المثقف - نصوص ادبية

منفيون

الى روح كمال سبتي

 المنفية ابداً 

saad jasem

منفيون / سعد جاسم

منفيونَ نحنُ:

منفيونَ منذُ النطفةِ الاولى

منذُ الرحْمِ

منذُ الصرخةِ السوداء

منذُ البيتِ

حينَ يكونُ مصطخباً ومُلتبساً

ومنذُ بلادِنا ؛

التي كُنّا بها مُسْتَأَجِرينَ ومُسْتَأجَرينَ

مُطاردينَ ... مُشرّدينَ

وخائفينَ وحائرينَ

وليسَ لنا مانلوذُ بهِ

سوى المعنى :

معنى القولِ

معنى الضوءِ

معنى الفكرةِ البيضاءْ

معنى الروحِ

معنى الماءْ

معنى أن نكونَ

ولانكون

حيثُ تساوتِ الاشياءْ

حيثُ تلاشتِ الاسماءْ

وحيثُ العالمُ المكسورْ

قدْ صارَ بلا معنى .

*

منفيونَ نحنُ

يؤرّقُنا سؤالُ الغيبِ

والتأويلِ والرؤيا

-هلِ المنفى هوَ الزمانْ؟

-أمْ المنفى هو اللامكانْ؟

-هلِ المنفى خلاصٌ؟

أمْ قصاصٌ؟

أمْ رهانْ؟

على حصانٍ غامضٍ

يمضي الى المجهولِ

لكنْ ... نتبعُهْ؟

يطاردُنا مسلّحونَ ... ملثّمونَ

مفخّخونَ ... معمّمونَ ...مُؤدلجونَ

وغامضونَ ...

تفورُ رؤوسُهم ناراً

ويرتدونَ الاقنعةْ

لكننا لم نكترثْ

لرصاصِهم

وحبالِهم

وخطابِهم

وكلابِهم

فقَدْ جئْنا عُراةً

وقدْ عشْنا عُراةً

وقدْ نمضي عُراةً

فما عُدنا لنكترثَ

لشيءٍ قد يؤرقُنا

غيرَ سؤالِنا المجروحْ :

-هلْ سنرثُ الأرضَ؟

أمْ سنبقى نحنُ منفيينَ

حتى قيامتنا الاخيرة؟

تعليقات (22)

  1. يحيى السماوي

أنعمْ بالمُهدي ، وأكرمْ بالمهدى إليه ..

طيب الله ثرى الصديق الغائب الحاضر الشاعر كمال سبتي ... ومدّ في ظلال نخلة الصديق الشاعر سعد جاسم .

شكرا لك أيها الوفيّ صديقي سعد .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. سعد جاسم    يحيى السماوي

انعمَ الله عليك
وأكرمك بالمزيد من الصحة والعافية والشاعرية

شكراً عميقاً لمشاعرك النبيلة استاذنا السماوي الشاعر والاخ والصديق الوفي

دمتَ ظلاً وارفاً لنا ابا الشيماء الغالي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. ذكرى لعيبي

وليسَ لنا مانلوذُ بهِ

سوى المعنى :
----
صدقت أيها السعد..
ما أنبل تذكر الأحباب وجعلهم ضمن أجندة اهتماماتنا وذكرياتنا وكلماتنا
تقبل احترامي وتقديري

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. سعد جاسم    ذكرى لعيبي

وأنتِ الصادقة
ايتها الذكرى الشاعرة المبدعة

يبقى اخوتنا واصدقاؤنا واحباؤنا في ارواحنا وقلوبنا
وتبقى ذكرياتهم تتلألأ في ذاكراتنا
ونبقى نستذكرهم ونحتفي بهم مادمنا احياءً
وهذا جزء من وفائنا لهم

شكراً لمشاعرك الطيبة غاليتي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. زاحم جهاد مطر

سعد جاسم
شاعرنا الانيق
ابدا لايقبل الشك النفي ابدي حتى القيامة الاخيرة حتى الفناء
طيب الله ثراه
و شكرا لوفاء حروفك
دمت بخير

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. سعد جاسم    زاحم جهاد مطر

زاحم جهاد مطر
الهايكوي والمقاماتي العتيد

كنا ومازلنا وسنبقى - نحن امراء الكلام ومجانين الخيال وعشاق الحرف وشهداء الحقيقة - غرباء
ومنفيين دائماً حتى ولو كنّا في اوطاننا الامهات ؛ وذلك لأن غربتنا هي غربة وجودية

الرحمة لوالديك وأحبتك
وشكراً لمواساتك النبيلة
دمتَ وفياً ونقياً

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. قيس العذاري

الاستاذ الشاعر سعد جاسم احي فيك هذا الوفاء الجميل وانت تتذكر الشاعر الراحل كمال سبتي
انت الاقدر على تذكره باجمل الشعر .
ودمت مبدعا ..

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. سعد جاسم    قيس العذاري

اخي العذاري العزيز
الرحمة لصديقنا كمال سبتي وعلى روحه السلام
شكراً لمشاعرك النبيلة وثقتك العالية

اتمناك بكل خير
تحياتي ومحبتي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. جمال مصطفى

الشاعر المبدع سعد جاسم
ودّاً ودّا

منفيونَ نحنُ
يؤرّقُنا سؤالُ الغيبِ
والتأويلِ والرؤيا

في هذا النص رثاء عام ورثاء خاص يتداخلان ولا ينفصلان , وفي النص نواح بابلي على مصائر في مهب الريح .
الإهداء في أعلى هذا النص لا ينفصل عن المتن فهما متواشجان بالعمق إذ ان رحيل الشاعر كمال سبتي كان مثالاً
مبكراً على فجيعة التغريبة الفادحة .
سنبقى يا سعد كما يبدو منفيين يؤرقنا سؤال الغيب والتأويل والرؤيا .
هكذا شاءت الأقدار , والقدر مفهوم آسيوي ينطوي على ملامح عامة تغطي حركة التاريخ البشري في هذه القارة
الكبرى ومن هذه الملامح هذا التمزق المتكرر عبر التاريخ والهجرات الكبرى ونوبات الطاعون الجنونية وهكذا بين مد وجزر
حتى كأن المشهد مأخوذا من فجر التاريخ حتى الآن منذور لمواسم دهرية من الفجائع والفضائع ولهذا صار التسليم بالقدر
مرادفاً لطبائعنا سلباً وايجابا .
دمت في صحة وإبداع اخي سعد

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. سعد جاسم    جمال مصطفى

جمال مصطفى
الشاعر الرائي والمترجم البارع

سلاماً ومحبة
حمداً لله على سلامتك
عودة مباركة لقلوبنا التي اشتاقت لك ولحضورك البهي
شكراً عميقاً لك اخي جمال على مداخلتك الرائعة حول نصي هذا
دائماً تغمرني بفيض محبتك النبيلة

دمتَ لنا ذخراً وشاعرية وروحاً خلّاقة اخي جمال الرائع

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. رندالربيعي

الشاعر سعد جاسم

ان نفيت اجسادنا قلن يقدرون على نفي ارواحنا التي ترفرف

فوق منفى الاجساد رغما عن انوفهم

دمت وفيا لمن احببت

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. سعد جاسم    رندالربيعي

رند الربيعي
الشاعرة الرهيفة

( كلُّ منفى لعنةٌ
كلُّ منفى خرابْ
معنايَ ياوطني
فوقَ ذاكَ الترابْ )

هذا ماكتبتهُ ذات يوم في منفاي البعيد
وهو مقطع من قصيدة حنين للاهل والاحبة
وقد كان لكلماتك العميقة اثرها في تذكيري بهذا المقطع
دمتِ بشعر وعافية وألق

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. الدكتور ابراهيم الخزعي

الأخ العزيز الشاعر الرائع الأستاذ سعد جاسم المحترم :
تحية اخوية طيبة
سيدي رائعة هذه القصيدة بشكلها وحروفها ومضمونها والتي تستذكر بها شهيد الغربة والتغرب الأخ المرحوم الشاعر كمال سبتي ، رحمه الله بواسع رحمته ، وادخله فسيح جناته ، وبارك الله بك على طيبة قلبك ، ومحبتك التي تنثرها ورودا ورحمة ووفاء سلسبيلا على روح الغائب الحاضر في قلوبنا الشاعر كمل سبتي طيب الله ثراه ...
مودتي وفائق احترامي
اخوك ابراهيم

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

اخي العزيز الدكتور الشاعر المبدع ابراهيم الخزعلي
تحياتي واحترامي
شكراً جزيلاً لك على مشاعرك الطيبة وكلماتك النبيلة بحق الصديق الشاعر المبدع الراحل كمال سبتي
الذي خسرناه مبكراً ...
تقبّل اسمى ايات امتناني
اتمنى لك المزيد من الصحة والعافية
ودمتَ أخاً عزيزاً ونبيلاً

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. جمعة عبدالله

الشاعر القدير
ارهاصات شعرية منطلقة في عقالها من اعماق الوجدان , استطيع ان اسميها , مرثية الصمود والبطولة والوفاء , وقد كشفت عن عمق المعاناة الهائلة , والاعباء الثقيلة المرهقة التي تحمل اعباءها جيل الادباء والشعراء , اعباء صخرة سيزيف , واصبحوا منفيون منذ النطفة الاولى , سواء داخل الوطن او خارجه , سواء في عهد الدكتاتورية البغيض , او في زمن الاحزاب الاسلامية المنافقة والفاسدة , انها قصيدة شعرية , في رؤى الرواية او المتن الروائي , وهي تكشف عن حجم الخراب والمعاناة ( مطاردين . مشردين . خائفين . حائرين / ليس لنا مانلوذ به ) اقول رواية في رحاب قصيدة شعرية في صورها الرائعة والمدهشة , سلطت الضوء الكشف , في مشاهدها التصويرية , وهكذا عودتنا على طريقتك الشعرية الابداعية , التي اختصت بلون متميز في الابداع والابتكار والتجريب , بأنها مرثية عامة تؤرخ لجيل كامل , وليس مرثية احادية الجانب , انها تنتمي الى كل قلم شريف وحر , ومنهم الراحل كمال سبتي , نتمنى ان يتغمده الله برحمته , اقول انها مرثية للجميع , المقاومة الجسورة , في عدم الوقوع في حبائل الزمن الرث واللعين , قديماً وحديثاً , رواد الحقيقة وعشاق الحرف الحر , وهم منفيون في لعنة الازمنة السوداء الطاعونية , القدمة والحديثة
منفيونَ نحنُ

يؤرّقُنا سؤالُ الغيبِ

والتأويلِ والرؤيا

-هلِ المنفى هوَ الزمانْ؟

-أمْ المنفى هو اللامكانْ؟

-هلِ المنفى خلاصٌ؟

أمْ قصاصٌ؟

أمْ رهانْ؟

على حصانٍ غامضٍ

يمضي الى المجهولِ
الرحمة والغفران الى الراحل كمال سبتي
ودمتم في صحة وعافية

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. سعد جاسم    جمعة عبدالله

جمعة عبد الله
الناقد المثابر والاديب النبيل

كل تعليق من تعليقاتك هو كشف ذكي وعميق لفضاءات النصوص
وكل قراءة من قراءاتك هي اضاءة ذوقية ونقدية تضيف ابعاداً جديدة لنصوصنا بمختلف اجناسها
وها انت وفي قراءتك العميقة في قصيدتي هذه قد كشفت عن فكرة ارى انها مهمة جداً
وهي ( انها قصيدة شعرية , في رؤى الرواية او المتن الروائي ) .
حقاً انها رؤية ناقد بارع
احييك على كشوفاتك وحدوسك
دمتَ مبدعاً جديراً بالمحبة والاحترام

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. حسين السوداني

الشاعر المبدع القدير / سعد جاسم

أيها الشاعر المنفي ، الباحث عن العودة بعد هذا الرحيل الطويل .

أريد أن أخبرك الليلة أن غربتك ستطول .
أتمنى أن لا تكون رحلة اللاعودة لبلاد (بين نهرين لبلاد بين سيفين )!

المنفى يا صديقي العزيز هو قدر الشعراء الأنقياء الطيبين وفيه يدفنون .
الشعراء رحلوا تركوا لنا الذكرى وبقي الحنين.
لن أعلق على قصيدتك التي زرعت في قلبي الأسى.
سأجلس وحيدا في غربتي وسأكتفي بدموعي والأنين.

لروح الشاعر العذب الجميل - كمال سبتي - تهدي قصيدتك أيها النبيل.
وهذه قصيدة الراحل العذب الجميل عن تلك البلاد البعيدة الجالسة تحت شغاف القلب.


(( بلادي

بلادي التي سوف تذبح بإسم الجميع
بلادي التي أنجبتني، فقالوا :
لقد جئت شيئا فريا
بلادي التي شردتني
ولم تك، قالوا ، بغيا
بلادي التي سوف تذبح بإسم الجميع
بلادي التي تشبه البقرة
مسلمة لا ذلول ولا فارض
ذهب فاقع في الظلام
بلادي التي لا تجيد الكلام
تسر الجميع
بلادي التي سوف
تذبح بإسم الجميع )).
قصيدة للشاعر الراحل كمال سبتي.

أخي وصديقي الوفي لأصدقاءه وللذكرى ، لقلبك الصبر الجميل.
والسلام على روح الشاعر النبيل - كمال سبتي -.
دمت بخير وعافية .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. سعد جاسم

الشاعر المبدع والمترجم البارع : حسين السوداني

نعم ياصديقي : اعرف ان غربتنا ستطول
تطول لأن بلادنا قاسية
تطول لأننا قد ابتلينا بعواصف الكراهية والطائفية والارهاب الاسود
وتطول اكثر بسبب مشعلي الحروب وفقهاء الخراب

كم موجع ومحزن حالنا ومصيرنا ياصديقي المحزون في دوّامة المنفى
المنفى الذي قلت انت عنه انه قد اصبح ( قدر الشعراء الأنقياء الطيبين وفيه يدفنون )
ماانبلك وأنت تقاسمني رثاء صديقنا الراحل كمال سبتي الذي فقدناه - مبكراً - ولفظ انفاسه
وحيداً في منفاه الهولندي البارد .
على فكرة انا كنت متواصلاً مع كمال رغم منافينا المتباعدة
وقد كنت شاهداً على ولادة قصيدته الجميلة الموجعة ( بلادي ) التي نشرتها في تعليقك النبيل
لك الشكر والامتنان اخي السوداني على مواساتك لي بفقدان صديق العمر كمال سبتي
اتمنى لك حياة بلا احزان ومتاعب
دمتَ بخير وبهجة

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. المهندس اياد

الاستاذ سعد ...تحياتي...في العام 1978م كان علينا حفظ قسما من انشودة المطر للسياب وهي ظمن المنهج الدراسي لطلاب الاعداديه للفرع العلمي،لكني ومن شدة شغفي بهذه القصيده ولقوة ملكة الحفظ عندي،حفظتها كلها ﻻ بل سارت واقتنيت ديوان السياب وطالعت سيرة حياته وقرأت بل حفظت بعضا من قصائده ،وكنت كلما قرأت قصيده له اعيش ماساته وتغير منهج حياتي وانا ﻻ زلت شابا في مقتبل العمر يتأثر بل يتطبع بما يملى عليه او بما يؤثر فيه، وكانت قصائد السياب لها هذا التأثير الذي جعلني اخسر الكثير! الاستاذ سعد قد تستغرب من هذه المقدمه وعلاقتها بمحتوى نصك الشعري الحزين،ما نفع ان نسطر جملا تعبر عن شعور شخصي لتحربة مر بها الكاتب؟ هل بالضرورة ان نعطي هذا الشعور بعدا اجتماعيا عاما؟ما نفع ان نبكي على زمن مضى وانقضى ولم يبقى من شخوصه واحداثه غير ذكرى ليس فيها غير الم وحسره ؟لو لم اقرا قصائد السياب في بداية حياتي لما كنت هذا الشخص الذي يكتب هذه الاسطر الان! ان تجارب الشعراء تقلب موازين المجتمع وتغير من نمط الحياة وقد تحيل الانسان من بهي مشرق طموح الى شخص آخر بلا طموح منزوي معقد يشعر بآﻻم لم يكن هو طرف فيها،تصور شاب يحفظ قصيدة المومس العمياء او حفار القبور او غريب على الخليج ،أﻻ يحيل محتوى هذه القصائد بما فيها من آﻻم هذا الشاب الى شخص يحمل مأسات وهموم لم يدركها ...اقول وبعد هذه المقدمه علينا ان نبهج عالمنا ومجتمعنا ونجعله اكثر سرورا والقا ومسرة ،فالمعممون والقتله وارباب السوابق واصحاب الغايات الخاصه يلهثون متذ ان جد المجدون وصدق الصادقون وهم يلاحقون كل كل حي حتى اذا ابتسم او فرح بل يستكثرون عليه ذلك وعلينا ان ﻻ نعيش عراة وان تكون الارض ملكا لنا وﻻ نجعلهم يستبشرون او يأملون بأننا زاهدون، بل طموحنا يملئ الارض التي سوف نرثها انشاء الله ....اتمنى ان يتغير معنى الخطاب فالضحك في وجه المتجهم الصفقيق نصر موزرا ....كل الود والتقدير

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

عزيزي استاذ اياد
تحياتي ومحبتي
شكرا لك على وجهة نظرك
ولا اكتمك بانني اختلف معك تماما في معظمها
ولاسباب كثيرة ...اولها انك لست مجبرا على الياس والكابة
والحالة السيابية ....وثانيا ان الشاعر هو مراة مجتمه وبلاده
ونحن شعب وبلد قد ابتلينا منذ ازمنة وعهود طويلة
بالدكتاتوريات والحروب والفجائع والحصارات والاحتلالات
فمن اين ياتينا الفرح ؟
اعتقد ان الاختلاف لا يفسد للود قضية
اتمناك بخير وعافية وسعادة

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. سامي العامري

-هلِ المنفى خلاصٌ؟
أمْ قصاصٌ؟
أمْ رهانْ؟
على حصانٍ غامضٍ
يمضي الى المجهولِ
لكنْ ... نتبعُهْ؟
ـــــــــــــ
الأخ العزيز الشاعر النضر سعد جاسم
تحية لنبل مبادرتك السمحة ووفائك
هناك من وصل ديار الغربة كسائح بعد سقوط الصنم وكتب ( قصائد ) ونصوصاً ويأتي صديق له ( ناقد ) ليكتب عن تلك النصوص مشيراً بصلافة وصفاقة بأن صديقه شاعر مغترب ونصوصه نازفة كونها كُتبتْ في المنفى ! وقسْ على ذلك، ما يجعلني أحس بالأثم الكبير لمجرد التفكبير بمقارنته بشعراء وفنانين وأدباء عاشوا الويلات وتشردوا و تأرصفوا ( من أرصفة ) ولعقود عديدة، وأخشى أن مفردة المنفى أو المهجر أو المغتَرب كمفردة حميمية ستصبح مبتذلة بعد حين ! خالص الود

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. سعد جاسم

اخي الشاعر الكبير سامي العامري
سلاماً ومحبة
كان وسيبقى المنفى فكرة وجودية
وهو قدر ومصير المنفيين الحقيقيين
وليس قدر السياح وهواة السفر والادعياء والطارئين
ومهما حاول ( البعض ) من المتشاعرين و ( النقاد عند الطلب ) تدبيج وتنفيج نصوص مفتعلة عن المنفى
فسوف يبقون كمن ينفخ في قربة مثقوبة ..لأنهم يعرفون تماماً انهم لايخدعون سوى انفسهم
نعم ياصديقي الشاعر المبدع : فقد حصل ان شاهدت الكثيرين من امثال هذا ( الشويعر - السائح ) وصاحبه ( النويقد النحرير )
ولكن وحقك فأن هؤلاء ومهما حاولوا تزوير الحقائق وتزييف المواقف فانهم يبقون محض اوهام واكاذيب لاتنطلي على احد .
دمتَ بعافية وابداع وألق

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-04-20 05:54:33.