صاح انتبه

للأمسِ في ترحالنا عمرٌ طويلْ

ولطلّة الآتي صهيلْ

naseem alasadi

صاح انتبه! / نسيم عاطف الاسدي

 

صاح انتبه!

فالقدس حاضرةٌ هنا

في الموتِ يعصرُ عمرَنا

في شمسِنا

في مائنا

في ليلِ رحلتنا الأخير يدلّنا

أنّا هنا

مهما يُقَدَّمُ زهرُنا للرّيحِ..

للذّوبانِ في موتِ الحضورِ.. فإنّنا

سنظلّ للقدسِ انبعاثًا

وانطلاقًا للنّشيدْ

سنظلُّ للقدسِ الرّجاءْ

لنشقّ في لحمِ الصّخور صمودَنا

***

صاح انتصرْ!

فالنّارُ تلتهم الحريقْ

والبحرُ من مطرٍ يفيقْ

ومياه دِجلةَ قد أطلّتْ

تحملُ الحبّ المعتّقْ

منذ تاريخٍ سحيقْ

وتسارعٌ للحلمِ في لفظ المرايا

صار خارطة الطّريقْ

***

صاح انتظرْ

للأمسِ في ترحالنا عمرٌ طويلْ

ولطلّة الآتي صهيلْ

ولشجرة الزّيتون نهرٌ من جذورْ

في الأرضِ تزرعنا حضورًا للحضورْ

ولعودةِ الأمواج في سبقٍ عنيدْ

لحنٌ لأغنيةٍ يعيدْ

لانتصارِ الحبّ فينا

لانتصارِ الأرضِ فينا

نبضةً

في ثراها

يعصفُ المجدُ التّليدْ.

 

 

تعليقات (2)

  1. جمعة عبدالله

الشاعر القدير
ارهاصات شعرية تحترق في رؤاها بالدفاع عن الارض والمقدسات في القدس الاقصى والوطن , اقول حقيقة , ان الشباب الفلسطيني ضرب مثال الشجاعة والصمود والبسالة , واجبر اكبرة قوة من آلة الدمار والموت على التراجع . مع العلم ان الشباب الفلسطيني , لا يملك سوى الحجارة واجسادهم دروع بشرية لحماية القدس من التدنيس . اقول ياريت الشباب العراقي , يستلهم هذه التجربة البطولية في الصمود والمقاومة والتحدي , ان يستلهم من شباب الحجارة , الذين اجبروا اسرائيل على التراجع . هذا هو المجد
أنّا هنا

مهما يُقَدَّمُ زهرُنا للرّيحِ..

للذّوبانِ في موتِ الحضورِ.. فإنّنا

سنظلّ للقدسِ انبعاثًا

وانطلاقًا للنّشيدْ

سنظلُّ للقدسِ الرّجاءْ

لنشقّ في لحمِ الصّخور صمودَنا
ودمتم بخير

 

العزيز جمعة عبد الله
لا قول بعد قولك هذا
سلمت على مرورك الطّيّب النّديّ
دمت بخير أخي
احترامي وتقديري

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-08-12 09:29:39.