المثقف - نصوص ادبية

يـا نـور ديـن الـودّ

الـى صديقي الشاعر د. نور الدين صمود: صدىً لقصيدته

 "يحيى السماوي" التي أكرمني بوسامها

yahia alsamawi

يـا نـور ديـن الـودّ / يحيى السماوي

 

قالـوا تـصَـوَّفَ .. قـلـتُ لـيـسَ تـصَـوُّفـا

لــكــنَّ قــلــبـي ـ فـي هــواهُ ـ تـعَــفَّــفــا

 

رَضَـعَ الــنـدى طِـفـلاً وحـيـن فـطـمْـتُـهُ

كـان الـهـدى  نـبـضـاً لــهُ والـمُـصْـحَـفـا

 

يـا صـاحـبـي وأخـو الــتـقـى مــن طـبـعِـهِ

لا يــنــتــقـي لــلـقــلــبِ إلآ الـمـصـطـفــى

 

لـيْ ـ مـثـلُ كـلِّ الـعـاشــقــيــنَ ـ حـبــيــبـةٌ

قـنـديـلُـهـا رغـمَ الـعــواصِـفِ مـا انــطـفــا

 

هيَ لـيـسـتِ " الـعُـزّى" ولـسـتُ بِـمُـشْـركٍ

والـخِـدرُ لـم يـكـنِ " الـعــتـيـقَ الأشــرَفـا " (1)

 

لـكــنـهــا ـ في الـقـلـبِ ـ كـعــبــةُ عـاشِــقٍ

إنْ زرتُ واديــهــا حَـجَـجْــتُ مُــطَــوِّفــا

 

فكأنـني فـي الـطهـرِ " زمـزمَ " أو " مُـنـىً "

وكـأنـهــا فـي الـعَـفِّ " مَــروةُ والـصَّــفــا " (2)

 

طـفـلانِ .. نـبـتـكـرُ الـغـريـبَ مـن الـدُّمـى

ونــقُــدُّ مـن صـخــر الــعَــواذِلِ مِـعــزَفــا (3)

 

تـشــدو فــيُـغــفِــيـنـي رحــيــقُ هــديـلِـهــا

ويُــفِــيــقــنـي لــثــمٌ ... فـأصـحـو مُــتــرَفــا

 

طـفـلانِ .. مـا سَــكـرا .. ولـكـنْ أسْــكَــرا

كـأسَ الـهـوى ـ  يـومَ الــلــقــاءِ ـ وأتـحَـفــا

 

يــتــسـابــقــانِ مـع الــلــذاذةِ ... كــلَّــمــا

وصــلا: أعـادا فـي الــســبـاقِ وأسْــرَفـا

 

فـرشــتْ لـيَ الـوردَ الــشــفــيــفَ مـلاءةً

وأنـا فـرشــتُ لـهـا جــفــونـي شــرشــفــا

 

لُــذنــا بِـدِفــئَــيْــنـا عَــشِــيـَّـةَ أمــطـرَتْ

بَــرداً ســـمـاءٌ ... والــفــضــاءُ تـكـهَّــفــا (4)

 

ألـقـى بـمـعـطـفِـهِ عـلــيـهــا فـاكـتـفــتْ

وعـلـيـهِ ألــقــتْ دفءَ نــهــدٍ فـاكــتـفـى

 

مُـتـوَضِّـئـاً  بـزفـيـرِهـا صَـلّـى الــدُّجـى

وأطـالَ فـي تـســبــيـحـِهِ حــتـى غــفــا

 

فـأفـاقَ والــقــنـديــلُ أغــمَــضَ نـورَهُ

والـشـمسُ قـد نـسَجَـتْ لِـشاتٍ مِـعــطـفـا (5)

 

سَــكـنـتْ حـرائـقــنـا ... ولـكـنْ لــيــلُــنــا

وســريــرُنـا ـ فــرطَ الـعــنـاقِ ـ تـرَجَّــفــا

 

نـغـفـو فــيـسـتــرُنـا الـدُّجـى عــن أعــيـنٍ

تـغــتـاظُ لــو أنَّ الـهُــيــامَ بــنــا احْــتــفـى

 

كـمْ سَــبَّــنـي فـي عـشــقِـهــا مَـنْ رأسُــهُ

مـا كـان مِـن  نـعــلـي أجَــلَّ وأنــظــفــا

 

نـذلٌ لــهُ فـي الــمُـخــزيـاتِ بــضــاعــةٌ

فـإذا اســتـطـابَ الـطـهــرَ كـان تـكـلُّــفــا

 

يا " نـورَ دِيـنِ " الـودِّ هـلْ خَـبَـرَ الـهـوى

إلآ الــذي عـاش الــصَّـــبــابــةَ مُــدنَــفــا؟

***

عُــدنـا الـى حــيــثُ الــنـخــيــلُ مــآذِنٌ ..

فـإذا الـنـخـيـلُ عـلـى فُــراتَــيــهِ انــكـفــا

 

لا الـجـسـرُ تـقـرَبُـهُ الـمـهـاةُ .. ولا شــدا (6)

عــنــدَ الــرصـافـةِ مُــسْــتــهــامٌ شُـــنِّــفــا

 

مـا أخْـلــفَ الــوَعْــدَ الـخـلــيــلُ وخِـلُّــهُ

يـومـاً .. ولـكــنَّ "الـخـلـيـفـةَ" أخـلــفــا

 

فـي كــلِّ حـزبٍ فـي الـعـراقِ " خـلـيـفـةٌ "

زادَ الــخِــلافــةَ والــعــراقَ تــخــلُّـــفـــا

 

يــتــنــاطـحـونَ عــلــى فُــتـاتِ ولــيــمــةٍ

كــلٌّ  أعَــدَّ مُـــلـــثَّـــمــاً .. ومُــسَـــيَّـــفــا (7)

 

جَـزَّتْ نـواصِـيَـهـا الـكـرامـةُ  واســتـحـى

مــن يــومِــنــا غــدُنــا ... رآهُ مُــزَيَّـــفــا

 

يـا " نـورَ دِيـن الـودِّ " قـدْ وَسَّــمْــتــنـي

شَــرفـاً فـزدتُ بـمـا وسَــمْــتَ تـشــرُّفــا

 

أزْلَـفْــتـنـي  مـن نـهـرِ شِــعـركَ فـانـتـشــى (8)

قــلـــبٌ أبـى غــيــرَ الــيــقــيــنِ تــزَلُّــفــا

***

 

أديليد لأربعاء 19/4/2017

.....................

(1) البيت العتيق: من أسماء الكعبة المشرفة

(2) العفّ: العفاف

(3) الـقـدُّ : شقُّ الشيء طولاً وتقطيعه .

(4) تكهّـفَ: أصبح كالكهف ـ كناية عن الظلام

(5) الشات: الداخل في الشتاء / البردان

(6) إشارة الى بيت علي بن الجهم:

عيون المها بين الرصافة والجسر

جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري

(7) المسيّف: حامل السيف ـ إشارة للميليشيات

(8) أزلفتني: قرّبتني .

 

 

تعليقات (35)

  1. يحيى السماوي

أستميح الأحبة العذر لوجود سهو طباعي في :

( فكأنـني فـي الـطهـرِ " زمـزمَ " أو " مُـنـىً " )

موضع السهو هو وجود الفتحة على ميم " زمزمَ " بينما الصواب هو الضمة " زمزمُ " ... العتبى على عدم وضوح الحركات لنعومتها ، وعلى كسلي في عدم التدقيق بعد الطباعة . ...

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. ذكرى لعيبي

لـكــنـهــا ـ في الـقـلـبِ ـ كـعــبــةُ عـاشِــقٍ

إنْ زرتُ واديــهــا حَـجَـجْــتُ مُــطَــوِّفــا
------
طاب نهارك أيها الكبير الكبير ، بعبير الشذى، وخير الله
ما أنبلكما ، والله الشعر بخير والعمر بخير والكلمة بخير ، ما دمتما بعافية المحبة
احترامي واعتزازي وتقديري

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. يحيى السماوي    ذكرى لعيبي

الشاعرة القديرة ذكرى لعيبي : لك من حقولي عمري بيدر محبة يليق بعصافير إخائك وإبداعك ..

أقول صادقاً وربي : لقد فاجأني أمس الأخ والصديق المفكر الجليل ماجد الغرباوي بإعلامي عن قصيدة الصديق الشاعر الكبير د . نور الدين صمود ، إذ كنت في زيارة صديق ولم يتسنّ لي يوم أمس التجوّل في رحاب المثقف إلآ في وقت متأخر فكتبت القصيدة بمداد حيائي من قلة بضاعتي ، ونشرتها على أمل أن أعيد صياغتها .

بيني وبين الشاعر الكبير د . نور الدين صمود صداقة عديد أعوامها أكثر من عديد أضلاعي ، ولا أظنه سيبخل عليّ بالتماس عذر للوهن في جسد القصيدة ، فالولادات الخديجة تكون عادة غير مكتملة النمو .

رضاك عنها سيسهم في اكتمال عافيتها ، فشكرا ومحبتي وامتناني سيدتي الأخت الشاعرة القديرة .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. مصطفى معروفي

قم حي يحيى إنه بشوارد**في منتدانا طالما قد أتحفا
يجري القريض على لسان يراعه**عذبا بإزميل البيان مزخرفا

أخي العزيز يحيى،
عبد ربه هذا يحب الشعر الذي يدخل إلى القلب أولا قبل يدخل إلى الفهم ،
و شعرك لا أجده إلا من هذا القبيل.
دمت منارة للشعر،
و هنيئا للشاعر الكبير نور الدين صمود بهذه القلادة الذهبية الصافية.
سلمت لنا أخي يحيى.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. يحيى السماوي    مصطفى معروفي

صديقي الحميم الشاعر المبدع القدير مصطفى معروفي : محبتي ومحبتي ..

الان ، ثمة مطر وحشيّ الهطول تنزفه السماء خارج حجرة مكتبي ، أفزع العصافير وحملها على الإرتجاف ، فتذكرت قول أبي صخر الهذلي :

وإني لتعروني لذكراك هزة ٌ

كما انتفض العصفور بلله القطرُ

لكنّ مطراً آخرَ فردوسيّ الهطول أبهج قلبي الطفل ، يزخّ الان داخل حجرة مكتبي ، تزفّه إليّ قريحتك ، ملأ روحي دفئاً عذبا يفوح عبيرا .. فما عساني أن أقول وقد غمرتني بطيوبك ؟

يا ممطِراً قـلـبـي عـبـيـراً مُـتْـرَفـا

غفتِ الشموسُ وبدرُ وجهكَ ما غـفـا


ألبـسـتـنـي ثـوبَ الـمـسـرّةِ فانـتـشى

قـلـبـي ويومـي بـالـعـبـيـر قد احـتـفى


أكرمْ بـودّك يا ودودُ وبـالـذي

سـمّـاكََ من بين الأسامي " مصطفى "


شكرا جزيلا صديقي الشاعر القدير .


ملاحظة : قد يعتقد بعض الأحبة أنّ كلمة " الأسامي " كلمة شعبية ، لا ... هي جمع كلمة " أسماء " .. فهي كلمة فصحى .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. د. سعد الصالحي

أكملت الودَّ لنور الدين بتمام كمال الكامل من بحر قصيدتك الباسقة .. أعشق هذا البحر مذ صباي وهو يهفو لـِ (( لمعت كبارق ثغرك المتبسم ِ )). سلم يراعك وتدفقك شيخي وسيدي وأستاذي أبا الشيماء .

تلميذكم المخلص
سعد الصالحي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. يحيى السماوي    د. سعد الصالحي

حبيبي أبا محمد ، الكبير إبداعا ومحبة كونية وبياض قلب ، محبتي التي يعرفها قلبك سيدي ..

مَنْ كان مثلك ، لابدّ وأن يحبّ بحر الكامل ، ليس لأنه بحر أحاديّ التفعيلة ، ويغدو مجزوؤه ثنائي التفعيلة ،وليس لأن العرب قالت عنه : ( كمل الجمال من البحور الكاملُ ) .. إنما : لأن فيك من الكمال كثيره : كمال الخَلْق ، وكمال الخُلُق وكمال الإبداع . .. و : بوسة كاملة الود لجبينك .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. جمال مصطفى

متانة اللغة ورشاقتها ,
الإستفادة القصوى من موسيقى الكامل وسمو إيقاعه ,
تدفق المعنى بعفوية وعذوبة ,
كل هذه المزايا وغيرها
تجعل من السماوي يحيى آخر حبّة ذهبية في عنقود الشعر العربي الكلاسيكي ,
فهناك كثيرون وكثيرون يكتبون القصيدة العمودية
ولا يصلون الى فخامة قصيدة السماوي المترعة بمهارات كلاسيكية معتقة المذاق والنكهة .
دمت في صحة وإبداع يا استاذ يحيى

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. يحيى السماوي    جمال مصطفى

صديقي الشاعر الشاعر المخضّب بـ " جمال " المحبة ، الـ " مصطفى " : محبة تقفوها أخرى .. ووداً مشفوعا بالشوق ..

إشارتك الحاذقة عن رشاقة اللغة ، مبعث سروري .. فما أحوج القصيدة المعاصرة لهذه الرشاقة في ضوء الغثّ من النظم واللغة المترهّلة والأوصاف التي أكل الدهر عليها وشرِب ... لغة لا ترقى حتى الى ما تعارف النقاد ومؤرّخو الأدب على توصيفه بشعر الفترة المظلمة حيث النعوت المستهلكة والكلام المرصوف الذي لايعدو كونه نظما ليس فيه من الشعر بقدر ما في بيدر الفجل من فاكهة البرتقال !

التجديد في البنية الداخلية للقصيدة ، هو ما ينقذ القصيدة الكلاسيكية من رتابتها ويحّولها من كلام موزون مقفى الى روح ملحّنة تفيض رؤىً ـ ومثل هذه التجديد لا يتمكن منه إلآ الراسخون في الإبداع ، المتمكنون من أدواتهم اللغوية : نحوا وبلاغة وفقه لغة وصرفاً ..

يقول اللغويون إنّ الكلمات مطروحة في الطريق ، لكنّ الحاذق والمبدع الحقيقي هو الذي يعرف كيف يجعل منها أيقوناتٍ تبعث على الدهشة والإمتاع ..

إسمح لي بمثال :

قال ناظم حكمت :

إذا لم تحترق أنت و لم احترق أنا ، فمن سيضيء الطريق ؟

هذه الصورة الشعرية الجميلة المبهرة ستغدو أكثر يباساً من الحجر لو أنّ أحداً تناصّ معها أو " لطشها " فقال مثلا :

إذا أنت لم تمرض وأنا لم أمرض فكيف يُسدد الطبيب إيجار العيادة ؟

أعتقد أن " بنجرجي إطارات السيارات " يمكنه القول بكل بساطة :

إذا أنت لا يحدث لسيارتك " بنجر " وغيرك لا يحدث لسيارته " بنجر " فمن أين أشتري الطعام ؟

قال نزار قباني :

أما كسرنا كؤوس الحب من زمن,

فكيف نبكي على كأس كسرناهُ

أسألك : أين الإبداع لو أنني تعكّز تُ على صورة نزار " فكيف نبكي على كأس كسرناه " فكتبت مثلا :

أما بنينا صروح العشق من زمن

فكيف نبكي على صرح هدمناه ؟

أو :

أما رعَيْنـا وليد الظبي من زمن

فكيف نبكي على ظبي شويناهُ ؟


مأزق الشعراء غير الموهوبين يكمن في الإتكاء على صور غيرهم ـ وأظن أن هذا المأزق قديم ، شخّصه قبل مئات السنين زهير بن أبي سلمى في قوله :

ما أرانا نقول إلآ معاراً
أو معادا من لفظنا مكرورا

لكن المتنبي العظيم ـ لأنه موهوب حقيقي ـ لم يكرر ما قاله سابقوه .

شكرا أيها المجدد الجميل في البنية الداخلية للقصيدة .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

يـا " نـورَ دِيـن الـودِّ " قـدْ وَسَّــمْــتــنـي
شَــرفـاً فـزدتُ بـمـا وسَــمْــتَ تـشــرُّفــا "
جبل الشعر معلمنا الأبي تستحقون التكريم والتبجيل والثناء والإشادة فأنتم الأحق بهذا التاج المدبّج بخرز من أريج الكلمات فهنيئا لكم بهذا الربيع الذي على مقاس حدائق أبجديتكم في الحب والوطن والسلام والسلم .. دمتم المنارة التي بها القصيد يهتدي ..
دمتم وأدام الله لكم الصحة والعافية وزادكم بسطة في الربيع وسعة في الحياااااااة ..
دائما الأمينة على خزائن الحرف والنحن والقصيد والبسمات رجاء ..

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

سيدتي الأخت والصديقة الشاعرة المبدعة : أهدي بستانك نهر محبتي ودفء ودي وإخائي .

أبوح لك بأمر : لقد غدت القصيدة على غير ما هي عليه الان ، إذ أعدت نسجها من جديد ، فغدتْ قصيدة وليست مجرد ردّ أو تعليق على قصيدة كتبها شاعر كبير هو صديقي الدكتور نور الدين صمود والذي تربطني به صداقة حميمة من زمن ليس بالقصير ..

قال النبي محمد " ص " كما جاء في الحديث بسند صحيح وقويّ : تهادوا تحابوا " ...

فتقبّلي من حديقة قلبي هديته المتواضعة : باقة من زهور نبضه .

دمت مبدعة .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. قصي عسكر

سيد الشعراء الكبير يحيى السماوي
تحيتي واني انحني لك محبة واجلالا
ماذا أبقيت للشعراء ياسيدي خارطة الشعر مبسوطة بين يديك تلونها كيف تشاء ومن العجب العجاب في هذه الصور اننا نرى وجهين للوطن وجها جميلا ناعما وادعا خصه الله بتسعة أعشار الجمال ووجها آخر متعبا وهكذا تكون عبقرية الشاعر يرسم صورتين من خلال صورة واحدة ذا لايقدر عليه إلا شاعر قدير مثلك. سلمت واسأل الله ان يطيل لنا بعمرك وان يجعلك ترفل بصحة دائمه أيها النقي
قصي عسكر

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. يحيى السماوي    قصي عسكر

أخي وصديقي مثلث الإبداع المتساوي الأضلاع ـ شعرا ونقدا وسردا ـ د . قصي الشيخ عسكر : أحيي فيك المبدع الكبير ، وأقبّل رأسي في رأسك .

أحمد الله أنه رزقني بحسن ظنك ومثلائك المبدعين الحقيقيين ، وكفاني حسن ظن مَنْ يُطلق الرضا أو المديح على عواهنه شأنه شأن " هبنّقة " ..

وما دمتُ قد ذكرتُ " هبنّقة " فاسمح لي أن أذكر هذه الطرفة عن موضوعة مَنْ يصدق عليه المثل العربي السائر " يهرف بما لا يعرف " :

جاء في أخبارالأقدمين عن " هُبَنَّقةْ " ـ واسمه يزيد بن ثروان " أنه اختصمت قبيلتا " طفاوة " و" بنو راسب " في رجل ادعى كلّ منهما أنه في عرافتهم ... فقال هبنقة : خذوا بحُكمي .. وقبل أن يوافق أيّ من الطرفين على حُكمه ، قال : نرمي الرجل في النهر ، فإذا طفا فهو من طفاوة .. وإذا غرق ورسب في قعر النهر فهو من راسب !

سيدي الأخ والصديق د . قصي ، أيها العارف الرائي : شكرا لك لتوسيمك صدري بوسام حسن ظنك ..

دمت مبدعا كبيرا .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. جمعة عبدالله

السماوي الكبير
قصيدة ترفل بعمق جمال البلاغة الشعرية , والزاهية في حلة التراث الديني والحب الصوفي , بالدلالات المعمقة في التعبير البليغ , هذا الانزياح ورموز الاستعارة والتشبيه , لتدلل على عمق وشائج الاخوة الصادقة , من عيون ينابيع الوفاء والصدق , وهي تتباهى بهذا الجمال الاخوي , في معانيه النبيلة , بكل هذه التعابير الناطقة , في وشائج الحب الاخوي بكل فخر واعتزاز
يـا " نـورَ دِيـن الـودِّ " قـدْ وَسَّــمْــتــنـي

شَــرفـاً فـزدتُ بـمـا وسَــمْــتَ تـشــرُّفــا



أزْلَـفْــتـنـي مـن نـهـرِ شِــعـركَ فـانـتـشــى

قــلـــبٌ أبـى غــيــرَ الــيــقــيــنِ تــزَلُّــفــا
دمتم في خير وعافية والى الاديب القدير نورالدين صمود . الصحة وراحة البال

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. يحيى السماوي    جمعة عبدالله

صديقي الأديب الناقد الفذ جمعة عبد الله ، أُقريك من تنور قلبي أدفأ وأطهر خبز المحبة ، سائلا الله تعالى أن يرزقني لقاءك ذات عراق أو ذات وطن مستعار فأعانقك بمحبة المشوق وشوق المحب ..

جاء في صحيح الألباني ، نقلاً عن خَالِدِ بْنِ عَدِيٍّ الْجُهَنِيِّ ، قَالَ: ( سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " مَنْ بلغهُ معروفٌ عن أخيه من غير مسألةٍ، ولا عن إشراف نفسٍ ، فليقبله ، فإنما هو رزق ساقه الله إليه ) ..

وإذا ياسيدي قد بلغني معروفُ صديقي الشاعر الكبير د . نور الدين صمود ـ أبلغني به ربيب المعروف الأخ المفكر ماجد الغرباوي ـ وكنت آنئذ في محادثة معه ـ فأصابني من الحرج الكثير لسبب أظنه معقولاً ، وهو خوفي من أن أكون غير قادر على الردّ بمثلها ... وأقسم أنني وددت أن أكتفي بالشكر من خلال تعليق أكتبه ، لكنّ نفسي الأمارة بالمحبة والتوادّ زجرتني وأبتْ إلآ أن أردّ على قدر استطاعتي ، فكانت هذه القصيدة المتواضعة ـ وقد رغبتُ أن أطبخها على نار هادئة كي تكون جديرة بمائدته ، لولا معرفتي بصديقي الشاعر والأكاديمي الكبير أ . د . نور الدين ، فتجرّأت على نشرها على رغم قناعتي بأنها ماتزال نيّئة ..

ستقرأ القصيدة بشكلها الجديد حين أجمع قصائد الأخوانيات " في كتاب قد انتوزيت إصداره بإذن الله .

تقبّلْ انحناء سنبلة رأسي لبيدرك .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الأخ الأخ الودود القلب السماوي يحيى المحترم:
تحية من القلب لك وانت فيه ، وسلام الله علىك وعلى نقائك وطيبتك وسموك
سيدي ابا الشيماء ، هكذا يكون الشاعر وإلاّ فلا ، وحقك اخي الأخ ، اقولها وبكل صدق ما قيمة الشعرالجميل بكلماته وصوره واوزانه ونظمه إن لم يكن من قلب سليم ، كقلبك المفعم بالحب للآخرين !
قبلاتي الحارة لك ايها الأنسان الأنسان والشاعر الشاعر
مودتي ومودتي ومودتي لك ولكل انسان حر كريم ،وتحية للمهدى اليه نبض محبتك الدكتور نور الدين صمود
اخوكم ابراهيم

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

أخي الأخ وصديقي الصديق الشاعر الإنسان والإنسان الشاعر د . ابراهيم الخزعلي : أهديك من المحبة ما لا تتسع له أبجديتي فتنقل لك ولو عشبة واحدة من حقلها الممتد من أهداب قلمي حتى جذور قلبي ..

من المصادفات الجميلة هذا المساء ، أنني أجريتُ محادثتين جميلتين مع صديقين عزيزين لهما في قلبي منزلة كبيرة ، أولهما الشاعر د . أفضل فاضل ، وثانيهما " الشيماء " كبرى بناتي ... وإذ كانت محادثتي مع د . أفضل فاضل حول هموم الكتابة ومشاغل الحياة وآخر قراءاتنا ، فإن محادثتي مع الشيماء كانت حول القصيدة هذه القصيدة وحول نصي المهدى لك والذي كنت قد قرأته لها أول من أمس ( سأنشره بعد بضعة أيام في المثقف الغراء ـ وأظنك لن تبخل عليّ بالتماس عذر لكونه غير لائق بمنزلتك في القلب والضمير أيها النقي كصلاة النوافل ) .

قلت : ( أجريتُ محادثتين جميلتين مع صديقين عزيزين لهما في قلبي منزلة كبيرة ... )

لعلك توقّعت أن المحادثة الثانية مع شاعر آخر أو صديق لا تربطني به علاقة عائلية .. لذا أخبرك سيدي : إنّ الشيماء ـ وإن كانت ابنتي ـ إلآ أنها صديقتي بالقدر الذي هي ابنتي ... هي قارئة رائعة وكان يمكن أن تكون ناقدة مائزة لكنّ دراساتها العليا في هندسة النفط شغلتها عن الأدب ..

يقول المثل العربي السائر : وما على الرسول إلآ البلاغ المبين ..

ها أنا أنقل إليك ما أوصتني به الشيماء حرفيا ... قالت لي : : أبلغ تحياتي ودعائي الى " عمو " دكتور ابراهيم .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. محسن العوني

الشاعر الشاعر سماويّ المحبّة
أيها الكبير عشقا و يقينا
هل يسعني أن أطلق زورقا محملا بطيب المحبّة في نهر قصيدتك الإلهية الباذخه ؟ " أراني بين نور دين الودّ وسماويّ العشق بين روح وريحان أتملّى فنّا يكاد يختفي وينقرض : التطريز على شغاف القلب ..جمال عبارة يمكن أن يبرر حياة " جون جيرودو ..أيها اللآمر بالنور والمحبّة الناهي عن الظلام والضغينة (على طريقتك في التعبير)..إني أراك قد بررت حيوات بعدد نخيل العراق لا السماوة فحسب ؟؟
لـيْ ـ مـثـلُ كـلِّ الـعـاشــقــيــنَ ـ حـبــيــبـةٌ
قـنـديـلُـهـا رغـمَ الـعــواصِـفِ مـا انــطـفــا
...........
...................
فـرشــتْ لـيَ الـوردَ الــشــفــيــفَ مـلاءةً
وأنـا فـرشــتُ لـهـا جــفــونـي شــرشــفــا
مداد يراعك أخضر أيها الشاعر عميق النبض
دمت للشعر والمحبّة والوفاء

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. محسن العوني

تصويب :

أيها الآمر بالنور والمحبّة ..كنت أرقن على ضوء الجهاز مكتفيا بأضواء النص السماوي البديع ..فالمعذره..

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. محسن العوني

تصويب :

أيها الآمر بالنور..

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. يحيى السماوي

أخي الحبيب وصديقي الأحبّ الأديب الكبير د . محسن العوني : السلام عليك .. والسلام على فكرك .. والسلام على قلمك .. والسلام على كلّ المتفيئين ظلال واحات قلبك .

أول من أمس ـ والله ـ كنا في حديث رائع عنك أنا والأخ الجليل الأستاذ ماجد الغرباوي ... ومازلتُ أشعر بالندم لعدم تلبيتي دعوة كريمة الى تونس قبل شهور ـ الأحرى : لعدم سماح العارض الصحيّ لي بالسفر الطويل إثر عودتي من سفر طويل .. ليتني حضرت ولو متعكّزاً أضلاعي فأحظى بلقائك ولقاء الحبيب د . نور الدين وبقية الأحبة مثلائكما ، فعسى أن يكون لي من الغد نصيب فيحقق الله مطمحي باللقاء المرتجى .

أتعلم ياصديقي إنّ لحضورك في المثقف أثر حضور الربيع في الحقول ؟

أرجوك جدْ فسحة من وقتك لتسقينا من منهلك المعرفيّ ، فإن لنا ـ أو لي على الأقل ـ حاجة للإنتهال من نميرك .

إبقَ في مكانك في قلبي .. لا تدنُ مني .. أنا سأنحني عليك ـ في قلبي ـ لأقبّل جبينك سيدي .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. عبد الستار نورعلي

وأبتْ جفوني أنْ تطوفَ وتطرفا
منْ قبـلِ أنْ تـتكحّـلا ، تتشـرّفـا

بلذيذ حرفِـكَ ريِّهِ وشـهيِّهِ ،
أياً رشفْتُ فمِنْ نميرٍ أرشُفا

محبتي بالعطر أنثرها على الهادي نميرِ الشعرِ، وللمُهدَى إليه بهيِّ الشعر
عبد الستار

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

أخي وصديقي ومعلّمي الشاعر الكبير عبد الستار نور علي : تحاياي وتحاياي .. ومحبتي ومحبتي ..

ألِفتِ العرب على القول " مسك الختام ، إبتهاجا بحسن الإبتداء وبالختام الأحسن ... فكيف وقد بدأت صباحي الجديد بمسكِ نبضك ؟ لابد أن يومي سيكون على أتمناه ..


أطللـتَ فابـتهج الصباحُ تـشـرُّفا

فكأنّ " بسملةً " أفاءتْ مُصحفا


أنا يا صديقي من رياضِك زهرةٌ

جفَّ العبيرُ بها فكنتَ الـمُسعِـفا


شـرفٌ لمثلي أنْ يـكـون قـصـيـدُهُ

سطراً بطِرسـكَ سيدي أو أحـرفا


أقولها صادقا وربي : شرف لي أن أكون مجرّد حروفٍ في صفحة من صفحات كتاب إبداعك .

لك المحبة والشكر والتجلّة .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. عبد الستار نورعلي

أعتذر عن السهو في (وللمُهدَى إليه..)
والصواب (وعلى المُهدَى إليه..)

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

عذرا أستاذي ، نسيت كتابة " ما " في جملة : ( لابد أن يومي سيكون على أتمناه )

أردت القول : لابد أن يومي سيكون على " ما " أتمناه ..

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. لطفي شفيق سعيد

أبا الشيماء قد أسعدت نفسي بشعرك قد جاوزت السحابا
وأنا لي من هذا التدفق اللئلائي في سماء السماوي أحيا ويحيى مواقيت وموازين الشعر العربي الأصيل وإن كل ما في مقدوري أن أقوله وأنا لست ذلك الضليع ببحور الشعر وغياهبه بإنك قد أسمعت من به صمم ولك مني اضافة إلى ال إذا لم وأل إذا أنت التي أوردتها قول بشار بن برد:
إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى ظمأت فأي الناس لم تصفوا مشاربه
وجدت في تعليقك للشاعر المخضب ب جمال المحبة أل مصطفى والذي عجبت لغيابه عني حين وجدته هنا مما أثار فضولي .
لقد ورد بتعليقكم القول حول الكلام المرصوف الذي لا يعدو كونه نظما ليس فيه من الشعربقدر ما في بيدر الفجل من فاكهة البرتقالل إنني أخالفك الرأي بهذا التشبيه واعتقد بإنك عندك معرفة السبب سيبطل عجبك وستعجب بالمعلومة التي سأوردها بأهمية الفجل وستباشر بأكله يوميا كما دأبت عليه وخاصة من هم في اعمارنا
تمت زراعة الفجل قبل الميلاد بثلاثة آلاف سنة في مصر ويحظى الفجل لدى قدماء الأغريق باهتمام واسع وقد أثبتت الدراسات قدرته على خفض مستوى الكولسترول في الدم وخفض ضغط الدم وله دور في الحفاظ على صحة القلب ومنشط للكبد وازالة السموم ويساعد على الوقاية من السرطان وينظم مستوى السكر في الدموي ويساعد على نمو الشعر وهم من ذلك يقوي الجنس ولو سألتني فقد أضهرت تحاليل دمي صحة ذلك فلا تبخس حق الفجل يا صديقي الشاعر يحيى ودمت بأزهى ثوب من الصحة والكمال

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. يحيى السماوي    لطفي شفيق سعيد

سيدي الأخ والصديق الشاعر المبدع والهايكوي القدير لطفي شفيق سعيد : أهدي مزهرية قلبك باقة نبض من حديقة قلبي ..

نادراً ما تجتمع بالتوالي ثلاث خصال جميلة في الإسم الثلاثي ...لكن اسمك قد جمعها : اللطف / الشفقة / والسعدُ ... فأنعمْ بلطفك ، وأكرمْ بشفقتك ، وطوبى لك بالسعد في الدارين بإذن الله .

أبهجتني مداخلتك العذبة في هذا الصباح الأسترالي المنبئ عن غيوم متجهّمة ، وطرّز فمي بابتسامة عذبة ..

لك الحق كل الحق ، ولي من الحق بعضه ياسيدي ..

لك كل الحق في الإنتصار للفجل ـ وأنا من محبّيه والمداومين على تناول عصيره عملاً بنصيحة صديق له معرفة بالطب الشعبي فيما يتعلق بتفتيت حصى الكلى ... أشرب عصيره مخلوطا مع عصير الليمون ..

أمّا لماذا لي بعض الحق ، وليس الحق كله ، فذلك لأنني أخرجته من الفاكهة كصنف من صنوفها يا سيدي ..

يكفي البصل زهواً أ، الشاعر لبيد قد ذكره في قصيدة له :ـ وإن كان ذكره في موضع الهجاء :

فَخْمة دَفْراء تُرْتَى بالعُرَى

قُرْدُمانِيًّا وتَرْكاً كالبَصَل ْ

ومثل فوائد البصل ـ بل أكثر منه : الثوم ... ولي مع الثوم حكاية ، سأذكرها على حياء وأنا صادق والله : حدث ذات نزوة من نزوات الفتوّة والشباب ـ وكنت وقتذاك طالبا في الجامعة ـ أنْ ذهبنا كمجموعة طلبة الى مدينة الألعاب .. فاقترحت ـ لغاية في نفسي ـ على صديقة لي أن نركب في " الترامواي المعلّق الذي يعبر البحيرة الصغيرة ... حتى إذا صرنا في نهاية الإرتفاع ولا يمكن لأحد أن يرانا : وثبَتْ نحلة فمي نحو وردة فمها لتمصّ رحيقاً ، فإذا برائحة الثوم تتسرب الى فمي فأوشكتُ على التجشّؤ ... ( والله ياخويا منذ ذلك اليوم وأنا أكره الثوم ... ) .

أبهجتني .. أبهجك الله أبداً سيدي .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. امجد محمد سعيد

الشاعر الكبير يحيى السماوي
تحية طبة
ولك كل المودة والحب والاعجاب ليس على هذه القصيدة وحدها
وانما على شعرك كله فانت شاعر امتلك ادواته دون نقص اضافة الى قدرته على
صياغة الحياة صياغة شعرية ابداعية في ما يشاء من جوانبها
مع التقدير الكبير

امجد محمد سعيد

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. يحيى السماوي

أخي وصديق الشاعر الكبير أمجد محمد سعيد : أهديك من تنور قلبي أدفأ خبز المحبة ، ومن ينابيع الروح أعذب نمير الود ..

ليست الصحارى وحدها التي تنتشي حبورا حين ينسج لها الربيع بُردة من العشب ويوشّيها بالغدران ... فللقلوب انتشاؤها أيضا ، كالإنتشاء الذي تلبّس قلبي الان بإطلالتك وأنت تزخّ أمطارك عليّ سحّا ً وتسكابا .. زخّ الله على بستان حياتك أمطار النعمى ونسج لقلبك بيد رضاه بردة مسرة لا تبلى .

رضا مثلك عن مثلي موضع زهو ياسيدي ...

دمت الأشعر والأكبر إبداعا وقدْرا وعطاء .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. كريم الاسدي

عزيزي يحيى ..
تحياتي ومودتي واعجابي بهذا الشعر الذي تزيد صرحه ارتفاعاً وجمالاً يوماً بعد يوم حتى غدا جنائن شعرية معلقة وان كنتُ لم أرَ الجنائن المعلقة للأسف.
هذه واحدة من روائعك ، ولابد ان أقول انك كنت موفقاً في صياغتها مثل صابئي حاذق ، وذلك منذ الأسم اسم المهدى اليه الذي أضفت اليه بلعبة صائغ ماهر مجوهرة ـ كلمة فأذا به يخرج عن الأسم المألوف في الأستخدام اليومي الى آفاق النور الرباني ومديات الحب الصوفي .
أعجبني جداً قولك في البيت :
يتسابقان مع اللذاذة كلما
وصلا أعادا في السباق وأسرفا
كما أعجبني جداً البيت الذي قبله والممهد له .
في مقطع لي من مثنويات ورباعيات عربية ـ تلازمات كلما ـ تعبير مشابه اذ أقول :
كلما نوغلُ في الحبِ الى الحبِ نجوع ْ
ويضيءُ البدرُ في أحداقِنا قبل السطوع ْ
كما أعجبني الى أقصى حد البيت الذي تتلاعب فيه لغوياً بكلمة خليفة واشتقاقاتها اللغوية :
ما أخلف الوعدَ الخليلُ وخلُهُ
يوماً .. ولكن الخليفةَ أخلفا
والبيت الذي يليه:
في كل حزبٍ في العراق خليفةٌ
زادَ الخلافةَ والعراقَ تخلفا
أما كلمة خليل في قولك : ما أخلف الوعدَ الخليلُ فتوسع من احتمالات التأويل بشكل باهر فالخليل من الممكن ان يكون النبي ابراهيم نبي الأديان السماوية والممهد للأسلام والخلافة الأسلامية ، ومن الممكن ان يكون الخليل ابن أحمد الفراهيدي الذي لم يخلف الوعد مع الشعراء رواد الموسيقى الشعرية ، بالأضافة الى معنى الخليل الذي يقصد الحبيب .
لدي فقط ملاحظة على تعبير الأخ جمال مصطفى في تعليقه حيث يقول :
كل هذه المزايا تجعل السماوي يحيى آخر حبّة ذهبية في عنقود الشعر الكلاسيكي .
وملاحظتي أعتراض على هذا التعبير وأمثاله لأنه يقفل باب المستقبل الذي لا نعرف بماذا سيأتي ، ولانعرف ماذا يخبيء الغد في دفتيه.
هذا جزمٌ بما لايمكن الجزم به واستهانة بالأجيال القادمة من أمم وشعوب لايمكن الأستهانة بها ولانعرف كيف ستتعامل مع حاضرها ومستقبلها وخسائرها وكبواتها .وهذا الجزم والتعبير الذي يحتويه ينطوي على ذم تحت ستار المدح !والذم موجه للشعراء الآخرين ومنهم جمال مصطفى نفسه.
شخصياً كتب لي جمال مصطفى تعليقاً على قصيدتي ـ وفي لغة الأنوار فالحرفُ سدرةٌ ـ المنشورة في مركز النور في السابع من سبتمبر 2014 ملاحظة تقول :
كريم الأسدي يعيد القصيدة العمودية الى جمهورها العريض كاملة البهاء والتطريب.
هذا يعني ان شعراء القصيدة العمودية قبل كريم الأسدي لم يفلحوا في كتابة قصيدة عمودية كاملة البهاء والتطريب تعيد هذه القصيدة الى جمهورها العريض . فهل مثل هذا الشاعر هو حبّة فضّة أو نحاس في عنقود الشعر الكلاسيكي ، أم ان السماوي بدأ يكتب قصائده التي تجعله آخر حبة ذهبية في عنقود الشعر الكلاسيكي بعد 07.09.2014 وقبل ذلك كانت قصائده ناقصة البهاء والتطريب؟!!.
من الممكن ان نقول مثلاً : المتنبي هو أعظم شعراء القصيدة العمودية الى الآن .
ومن غير الممكن ان نقول : لا احد سيتجاوز المتنبي في القصيدة العمودية.
لأن القول الأول يمكن أثباته علمياً بالدراسة والتدقيق والتحليل والمقارنة أما القول الثاني فهو رجمٌ بالغيب وحدس لايستند على أبسط دليل ، هذا اذا استبعدنا سوء النية وقصد تثبيط العزائم واحتقار الشعوب من احتمالات تفسير القول.
يقول لي زميل ما بعد ان يسمع مني قصيدتي المهداة الى الجواهري بعنوان ـ آدمُ منك يا أبي ـ أو قصيدتي المهداة الى المتنبي بعنوان الى المتنبي بأن هذا الشعر أجمل من شعر أي شاعر عربي في العصر الحديث ويعدد مقارِنا أسماء أبرز الشعراء العرب المعاصرين مانحاً أياي الأفضلية ثم يقسم على هذا مؤكداً ، ولكن حينما يرد أسمي بعد عامين أو ثلاثة في حوار ثقافي عام يجعل هذا الزميل نفسه الفرقَ بيني وبينه في المنزلة والقَدر مثل الفرق بين الأمام علي ومعاوية ناسباً الأفضلية لنفسه. من الرائع والنافع ان نتحاور حول هذه الأمور أخي يحيى ، ويقينا انك ستفهمني بعقلك وقلبك وروحك ايها المحب الجميل. وأنا لا اجامل ولا ابالغ بل أقول ما أعتقد انه الحقيقة.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

صديقي الشاعر المبدع كريم الأسدي : تحاياي النابضة ودّاً ومحبتي المترامية الشوق ..

سرّني أيّما سرور رضاك عن قصيدتي المتواضعة ـ وإنْ كنتُ قد أعدتُ النظر في صياغة بعض أبياتها ـ وأبهجتني مداخلتك المنضوية على حس نقدي مرهف ..

لي رأي ، سبق وعبّرتُ عنه في أكثر من حوار صحافي وتلفازي ، وحوارات أخرى ، مفاده أنني لستُ أكثر من كلمة مُبهمة ، تحاول أن تكون جملة مفيدة في كتاب الشعر .. وعبرتُ عنه بشكل آخر في قولي : مازلتُ طفلاً يحبو على رصيف الشعر ـ وهي حقيقة تأسيسا على قناعتي بأن الشاعر يبقى تلميذا طالما بقي حيّاً ، لا يتخرّج من المدرسة إلآ عندما يخرج من الحياة ـ ودليلي على تلمذة الشاعر ـ بالنسبة لي شخصيا على الأقل ـ أنّ الشاعر كلما كتب قصيدة فإنه يسعى أن يتجاوزها في قصيدته اللاحقة ولا يكرر نفسه فيراوح في مكانه ..

الشعراء جميعا هم حلقات من سلسلة طويلة لا متناهية ، كل حلقة تُكمل الأخرى وتَكتمل بها ، فالحلقة الواحدة لا تكون سلسلة بمفردها ـ وأنا هنا أعني الشعراء الحقيقيين وليس النظّامين الذين يتوهّمون منظوماتهم خرائد ..

سألت شيخي الجواهري يوماً ـ وبحضور نجله د . كفاح وكريمته د . خيال وزوجها أ . صباح المندلاوي : هل تعتقد أنّ شاعرا ما ، سيتجاوز في الغد القريب ، قصيدتك المقصورة ؟ أجاب : لا أظن .... وأنا أعتقد أن الجواهري كان مصيبا ، لأن أحداً منا لم يكتب كالمقصورة على رغم مرور عشرات السنين على كتابتها ـ لكن ذلك لا يعني أنّ الغد البعيد لن يشهد كتابة قصيدة أفضل من مقصورته ( بالمناسبة : الجواهري نفسه يعتز بالمقصورة كثيرا ) .

الغد يتسع لكل الإحتمالات ..

حين توفى الله شاعر العرب الأكبر الجواهري ، كتبت الصحافة ـ آراء النقّاد : وفاة آخر عمالقة الشعر العربي ... جملة آخر عمالقة الشعر ، تعني عمالقة الحاضر والأمس المنظور وليس المستقبل والغد غير المنظور ... وحين توفى الله سليمان العيسى ، كُتِبَ الرأي نفسه ... وحين توفى الله فاروق شوشة نُعِت بأنه آخر جيل الرومانسية ، وكان التوصيف ذاته قد أطلِق على الشاعر المدرسة نزار قباني ـ رحمهم الله جميعا ..

أظنك توافقني الرأي أنّ المشهد الشعري الراهن يخلو من مثلاء للجواهري وبدوي الجبل وبشارة الخوري ومصطفى جمال الدين وأحمد الوائلي وعمر أبو ريشة ، فالقصيدة العمودية خسرت عمالقتها ، لكن ذلك لا يعني انغلاق باب الغد .

ما الذي تقوله عن شاعر يُنعتْ بنعوت مجانية لم يُصَف بها نزار قباني والياس شبكة وجميع شعراء مدرسة أبولو بينما هو لا يعرف متى يستخدم حرف المصاحبة " الباء " فاستخدم مكانها " في " ؟ الحياء يمنعني من ذكر الشواهد أخي العزيز ..

أؤمن برأي ـ وأظنك تؤمن بفحواه ـ مفاده : كل الآراء صحيحة ـ ولكن : من وجهة نظر القائلين بها .

على كلّ منا أن يغرس وردته ويمضي ياصديقي .

شكرا وشكرا .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الأخ الودود والصديق الذي دائما وابداً في القلب موجود ، اخي وحبيبي ابا الشيماء
تحية من القلب الى القلب ايها الأنسان الأنسان وشاعر الأنسان ، وتحياتي القلبية الى ابنة اخي الشيماء شيماء ، وبارك الله بكما ايها الأحبة ، وابقاكم الله لي ويحفظكم من كل سوء ومكروه ، والله والله اني عندما قرأت احرفكم نزلت دمعتي من قلبي الذي انتم فيه ، واشكر الله الذي انعمني بكم . واكرر شكري لك اخي وعزيزي ابا الشيماء ، وشكري الجزيل الى ابنة اخي الشيماء وسلامي وتحياتي لها وللأهل جميعا
مودتي ومودتي ومودتي
اخوك ابراهيم

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. حسين السوداني

أبا الشيماء / الشاعر الكبير

( الولادات الخديجة عادة ما تكون غير مكتملة النمو ) ولكن قصائد غيرك وليس قصائدك ، في خيمة عمود شعرك تولد القصائد كاملة النضج وقبل فطامها تلتحق بالدراسة الجامعية أو تستعد لتقديم رسالة ماجستير أو دكتوراة ودليلي على ذلك هو : هذه الدرة الجميلة التي ولدت خلال ساعات معدودات ولكنها مكتملة ومكتنزة بالنضارة والجمال وفيها من النضج ورجاحة العقل ما يمكنها ويؤهلها الإلتحاق بكلية الأداب قسم اللغة العربية فرع البلاغة وفي المقاعد الأولى.
قصيدتك هذه أيها الأخ والصديق العزيز فيها من الصور الجمالية ما يكفي لإقامة معرض خاص بلوحات الوفاء ورد الجميل للأحبة والأصدقاء.
بوركت يا أبا الشيماء أبدعت وأجدت.
وهنيئا لصديقك العزيز على قلوبنا الدكتور- نور الدين صمود - على هذه الدرة الثمينة.

لك مني محبتي التي تعرفها.
ودمت لنا معلما وشاعرا وعلما وضميرا لهذه الأمة.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. يحيى السماوي

صديقي الحميم الأديب المترجم القدير السوداني حسين : لك مني نهر تحايا يبحفّ ببستان شاسع من شجر المحبة .

صدّقني ـ والله ـ أنني نشرت القصيدة على حياء كبير ، فليس من عادتي نشر قصيدة فور كتابتها ... فقد دأبتُ على ترك القصيدة يوما أو بضعة أيام ثم أعود الى قراءتها كقارئ ومن ثم كناقد ، وفي القراءة الثالثة كشاعر .. وفي أكثر هذه القراءات غالبا ما أقوم بالحذف والتبديل والتنقيح ... لكنني هذه المرة جازفت بالخروج على ما اعتدت عليه ، وعذري أنّ التهادي لا يقبل التأجيل ..

رضاك ورضا الأحبة قد أزال حيائي من عجالتي ، فشكرا لك سيدي .. وشكرا لهم .. وشكرا لهنّ ... وشكري الخاص للصديق الشاعر د . نور الدين الذي لولاه ما كتبت القصيدة .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

عذرا صديقي ، فقد ورد سهو طباعي ـ كالعادة طبعا في تكرر السهو الطباعي ـ في جملة : ( لك مني نهر تحايا يبحفّ ببستان )

موضع السهو : يبحفَ / والصواب : يحفُّ

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-04-20 05:57:23.