ا. د. ميثم الجنابي
د. مجدي ابراهيم
د. صادق السامرائي
أمجد الدهامات
شاكر فريد حسن
د. عدنان عويّد
وداد فرحان
د. مجدي ابراهيم
د. ميثاق بيات الضيفي
محمد صالح الجبوري

براميلُ الخشب / أسعد البصري

asaad_albasriبراميلُ الخشب امتلأتْ بي

وقد دفنها الفرسان الفينيقيون تحت الرمال

قال الراهب لا تُبعدوها عن البحر

البراميل ضاقتْ بهديري

أينَ الشعراء ؟ أين الباحثون عن النشوة ؟

أين العشاق الخائبون ؟

أين الذين يكسرُ الموج قلوبهم ؟

أين الأيتام ؟ أين الغرباء ؟

 هذه خريطة الكنز فافتحوا رموزها واعثروا على دناني

افتحوني حين يكتمل القمر بعد مُنتصف الليل

وآشربوني بأيديكم وتصافحوا

خمرتي لا تُشرب بالأقداح

لا تشربوا بسرعة فلي صعودٌ بطيء إلى أرواحكم

ابذلوني لبعضكم بمرح

لأنني لا أكتملُ إلّا بالمرح

براميلُ الخشب جسدي الغارق بخمري

فدحرجوني على مهل لأنني أتآكلُ من اللذّة

لا تمسحوا دموعكم بردائي واستبشروا بالقمر

أنا مشروبٌ روحي فلا تمزجوني بالماء

حتى لو كان ماء عيونكم

تقدمي نحوي يا بنتي وافتحي يدكِ الناعمة

واشربي بشفاهك الحمر الراعفة

واذكريني بهما حين تثملين

براميل الخشب تحمل ذكريات الغابة

و نبيذي يحملُ ذكريات الجنة

فلا تقربوا شجرة الغربة

الغربة أنزلتني منزلة العذاب

و رفعتني رفعة الخمر العتيقة

فاشربوني بكبرياء العارفين حقيقتي

 

أُقسِّمُ جسميْ في جسومٍ كثيرةٍ

وأحسو قُراحَ الماء والماءُ باردُ

 عروة بن الورد

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :1935 الاربعاء 09 / 11 / 2011)

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1891 المصادف: 2011-11-09 01:49:31