وباء

الكل يجاهر بالنباح!!

الا كلب جارنا العجوز..

فقد سرقوا نباحه علنا!!

almothaqafnewspaper

وباء / ضياء العبودي

 

يا لهذا الضجيج!!

ضجيج من فصيلة اخرى..

لكن أذني لا تسمع إلا نباحا..

صوت الشوارع نباح المركبات.

أصحاب الدكاكين السمان عند القسم بالكتب والملائكة..

السياسيون وهم يتهمونك باللاوطنية العظمى!!

وجوازات سفرهم مصابة بالبهاق!!

النهر حين يلقي بجثثنا عند المصب..

خريره مبحوح..

فيستعين بالنباح..

المطر في نيسان..

يرشق مواضع الجنود..

ينبح ايذاناً بتأجيل النصر.

المغنون على طريقة عرفاء الحرب..

يوهموني ان نباحهم شجي!!

المتدينون وهم يدربون الموتى على أحكام غُسل الحي.!

حتى الديكة في مدينتي بدأت توقن أن الموسم للنباح..

الكل يجاهر بالنباح!!

الا كلب جارنا العجوز..

فقد سرقوا نباحه علنا!!

 

تعليقات (2)

  1. جمعة عبدالله

الشاعر القدير
قصيدة نثرية رائعة في سردها التشويقي , وهي تفضح النفاق والتملق , الذي اصبح شريعة الحياة والواقع , بالزيف والانحراف , والدجل في الوطنية واللاوطنية . الكل ينبح في نهاق الاتهامات , والكل يستعين بالنباح , إلا كلب جارنا العجوز , فقد سرقوا نباحه علناً !! اي اصبحوا كلب تعوي
حتى الديكة في مدينتي بدأت توقن أن الموسم للنباح..

الكل يجاهر بالنباح!!

الا كلب جارنا العجوز..

فقد سرقوا نباحه علنا!!
تحياتي

 
  1. ضياء العبودي

يسعدني ان هذا الهذيان المبحوح اعجبك .. اسعدني تعليقك .. لك خالص المودة والحب

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-04-19 07:36:43.