المثقف - نصوص ادبية

شــظـايـا وعـصـافـيـر

الـذي يـسـتـأمـنُ الـذئـبَ غـزلانـه وظـبـاءه

سـيـسـتـعـيـدهـا عـظـامـاً وجـلـودا

yahia alsamawi

شــظـايـا وعـصـافـيـر / يحيى السماوي

أيـهـا الـخـلـيـفـةُ

أنـا لـسـتُ كـبـشـاً

وأنـتَ لـسـتَ إبـراهـيـم

فـابْـعِـدْ  سِــكِّــيـنـكَ الـطـائـفـيـة

عـن عـنـقـي

*

الـثـيـابُ الـقـصـيـرةُ

قـد تـخـفـي تـحـتـهـا سـواطـيـرَ طـويـلـة

 

قـد لا تـكـونُ الـدمـوعُ دلـيـلَ تـهـجُّـدٍ

وإثـبـاتِ بـراءة

فـأخـوة يـوسـفَ جـاؤوا أبـاهم مُـنـتـحـبـيـن

وعـيـونـهـم تـزخُّ دمـوعـا

*

لـيـس الـعـشـبُ وحـدُهُ أخـضـرَ الـلـون

الـدمـامـلُ الـمـمـتـلـئـةُ قـيـحـاً خـضـراءُ أيـضـا ..

طـحـالـبُ الـمـسـتـنـقـعـاتِ أكـثـرُ خـضـرةً

مـن سـنـابـل الـحـقـول

*

مـنـذ دخـلـتـم قـصـورَ الـخـلافـة

ونـحـن كـالـذي أكـلَ فـي الـحـلـم طـعـامـاً كـثـيـرا

وحـيـن أيـقَـظـنـا الـعـطـشُ

ســقـيـتـمـونـا نـهـراً كـبـيـراً مـن الـسـراب

 

أمـا مـن طـريـقٍ الـى فـردوسِـنـا

لا يـمـرُّ بـجـهـنَّـمِـكـم ؟

 

مـنـاطـقـنـا صـفـراءُ كـالـقـمـح والـذهـب

ومـنـاطـقـكـم خـضـراءُ كـالـقـيـحِ والـطـحـالـب

*

نـهـارُ ولـيـلُ الـكـرادة

أضـحـيـا أكـثـرَ سَـواداً مـن لافِـتـاتِ الـحِـداد

وعـبـاءاتِ الـثـكـالـى والأرامـل

فـالـشـمـوسُ والأقـمـارُ تـسـاقـطـتْ شـهـيـداً شـهـيـدا

*

لا فـرقَ بـيـنـي والإمـبـراطـور

كِـلانـا يـحـنـي رأسَـهُ لـلـحـلاّق

مـسـتـسـلـمـا لـيـديـهِ وهـمـا تـقـصّـان لِـحـانـا وشـواربَـنـا

 

كِـلانـا يـجـلـسُ عـلـى عـجـيـزتـه

ونـشـربُ مـن نـهـرٍ واحـد

وكـلانـا يـنـحـنـي

حـيـن يـشـدُّ خـيـطَ حِـذائِـه

 

وكـلانـا  لا  يـمـكـنـهُ الإسـتـغـنـاء

عـن " الـمـرافـق الـصـحـيـة "

*

قـالـتْ لـي الـغـابـة

كـرسـيُّ الإمـبـراطـور وتـابـوتُ الـشـحّـاذ

صُـنِـعـا مـن شـجـرةٍ واحـدة

 

وقـال حـفّـارُ الـقـبـور

الـمـجـرفـةُ الـتـي حـفـرتُ بـهـا قـبـرَ الـمـلـك

هـي ذاتـهـا الـتـي حـفـرتُ بـهـا

قـبـرَ الـعـبـد

*

الـذي يـسـتـأمـنُ الـذئـبَ غـزلانـه وظـبـاءه

سـيـسـتـعـيـدهـا عـظـامـاً وجـلـودا

 

يـمـوتُ الـعـصـفـورُ

ولا يـسـكـنُ عُـشَّ الـنـسـر

*

ربِّ اشـرحْ لـهـا صـدري

ويَـسِّـرْ لـي أمـرَهـا

واحـلـلْ عـقـدةً مـن عـراقـي

واجـعـلْ لـه ولاةَ أمـرٍ كـ " هـارون  مـن مـوسـى "

فـإنـهـم الـيـومَ

كــ " قـارون مـن أبـرهـة الـضِـلِّـيـل "

***

 

..............

(*)  من كتابي "حديقة من زهور الكلمات"

 

تعليقات (22)

" الحكمة هي خلاصة عقل يتأمل وقلب يتألم "
-----------
قـد لا تـكـونُ الـدمـوعُ دلـيـلَ تـهـجُّـدٍ
وإثـبـاتِ بـراءة
فـأخـوة يـوسـفَ جـاؤوا أبـاهم مُـنـتـحـبـيـن
وعـيـونـهـم تـزخُّ دمـوعـا
-----------
حديقتكم تزينها الحكم .. فما أجدركم معلمنا وأنتم تشهرون في صدر التاريخ حصافة القلم ..
-----------
إحترامي ثم إحترامي

 

سيدتي الأخت / الصديقة الشاعرة المبدعة رجاء محمد زروقي : لك من قلبي بتلة نبض يقفوها دعائي بالغد المرتجى وتحقيق الآمال .

لا مدرسة تعلّمنا الحكمة كالتجربة ، وليس غير الشك ما يقودنا الى اليقين ..

التجربة هي التي جعلتنا ندرك أنّ " من يحاول أن يُمسك الشّمعة من شعلتها يحرق يده " ..


شكرا لمرور نهرك العذب في صحراء نصّي .

كل تفتّح وردة ، وهديل حمامة وأنت بخير وإبداع .

 
  1. جعفر المهاجر

قـد لا تـكـونُ الـدمـوعُ دلـيـلَ تـهـجُّـدٍ

وإثـبـاتِ بـراءة

فـأخـوة يـوسـفَ جـاؤوا أبـاهم مُـنـتـحـبـيـن

وعـيـونـهـم تـزخُّ دمـوعـ
لـيـس الـعـشـبُ وحـدُهُ أخـضـرَ الـلـون

الـدمـامـلُ الـمـمـتـلـئـةُ قـيـحـاً خـضـراءُ أيـضـا ..

طـحـالـبُ الـمـسـتـنـقـعـاتِ أكـثـرُ خـضـرةً

مـن سـنـابـل الـحـقـول


يالها من صور شعرية راقية إخترقت حجب الزيف بهذه المقارنات البديعة لاشك إنها تأسر قلب كل من أحب قيم الحق والفضيلة وشعر بأوجاع أخوته المظلومين في كل مكان. وما أكثرهم في هذا العصر. إنها صرخة رفض واحتجاج ضد جرائم المتعطشين لدماء الأبرياء. سلمت أناملك وقريحتك الشعرية المبهرة أيها الشاعر المبدع المنحاز دوما لآهات وأوجاع الفقراء

 

أخي الجليل الشاعر المبدع جعفر المهاجر : أنيب حروفي عن فمي في تقبيل عينيك ، سائلا الله تعالى أن يجعل بتلة نبضي جديرة بما أكرمتها من ندى لطفك وعبير حسن ظنك .

قال خيرُ الشهداء وسيد شباب أهل الجنة الحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السلام : ( لا ينبغى لنفس مؤمنة ترى من يعصي الله فلا تنكر )..
وأنا ياسيدي من الزاعمين بأن لي من الإيمان بعضاً منه ، وأسعى الى تمامه ، لذا صعُبَ عليّ عدم الإنتصار للنور في حربه ضد الظلام ، وحسبي قد رأيت من الظلمة ما جعلت صباحاتنا أكثر سواداً من عباءات نساء الكوفة ، فخفت أن أسكت فتشهد عليّ حنجرتي يوم يُفصِح فيه الحجر عمّن رمى به ـ فاتخذت من الصادحين بالحق ـ وحسبك منهم ـ قدوة ياسيدي .

جزاك الله خيرا وزخّ على بستان حياتك أمطار النعمى والعافية والسرور .

شكرا جزيلا ومحبة أجزل .

 
  1. جمال مصطفى

لـيـس الـعـشـبُ وحـدُهُ أخـضـرَ الـلـون
الـدمـامـلُ الـمـمـتـلـئـةُ قـيـحـاً خـضـراءُ أيـضـا ..
طـحـالـبُ الـمـسـتـنـقـعـاتِ أكـثـرُ خـضـرةً
مـن سـنـابـل الـحـقـول

في هذا التعليق أود ان أتطرّق الى العناوين أو تسمية القصائد والدواوين أيضاً .
لفت انتباهي عنوان هذا النص : (شظايا وعصافير ) وخطر في بالي التالي :
ماذا لو كان ( شظايا وعصافير ) عنواناً لكتاب السماوي الجديد ؟
اعتقد ان (شظايا وعصافير) كعنوان لا يقل جمالاً عن العنوان الحالي : (حديقة من زهور الكلمات) .
بل أذهب الى أبعد من ذلك فأقول ان (شظايا وعصافير ) أجمل من العنوان الحالي : فهذا عنوان يشير
الى مقاطع نصوص الكتاب وهي نصوص متكونة من شظايا , أمّا كلمة عصافير فهي تشير الى
الزقزقة اللغوية والتغريد في نصوص الكتاب وبرشاقة ليس هناك أجمل منها .
شظايا وعصافير تسمية مواربة توحي ولا تبوح بينما حديقة من زهور الكلمات عنوان يستعذب البوح .

قـالـتْ لـي الـغـابـة
كـرسـيُّ الإمـبـراطـور وتـابـوتُ الـشـحّـاذ
صُـنِـعـا مـن شـجـرةٍ واحـدة

هذه الشظية وحدها قصيدة بطعم الهايكو

أمـا مـن طـريـقٍ
الـى فـردوسِـنـا
لا يـمـرُّ بـجـهـنَّـمِـكـم ؟

وهذه الشظية أيضاً قصيدة بطعم الهايكو .

دمت في صحة وإبداع أيها السماوي الشاعر الشاعر .

 

صديقي الناسك البهيّ في محراب الـ " جمال " ، الشاعر الـ " مصطفى " بالإبداع ..

أشكر لك مداخلتك الجميلة حيال العنوان .. مقترحك بعنونة نصوص المجموعة " شظايا وعصافير " جميل حقا لولا أمران حملاني على اختيار عنوان " حديقة من زهور الكلمات " ... أول هذين الأمرين هو أنني أردت من الكتاب أن يكون الحلقة الرابعة من سلسلة اشتغالي في مختبر الكلمة واستنطاق مخيالها ، فقد بدأت هذه السلسلة بكتابي " مسبحة من خرز الكلمات " .. ثم " شاهدة قبر من رخام الكلمات " .. ثم " مناديل من حرير الكلمات " ... وكنت قد اخترت لهذه المجموعة أول الأمر عنوان " خذي الحكمة من النهر " لكنني عدلت عنه حين تذكرت مجموعة صديقي الشاعر عبد الرزاق الربيعي " خذي الحكمة من سيدوري " ..

أما الأمر الثاني فهو أنني أردت من الكتاب أن يكون بمثابة هدية أقدمها للفراشة في عيد ميلادها ، فلم أجد ما تحبه الفراشات أكثر من الزهور ياسيدي ..

كل حديقة شعر وأنت عطرها ونداها .

محبتي المتنامية كالزمن .

 

إن شاء الله معلمي تكون للعراق العصافير والشظايا لأعدائه
معلمي هناك نظرية في العراق تقول
إذا زقزقت العصافير مجتمعة فهناك أفعى تحتها وهي تنبه الناس لوجود خطر محدق
ترى كم مجموعة من العصافير يحتاج العراق بوجود كم هائل من الثعابين
تحياتي وسلامي أيها المعلم والشاعر المفلق

 

أخي وصديقي ومعلمي شيخ العشاق وحادي ركبهم نحو مدينة العشق الفاضلة سردار محمد سعيد : السلام عليك قلباً يشعّ بياضا ، وقلما يفيض إبداعا ، ورحمة رب المحبة والسلام وبركاته .

الوطن الذي لا يسمع فيه ولاة الأمر صراخ أطفاله ونحيب يتاماه وعويل ثكالاه وأنين مرضاه : لن يُسمع فيه الهديل والزقزقة مهما كثر ضجيج العصافير ياسيدي ..

يقول إمام المتقين وسيد البلغاء علي بن أبي طالب عليه السلام : " أفضل الأمانة الوفاء بالعهد " ..
وها نحن نرى الذين وعدونا بالنعيم والحياة الكريمة والأمان والعدل ، قد أفضوا بنا الى المسغبة والهوان وعدم الأمان واللاعدالة !

أكرم سنبلة رأسي بقبولك انحناءها لبيدرك محبة وتجلّة أيها الكبير إبداعا ومحبة كونية .

 
  1. صالح الرزوق

هذهالفصائد مثل إشارة مرور ضوئية. أحيانا لونها أخضر و أحيانا أحمر. و بينهما اللون البرتقالي الغامض للتهيؤ.
نعم ليست كل الدموع تدل على الحزن. هناك دموع التماسيح و الدموع التي نذرفها و نحن نقشر البصل
و فوق ذلك ليس كل من يضرب الباب وراءه يقصد تأمين بيته. بل هي محاولة آثمة للفت النظر بطريقة الطبل الأجوف.
و حتى لا نخرج على الموضوع.
هذه المحاولات الشعرية هي مناوشة مع القصيدة. أحيانا تضرب في الصميم و أحيانا تلهب أفكارنا بشرارة ملهمة.

 

أخي الأخ وصديقي الصديق الأديب الكبير د . صالح الرزوق : لك مني شكر البصر للبصيرة ، وامتنان الغصن للجذور ، ومحبة كالتي في قلبي لأضلاعي ..

تقول الحكمة " رضا الناس غاية لا تُدرك " ... لكنّ لي طمع التلميذ برضا المعلّم ، وهي غاية يمكن تحقيقها إذا اجتهد التلميذ ـ وما رضاك عن بتلة أبجديتي هذه وما سبقها من بتلات ـ إلآ الدليل على أنني لم أفشل في امتحان التعلّم ... ( بالمناسبة : كنت أحد أكثر الطلبة بلادة في مادة اللغة الفارسية خلال دراستي الجامعية ، على العكس تماما من بقية دروس اللغة العربية ، وأتذكر أنني في آخر امتحان لي في اللغة الفارسية عشتُ همّاً كبيرا قبل نجاحي وبدرجة لم أتوقّعها ... نفس هذا الهمّ عشته في امتحان إصداري الأخير " حديقة من زهور الكلمات " والذي سيصلك ذات غد قريب بإذن الله ، ولك عليّ العهد أنني سأجتهد أكثر يا معلمي ) .

كن بخير أرجوك ليشعّ قنديل فرحٍ جديد في قلبي .

 
  1. جمعة عبدالله

السماوي الكبير
هذا التغريد الجمالي في هذه القصيدة النثرية , التي يستشف منها , سمة الخيال الملهم , في خلق الصور الفنية التي تنطق بالف صوت ومعنى ومغزى , تكامل الصورة الفنية بكل مكوناتها وقوامها , لتكسب قوة الرؤية , قوة التعبير وبلاغته , قوة التشبيهات التي تنزاح اليها بهذا العمق والوضوح , لتعكس ظلالها على الواقع ومحسوساته , وهي تصيبه في نحره , لتكشف انه اجوف وخاوي , وان اسس جبروته ما هي , سوى ورقية رقيقة , سرعان ما يتهدم , لكن يحتاج الى مبادرة . في القيام بفعل الهدم , وكذلك حملت القصيدة , قوة الانزياح , واعادة قراءة النص الديني والموروثات والتراث , في نظرية جدلية معاصرة , في رؤية تتلائم مع الواقع , ولكن تحمل معاول هدم , هذا هو الغاية من قراءة النص الديني , بطريقة خلاقة متجددة , كفيلة في البناء والتغيير نحو الحلم المنشود , الذي يقلع القديم الاجوف , في غثه وعبثه , للتخريب والاستلاب , قصيدة في وهج رؤيتها , وزخمها الثوري العشقي , تريد ان تثبت وجودها الحالم , بأنها البديل الحالم للانتفاض . اتصور من جملة القصائد المنشورة , من الديوان الجديد ( حديقة من زهور الكلمات ) , اعتقد بأنه سيشكل انعطافة جديدة في القصيدة النثرية . خصائصها :
1 - التركيز في خلق الصورة الفنية
2 - اعتماد خاصية الاختزال والتكثيف , لتعميق الرؤية الفنية والايحائية في مغزى الصورة الفنية
3 - الاهتمام بتنظيم وتنسيق الايقاعات الجرسية لصورة الفنية
4 - الاهتمام بجمالية التجديد والابتكار , بالتصوير الملهم
5 - قراءة النص الديني والموروثات والتراث , بقراءة تلتهم الرؤية المعاصرة , بان تكون هذه الاشياء , مرآة عصرية في الخلق والتجديد
لذلك فأن مكونات الصورة الفنية في مفرداتها , تشكل رحلة عميقة في بطون النص الديني والموروثات , وتكمل رحلتها بواقعنا المزري , انها رحلة تصويرية متكاملة
أيـهـا الـخـلـيـفـةُ

أنـا لـسـتُ كـبـشـاً

وأنـتَ لـسـتَ إبـراهـيـم

فـابْـعِـدْ سِــكِّــيـنـكَ الـطـائـفـيـة

عـن عـنـقـي
فان مفردات هذه الصورة تكونت من :
الخليفة . القديم والجديد
الكبش , من النص الديني
ابراهيم . خلق الاسطورة الدينية
السكين : اداة القتل والذبح
الطائفية , هذه الافعى السامة اللتي احرقت الاخضر واليابس , وهي لفظة جديدة ملعونة بالف لعنة , من هذه المفردات خلقت الصورة المصورة الملهمة
----------------
الـثـيـابُ الـقـصـيـرةُ

قـد تـخـفـي تـحـتـهـا سـواطـيـرَ طـويـلـة
المفردات الصورة :
الثياب القصيرة . الشذوذ لاصحاب جهاد النكاح
سواطير طويلة . اداة الوحوش لقتل والذبح / يعني ابعاد الصورة الفنية ورؤيتها المضمونية في التعبير , تجمع الشذوذ والوحشية , وهي سمة لواقعنا المأزوم
لذلك لابد ان يكون الديوان جديد ( حديقة من زهور الكلمات ) , نقلة نوعية في انعطافة القصيدة النثرية , نحو التجديد والحداثة في خلق الصورة والتصوير من داخل القصيدة
ودمتم بخير وعافية , ودائما قامة شعرية عملاقة مجددة

 

أخي وصديقي الحميم الناقد المُبهِر والرائي الحاذق الجميل جمعة عبد الله : السلام على قنديل بصيرتك ، والسلام على مدادك ، والسلام على قلمك ورحمة القائل " نون والقلم وما يسطرون " وبركاته .

أستحلفك بمَنْ أسرج قنديل بصيرتك أنْ تزِدني لأتعلم ياصديقي ..

للمتنبي العظيم قول خالد عن الناقد " ابن جني " عُدَّ أشهرقول في تاريخ النقد العربي نصّه : (ابن جني أعرف بشعري مني).

ها أنا أعيد ما سبق وقلته بزهوٍ وفخار : في كلّ قراءة منك لنص من نصوصي ، أعرفُ المزيد من ملامح روحي ـ ولا عجب ، فأنا أكتب بعاطفتي ، غاضباً حينا ، أو ثمِلاً نشواناً حينا آخر ـ وفي الحالين يبقى بصري بحاجة الى قنديل البصيرة ..

أصْدِقُك القول سيدي ، أنا لا أمارس حريّتي إلآ في الكتابة ، وكل ما أخشاه ، هو أن تأخذ حريّتي شكل الفوضى ، لذا يبقى الشاعر بحاجة الى المعلّم / الناصح / الرائي / الدليل / والباني الذي يُعيد أو يضيء النص ، وليس الى الناقد الذي يُلغي النصّ ويغتال الشاعر كما في قول الشاعر الفرد محمود درويش :
يغتالني النقاد أحياناً يريدون القصيدة ذاتها والاستعارة ذاتها /فإذا مشيت على طريق جانبيٍّ شارداً قالوا: لقد خان الطريقَ / وإن عثرت على بلاغة عشبة.. قالوا: تخلى عن عناد السنديان / وإن رأيت الورد أصفر في الربيع.. تساءلوا: أين الدم الوطني في أوراقه؟ )

النقد كما وصفه طه حسين : ( النقد منهج فلسفي ولابد أن يتجرد الناقد من كل شيء وأن يستقبل النص المطلوب نقده وهو خالي الذهن مما سمعه عن هذا النص من قبل ) .

أضِئْ ببصيرتك بصري أيها الرائي الحاذق الجميل ، فسفينتي بحاجة الى فنارك .

لك مني شكر القيثار للأوتار ، وامتنان الصحراء للمطر .

 

الاخ الصديق الصدوق الاديب السامق الشاعر الكبير الاستاذ يحيى السماوي

حديقتُكَ يا شاعري حوتَ ما حوت من مشاعر شاعرٍ خصّها بنبل الكلمةِ وصفاء الروح
واستقامة المنهج لذا اتتْ تحمل كل زاكي بين كلماتها .

خالص ودّي معطر بأريج حديقتكَ أهديه لكَ ايها النخلة العراقية السامية .

الحاج عطا

 

أخي الجليل الكبير شعراً ومشاعرَ ويقيناً الحاج عطا الحاج يوسف منصور : تقبّلْ من قلبي سلام أهل الجنة ، تقفوه واحات محبتي ..

يذكر التاريخ أنه عندما صدر أمرٌ بنفي الصحابي الجليل أبي ذر الغفاري رحمه الله الى مدينة " الرَّبَذة " ، جاء الى حبيبه إمام المتقين علي بن أبي طالب عليه السلام ، طالبا منه التدخل للحيلولة دن نفيه ، فقال له الإمام عليّ عليه السلام : ( يا أبا ذر ، إنك قد غضباتَ لله ، فارجُ مَنْ غضِبتَ له ، إنّ القوم خافوك على دنياهم ، وأنت خفتَهم على دينك ، أحوجَهم الى ما منعتهم ، وما أغناك عمّا منعوك )

أخي الجليل ، لا خيرَ في منهجٍ غير مستقيم ، وبئست الكلمة التي لا تتسم بصفاء الروح ، وخزياً للعشق الذي لا يتجلّى بأسمى معانيه ياسيدي ..

دام مثلك قدوة حسنة لمثلي .

 
  1. حمودي الكناني

ربِّ اشـرحْ لـهـا صـدري
ويَـسِّـرْ لـي أمـرَهـا
واحـلـلْ عـقـدةً مـن عـراقـي
واجـعـلْ لـه ولاةَ أمـرٍ كـ " هـارون مـن مـوسـى "
فـإنـهـم الـيـومَ
كــ " قـارون مـن أبـرهـة الـضِـلِّـيـل "
===================== دعاء نتمنى بل نتضرع للاله العظيم ان يستجيب له .... البلوى اشد من تلك التي عشناها لمدة 35 عاما تحت حكم الطغاة هؤلاء لا نعرف لهم تعريفا ولا تصريفا , لقد احالوا البلد بفعالهم القبيحة الى خراب حتى رمال الربع الخالي تكاد تكون اجمل واغنى ... احيي فيك هذا الشعور الوطني الاصيل شاعرنا الكبير السماوي العزيز

 

أخي الأخ وصديقي الصديق الأديب المبدع القدير أبا العلياء الكناني حمودي : لك ما يليق بمنزلتك في قلبي من المحبة والود ، يشفعهما شوقي الحميم ..

قرأت يوما حكاية طريفة قصّها صديقنا المشترك الأديب سعد السلمان ، أنقلها بلسانه ... يقول :

اليوم جنت بالسوك واكف يم ابو اللحم واكو عائلة هم واكفه سمعت الام اتكول للكصاب عفية والله صار لنا شهر ماضايكين اللحم ...شو الگصاب ظل يحجي عليها وطردها .. اني طفرت روحي وانقهرت صحتها كلتلها تعالي خالة اوكفي ... وكلت للگصاب وزّنْ هذا الفخذ مال غنم ...
وزنه وكمّله وانطيته للمره .. اتشكرت مني وراحت ... واني ظليت واكف احجي وي روحي هسه تجي ألاء حسين هسه تجي " يعني آلاء حسين أم البرنامج التلفزيزني مال رمضان " ... ماكو آلاء ... عاد الگصاب گلي يلله خوية احساب الفخذ ..( طبعا أخونا سعد كان يتوقع تجي آلاء حسين وتدفع الحساب ... تاليها طلعت السالفة مو برنامج تلفزيزني ... الكصّاب صار عصبي وكام يصيح على سعد والساطور بيده ... خطية سعد ما شايل فلوس ، فاضطر ينطي ساعته والموبايل للكصّاب ... من ذاك اليوم ولحد الان كلما أدك التلفون على سعد يطلع لي الكصّاب )

*

هؤلاء يا أبا العلياء إذا استمروا في الحكم سيجعلون ثلاثة أرباع الشعب يبيعون الساعة والموبايل !

قبلاتي لجبينك .

 
  1. ذكرى لعيبي

أمـا مـن طـريـقٍ الـى فـردوسِـنـا
لا يـمـرُّ بـجـهـنَّـمِـكـم ؟
-------
ما أجمل حديقتك أيها السماوي السامق
نقطف منها زهور الإبداع والحكمة والجمال
كن بكل الخير وتقبل احترامي واعتزازي

 

أهلا وقلبا بسيدتي الأخت الشاعرة القديرة ذكرى لعيبي ومحبتي الأخوية ..

أعليتِ من قدْري يا عالية القدْر ، وملأت قارورة قلبي برحيق الفرح ..

ملأ الله حياتك بنمير النعمى ، وجعل قلبك ملاذاً للمسرة ، وملأ دواتك بمداد إبداع لا ينضب .

شكرا وبتلة نبض من قلبي .

 
  1. زاحم جهاد مطر

يحيى السماوي
انها ليست حديقة بل ايكة متشابكة من الاشجار و الاغصان و الزهور و العادل و البلابل و العصافير و الشظايا و الاوجاع و الالام ؛
الحكمة و التجربة و العبر و الدروس تتجلى في هذا النص الى جانب مقومات النص الشعري المتكامل جمالا و تركيبا و تصويرا و تكثيفا و ترميزا و بطرق مبتكرة ابتعها عقل شعري جبار يملك الموهبة و الفصاحة و الذكاء ؛
دمت على هذا الالق الشعري وانت تزرع البهجة و الامل و تثير الهمم و تستفز الغيرة الغائبة و الضمير النائم
كل التقدير و المحبة

 

صديقي الحميم المقاماتي الكبير زاحم جهاد مطر : لك من بستان عمري نخلة محبة فرعها بين يديك وأصلها في قلبي ( لا أدري لماذا أكرر هذه الصيغة في تحاياي منذ سنوات ـ أقصد النخلة التي فرعها يطال السماء وأصلها في قلبي ، ربما لأن علاقتي بالنخلة غدت ملمحا من ملامح أبجديتي ـ أو ربما لأنني في وعيي ولا وعيي أراك نخلة باسقة ، مُثقلة الأعذاق بعناقيد الإبداع ) .

أبا علي الحميم ، وددت فعلاً أنني أمتلك خبرتك وحذقك وقدرتك المبهرة في فن المقامة ، فأكتب مقامة عن ذلك الحائر بين أن يبقى ذكراً أو يتحوّل الى أنثى ... هو غبيّ بامتياز لا أظنه أكثر ذكاء من حمار جحا ، فهو مرة يكتب تعليقات تافهة باسم " أم ستوري " ومرة باسم " حبيب مظاوم " واليوم كتب باسم " ساجدة العبيدي ـ ولأنه غبي ، فقد دأب على ارسال تعليقاته الساذجة من " آي بي " واحد ، ومن برلين تحديدا !

كتب اليوم تعليقا بأكثر من صفحتين ، خلاصته أنّ نصي المنشور " شظايا وعصافير " ليس قصيدة شعر بل نثر / ويبدو أنه يفكّر ويحلل بأمعائه الغليظة وليس بعقله ، ويقرأ بمنخريه وليس بعينيه ـ وإلآ فالنص من كتاب تصدّره عنوان " حديقة من زهور الكلمات / نصوص نثرية " ... وتعمّدي وضع جملة " نصوص نثرية " على الغلاف يعني أن النصوص نثر وليس شعرا ..
الأنكى من ذلك ، قال في تعليقه الذي انتهى به الى سلة المهملات : هذه القصيدة متأثرة بقصيدة " الطين " لإيليا أبي ماضي !!!!!!!!!

نفس الموما إليه/ إليها بعث برسالة يسبّ فيها الشاعر والروائي الجليل سردار محمد سعيد ..
أسألك : أليس حريّا بالسيد / ة مراجعة إحدى عيادات الطب البيطري ( أو النفسي ) لعلاج مرضه / ها المستفحل ؟ ما أعرفه أنّ الطب في ألمانيا متقدم جدا ، ويمكنه إجراء عمليات جراحية لتغيير جنس المرء من ذكر الى أنثى أو العكس ، ليستقر على اسم واحد ، فلا يُعقل أن يتخذ من " أم ستوري " اسماً فيغيّره بعد ليلتين الى " حبيب مظاوم " حتى إذا مضى على تغييره الإسم نهار واحد ، اختار له اسم " ساجدة العبيدي " !

أبا علي الحبيب ، أقول صادقا وربي : بعض بني آدم يستحقون الشفقة والرثاء معا .

قبلة لجبينك بفم المحبة والتبجيل .
دمت مبدعا كبيرا .

 
  1. كوثر الحكيم

ربِّ اشـرحْ لـهـا صـدري
ويَـسِّـرْ لـي أمـرَهـا
واحـلـلْ عـقـدةً مـن عـراقـي

أرجو من كل قلبي أن يستجيب الله لدعائك ولدعاء كل العراقيين المحبين لوطنهم العراق.

 

صديقي الشاعر المبدع د . كوثر الحكيم : أهدي حدائق روحك الطيبة ندى محبتي وفراشات تحاياي مقرونة بودي الحميم ..

شروق شمسك أعاد لصباحي الغائم الان دفئه وعذوبته ، وأضاف لي بهجة جديدة أيها العزيز العزيز .

دمت فلاّحا جميلا في بستان الإبداع ، ودام بهاؤك .

محبتي وتهنئتي بالعيد الذي نترقب بزوغ هلاله .

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-06-16 10:48:09.