المثقف - نصوص أدبية

نوم

adeeb kamalوكانَ حذاءُ الطفولةِ الأحمر

قربَ مخدّتي

 

 


 

نوم / أديب كمال الدين

1

عند نصب الحرب

رسمتُ نافورةَ الحرفِ مليئةً بالدم.

فاحتجّ الطغاةُ وشعراءُ الطغاة،

وبكتْ جثثُ الضحايا

حتّى قامتْ إحدى الجثث

من نومِها العميق

وكتبتْ في أعلى النصب:

حذارِ أنْ تغيّرَ الدمَ أو لونَ الدم!

 

2

كلّما سمعتُ أغنيةَ عشقٍ

تذكّرتُ قلبي

وخفتُ أن يرتبك

في نومه الكابوسيّ السعيد!

 

3

المرّة الوحيدة التي أفقتُ فيها

من النومِ سعيداً

كانَ الوقتُ عيداً.

وكانَ حذاءُ الطفولةِ الأحمر

قربَ مخدّتي

يحرسُ سعادتي!

 

4

لِمَ تنام؟

النومُ عادةُ السعداء والمُهرّجين

وأصحاب الملايين أيضا.

أما الشعراء فلا ينامون

يكفيهم النوم

وسط أحلامهم المضمّخة بالدموع والحرمان،

ووسط قصائدهم التي تكاثرتْ

ولم تعدْ تكفيها

مصاطبُ الحدائقِ العامّة.

 

4

من أصعبِ الأدوارِ المسرحيّة دورُ الذيل،

خصوصاً ذيل الكلب!

هكذا قالَ مفسّرُ الأحلامِ السكران

بعد أنْ خرجَ من مسرحِ الببغاواتِ الكبير.

 

5

نام الطاغيةُ منذ زمنٍ طويلٍ في القبر

ولم يزل الناس

يتناولون أحلامَه البشعة

مع الخبز والبيض والشاي

صباح كلّ يوم!

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2374   الاربعاء  06 / 03 / 2013)

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة نصف سردية و نصف تصويرية و تدمج بين حركات الفعل و سكون المشاهد و الأفكار. و بإطار واحد و منسجم.

This comment was minimized by the moderator on the site

2 كلما سمعت اغنية عشق تذكرت قلبي ------كلما سمع العاشق الشاعر او رأى شيئا جميلا اغلق عينيه دون ارادة منه فيطلق قلبه في مشهد الجمال ---حقا ليس للعاشق الشاعر حاجة الى عينيه ابدا فالجمال كله في قلبه -3- وكان حذاء الطفولة الاحمر قرب مخدتي يحرس سعادتي---------قطعة ذهبية يعيدنا بريقها الى اصدق سنين حياتنا ----------------------- الصعود الى الاسفل من اجل بلوغ الذروة هكذا قال الفلاسفة-----------------------4----الشعراء لا ينامون---- انهم آلهة الكائن الروحي على الارض--------------------فان ناموا سقط عالم العشق من عليائه وتحطم على صخرة سيزيف---------------------------------------------------------------------------------5 مشكلة الطغاة ليس فيهم فهم ذاهبون -وانما في خلق طغاة بعدد الحصى من شعوبهم--فهم يعيدونه في السلوك والمواقف كأنما لم يذهب الطغاة وان ذهبوا------------------- لقد التقيت الشاعر كمال الدين في مقهى حسن عجمي مع القاص العراقي محمد حياوي هكذا رأيته في هذا النص كما رأىته وقتذاك ينظر الاشياء الصانع المبدع وبروحية الشاعر الذي يركب المشاهد المتعددة في اربعة سطور ---------------------دم مبدعا ايها الشاعر الشاعر

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة رائعة أخي البدع الكبير أديب كمال الدين العزيز

This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الكبير د. صالح
محبة القلب لك ولما كتبت . أيدك الله وايدني بنوره وحفظه ولطفه
أديب كمال الدين
http://www.adeebk.com

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي حكيم الصباغ
ما أجمل ما كتبت من تعليق! أسعدني حقا لطفك المبثوث في كل حرف من حروفك ومحبتك التي تألقت نجمةً!
سلاما لك ولأيامنا في حسن عجمي، أيام الشباب الذي حلّق في سماء الماضي.
دامت المحبة عنوانك واسمك!
أديب كمال الدين
http://www.adeebk.com

This comment was minimized by the moderator on the site

القاص الرائع المبدع د. فرج ياسين
ممتن لك ايها الجميل في حرفه ونبضة قلبه
تحية لك ولأسرة المثقف العزيزة
أديب كمال الدين
http://www.adeebk.com

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2374 المصادف: 2013-03-06 16:42:24