فيما بعد بقصيدة النثر ، فولد كتابي الثاني بقصيدة النثر" امرأة من كرز وعسل " والثالث " بوح في خاصرة الغياب " والذي سيرى النور قريباً إن شاء الله، أيضاً نثر، أحب كتابة قصيدة النثر، وربما بسبب بداياتي بكتابة السرد
أنا ممتنة لك كثيراً ، وجهة نظرك مهمة بالنسبة لرسم ملامح ما أكتب مستقبلاً
أمتناني واحترامي واعتزازي

 
  1. جواد غلوم

ياسيدتي الشاعرة ذكرى
اعرف ان الزمان ضنين لكن قصيدتك هنا أغدقت عليّ متعة القراءة كرما وافرا
فها أنت تدري
بأنَّ
مدورةَ الصدق والأسئلة
هي المعضلة
وليس المجاز وسحر البيان
ولكنه .. السير في الجلجلة

هذا المقطع اكثر من باهر في استدراكه / السير في الجلجلة
ارفع يدي تهليلا واعجابا

 

أيها الجواد النبيل
طابت أوقاتك بالمحبات والخيرات والمسرات
الزمان جداً ضنين مع مَنْ يملكون قلوباً صافية- هكذا أرى-
يسعدني أن النص راق لك
احترامي واعتزازي

 
  1. جمعة عبدالله

الشاعرة القديرة
قصيدة تكشف عن خوالج الوجدان , وتكشف مرارة التوجع , لان روحها الشقية لا تصل الى ضفة العاشق , او لا يريد ان يسمع ألحانها الحزينة , وانه يظل يرقد في الضنين . القصيدة تمثل قطبين , الاول متصالح مع نفسه ومع حبه وعشقه بكل جوارح الوجدان , بكل تيارات الحب ومراراته , وبكل خفقة حنان , او قطرة ندى تتنسم بها اطياف الحب , لتجري في مياهه الصادقة , انها تريد للحب ان يسافر بنغمات العندليب , وبصوت المواويل , لكن الطرف الاخر , يظل واقفاً على التل , ولا يريد ان ينزل الى سفح الحب , لا يريد ان يسمع همسات الحب , ولا يريد ان يرى دموع الحب والعشق , لذلك يظل الحب يطوف في المنافي , ويفتح النوافذ , لعل زقزقة الخب يزورها , ويدمل الجراح
كم ستبكي

ستذرف دمع الكلام الجميل

وتصغي

الى أبدٍ لن يجيء

بأغنية

أو مواويل طيف عليل

فهل يفقه العاشقون
ودمتم بخير وعافية

 

صباحكَ معطر بعنبر قلب الكلمة أستاذي جمعة
نريد للحب أن ينمو معافى.. معافى فقط ، وهذا أقل الإيمان، لكن كيف وحتى أقلّه معدوم
ممنونة منك
احترامي واعتزازي

 
  1. سامي العامري

تأخرت فب كتابتي ‘ليك لأحييك أولاً وأحيِّي رهافتك

 

أيها العامري
صباحكَ محبات وخيرات
لم تتأخر ، حضورك يسعدني
احترامي واعتزازي

 

المتألقة المبدعة ذكرى لعيبيي...احلى تحية واطيب سلام....حين يكون للشجن قسمات الوجوه فاننا سوف نطلق على كل تنهيدة اسما وسوف يكون للمفردة عطر خاص هو عطر قائلها....الشجن الاصيل وحده هكذا ...المفردة الصادقة وحدها هكذا....حين نسمع شدوك...نراك ..انت ..انت...ذكرى لعيبي...اعجابي الدائم

 

طاب يومك بالمسرات والخيرات د. احمد
هو شجن يمامة روحي ...
يسعدني أن النص نال استحسانكم
ممنونة منك وتقبل احترامي واعتزازي

 
  1. سلوى فرح

الاديبة ذكرى لعيبي يهفو الابداع من سماء روحك شعراً وفلسفة جميلة ..دمتِ للحرف المميز زخراً ونبراساً مع كل الحب.

 
  1. ذكرى لعيبي    سلوى فرح

صباحكِ بهجة عزيزتي سلوى
جزيل الشكر لعبق مروركِ
محبتي

 
  1. سعد جاسم

ذكرى المثابرة
تحيات عاطرة

لقد لاحظت من خلال قراءاتي لنصوصك ان لك اسلوبك في كتابة قصيدة التفعيلة
وكذلك لك اسلوبك المختلف في كتابة قصيدة النثر ، بمعنى ان لكل قصيدة من قصائدك ولها اسلوبها
وهذا يتطلب الانتباه والتركيز على الوحدة الاسلوبية ... واعتقد انك قادرة على تحقيق هذا الامر ، لانك موهوبة ومجتهدة
طبعاً انا مع عفويتك في كتابة نصوصك ، ومن المؤكد انك ستنجزين نصوصاً اجمل
اتمنى لك المزيد من العافية والشاعرية

 
  1. ذكرى لعيبي    سعد جاسم

طاب يومك بالمسرات أيها السعد
نعم ،، ملاحظتك صحيحة ، إن شاء الله سأحاول التركيز على أسلوب واحد
ممنونة منك كثير
احترامي واعتزازي

 

الأخت الشاعرة المبدعة ذكرى لعيبي : تحياتي واعتزازي ..

شعرك مرآة صافية نقلت صفاء قلبك ونقاءك .

باركك الله ورعاك .

 

عزيزتي بتول
صبحكِ الله بالخيرات والمسرات
يُقال وأعتقد أيضاً أن الكلمة هوية قائلها
ممنونة لكرم حضورك
محبتي

 
  1. أحمد الحديثي

الى المبدعة بنت الرافدين ملح الارض
الى الاستاذة ذكرى مع التحية والاجلال
مهما حاولنا الغور في اسبار روحك النقية، يصعب ذلك علينا، من بابين أو منافذ عدة، لأنكِ بحر عميق، ومعنى شمولي للإبداع، ونقاء الروح وأناقة المفردة، وقدرتكِ على التحكم بالمفردات، وأطلاق عنان خيلك بين الحقول الشاسعة، وخيالك الرحب، وأحياناً أراك كسنابل ملىء بقمح الحقول، وأحياناً دفق شلال عالٍ ينحدر ماءه بغزارة، وتارة كماء ينساب بهدوء ليروي مروج الروح، وحقول الياسمين، وحيناً كأني اسمع سمفونية مفعمة بروح الحداثة دون أن تفقد كلا سيكيتها.


((كما الحالم المستفيق
ستمشي
تطوف عند النوافذ
عند المنافي
لتوخز حلما عتيقا
واغنية غافية
وتنسى
بأني الزمان الضنيين
وانك فيه
اليد الجارحة
سلمت وسلم الابداع

 
  1. ذكرى لعيبي

صباحكَ بهجة وفرح أستاذ أحمد
يسعدني حسن ظنكم بما أكتب
ممنونة لنبل وجمال حضورك
احترامي واعتزازي

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-06-18 10:15:07.