د. مجدي ابراهيم
أياد الركابي
ا. د. ضياء نافع
ذكرى البياتي
د. صادق السامرائي
فاطمة المزروعي
ا. د. عامر عبد زيد الوائلي
د. محمد العباسي
محمد عرفات حجازي
د. علي المؤمن
د. عبد الحسين شعبان
د. لقاء محمد بشير
د. صادق السامرائي
د. عبد الجبار الرفاعي

المال والبنون / أسعد البصري

asaad_albasriالمال يحبسك عن الناس

البنون يعلمونك الخوف

وهذه الحياة التي تعوي في طرقاتها الذئابُ

وتمشِّط شعرها العاصفة

هذه العنكبوت التي تبني بيوتها

في عيوني

تقولُ لي : إنّ حكمتكم أوهى من بيت عيوني

غداً أقرأُ لكم المزيد من سِفر الإنتحار

فليس في جسدكم الأصم شيءٌ يُقرأ

وليس الرجال وحدهم صناديق مقفلة بل النساء أيضاً

جسدي مكتبةٌ وطنية، ها قد وصلت إلى بابها

أقرأ كالأعمى على بركة الظلام

لقد بلغ بي الفرحُ عتيّاً في هذه العاقر التي تسمونها الحياة

إلى درجة أنني أغبطُ العميان وأُقلّدُ عتمتهم

الحياة الدنيا هذا النفق المظلم

 خطأً دخلتُ فيه

كنتُ أطاردُ حصاناً وحشياً وسقطتُ بين أيديكم

 ابتعدوا عني لا تطعموني فطعامكم يصيبني بالوهن

فقط أريدُ مِن جرةِ العذاب كأساً إضافياً

لا تلمسوا ثيابي فهي ليست مِن هذا العالم

 امنحوني فراغي المنعش، أريد أن أتذكّر فقط

ولي همّة ضبعٍ جائع

 أحملُ هذا التراب الذي تلوّث

وأتتبّعُ آثار الذين خرجوا مِن هنا

أكادُ أسمعُ صياحهم ورقصهم وأغانيهم

في الجزء الأيسر من قلبي خريطةٌ فرعونية

مختومةٌ بختم الملك فيها عربات تجرها كائنات تأكلُ الزمن

ومكتوبٌ على باب الليل : الفرح مدينةٌ

يأكلُ فيها المواطنون قلوبهم .

أوقفني شيخٌ  عليه ملامحُ ليل

قال  : مَنْ أنت أيها الهالك ؟

قلتُ أنا التصوّف القديم قبل أن تلوّثوه بالحُب .

دفعني  بعصاه حتى سقطت عمامته وصرخ 

تصوّفٌ بلا حُبْ عذابٌ بلا ألم

لولا أنّك مخلوقٌ مِن نار لدعوت عليك بالحريق .

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :1941 الثلاثاء 15 / 11 / 2011)

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1897 المصادف: 2011-11-15 07:17:15