المثقف - نصوص ادبية

مقامات الأربعاء (4): إذا جاءت الأقدار

almothaqafnewspaperحدثنا يحيى بن حيان وقال: " إذا جاءت الأقدار عميت الأبصار"، وإستمعوا إلى قصة نصر إبن سيار مع بني أمية ومنتهى المصار.

كان نصر بن سيار عامل مروان آخر خلفاء بني أمية على خراسان، وقد ظهرت الدعوة العباسية بقيادة أبو مسلم الخراساني وتنامت.

فأخذ نصر بن سيار يكاتب مروان ويكشف له عن أصحاب الدعوة العباسية، ويدعو لحسم الأمر بالقوة، وقد كتب رسائله الشعرية المحذرة فهو يقول:

"أرى بين الرماد وميض نارٍ

ويوشك أن يكون لها ضرامُ

...

أقول من التعجب ليت شعري

أ أيقاظ أميّةُ أم نيامُ

ففِري عن رحالك ثم قولي

على الإسلامِ والعربِ السلامُ"

وقد وصف القائمين على الدعوة بقوله:

"مَن كان يسألني عن دينهم

فأنّ دينهم أن يهلك العربُ

قومٌ يقولون قولا ما سمعتُ به

عن النبي ولا جاءت به الكتبُ"

وما سمعه أحد، وتواصل مع عامل مروان على العراق مستنجدا، ولا جواب، فخرج من خراسان وكتب لمروان :

"......

كنا نرقبها وقد مُزّقت

واتسع الخرق على الراقع

كالثوب إذا أنهجَ فيه البِلى

أعيا على ذي الحيلةِ الصانعِ"

وتلك حكاية إنهيار إمبراطورية بسرعة متواترة، وبروز أخرى على أشلائها متظافرة، ونحو إبادتها متنافرة، وكانت القوة بيد المهزوم حاضرة، لكنها الغفلة وموت الحذر وفوز القدر.

وأذكركم بهذه الآية "إذا قضى أمرا فإنما يقولُ له كن فيكون" البقرة: 117

وبقول أمية بن أبي الصلت:

"تجري الأمور على وفق القضاء وفي

طيَّ الحوادث محبوب ومكروهُ

فربما سرّني ما كنت أحذرهُ

وربما ساءني ما كنت أرجوهُ"

وهكذا فإذا حلّ القدر عمي البصر، ولو حذّرت كما حذّر نصر بن سيار ألف مرة ومرة.

وتلك حكاية الخلق في الدنيا، وتلك الأيام نداولها بين الناس، ويوم لك ويوم عليك، ولا ينفع التنبيه من الخطر.

ففي الأمم نابهون وعارفون ومتيقظون ومستشرفون، لكن القوة العمياء تنال مصيرها، وتهلك وتُهلك بما فيها من نوازع فناء وإنتهاء.

والأمم تدوس على موسوعات علومها وحِكَمِها وقوانين وجودها الأصيل فينالها السوء بما كسبت يداها!!

د. صادق السامرائي

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-04-19 07:34:36.