رسل جمال
شاكر فريد حسن
د. صادق السامرائي
وداد فرحان
ابراهيم مشارة
عدوية الهلالي
عبد العزيز كحيل
شاكر فريد حسن
د. صادق السامرائي
سلس نجيب ياسين

ريـاح العودة

وطيفُ حمام يَهدِلُ عند الغروب،

يذكّرني بما تناثر من لحظات،

mohamad almahdi

ريـاح العودة..! / محمد المهدي

 

لا أسمع .. ولا أرى !

أُشَيّعُ إلى مثوايَ كل المتاهات،

وأحمل أثقالي على رياح العودة،

حيث تغدو الشمس وتروح ..

أَلْهَجُ بما تبقى من الكلمات،

قبل اقتراف القول

وانسلال الحروف الموات !!

لا أسمع .. ولا أرى !

على حين غفلة من عسس الروح،

تتنطع النظرة في الأحداق،

معلنة موسم الصدود والأشواق،

و برودة الحنين في ليالي العشاق .

لا أسمع.. و لا أرى!

وأُغمِضُ عَلَــيّ الكونَ،

فتَنْسَدِل الجفون ملء الآفاق..

لُفافاتُ الهجر العميق تجتاحني،

وتُسْلمني من هروب إلى هروب،

و تسقيني كاساتِ الحب الوَفير ..

لا أسمع..و لا أرى!

ودَوِيُّ النّجيع في العروق يفضح

انحيازي إلى الصمت اللذيذ ..!

ويغمُرني برعشة الودّ،

وسكرة الغد السعيد .

لا أسمع..و لا أرى!

وطيفُ حمام يَهدِلُ عند الغروب،

يذكّرني بما تناثر من لحظات،

ويسحَبُني قسرا من دُخان الذات ..

فأَنْفُثني من غَوْر الآهات،

لأَستلقي على شِفاه الحَيارى ،

سُؤالاً مُترفا يَشفع لرواد الصّبح كل الزّلاّت .

 

محمد المهدي – المغرب - تاوريرت

 

تعليقات (4)

  1. هادي أبو جمعة

ياسلام يا سلام
ما أروع ما رأت عيني ..
متعة ماتعة تجتاحني وأنا أنساب متدرجا عبر تفاصيل القصيدة ، وكأني أجول بعيني في شلال من البرد و الرداد
سلمت وسلم يراعك أيها العملاق

 
  1. جمعة عبدالله

الشاعر القدير
تعبير شعري شفاف وبليغ في دلالته التعبيرية , وصور شعرية مكتنزة بالايحاء والمعنى , عن ازمة الواقع المأزوم , كل اشياءه ترجع الى الوراء بلا عودة , وحتى الشمس وصباحات الاحلام تنتكص الى الوراء بلا عودة , ولا نسمع ولا نرى , موت بطيء , يجعل عسس الروح منصوبة بالتقوقع والركود والنكوص , بحد الشفرة , ولا نسمع ولا نرى , حالة تقهقر الى الوراء بشكل عام , كأن الواقع , اصابته سكرة التراجع الى الوراء بلا عودة . ولا نسمع ولا نرى
لا أسمع..و لا أرى!

وطيفُ حمام يَهدِلُ عند الغروب،

يذكّرني بما تناثر من لحظات،

ويسحَبُني قسرا من دُخان الذات ..

فأَنْفُثني من غَوْر الآهات،

لأَستلقي على شِفاه الحَيارى ،

سُؤالاً مُترفا يَشفع لرواد الصّبح كل الزّلاّت .
ارهاصات وجدانية تترجم نكسار وانهزام الى الوراء , حالة الواقع العام , ولا شفيع يصد هذا التراجع الحياتي العام , قصيدة تحمل اشارات رمزية بليغة في دلالتها التعبيرية
تحاتي

 
  1. محمد المهدي

سيدي جمعة ع الله
مودتي واحترامي ..لقد سرني مرورك الجميل ..
اشكر لك تفةعلك المثمر
تحياتي

 
  1. محمد المهدي

اخي جمعة هادي .. اشكرك على حسن تفاعلك
مودتي

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4053 المصادف: 2017-10-10 10:26:11