المثقف - نصوص ادبية

هذا الذي أرى

شربت كأسي الرابع

ونحن في قدسية ليلة القدر

قال العصفوركأسك شركة

sardar mohamad

هذا الذي أرى / سردار محمد  سعيد

 

ماذا لو يسرق العصفور؟

نحن في ليلة القدر،

لكن العصفورسرق

ماذا تسرق العصافير؟

فقدت الغانية عطرها ،مكحلتها ،غطاء فراشها،

وأشياء يمنع الحياء من تسميتها

عشيقها القرصان زعم

خنجره المعقوف سُرق

أيأمر القاضي بسجن العصفور،

ما رأيكم أنه يمقت الفراشات

أمر بإعدامها فهي تثير الغرائز

لم يتسلق سلّم المراهقة ،

الغدد الصم لديه مفقودة

xyy جيناته شاذة

كيف لا ينتفض ورق المراحيض،

كشف العورة

أمام عدسات مواقع الجنس مفبول

أسمع الورد ينشج

أيمكن للألوان الصراخ؟

أظن هذه سرقة من نوع ثان

لأرى سواحل جفونها بلا سفائن دمع

طلبت أن تضع النظارة الطبية جانبا

لا خوف،،، العصافير لا تلبس النظارات

شربت كأسي الرابع ونحن في قدسية ليلة القدر

قال العصفوركأسك شركة

فلماذا كأس قاضي القضاة واحد .

 

نقيب العشاق بين بيخال ونياغارا

 

 

تعليقات (7)

  1. يحيى السماوي

ماذا لو يسرق العصفور؟
نحن في ليلة القدر،
لكن العصفورسرق
ماذا تسرق العصافير؟

*
هو رزقه المحتوم من الله يا شيخي .. فالله يعرف أن للعصافير أخلاقا جليلة : تسرق من البيدر على قدر الحوصلة ـ وليس كقاضي القضاة وبقية قضاة قصر الخلافة الذين لهم أخلاق التماسيح فلا يكتفون بسرقة البيدر فيسرقون الحقل والنهر وحتى الفلاح ياشيخي الجليل .

همسة محبة : ضحكت من قلبي حين قرأت الرسالة التي بعث بها اليك الـ ... مسعور : حبيب مظاوم ـ الذي كان " أم ستوري " واختار مؤخرا عباءة ونقاب " ساجدة العبيدي " .. رسالته اليك بعثها من الموبايل .. ورسالته إليّ بعثها من الحاسوب ـ لكن كلتا الرسالتين انتهيتا في : مواسير الصرف الصحي !

أغِظْه بالمزيد من الإبداع أيها الكبير إبداعا ومكارم أخلاق .

 

معلمي الشاعر الفذ السماوي
تحية لا تجارى
والله يا معلمي في كل يوم يزداد حبي لك وتتعاظم في عيني وهذا ما يغيظ كارهيك وحاسديك
ولن أتعب نفسي بالجواب
ولقد صدقت وربي بالإبداع ومكارم الخلق لا بالكلمات الجوفاء
قبل أيام كنت جالساً في الشرفة بعد الفطور وأشرب الشاي وأقضم الخبز الذي أحبه يابساً فسقطت كسرات صغيرة منه ثم دخلت غرفتي
أقسم جاء عصفور وعصافير الهند ضخمة بحجم الحمام فوقف وتلفت يميناً ويساراً وهو خائف يترقب ثم جمع قواه وأراد التقاط كسرة الخبز وإذا بعصفور آخر يحط بجانبه فترك الكسرة له ومد منقاره لكسرة أصغر وطارا
كنت في منظر عجب
فساءلت نفسي أين نحن منهما
تعلمنا في الإبتدائية : جسم البغال وأحلام العصافير
وكنا على خطأ
فاليوم يقودنا أناس لهم عقل البغال وليت لهم عقل العصافير
تقديري معلمي فلقد أطلت

 
  1. جمال مصطفى

نقيب العشاق الشاعر المبدع سردار محمد سعيد
ودّاً ودّا
نجاح قصيدة النثر في ظني يكمن في قلبها النثر العادي الى شعر وهذا ما يفعله نقيب العشاق ,
فلو أخذنا كل جملة من جمل نصه على حدة لكان جملة نثرية ولكنها بمجموعها وبالتوزيع الذي
فصّله الشاعر على مقاس النص توهجت الجمل جميعاً وانتقلت من الحالة النثرية الى الحالة الشعرية .
شخصياً كقارىء أراني انجذب الى قصيدة النثر التي تشتغل على النثر ــ النثر حتى تشعرنه كما يفعل
نقيب العشاق , أمّا قصيدة النثر التي تقلّد قصيدة التفعيلة مناخاً وقاموساً وتوزيعاً على الأسطر فهي
في رأيي لا تستحق تسمية (قصيدة نثر ) .
يزيد نقيب العشاق نصه فتنة ً وجاذبية في اعتماده أيضاً على لمسة غير كبيرة من السريلة والتغريب
والنتيجة هي هذا الشعر الجميل الذي ينتمي لشاعره فهو ماء روح الشاعر وذوقه وأعصابه ومخيلته ,
وليس ماء يغرفه من (شعر السبيل : على وزن ماء السبيل ) الممنوح لكل عابر ومستطرق.
دمت في صحة وإبداع يا نقيب العشاق .

 
  1. سامي العامري

أمر بإعدامها فهي تثير الغرائز
،،،،،،،،،،
نحن لو توخينا الدقة كائنات بايلوجية في الأساس ,,, ولكن أغرب ما في الحياة هو سؤال الفكر فأنا أعي المحنة كإنسان كيف يفسر الفكر ذاته ! كيف نخلصه من الخرافة وليس الأسطورة ... أعتقد أن اقتراح الأدب أقوى اقتراح فالعقل لا يمكن التعويل عليه تماما . إنه ينفعك في شيء ما ولكنه ( سبهذلك ) في الأسئلة الكونية الأخرى

 
  1. سامي العامري

ولكن سبهذلك ! .... عفوا خطأ طباعي

 
  1. جمعة عبدالله

الاديب والشاعر القدير
انزياح شعري رائع يخلط الماضي بالحاضر , ليحاكم الزمن والوقع المعوج , يحاكم اللاعدالة في مجودات الواقع , يطرح تساؤلات . عن معاني الوجود , والحق الشرعي للحياة , ويمكن تفصيل هذه الاشياء بالشفرات الرمزية التالية
عدالة . عشق مغامر . انتقام لا عادل
عدالة : بأن العصفور طالب بحقه في الوجود وفي العيش , بكسرة خبز , وليس بسرقة بيادر , انها جريمة كبرى
عشق مغامر : هذا الاغواء والاغراء الذي يستهوي شهية العشق , في غانية, فقدت عطرها ومكحلتها , لتبحث عن عشيقها القرصان , ذو الخنجر المعقوف
انتقام : من يطالب بحقه الشرعي ومشرعية وجوده , تعتبر جريمة وتهمة شنيعة يجب ان يحاكم فاعلها . لذلك القاضي ( الذي لا يختلف قيد انملة عن قضاة العراق الحاليين , قلباً وقالباً ) يأمر بسجن العصفور ( وهو يشبه ضحايا العراق ) بروح انتقامية لانه تجاوز الخط الاحمر , وبأن يمقت الفراشات ويأمر بأعدامها , كما امروا القضاة الحاليين باعدام العراق . هكذا يفضحون عن عوراتهم المكشوفة . ارى السرد الشعري وصوره الشفافة , يمثل رحلة طويلة من العناء والمجازفة , كرحلة جلجامش الباحث عن عشبة الخلود , ليقضي على موبقات الواقع الشنيعة , وهكذا تبدلت عشبة الخلود , الى عشبة العشق , ولكن هل تحصل عليها ؟ ان الطريق طويل وصعب ومشقة , ولا يكفي الكأس الرابع ليلة القدر ,
ماذا لو يسرق العصفور؟

نحن في ليلة القدر،

لكن العصفورسرق

ماذا تسرق العصافير؟
ودمتم بصحة وعافية وانت تبهرنا بقصائد تحمل جمرة النار

 

العزيز الناقدالبارع والصديق الصدوق جمعة
سلامي
كلما قرأت لي نصاً أراك تسبر غوره وتنظر إليه وكأنك في فكري وتتمشى بين تلافيف مخي
ترى غير المباشر
هل أنت ساحر ؟
علمني ما ليس به خبر
هههههههههههههه أحتاجه مع الغانيات الهنديات فأدخل قلوبهن دون عناء وتعبيرات خيالية
نعم القضاةالذين يحكمون على طفل جائع سرق - كلبنكس - ولا يحكمون على سارق الحصة التموينية بما يعادل أضعاف أضعاف أضعاف أضعاف ورق كلينكس لا بد أنهم بجينات شاذة
تحباتي لنزاهتك وبياض قلبك

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-06-18 10:20:54.