المثقف - نصوص ادبية

وقفة مع علي بن أبي طالب

يمدونَ اكفَّ ضراعـتِهم

عبرَ الليلِ إليكَ دموعاً ورزايا

jaber alswdani

وقفة مع علي بن أبي طالب / جابر السوداني

 

حشدٌ يقفونَ ببابِكِ

مأخوذينَ بلونِ الذهبِ

المتماوجِ تحتَ الضوءِ

شعاعاً ومرايا

كانتْ مثلَ صغارِ الماعزِ

عارية ٌ سوءاتُ بنيهم

إلا من أسمالِ البالاتِ

يمدونَ اكفَّ ضراعـتِهم

عبرَ الليلِ إليكَ دموعاً ورزايا

ويلاهُ عـلـيٌّ

نحنُ جياعٌ منذُ ولدنا

لم نشبعْ من برِّ الكوفةِ يوماً

لم نسرقْ من ريعِ النفطِ

المتدفقِ سنتاً

لم يمنحُنا أمناءُ الأمةِ

من أموالِ الخمسِ المتراكم ِ

أكداساً تأكلُها الأرضةُ

في أقبيةِ النَّجفِ الأشرفِ

(درهمْ)

ويلاهُ عـلـيٌّ

ولأنـَّـكَ محضُ جراحٍ فينا

موغلةٍ حدَّ النَّزفِ

نقيمُ لها الصلواتَ حِـداداً

هل ستجيءُ الليلةَ من عليينْ.

نلوذُ بظلِكِ يا ظلَ اللهِ

سئمنا البعثَ كثيراً

ومواعظَ أمناءِ الأمةِ

والتَّجوالَ على أرصفةِ المنفى

نستجدي عطفَ وكالاتِ الغوثِ

جياعاً لا منَ ولا سلوى

 

جابر السوداني

 

 

تعليقات (7)

الشاعر جابر السوداني المحترم
وقفة استفهامية دائمة وابدية. عرض حقيقي لقضية ازلية ومتواصلة واشاراتك الشعرية ضربت صميم القضية!!
الق دائم واحساس بهيء
فوزية موسى غانم
العراق

 
  1. يحيى السماوي

أيها المهموم بهموم الناس : ما أصدقك وما أروعك !

موقفك الجريء والصادق يذكّرني بذلك النهار الذي اعتدى عليك فيه حمَلَة الهراوات وأشقياء المجاهدين الزور لا لذنب اقترفته ، سوى أنك خرجت في تظاهرة سلمية في ساحة التحرير تطالب بوضع حد للصوص والمارقين !

محبتي وودي وزشوقي صديقي الشاعر المبدع .

 
  1. جمعة عبدالله

الشاعر القدير
قصيدة روح الشجاعة بالطرح الجريء , وفي اطار شعري جميل , بمضامينه ومعانيه التعبيرية البليغة . انها الظاهرة الدينية المزيفة في بهرجتها في شكلها البراق , انهم في المكر في تكديس الاموال المتراكمة في اكياسها الكبيرة , في حمى الجشع المجنون , وتتكدس اكياساً , تأكلها الارضية في اقبية النجف الاشرف, ولا يمنون بفتات منها لماعون الفقير والمستضعف والمظلوم . ويكتفون بمواعيظ دينية بأسم اهل البيت , ان هذه الاموال من اموال الخمس المتراكم , تذهب الى جيوبهم ولا فتات منها للفقر , انها وصمة عار عليهم مهما كانت منزلتهم الدينية , انهم يسرقون بأسم اهل البيت , ويحرمون الفقراء منها , بل يدفعون الضعفاء والمساكين اتباع اهل البيت , ان يستجديون العطف والشفقة من وكلات الغوث , ويمنعون عنهم خمس اهل البيت من الاموال المتكدسة . انهم يقتلون الامام علي , نصير الفقير والضعيف والجائع والمظلوم , يقتلون الامام الف مرة , وان حبهم المزيف لاهل البيت , ليس إلا لحب المال وتكديسه بهذا الجشع المخجل بالعار , مهما بلغت منزلتهم الدينية , وهم يؤدونها بعقلية الحرامي
ويلاهُ عـلـيٌّ

ولأنـَّـكَ محضُ جراحٍ فينا

موغلةٍ حدَّ النَّزفِ

نقيمُ لها الصلواتَ حِـداداً

هل ستجيءُ الليلةَ من عليينْ.

نلوذُ بظلِكِ يا ظلَ اللهِ
ودمتم بخير وصحة

 
  1. جابر السوداني

سلامي لك ومحبتي ابا الشيماء استاذي الكبير يحيى السماوي مدعاة فخر رضاك عني انا لمثل مستواك العالي اكتب الشعر

 
  1. جابر السوداني

الصديق الرائع جدا جمعة عبداللة مرورك هنا اسعدني وتفهمك للقصيدة ايضا ربي يسلمك يا طيب

 
  1. جابر السوداني

كل الشكر لك والتقدير فوزية موسى غانم ربي يسلمك والقصيدة من اجل ذوقك الرفيع ختما

 

لم يمنحُنا أمناءُ الأمةِ
من أموالِ الخمسِ المتراكم ِ
أكداساً تأكلُها الأرضةُ
في أقبيةِ النَّجفِ الأشرفِ
سلمت شاعري الجميل نص فوق فوق الجمال والعمق بالمفردة

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-06-17 13:28:40.