المثقف - نصوص ادبية

يا أمَّ خيرِ السجايا

في ذكرى المرحومة أم رائد

 أميرة محمد مهدي الجواهري

abdulsattar noorali

يا أمَّ خيرِ السجايا / عبد الستار نورعلي

 

"ها نحنُ، أمونةً، ننأى ونفترقُ

والليلُ يمكثُ والتسهيدُ والحُرَقُ"

ـ الجواهري في رثاء زوجته ـ

..............

 

لا الليلُ يمكثُ لا التسهيدُ لا الحُرَقُ

وأنتِ في القلبِ تاريخٌ  بـهِ عبـَقُ

 

إنْ جنَّ ليلٌ سطعْتِ النورَ يغمرُهُ

وهلَّ صبحٌ فأنتِ السَبْقُ والألَقُ

 

وإنْ تسهَّدَ عينٌ كنْتِ بارئَـها

واشتدَّ حرٌّ فعينُ الطِيْبِ يندفقُ

 

يا أمَّ خيرِ السجايا فيكِ قد خُلِقَتْ

وأمَّ خيـرِ بنينٍ منـكِ مـا رُزِقـوا

 

رَحابةَ الخَلقِ والأخلاقُ رائدُهمْ

ورافدٌ، عائدٌ ، والأيسرُ الشَرَقُ *

 

يا بنتَ مَنْ شغلَ الدنيا بقامتِهِ

وبنتَ دارِ إمـامٍ  بابَـهُ طرقُـوا

 

مِنْ كلِّ فـجٍّ عميقِ الهَدْيِ سائقُهُمْ

القلبُ والروحُ والأشـواقُ والحَـدَقُ

 

طوبى لمَنْ وُلِدوا في حضنِ خيمتِـهِ

فكانَ عطرُ شذاهُ  ضـوعَ ما نطقُوا

 

فيكِ الذي فيهمُ مِنْ كلِّ ما حملُوا،

الطيـبُ والدفءُ والإكرامُ والخُلُـقُ

 

عبد الستار نورعلي

......................

• أميرة أم رائد: هي الابنةُ البِكرُ لشاعر العرب الأكبر الجواهري؟

• رائد ورافد وعائد وأيسر: هم أبناء المرحومة وزوجها المرحوم عيسى رؤوف عباس الجواهري

• الشَرَق: الشمس

 

 

تعليقات (11)

أخي العزيز الشاعر المتألـــق عبد الستار نور علي
تحية عطرة
أقول لك صادقا لو لم تذكر اسمك لقلت هذه القصيدة لشاعر العرب الخالد محمد مهدي الجواهري
جزالة في اللفظ وجمال في المعنى وصدق في التعبير.. هذا هو شعر الشعراء القمم , وأنت قمة سامقة في الشعر العراقي والعربي
قصيدة رثاء الجواهري لزوجته أم فرات من روائع الشعر العربي, حفظتها كاملة عن ظهر قلب وأنا في مقتبل العمر والتي مطلعها:
في ذمّة اللهِ ما ألقى ومـــا أجدُ **** أهذهِ صخرةٌ أم هــــــذهِ كبِــدُ
قد يقتلُ الحزنُ من أحبابهُ بعـدوا**** عنهُ فكيفَ بمن أحبــابهُ فُقِدوا
دمت بخير وعافية
مودتي الخالصة مع تقديري الكبير

 

شاعر العذوبة والجمال والغزل الرقيق البديع أخي جميل حسين الساعدي،
وسامٌ تتقلّدهُ القصيدة من شاعر شاعر، وإنّي لمسرورٌ أنها وجدتْ هذا الصدى في ذوقكم.
شكراً بحجم المحبة التي في أفئدتنا.
ليلي هذا منيرٌ بمصباح كلماتك

 
  1. زاحم جهاد مطر

عبد الستار نور علي
معلم الاجيال
حمدا لله على سلامتك
افتقدناك ايها الكبير
ها وانت تطل علينا برائعة فخمة تحمل كل معاني الاعجاز و الجمال
حفظكم الله و رعاكم

 

أخي الصدوق مبدع المقامة بأجلى تجديدها زاحم جهاد مطر،
بغيث محبتكم تتفتح أشجار القلب وتنتشي الروح. هذا الفيض هو منبع استمرارنا في التواصل في وادي الكلمة المُعشِبة.، رغم ضريبة العمر والصحة. فما دام فينا عِرقٌ ينبض سنواصل.
محبتي أيها النقيُّ البهيُّ الصادقُ.
محبتي

 
  1. جمال مصطفى

طوبى لمَنْ وُلِدوا في حضنِ خيمتِـهِ
فكانَ عطرُ شذاهُ ضـوعَ ما نطقُوا

فيكِ الذي فيهمُ مِنْ كلِّ ما حملُوا،
الطيـبُ والدفءُ والإكرامُ والخُلُـقُ

استاذي عبد الستار نور علي ايها المبدع الأصيل
ودّاً ودّا
بنات الجواهري لهن شقيقات هن قصائد الجواهري
وها انت ترثي ام خير السجايا فبورك مدادك
ورحم الله الفقيدة ام رائد .
دمت في صحة وأصالة وإبداع استاذي الجليل .

 

جمال مصطفى الجميل الأصيل الباسق السامق،
ليست النعوت التي ألقيتها إثر اسمك مبالغة أو مجاملة أو مسح جوخ، أو انتظارٌ لأمرٍ مُنتظَر، فأنتم كما نحن!
إنه الصدق بكلِّ صدقِهِ، وبعمق ما في القلب والذائقة الفنية.
فرحْتُ وأنتَ تلقي زحال كلماتك في مدونتي.
محبتي

 
  1. جمعة عبدالله

الشاعر الكبير
عودة ميمونة بالصحة والسلامة , والحمد لله على السلامة
قصيدة من عيون اصالة الشعر الاصيل , في فخامته وقوة تعبير جمله الشعرية البليغة في مغزاها التعبيري الغزير . انها صيغت بتألق الكبار في براعة خلق الجمال الشعر , وانتم تقفون في قمته بكل شموخ وسطوع , ولا عجب من هذه القصيدة العصماء وانتم من الرموز المرموقة في الشعر العربي , وكذلك ما تحمل حرارة الصدق الوجداني , والاحترام الكبير الى الراحلة ( زوجة الجواهري الكبير ) . منْ يقرأ هذه القصيدة , يقول بأن الشعر بألف خير وصحة .
فطوبى الى ابداعكم الملهم
يا بنتَ مَنْ شغلَ الدنيا بقامتِهِ

وبنتَ دارِ إمـامٍ بابَـهُ طرقُـوا



مِنْ كلِّ فـجٍّ عميقِ الهَدْيِ سائقُهُمْ

القلبُ والروحُ والأشـواقُ والحَـدَقُ



طوبى لمَنْ وُلِدوا في حضنِ خيمتِـهِ

فكانَ عطرُ شذاهُ ضـوعَ ما نطقُوا
نورت بكم صحيفة المثقف الغراء وبحضوركم البهي
ودمتم في صحة وعافية

 

أخي الناقد الحصيف المبدع جمعة عبد الله،
لكم في بستان القلب شجرة باسقة مزهرة. تعليقاتكم دراسات نقدية بكلِّ ما تحمل من مقومات القراءة التحليلية النقدية، لذا ننتظر وأخواني المبدعون ما تجود به مطالعاتكم ونظركم في النصوص التي نلقيها في حقل المثقف المخضرّ بكل القامات الأدبية والثقافية العراقية والعربية.
فطوبى للمثقف ولنا ونحن نتجوّل في أروقة الابداع العربي.
وشكراً على كلماتكم الرقيقة النابعة من ينبوع قلبكم المحبّ المتابع. وشكراً لله على نعمه في الصحة والابداع
محبتي

 
  1. سعد جاسم

اخي الشاعر العزيز
سلاماً ومحبة
قصيدة كبيرة ونبيلة وصادقة
وقد ابدعت فيها ايّما ابداع ..وقد تجلى في طاقتك الشعرية الكبيرة على الرثاء
للراحلة الرحمة وعلى روحها السلام

دمتَ شاعراً مبدعاً
ودعواتي وامنياتي لك بالمزيد من الصحة والعافية

 

شاعرنا المُجدِّد المتجدد أخي وحبيبي سعد جاسم،
مبتهجٌ بسؤالكم عني ومتابعتكم، للعمر ضريبة ندفعها صحةً ومواصلةً، لكننا نتحدى ونواصل.
قراءتك أضفتْ على القصيدة جمالاً وسعداً. وهي بصرُ شاعرٍ كبير وبصيرته الشعرية النقدية.
محبتي ممنونٌ لكم

 
  1. يحيى السماوي

أخي وصديقي وأستاذي الشاعر الكبير عبد الستار نور علي : قبلة بحجم عمري لرأسك ، ومثلها باتساع فضاءات شاعريتك لجبينك ، أملاً أن يشفع لي قلبك فتتقبّل اعتذاري لتأخري في دخول فردوسك ، وعذري أنني من يومين أشكو الضنى والإنتقال بين عيادة طبيب ومركز علاج داء السكري سيدي ..

يا شـاعرَ الأفُقِ الضوئيِّ ما الأفُقُ

إنْ لم يكن لك فيه المُـبهِـرُ الألَـقُ ؟


رفقاً بقلبك يا مَـنْ في جـوانـحِـهِ

للطـيـبـيـن مـسـاراتٌ ومُـنـطَلَـقُ


أفدي مدادَك أضلاعي ومحبـرتي

فأنـتَ مني كما من وجهيَ الـحَدَقُ

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-05-17 09:58:04.