د. صادق السامرائي
أياد الزهيري
د. صادق السامرائي
ميلاد عمر المزوغي
عمار حميد
د. زهير الخويلدي
علجية عيش

جواب ?لـ?امش لي / وفاء عبد الرزاق

wafaa abdulrazaghبين البابِ والجرس ِمطرٌ

لم يكتشفْ هُويـّته بعـد

 

 

أيـّتـُها البتول

صاعدٌ إليكِ بوجهي الكتوم

وحنجرةٍ قديمة ٍ

بين البابِ والجرس ِمطرٌ

لم يكتشفْ هُويـّته بعـد

هذا أنا

في الركن ِأخافُ اللمسَ

وتجوالَ نظرة ٍفي عين جائعة

حميمي لم يزل ْباشتعاله

عباءاتـُك ِ

ناضجة ٌبقسوةِ الشتاء

العابرون شبهٌ منطفئ

وأمسية ٌلرصيفٍ خشبي

أعمقَ من عزلةِ مجنونها المائي

وأنا أخيبَ من طفل ٍ

قشـّـرَ قمح صباه

وجمّرَ مهدَهُ بحسرةِ بتولٍ عنيد

أيُّ طائرٍ يرى قشرة َالأرض؟

صلـّيتُ على سـُفـُني

فلا عاصمَ  سوى جديلتـُكِ

رأيتـُـني أودّعُ طفلا ًكنتـُهُ

وطفلا ً جمعَ من كلِّ غربةٍ

زوجين اثنين

أشتهي لقاحَ كفـّيكِ

وخوفا ً

من أسئلةِ الحروبِ اعتمرت بكِ

لعلـّي أصير قليلا ً

كيف أُلائم ُنفسي

في حوارٍ يعتذر؟

 

يا زلزلتي المختزَلة

حبيبكِ المائي

خائفُ الظـنِّ

لم أعتزلْ قيامـتك ِ

محبرة ُ الأرضِ صحن ٌ

وأنتِ زادُ الله

دمي واضح ٌ

وأخطاؤكِ أصابعُ طفل ٍ

من ألفٍ لاجـِئةٍ

حتى ياءٍ طموح

لفَّ لغته كتبغ محترق

وقهقه أصفرَ الاحتضان .

 

يا عذابَ بتولي

وبتوليَ العذاب

اليقين ُفاصلة ٌلا تدري

لا تـُخرّبي الصورة َ

إنـّه شفـّافٌ تجهشُ عينـُه بالجمر ِ

أنتِ قلبـُـهُ الذي يخشاه

وهو قلبك ِالمفضوح

فمَن يشبه مَن ؟

أيـّتها الطفلة ُالغاضبةُ

لا تعبثي باشتهاءٍ ملائكيّ

مازال الحوارُ

أنا

هي

متى

ومَن يعيدُ الآخر فينا

ويصبو للنشور .


 

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2076 السبت 31 / 03 / 2012)

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2034 المصادف: 2012-03-31 12:32:33