المثقف - نصوص ادبية

عراقيل

وبعدَها سيقيمون

احتفالهم الدموي السعيد

لإلتهامِ مايُرضي بطونهم منّا

saad jasem

عراقيل / سعد جاسم

 

غداً ...

وعندما يقرعُ عراقيلُ

صورَ النفيرِ

ليُعلنَ قيامتَنا الاخيرة

عندها سيكونُ الخرابُ

قدْ تقدّمَ شامتاً بنا ومنّا

ليرمينا في جحيمهِ الأسود

والغامضِ والحزين

وسيكونُ شاربو الدم

وآكلو القلوب

وأُمراءُ الفتنِ والخياناتِ

ومهندسو مقابرِ العدم

قدْ هيأوا انفسَهم

وأسلحتَهم الفاتكة

وكذلك سيُهيأون مخالبَهم وأسنانَهم

وألسنتَهم الدموية الباشطة

يُهيأونَ كلَّ هذا

لإشعالِ قيامتِهم الحمراء

في بلادِنا التي تُشبُهُ أرملةً وحيدة

وليذبحونا بلا ندمٍ

ثم يشووننا مثل اكباشٍ خانعةٍ

في محرقةِ الفناء

وبعدَها سيقيمون احتفالهم الدموي السعيد

لإلتهامِ مايُرضي بطونهم منّا

وعندَ إنتهائهم من قيامتهم هذه

سينصرفون الى قيلولتهم المُريبة

التي تُشبهُ قيلولةَ الثعالب

أما نحنُ القتلى

المتناثرين كعصفٍ مسعور

فيمكننا أن نغادرَ

إلى مقابرنا الغامضةِ

ويمكننا كذلكَ أن نعودَ

الى قلوبِ امهاتنا

والى أحلامِنا التي كنّا

نضحكُ فيها عالياً عالياً

قبلَ أَنْ تستحيلَ

الى كابوسٍ فادح

 

 

تعليقات (20)

  1. المهندس اياد

السلام عليكم ......الكلمات تصنع عبارات وجمل تتشظى بقدر الهم الذي يعتصر قلوبنا ...فتعود الى كلمه وحيده مفردة كأنفراد الهم بلانسان التعيس ...لتقريب الصورة اقول في الحله او بابل توجد منطقه شعبيه قديمه معروفة بأسم محلة التعيس!ومن يسمع بها للوهلة الاولى يستغرب من هذه التسميه الحزينه والمؤلمه للمشاعر،ولو رجعنا الى اصل اسم محلة التعيس لوجدنا ان اسمها الحقيقي هو تل العيس ولكون ناسنا ومغرمون بالمآسي قربوا اسم المحلة الى التعيس وذلك بما جبلوا عليه من ولع الحزن والمآسي ...نعم هناك رابط لهذه المقدمه فمهما بعدنا نحن شعب العراق عن الوطن تظل مأسينا تلاحقنا وتعيش معنا تأكل وتشرب وكأننا غذاء للهم والحزن وهناك من شعبنا وناسنا يقول ان هذا الحزن لذيذ كلذه الوصال او القبل للعشاق الصغار فما بعد ذلك من متعة تعتري قلب العاشق الولهان أﻻ ان يصور مشاعرة ويصيرها مأسي وكوابيس دم ....انا يا زميلي العزيز،لست بارا في قراءة النصوص خصوصا تلك التي تأخذي من متعتي الآنيه الى وجل مستديم ليس له حدود وحتى وان وصلت لبعض حدوده،او هكذا اتصور فلا اجد شيئا مما كنت ارجوه عندما اقرأ نصا لعبد الوهاب البياتي اتيه في فضاءات نديه خضراء نسائمها بارده منعشه توقضي من نوم عميق فأشب في كلمات النص واصبح بعضا من حروفه وكلماته،فلا اكاد اكمل النص حتى افيق الى عالمي الخرب الحزين...هكذا تفعل الكلمات والجمل النديه عندما تلهب الاحاسيس وتفلتها من عالمها الحزين الى عالم رحب جميل...نعم نحن نشتاق الى البهجه حتى وان كانت مزيفه وليس لها وجود سوى وجود صاغته مشاعر انسانيه تتجرد من واقعها الى عالم مزور رسمته كلمات وعبارات رجل حميم ....كل الود والاحترام

 

الاخ المهندس اياد
تحياتي العاطرة
وافر الشكر والامتنان لك على مداخلتك الرصينة
دمتَ بخير وصحة وعافية
تقديري واحترامي

 
  1. جميل حسين الساعدي

قطعة شعرية حبلى بهموم الواقع الحالي استطاع الشاعر فيها أن يوظف فيها دلالات واشارات قرآنية الى يوم القيامة


حيث ينفخ فيه إسرافيل النفخة الأولى للموت والفزع ، والنفخة الثانية للبعث والنشور . هاتان النفختان جاء بهما القرآن الكريم . إحداهما يقال لها : نفخة الصعق ، ويقال لها : نفخة الفزع ، وبها يموت الناس ، والثانية نفخة البعث ، فيبعث الأموات. الجميل ان الشاعر استخدم مفردة ( عراقيل), وهو تعبير عما سيحدث من دسائس ومؤامرات لاستلاب
الإنتصارات التي تحققت على قوى الظلام في أيامنا هذه هذه العراقيل ستكون لها أشكال عديدة وكل شكل له هدف معين والضحيه هم دوما الناس البسطاء
هذا ما فهمته من القصيدة, ويبقى المعنى في قلب الشاعر
الشاعر المبدع سعد جاسم نص شعري رائع يمتاز بالعمق فهو يقترب من الرؤيا والنبؤة
تحياتي العطرة مع خالص الود

 

الشاعر المبدع الاستاذ جميل حسين الساعدي
اعتقد ان الشعراء هم الاكثر وعياً في معرفة اسرار الشعر
وهذا ماأتضح جلياً في قراءتك العميقة لنصي هذا
حيث انك استطعت وبرؤية الشاعر الرائي معرفة معنى وجوهر النص
وانا لااستغرب هذا من شاعر له وعيه الشعري والنقدي الرصينين

دمتَ شاعراً له حضوره المائز اخي جميل الساعدي
سلاماً ومحبة

 
  1. جميل حسين الساعدي

آسف لتكرا كلمة فيها مرتين في السطر الأول لانشغالي بالفكرة والمعنى مما جعلني أسهو

 

لا تأسف اخي الكريم
كلنا نسهو ونخطئ
دمتَ بخير
تحياتي وتقديري

 
  1. يحيى السماوي

( غداً ...
وعندما يقرعُ عراقيلُ
صورَ النفيرِ
ليُعلنَ قيامتَنا الاخيرة
عندها سيكونُ الخرابُ )

إنها مرثية غدنا ... مرثية مستقبلنا المعتم إذا لم نقف منتصبين ليتساقط من على ظهورنا ساسة " العراقيل " الذين شوّهوا حاضرنا وأفرغوا حقولنا من البيادر ، وبيوتنا من الفرح ، وملؤوا مقاهينا بالعاطلين عن العمل .

*

أخبرني ياصديقي : هل حطّتْ على شجرة صندوقك البريدي حمامة محبتي ؟

 

السماوي يحيى
ابانا في الشعر والمحبة والمنافي
نعم ... انها مرثيتنا التي لها طعم الوجع السومري

شكراً لقراءتك المضيئة وتأويلك الموضوعي

حتماً ستصلني ( حمامة محبتك ) آجلاً ام عاجلاً
دمتَ بعافية وألق

 
  1. عبد الستار نورعلي

رائعة الوصف للحالة العراقية بشعرية عالية النبرة، من شاعر صائغ باهر ماهر. وبأسلوب راقٍ يملأنا حساً وبلاغةً متجددةً.
هكذا هو سعد جاسم في القمة
محبتي

 

اخي وصديقي ابا وائل الكبير
لشهاداتك الابداعية اثرها في اعماقي

وهاانت انت تتوج نصي هذا بفيض شاعريتك ومحبتك النبيلة
دمتَ بخير وألق
فيض محبتي

 

الأخ والصديق العزيز الشاعر الأنسان النسان والهايكوي والمسرحي الأكاديمي الأستاذ سعد جاسم المحترم :
تحية النصر والمسرات والأفراح من القلب الى قلب اخي الشاعر الأنسان ، والأنسان الشاعر، وتحية لأناملك الكريمة التي رسمت نبضات قلبك المفعم بهموم ومعاناة الناس والوطن ، وهكذا الشاعرالملتزم ، يبقى قلبه دائما في حالة توجس ، وان كان بعيدا عن وطنه جسدا ، لكنه يعيش فيه روحا وفكرا ومشاعرا واحاسيسا ...
دمت يا اخي للعراق ابنا بارا ، وشاعرا ينبض قلبه بحب العراق وشعبه
مودتي ومودتي ومودتي
اخوك: ابراهيم

 
  1. سعد جاسم

الاخ والصديق العزيز الشاعر الدكتور ابراهيم الخزعلي المحترم
سلامي وعناقي
وافر الشكر والمحبة لك على كلماتك النبيلة ازائي
وابارك لك مشاعرك الوطنية ازاء وطننا الحبيب وشعبنا الطيّب

دمتَ انساناً عراقياً حقيقياً ، وشاعراً ناصع الروح والضمير
فيض محبتي واعتزازي

 
  1. ذكرى لعيبي

غداً ...
وعندما يقرعُ عراقيلُ
صورَ النفيرِ
ليُعلنَ قيامتَنا الاخيرة
عندها سيكونُ الخرابُ
قدْ تقدّمَ شامتاً بنا ومنّا
----
متى نتيقن أنه الخراب لا محالة!!
أبدعت أيها السعد
احترامي واعتزازي

 
  1. سعد جاسم    ذكرى لعيبي

كل الدلائل والبراهين والمواقف
والمشاهد والصور الفاجعة تشير الى الخراب
وتؤكد وحشيته المرعبة

شكرا لحضورك عزيزتي ذكرى
تحياتي وتقديري

 
  1. رند الربيعي

الاستاذ الشاعر سعد جاسم

لابد أن يكون الشاعر لديه نبوءة عن المستقبل

لاحساسه المرهف والذي يتميز به عن عامة الناس

هل سيبقى هؤلاء الشراذمة يحكموننا الى متى

تبقى العراقيل

 

عزيزتي رند الربيعي
حقا ، ان للشاعر الحقيقي نبؤته المستقبلية
وله رؤيته التي تكمن في بصيرته الرائية
اشاطرك تساؤلاتك الى متى ؟
وهل ؟ وكيف ؟ ولماذا ؟ الخ ....من علامات الاستلام
والوجع والقهر حد الصراخ ..بسبب مااصابنا من خراب
يقف وراءه هؤلاء الذين اسميتهم ( الشراذمة ) الاشرار
شكرا لك على وجهة نظرك.

 
  1. جمعة عبدالله

الشاعر القدير
اعرف انكم قرين الابداع والتجديد , والبحث عن شيء ابداعي جديد غير مطروق وغير مألوف . وهذا عنوان تجربتكم الشعرية الطويلة , تكسر المألوف والتقليدي , واعرف ان لكم تجربة شعرية متميزة , لها لون واسلوب متميز لها , وخاص بكم , فاعتبركم صياد باحث عن صيدات ثمينة , مكتنزة بالابداع والتجديد , واقول اهنئك من الاعماق , لاني اعتقد حسب ما اظن , اول شاعر عرف جوهر وعمق ومعنى العراق الحقيقي , يتلائم معه قلباً وقالباً , وهو ( عراقيل ) هذا هو اسم معنى العراق الحقيقي . حقاً انه عراقيل وليس عراق , اذا لم يكن اسمه عزراقيل . , لانه اصبح عنوان العراقيل , ويرفض ان يخرج من العراقيل ان يبقى في العراقيل , التي تخنقه وتحطمه وتهلكه , فقد اصبح عنوان مهرجانات واحتفالات الدموية السعيدة , , ان بلاد ( عراقيل ) عنوان الخراب والجحيم الاسود والاحزان , حين هبت عليه من كل حدب وصوب الذئاب الوحشية والعقليات الظلامية . تنهش لحمه , حين هبت عليه اكلة القلوب واللحوم البشر , اكلة السحت الحرام والعلس والحواسم , اكلة الخمس والزكاة بأسم السيد , ولحواري وجواري السيد المعصوم من النزاهة ونظافة اليد والقلب , واصبح عراقيل حصة لعبيد الحبربشية الوحوش , وهتيلية العمائم السوداء والبيضاء , حين هبت عليه الجراد الوحشي اكلة الدولار , حين هبت عليه جراثيم ( البلاليع ) من مياه الصرف الصحي , ليكون لقمة سائغة لهم , على وقع طبول الذبح والسلخ في احتفالات الدموية السعيدة , حين اصبحت حصة الشعب التراب والمقابر , الفرح كل الفرح للثعالب والخنازير من الهتلية
وبعدَها سيقيمون احتفالهم الدموي السعيد

لإلتهامِ مايُرضي بطونهم منّا

وعندَ إنتهائهم من قيامتهم هذه

سينصرفون الى قيلولتهم المُريبة

التي تُشبهُ قيلولةَ الثعالب

أما نحنُ القتلى

المتناثرين كعصفٍ مسعور

فيمكننا أن نغادرَ

إلى مقابرنا الغامضةِ
ودمتم بخير

 

جمعة عبد الله
الناقد اللمّاح
اشعر بالزهو والفرح الغامرين بآرائك المهمة في اشتغالاتي الشعرية
وهذا دليل ساطع على مدى عمق رؤيتك النقدية ،
وكذلك ذائقتك الخصبة التي لها مجساتها في معرفة واستقراء النص الشعري
ولا اكتمك فقد فاجأتني تأويلاتك لمفردة ( عراقيل ) التي قمت انا بنحتها في نصي هذا ...

ابارك لك جهودك النبيلة في متابعة وقراءة نتاجاتنا الادبية
دمتَ بخير وعافية وابداع

 
  1. زاحم جهاد مطر

سعد جاسم
الشاعر
كلمة عراقيل قليلة بحق التنبؤ الشاعري ؛ وكلمة الهواجس و المخاوف و مرادفاتها ايضا لا تفي ما يحمله قلوب الشعراء المحبين من قلق ؛
صدقني يا سيدي و اخي العزيز داعش ينتهي لانه صنع لفترة محدودة كاية بضاعة مصنعة لها فترة صلاحية ؛
المشكلة ليس في دواعش العصر كما يحلو للبعض تسمية الدواعش ؛
المشكلة منا و فينا ؛ وكما دودة الشجرة منها و بها كما يقال ؛ فدواعشنا منا و فينا ؛
ما الفرق يا اخي بين ابو الويو و كلبة الحراسة اذا اتفق الاثنان على سرقة الدجاج ؛ ما الفرق بين الراعي الذي ينام عمدا او يتحجج بالنوم و يجعل الضبع يفعل ما يفعل بالحملان ؛
انه الهم الكبير
ان يلتهمنا الضبع لا الاسد
دمت اخي الغالي
و تقبل تحياتي الخالصة

 
  1. سعد جاسم

زاحم جهاد مطر
الهايكوي والمقاماتي العتيد

قراءتك للنص تحمل خصوصيتها ...وهذا مانصبو له نحن منتجو النصوص
الا وهي تعدد القراءات النقدية والذوقية

ارى انها قراءة سياسية الابعاد والرؤية
وقد لامست الجرح من العمق :
( المشكلة منا و فينا ؛ وكما دودة الشجرة منها و بها كما يقال ؛ فدواعشنا منا و فينا )
شكراً لك اخي الاديب المثابر لانك تقاسمني ذات الهم والوجع
دمتَ مبدعاً اعتز به
لك المحبة والسلام

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-07-15 10:49:06.