المثقف - نصوص ادبية

وضرامٌ بِهِ اللهيبُ تسامى

الى الشباب الواقفين على شفا حفرة من الموت متوَّجي الهامات بالنبل والشجاعة يحيط بهم غدر حكّام هذا العالَم: الى أبطال الحشد الشعبي الفقراء الأغنياء في العراق، والى كل حركة مقاومة شريفة تدافع عن حق الأنسان في الحرية والكرامة والحياة في هذا العالم العربي، والعالَم كله!!

karim alasadi

وضرامٌ بِهِ اللهيبُ تسامى /  كريم الأسدي

 

خفقتْ في السماءِ منهم بنودُ

فاستفاقتْ من الأديمِ حشودُ

 

طيرَ عنقاء فينقيَ الأساطيرِ

ونسراً رمادُهُ سيعودُ**

 

لجناحيهِ في الفضاءِ أزيزٌ

لم يماثلهُ في الدهورِ لبيدُ

 

هو نسجُ الأحزانِ والحيفُ حامٍ

نارُهُ في القلوبِ عزمٌ عنيدُ

 

وضرامٌ بِهِ اللهيبُ تسامى

فوقَ سود الغيومِ بَرقاً يبيدُ

 

رأسَ بغيٍ، ومانحاً لحقولٍ

بعد طولِ انتظارِ مزناً يجودُ

 

معكم للقتالِ جاء عليٌ

في لواءٍ منه الرواسي تميدُ

 

وحسينٌ أتى وسبعين مليونٍ

فصالتْ على الضباعِ أسودُ

 

فحبيبٌ ومسلمٌ وزهيرٌ

والرياحيُ والكميتُ وزيدُ***

 

هزءُ الدهرِ ان تُسمى نُحُوسٌ

تجلبُ الشؤمَ للأنامِ ( سُعودُ )

 

من عقودٍ والهولُ فينا نزولٌ

ودمانا قد أدمَنَتْها العقودُ !!

 

كل ساعٍ يصيحُ في الحيِّ ناعٍ :

اهرعوا جاء من جديدٍ شهيدُ!

 

شُيدتْ من توابيتِنا ناطحاتٌ

أُبرِمتُ للهلاكِ فينا عقودُ

 

شربتْ من نجيعنا شركاتٌ

وبنوكٌ نما بهنَّ الرصيدُ

 

كلُ أبنٍ لعاهرٍ شهدَ الزورَ

تمادى كيما تسودَ القرودُ

 

أيها الحاملون أبهى بريدٍ:

شُهبٌ ونيازكٌ ورعودُ

 

صاعقاتٍ اذا تمادى لدودُ

واهباتٍ اذا أراد الودودُ

 

يعربيون نخوةً وأباءً

مشرقيون حكمةً لاتحيدُ

 

سومريون فِطنةً وذكاءً

عبقرياً منه القديمُ جديدُ

 

بابليون مقصداً وطموحاً

عرَّفتْ فيهم العهودَ عهودُ

 

شيعةٌ، سنَّةٌ انتمُ أَمْ نصارى

كلّنا للعراقِ سدٌّ سديدُ

 

ايها الرافعون اسمَ فراتٍ

عالياً، فالسماءُ منه مهودُ

 

يتنامى فيها العراق جمالأ

وجلالاً على الحدودِ يزيدُ

 

قد فضحتمْ جورَ اللئيمِ بنبلٍ

كبرياءً له النخيلُ شهودُ

 

وبِهِ دجلةُ الدهورِ تباهتْ

زانَها في البهاءِ عقدٌ فريدُ

 

فيه روحُ العراق أجملُ روحٍ

لؤلؤ المجدِ والجمانُ النضيدُ

 

شعَّ من سادةِ الكلامِ كلاماً

وقصيداً يسعى اليه القصيدُ

 

.....................

* زمان ومكان كتابة هذه القصيدة: هذا اليوم المصادف 16 . 06 .2017 ، في برلين.

** أِشارة الى اسطورة طائر الفينيق الذي ينهض من جديد حيّاً من رماده.

***حبيب ومسلم وزهير والرياحي والكميت وزيد هم على التوالي حبيب بن مظاهر الأسدي، ومسلم بن عوسجة الأسدي، وزهير بن ألقين وهم من قادة أنصار الحسين بن علي في معركة الطف في كربلاء وكان عددهم جميعاً لا يتجاوز السبعين كثيراً ـ في بعض الروايات أثنان وسبعون ـ والرياحي هو الحر بن يزيد الرياحي وكان من قوّاد جيش يزيد بن معاوية في هذه المعركة وقد عدل عن القتال في اللحظة الأخيرة ليقاتل الى جنب الحسين عارفاً بموته الوشيك ... والكميت هو الشاعر الكميت المعروف بحبه لآل البيت والمناصر لزيد بن علي وثورته وقد دفع حياته ثمناً لهذا الموقف.

 

 

تعليقات (13)

  1. ساجدة العبيدي

والله أبكتنيني قصيدتك
إنك شاعر عملاق
لقد قلت الحق

هم صناديد العراق .. نقاء العراق وطهره أسود الحشد الشعبي
أنت أصيل وأعرف أصالتك

أنحني لك إجلالا

 
  1. كريم الاسدي

الأستاذة الفاضلة ساجدة العبيدي ..
تحياتي وجزيل شكري على متابعتكِ .. تعليقكِ أسعدني وأخبرني ان العراقيات واعيات عارفات ، فالعراق رغم كل شيء بخير .
الشعر هذا شعر مهمومٍ بأمر شعبه ووطنه وأنسانيته ، ولأنه كذلك فهو شعر صادق والدليل انه أبكاكِ ، والشعر الصادق من الممكن أن يؤثر حتى البكاء وأبعد ، والبكاء قد يكون من الحزن أو من الفرح أومن الفخر أومن بعض هذه الدوافع أو منها جميعاً.
على ان هذه القصيدة قليلة ، والله ، بحق هؤلاء الشرفاء الذين يقاتلون والألغام والأحابيل والخيانة وسخافة ساسة العالَم تحيط بهم من كل جانب ومكان ومن البر والنهر والجو!!!.
دام ذوقكِ العالي أختي بنت الأصول وبنت العراق ساجدة العبيدي.

 
  1. يحيى السماوي    كريم الاسدي

صديقي الحميم كريم : ساجدة العبيدي هي نفسها " أم ستوري " و كلا الإسمين الأنثويين هما لـ " حبيب مظاوم " ... هذه التعليقات والأسماء المستعارة مصدرها آي بي واحد من المانيا ـ وسأبعث لك بالإيميل المزيدج من المعلومات !

 
  1. يحيى السماوي    يحيى السماوي

دقق إيميلك ياصديقي ، فقد بعثت لك بالخبر اليقين .

 
  1. كريم مرزة الأسدي

شاعرنا القدير الأصيل الأسدي الكريم المحترم
السلام عليكم والرحمة ، رمضان كريم
الله الله على الجذوات المتأججة من قلب مكلوم بالأوجاع والآلام من نفر إرهابي داعشي ضال مضلل ، أراد لعراقنا الحبيب الدمار والتقسيم والقتل والدماء المطلولة ، فوقف جيشنا العراقي البطل ، وتجمهرت حوله الحشود للذود عن حياضه وأرضه وسمائه ، رحم الله الشهداء ، ومد في أعمار الأبطال ، وبارك الله فيك شاعرا كبيرا مسؤولا :


يتنامى فيها العراق جمالأ

وجلالاً على الحدودِ يزيدُ



قد فضحتمْ جورَ اللئيمِ بنبلٍ

كبرياءً له النخيلُ شهودُ



وبِهِ دجلةُ الدهورِ تباهتْ

زانَها في البهاءِ عقدٌ فريدُ

احتراماتي ومودتي للكريم الأسدي

 
  1. كريم الاسدي

أخي العزيز الشاعر والباحث والناقد المقارِن كريم مرزة الأسدي..
تحياتي ومحبتي واعتزازي..
ماكتبتُهُ ونشرتُهُ في هذه القصيدة يعود الى الأحساس بالواجب والشعور بالمسؤولية ، وللأحساس والشعور علاقة وثيقة بصدق البوح . جنب موهبة الشاعر وثقافته وسعة أطلاعه يأتي صدقه في المواضيع التي يكتب فيها.
مانكتبه لهؤلاء الفتية والرجال الذين يضحون بأرواحهم قليل ، والحرب على الشر جبهات ، والجبهة التي يحارب منها الشاعر والكاتب لاتقل خطورة وسخونة أبداً ، بل ومن الممكن ان تكون أخطر.
نحن كجماعة ـ وبالذات الشعراء والأدباء المقيمون ـفي الخارج ـ مازلنا مقصرين بحق وطننا العراق حتى وان كان العراق كدولة لم يقدِّم لنا شيئاً على الصعيد المالي أو المادي ، فالأمور لاتقاس هنا بالمقايضة والمصالح المتبادلة .
لو حللنا الأمر انسانياً على الأقل لتوجب علينا نصرة الطفل والأنسان هناك وحيث يتعرض للقمع منذ عقود ويخوض صراع وجود. دام فهمك وتفهمك ويسعدني انك استثناء ولطالما كتبتَ ونبهتَ وحذرتَ ولكن في كثير من الأحوال يصح البيت القائل :
لقد أسمعت اذْ ناديتَ حياً
ولكن لاحياة لمن تنادي
ولكنك حي أخي كريم بكل ماتعنيه الحياة حياة الضمير والوعي والقلب ، وهذا مكسب.

 

" كلّنا للعراقِ سدٌّ سديدُ

ايها الرافعون اسمَ فراتٍ
عالياً، فالسماءُ منه مهودُ

يتنامى فيها العراق جمالأ
وجلالاً على الحدودِ يزيدُ "
-------------
المحترم الفاضل أخي كريم الأسدي لقد شيدتم قصيدا خضراء سامقة غاصّة بالكرنفلات التي يغلب عليها النفس الوطني ..
دام مداد الربيع وأسباب الوطن .. إحترامي .. // ..

 
  1. يحيى السماوي

صدقت ياصديقي :

أيها الحاملون أبهى بريدٍ:
شُهبٌ ونيازكٌ ورعودُ

صاعقاتٍ اذا تمادى لدودُ
واهباتٍ اذا أراد الودودُ

الحشد الشعبي هو المُجيرُ إذا استُجيرَ ، وهو الواهب الباذل المُرخِص حياة من أجل العراق .

تباركت شاعرا مبدعا ، وأصيلا كسومر .

 
  1. د. سعد ياسين يوسف

الشاعر المبدع كريم الأسدي

كأني بك وأنت تكتب هذه القصيدة الهائلة وقد أمسكت بشباك أمير المؤمنين علي (ع) لتبثه لواعج قلبك وابتهالاتك أن ينصر الحق على الباطل وأن ترتفع راية النور وتنتكس راية الشر السوداء ، والتي ستنتكس حتما ، لأن القيم العظيمة التي يدافع عنها الرجال - الرجال من أولاد ( الملحة ) هي ذات القيم التي دافع عنها سيد الشهداء ومن حذا حذوه ... قصيدتك هذه فخر لك ولنا ..هكذا هي قصائد الرجال الذين يعون زمانهم وما سيذكره التاريخ عنهم ...بوركت وبورك حرفك المضيء ...

 
  1. كريم الاسدي

عزيزتي رجاء..
تحيات الحب والأخاء والتقدير..
صديقيني انني التقيت في حياتي في الغربة بأوربيين وأجانب ممن يعتبرون بلاد النهرين الوطن الروحي الأول لكل البشرية ، وفي الأماسي الأدبية التي أقمتها أو اشتركت فيها هنا في برلين مع زميلات وزملاء ألمان وأجانب كنتُ أتطرق دائماً للعراق : الذكريات أو التاريخ أو وصف الأماكن والمدن والطبيعة وضفاف النهرين وبحيرات دجلة والفرات ، كان الجمهور الأجنبي يقول لي دائماً مامعناه ان لأسماء دجلة والفرات وبلاد النهرين وقعاً ساحراً على اسماعهم وتأثيراً طاغياً على قلوبهم ، فأذا كان لدى الأجنبي هذا الأحساس فكيف بي انا الذي تعلمتُ السباحة في هذه الأنهر ووقيت نفسي من الشمس تحت ظلال بساتين النخيل والأشجار وشربت من ذيّاك الماء وأكلتُ من غلال وثمار نبات النهرين.
اذا سمحنا للعراق ان يقع ، ستقع الأنسانية كلها وينقلب العالم!!
كل الشكر على كلماتك التي تمزج الوداعة والجمال والحكمة والمودة .

 
  1. كريم الاسدي

أخي العزيز يحيى ..
تحياتي ومحبتي وتقديري..
للأسف ان أبتدأ تعليقي بالأسف لكن وعياً لايرتفع عراقياً وعربياً الى مانحن فيه من أوضاع تهدد وجودنا كله لجدير بأن نأسف له.
كتبتُ لك جوابا على بريدك الألكتروني وسأكتب اليك هنا رداً على تعليقك الجميل .
ودمتَ بكل خير وتوفيق.

 
  1. كريم الاسدي

عزيزي يحيى ..
تحياتي وأمنياتي لك بالراحة وصفاء البال..
هناك تعبير عراقي وعربي بسيط ومعبِّر يقول : في النهاية لايصح الّا الصحيح .
أتعاطف مع الحشد الشعبي رغم ان السياسة في العراق كلها موضع شك ، وهونفس الوضع في العالم العربي الّا ان في العراق هناك بشاعة قتل وموت يومياً ، وهذا كله تهديم ومحاولة أنهاء ، وهذه كلها خسائر فادحة.
فتية الحشد الشعبي أثبتوا للجميع مع القادة المخلصين الذين يشرفون عليهم انهم بقية العراق وخلاصته ، وجودهم حالياً تجاوز الطائفية فهم شيعة وسنّة والتحق بهم مسيحيون ويزيدون وكرد وتركمان ، أي انهم العراق مدافعاً عن وجوده وعن أطفاله ونسائه وأرضه وزرعه ومياهه.
لذا أنا معهم ، ومع كل حركة تنتصر للأنسان والأرض والحق في الحريّة والحياة في عالمنا العربي وفي في كل انحاء العالم ، وهكذا ومن هذا المنطلق كنت اشترك في المظاهرات في هذه المدينة الخطرة برلين والتي تسمى أيضاً مدينة الجواسيس ، فاذا كانت التظاهرة بالآلاف كنتُ في المقدمة وفي الصف الأول واذا كانوا عشرة أشخاص يتظاهرون أمام وزارة أو سفارة كنتُ من ضمنهم ..
تسلم لنا أخي العزيز يحيى.

 
  1. كريم الاسدي

أخي وعزيزي الدكتور والشاعر القدير سعد..
تحياتي ومحبتي واحترامي..
تعليقك يثّمن جهدي ويتوّج رأسي ويشد من أزري..
هذا قدرنا في الحياة ان نولد في تلك الأرض التي أبتدع فيها الأنسان الحرف الأول وطلع منها كل علم وأدب وفن وفكر. هذا مايقوله الغريب قبل القريب ، والبعيد قبل الأبن المباشر .
ولما كانت هناك محاولات اِنهاء واضحة للمسيرة المعرفية والأدبية والفكرية والعلمية والأدبية والثقافية والحضارية لهذا البلد يمكن الأستدلال عليها بألف دليل ودليل ، فلا بد لنا من الوقوف مع الوطن ضد من يريد أغتياله .
وأنا من جانبي وموقعي هنا وقفتُ مراراً مع وطني وهذا يعني أيضاً وقوفي مع الأنسانية كلها ، وسأحاول الأستمرار حتى نرفع الحيف والغبن والظلم عن العراق فما من بلد تعرض للأجحاف مثله في الأربعين سنة الأخيرة من التاريخ البشري : حروب ، حصارات ، قتل شباب ، أنهاء أطفال وأجيال ، أغتيال علماء ، بناء حواجز وسدود على أنهار ، فتح حدود لفرق قتل وتخريب ، تدمير بنى أجتماعية وفكرية ، اختراق أحزاب ..
فهل هذا كله محض مصادفة ؟!

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-06-17 13:45:06.