د. صادق السامرائي
سلس نجيب ياسين
د. عدنان الظاهر
عبد الجبار نوري
د. صادق السامرائي
إيمي الأشقر
محمد أبو النواعير

أُغنيةُ الحرب

سرقتْها أُغنية ُ الحرب ِ

وأنا في آخر ِ قبر ٍ

أبحثُ عن وطني

hasanrahim alkhorasani

أُغنيةُ الحرب / حسن رحيم الخرساني

 

أدخلُ رأسي

أتفككُ ثانية ً... هذا المعبدُ يتيمٌ

ينهشُ فيه ِ سوادُ الليل ِ الأسود

ينهشُ فيه ِ بياضُ الصبح ِ الأسود

هذا المعبدُ

تأكلُه ُ أيد ٍ من رمل ٍ وشتاء

تتسللُ إليه ِ في ألوان ٍ دونَ عيون

أحيانا

في الخبز ِ

وأخرى

من بينَ عمامات ٍتعوي

وتارة ً

في الماء

ولا أدري إنْ كان أبي يدري

أو أمي قبلَ رحيلهما !

هذا المعبدُ يحملُني

ثم

يقاتلُني

أدخلُ إليه ِ

وأقولُ لَه ُ:

يا رأسي

لماذا أنتَ ؟

يضحكُ

ويبصقُ تحتَ القدم ِ اليمنى

أما القدمُ اليسرى

لا ظلَ لها

سرقتْها أُغنية ُ الحرب ِ

وأنا في آخر ِ قبر ٍ

أبحثُ عن وطني

 

TRELEBORG –SWEDEN

 

 

تعليقات (10)

  1. حمودي الكناني

هذا المعبدُ
تأكلُه ُ أيد ٍ من رمل ٍ وشتاء
تتسللُ إليه ِ في ألوان ٍ دونَ عيون
================== هي ايد عمياء لا تبصر ليتها كانت ترى وتريحنا عن البحث عما هو ضائع .. صديقي العزيز سيد حسن تحياتي وباقات اشواقي ايها الغالي دمت قيد التألق والابداع ايها الغالي

 

أخي الحبيب أ. حمودي الكناني
سعيدٌ أنا بوجودكَ البهي ، شوق ومحبة دائمة أيّها العزيز

 
  1. أمين بوتاني

اباركك مفارقاتك المشاكسة الجميلة يا أخ حسن...أحسنت! أعتقد كنت تريد أن تقول ( سواد الليل الأبيض)! وليس الليل الأسود أليس كذلك؟!
تقبل تحياتي الحارة

 

أ. أمين بوتاتي شكرا لمشاعرك النبيلة ــ أنا قلت ( سوادُ الليل الأسود ) لأننا ما زلنا لم نضع أصبعنا على الثوب البياض ..كُنا وإلى الآن تحت رحمة الثوب الأسود ..كل الشكر والتقدير لك.

 
  1. يحيى السماوي

يبصقُ تحتَ القدم ِ اليمنى
أما القدمُ اليسرى
لا ظلَ لها
سرقتْها أُغنية ُ الحرب ِ
وأنا في آخر ِ قبر ٍ
أبحثُ عن وطني

*
إنه الزمن المعتم ، لا ثمة ما يضيء العتمة فيه غير وميض القنابل والسيارات المفخخة ... وطن معاق ، والشاهد على عَوَقِه : السيقان والأقدام المبتورة ... أمّا سبب العوق ، فهي حماقات " ولاة الأمر " : منتحلو عصا الماريشالية من طواغيت وأباطرة ، وأيضا : منتحلو النسك والتقوى ، الذين صرخ الشعب ضدهم : " باسم الدين باكونا الحرامية " .

محبتي صديقي الشاعر المبدع .

 

شيخنا يحيى السماوي
سعادة تشرقُ في القلب وأنتم هنا بين حدائقنا التي تنهلُ من معين نوركم البهي ..شكرا لكم سيدي هذا الوجود الجميل.

 
  1. سامي العامري

وأخرى
من بينَ عمامات ٍتعوي
ـــــــــــــــ
روعة الشعر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بل تقدمت ببراعة

 

شيخنا الحبيب سامي العامري تحية وتقدير لبهاء وجودكم ..شكرا لكم سيدي

 
  1. ذكرى لعيبي

أما القدمُ اليسرى
لا ظلَ لها
سرقتْها أُغنية ُ الحرب ِ
وأنا في آخر ِ قبر ٍ
أبحثُ عن وطني
-----
أبدعت أستاذ حسن
نص مؤلم ، نشاركك فيه البحث عن الوطن
احترامي واعتزازي

 

المبدعة الرائعة أ. ذكرى لعيبي شكرا لمشاعرك النبيلة لك مني كل التقدير

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4056 المصادف: 2017-07-03 09:33:56