المثقف - نصوص ادبية

عبق

تروي لعصافير نافذتها

حكاية عمرها لحظة..

MM80

عبق / ضياء العبودي

 

تتوق اليه..

تنتظر زخات عطره..

تقتفي اثر ظله..

تروي لعصافير نافذتها حكاية عمرها لحظة..

توصي اللبلابة التي تكبل أعمدة النور..

أن تصف لها شكل خطواته..

تعاتب جدران الشارع..

لِم لمْ تختلس شيئا من أنفاسه!

توبخ ازهار الرمان!!

لانها لم تعلق في شعره..

أو حتى توخزه!!

تفتش في زجاج السيارات!!

لعل وجهه مازال هناك..

تمارس التسكع والسؤال!!

ربما يمر كفرصة..

فقد وعدها ذات حلم..

بدأت تكتب آخر رسائلها..

لكنها تذكرت:

إنها لم تره ابداً!!

 

 

تعليقات (1)

  1. جمعة عبدالله

الشاعر القدير
ومضة شعرية تصويرة بابداع ومهارة قديرة , للاحاسيس ومشاعر الشوق والاشتياق , للذين ظل عبق اثراً راقداً في جوانح الوجدان , بكل حيوية نابضة , فقد تركوا اًثراً في اعماق الروح ورحلوا , لكن عبقهم ظل حياً مستعراً بحلم اللقاء والاشتياق , يظل يراود الوجدان في اطيافه
فقد وعدها ذات حلم..

بدأت تكتب آخر رسائلها..

لكنها تذكرت:

إنها لم تره ابداً!!
ودمتم بخير

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-07-15 10:45:36.