ا. د. قاسم حسين صالح
د. منى زيتون
نادية المحمداوي
حميد طولست
كفاح محمود كريم
حسن حاتم المذكور
د. محمد ممدوح
د. معراج احمد الندوي
وداد فرحان
د. صادق السامرائي
هادي جلو مرعي
نادية المحمداوي

ماجد الغرباوي: مديات حلم

majed garbawiaتوغّلْ .. توغّلْ

فلذيذُ الطعنات

       آلامُها


 

 

مديات حلم / ماجد الغرباوي

 

عميقا تهادت أناملُ الشمسِ

تمزّق شرنقة الغرورِ

 

سُلّـمٌ يدي

تفتدي

سنا النيازك

 

توغّلْ .. توغّلْ

فلذيذُ الطعنات

آلامُها

 

سامقا تعاقرُ آلهة الحب

مترعة جداول الصباح

بذلك الضباب الرومانسي

 

توغّلْ .. توغّلْ

فلذيذ الطعنات

آلامُها

 

في مدياتك القصية حلمٌ

شاسعان جناحاك

حلقْ .. فلن تجدَ سوى الريح موطئا

 

تشدكَ ازرارُ اللهفة

وقود حناياك دمي

 

توغّلْ .. توغّلْ

فلذيذ الطعنات

آلامُها

 

 

آهات تساقطت، فراحت تـُلملم جـُرحَها،

ولمّا اقتحمت فناءكم، كان عليَّ أن اعتذر لكم جميعا

 

ماجد الغرباوي

5 – 7 - 2013

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (56)

This comment was minimized by the moderator on the site

هنا ارى نصا ملحميا مقتطعا، اعتمد التكرار الذي تعتمده ملحمة جلجامش، والإيحاء والتكثيف، انه نص غني رغم قصره، ويشي بمستقبل مضيء لقصائد اخرى لم تنشر بعد.

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة القديرة د. ماجدة غضبان، شكرا لتقييمك النص بعين ناقدة، اتمناك بفرح مع شكري وامتناني

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

صرخة من مدايات الماضي والحاضر من اجل عالم جديد يولد من الآم الانسان وعذاباته , ولا يهمه التوغل بالطعنات , وانما انبثاق الحلم , انه نص شعري مترابط في صرخته وعمقه , كأنه نشيد الحلم والاصرار

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاستاذ جمعة عبد الله ، الألم رفيقنا، منذ اربعين عاما، لكن ربما طعنة تنسيك ماضي بكل تفاصيله. شكرا لمرورك مع احترامي

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

ارى ان الأستاذ الغرباوي بعد ان قرأ التراث و اصبح خبيرا بالمعاني غير المجازية للغة الضاد اصبح بوسعه ان يكتب. فعل القراءة و التفسير عمل ابداعي و محرض و داعم لفعل الكتابة.
نص لطيف.

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لك د. صالح الرزوق، دائما تتفضل بتسجيل انطباعاتك، شكرا لتواصلك الحميم معنا، احترامي

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

لذيذ الطعنات آلامها ،مشاكسه معرفيه تحيل الى الإقامة على ضفاف مختلفة ،تتجاوز السائد الى معارج الآلام وأوطانها الرياح ،نصٌ رائع بمدياتٍ أنيقة، الحبر كما الدم وقودا آلهة نرمقها إذ تتعالى ،ونعلو على إيقاعها الى كف الشمس وأناملها المطليّة بنور الحريّة كبديل صارم عن قضبان سجون الغرور المتخلّعة بالعبور والتجاوز ..نحتاج الى الضباب أحياناً لا لنقترف الإختباء بل لنلوّن المدى بالحياد الجميل ولنرشق الأمام كما الوراء ببضعة متناثرة ومكثّفة من محابر الثلوج ..ونجترح إقامة في الرحيل الدائم ..

This comment was minimized by the moderator on the site

اطلالة جميلة اخي الاستاذ جابر مسلماني، طال غيابك، واشتقنا لقلمك المفعم بالوعي. شكرا لقراءتك الممعنة للنص، اضافة قيمة. لك خالص مودتي

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الجليل ماجد الغرباوي
أحييكم شاعرا.. لقد امتعتنا بهذا النص البديع الذي اقترن بموسيقى داخلية شفيفة هادئة..
لفت انتباهي ذلك الاقتران الرائع بين اليأس والتفاؤل
. واستحضار اللذة من خلال المعاناة.. والتعايش مع الالم ومخاطبته كضديق.. توغل فلذيذ الطعنات الآمها.. هذه الصحبة مع الالم توحي بالقوة وقبول ما ترسمه الاقدار.. وتوحي ان الشاعر يبتسم امام تلكم الآلام. كأنه يخبرها انه لن يهزم..ومازال الشعر يجري في عروقه. ومازال الوجدان محملا بالأمل.. وكالصقر موطنه الريح ..صبر يضاهي صبر الحلاج . ورضى يضاهي رضى المقدامين الناذرين انفسهم للجمال والنبل والتضحيات
احييكم ثانية شاعرا.. لقد جعلتني استاذي العزيز ابحث عن نصوص شعرية سابقة لكم .. ولو اتيحت لي الفرصة . ربما سأبحر مع نصكم الجميل هذا بقراءة وافية لعلني استطيع الوصول الى ضفافه واعماقه بشكل افضل..

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الاديب القدير سلام كاظم فرج. رؤية نقدية ومداخلة قيمة، شكرا لوقوفك على النص، والابحار في مدارات حروفه. لا اجد سوى الإصغاء امام ما يخطه يمينك. وانت الموضوعي في تقيماتك، افرحني رضاك، علامة قبول يمكن الاتكال عليها مستقبلا
دمت استاذا وصديقا غاليا

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا الغرباوي
عرفناك مفكرا و باحثا و مؤلفا قديرا لعدد من الكتب ذات النفع الشامل...ثم رأيناك قاصا تتناول المعاش من الهموم, و تغوص في أعماق النفس الانسانية... و ها أنت ترينا ابداعا جديدا في مجال الشعر, بهذا النص الشفيف المعبر بلازمته الفلسفية العميقة الاغوار...أخي ماجد أحييك و أدعو لك و قد أدركتك حرفة الأدب...!!! سلمت لنا أيها الحبيب, رعاك الله, و بارك لك قرب حلول الشهر الفضيل.

This comment was minimized by the moderator on the site

ابا مصطفى الاخ والاستاذ والاديب القدير، تخجلني كلماتك الندية، زاخرة بالاخلاص حروفك، رضاك لا يقدر بثمن وانت الشاعر الألق. وشهادتك وسام افتخر واعتز به
مع احترامي وشوقي

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

و لم الاعتذار ايها المبدع وقد امتعتنا بنص ادبي غاية في الجودة. امل ان لا تكون شقشقة هدرت ثم قرت. ولا تجعلها يتيمة كيتيمة الدهر سيما ان اشارة الانطلاق صدرت من المهاجر و ث

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاستاذ احمد الكناني، شوقا اليك، اتمنى لقاك قريبا، شكرا لمروك الذي افرحني، وشكرا لمتابعتك وانت الباحث القدير، سعادتي رضا المتألقين من امثالك
ارجو حسن ظنك مع الاحترام

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

تكملة التعليق
و انت العالم بما يعني هذا الاسم في دنيا الشعر و الادب
تحياتي و شوقي للقا كبير

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لك ثانية استاذ احمد، اخجلتني بكرم اخلاقك

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

الآلام تطهر النفس وتمنحها القوة ، وربما هي أيضا تكون حافزا لتوعيتنا لندرك حقيقة ما يجري حولنا .
أن تكرار الجمل

توغّلْ .. توغّلْ

فلذيذ الطعنات

آلامُها
كأنما تقول للاخر هات كل ماعندك واكشف أوراقك فأنا على أتم الاستعداد للقادم.
نص عميق ويحكي أكثر مما جاء على الورق.
اعذر قراءتي المتواضعة .. مع التقدير

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة القديرة الاديبة د. هناء القاضي، شكرا لمرورك البهي، بالفعل للألم قدرة محفزة على التحدي، ما اذا استطاع الانسان تجاوز آلامها.
مع التقدير لما خطه يمينك

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي ابو حيدر - سلامات : هناك من الكلام مالا يكفيه الكلام - لذا جئت بهذه القطعة - علها تكون رسولا عني فيما معاناتنا المشتركة .
قف بنا ياعمر نأمة - طال وقت القيظ حتى – أنكر القلب من الأفياء حلمه – حلّ فيه – كل ما أضفى عليه القفر والربّ أتمّه – ذاك قفر ماكر كالجرح – ما أشبعت نهمه – هو سفح واحتراق – وبه الأحزان (نعمه )- هو أشلاء الضحايا – في طقوس الموت قمّه – هاك أنظر ماتريد – هاهنا رمس طرّي – وبه تُدفن أمّه – وهناك في البعيد – راحل يجتثّ لحمه – قل لنا ماذا تريد؟ أيها القفر الذي يطفو على الأقدار – نقمه .

This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا ابا حازم، د. علي المبدع المتالق، شكرا لهديتك الباذخة، حلقت عاليا، في افق الألم، الذي بات جزءا من شخصيتنا. استقبلت رسولك بفرح فاهلا بك اخا واستاذا عزيزا
محبتي واحترامي


ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ ابا حيدر
سأستدرج حلمك العميق عسى ان يأتيني ليلة ما ويلهمني قصيدة ناضجة كقصيدتك

This comment was minimized by the moderator on the site

جواد غلوم، الاستاذ الأديب القدير، شهادتك فخر، ووسام يجب ان افتخر به دائما، شكرا لك وانت تسجل اعجابك بالنص.
احترامي وتقديري

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

الله الله فلذيذ الطعنات آلامها.. أجاد أخي لم يترك للجمال الآخر فرصة كي ينير الحرف، انه الغرباوي الذي يفاجئنا كل يوم بإبداع أسمى وأرقى من الكتابة العادية.. مفاجأة أكثر من رائعة يا غالينا.

This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة القديرة الاستاذة وفاء عبد الرزاق، شكرا لما خطته أناملك، اسعدني رضاك، واعتز بشهادتك، دمت للادب وللكملة الطيبة

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

في مدياتك القصية حلمٌ

شاسعان جناحاك

حلقْ .. فلن تجدَ سوى الريح موطئا
نص مؤثر ومابين السطور أعمق إلا انه يبقى للحلم أجنحة تعانق الأمل..مع تحياتي واحترامي للأديب القدير ماجد الغرباوي ..دمت بألق.

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة الأديبة سلوى فرح
لولا هذا الأمل لفقد الانسان طعم الحياة، شكرا لك ولكلماتك الباذخة مع احترامي

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

بوح جارح .. يقف عند بوابات الشعر ويغري بدخولها ..
اتمنى لك الانقضاض على اللحظة الشعرية ناضجة تماما ..
صديقي الرائع ماجد الغرباوي

This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الكبير الاستاذ وديع شامخ، شكرا لقراءتك الممعنة، احيانا اقول الشعر مثل الحب يأتي فجأة، فتتلبس به لا شعوريا، اتمنى ذلك، مع احترامي

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الكريم الأديب و الباحث الكبيرالأستاذ ماجد الغرباوي :
قصيدة رائعة .. بتلكَ اللازمة الشجيّة الأبيّة المكابرة ..
( شاسعان جناحاك ) .. قصيدةٌ وحدها ..
لمَ أخفيتَ الشاعر فيكَ هذه المدّة كلّها ؟!!!!
سُعِدتُ بهذه القصيدة الجميلة بناءً و صوتاً ..
رمضان كريم ..
محبّتي و تقديري.

This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الاستاذ الاديب عمار المطلبي، رمضان كريم وكل عام وانت بمعية الأهل بخير وعافية. شكرا لشهادتك، افتخر واعتز بها من أديب قدير مع احترامي

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

لم تقتحم فناءنا بل حللت طِــيباً يضوع من كل حرف أيها الأخ الكريم .
محبتي الدائمة .

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لكرم اخلاقك الاستاذ الدكتور سعد الصالحي، اتمناك بألق وعافية

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

توغّلْ .. توغّلْ

فلذيذ الطعنات

آلامُها .

لذّة الألم ،، هو احساس سام لا ينبت الاّ في نفس قابلة للتسامح ، فتتحوّل الطعنات بألمها ، بخنجرها المسموم الى لذة وكأني بشاعرنا يدخل عالم الأسطورة ليتدثّر ببداية لملحمة لم تكتمل بعد .

في مدياتك القصية حلمٌ

شاسعان جناحاك

حلقْ .. فلن تجدَ سوى الريح موطئا


لن تجد سوى الريح مكانا تحط فيه رحالك ،،، يا لحلمك الذي المفجوع بجناحين أكبر من المدى ،، حين يكون الحلم أكبر من الواقع تسقط كل الاتهامات والوصايا ولعبة القدر الممزوجة بالدم ،، هنا لا بد وأن تكون للريح جديلة تفك شريطها الذهبي وتمنحها قوة المجازفة .

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة الأديبة والناقدة القديرة هيام مصطفى قبلان، شكرا لمداخلتك التي انارت فضاء النص، ووقفت عند مفاصل مهمة فيه. اتمناك بفرح وشكرا لحسن ظنك

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

انت تعرفني لا اعرف مديح نفسي ولا غيري ... لكني سأقرأ نصك كثيرا لأتعلم منه كيف احلم بحب او احب في حلمي من خلال نصوصي على الاقل

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة الاديبة زينب الربيعي، شكرا لبهاء مرورك، وانت الأديبة المرموقة، شهادة اعتز بها وافتخر مع كامل احترامي

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

لك - ماجد : وكأني ما اكتفيت ---
خبرٌ حطّ على كفّ الصباح : جاء طفل دون إسم - دون زغْب أو جناح - حمل الدنيا على ظفر المساحة - وشم البسمة في مسرى الرياح - كان طفلاً مارد الحبّ جهوري الملامح - رابحاً منذ الطفولة - خاسراً منذ فتاوىً ، سحقت جذر السماح - ماعرفناه - غريب ؟ كافر؟ جاء يقتصّ العقيده ؟ ليصير الدين في حكم المباح؟ حطمّوه - واهتكوا فيه السجايا - دمه - ماء قراح .

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لك ابا حازم ملحمة عبرت عن مأساتنا مع الفهم المبتسر للدين والقيم الانسانية، شكرا لك مجددا اديبا مرموقا مع محبتي واحترامي

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

أنا تذوقت دماء الشكولاته!
نص غزير مسموع..
تحياتي للشاعر ماجد الغرباوي وكل عام وأنت والأهل بألف خير

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة الاديبة بلقيس الملحم، رمضان كريم وكل عام انت ومن تحبين بخير وعافية
شكرا لمرورك البهي، وشكرا لقراءتك الممعنة

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الفاضل الاديب والباحث القدير ماجد الغرباوي
فقط بحضرة "جلالة الحبّ"، تعيث "مديات الحلم" فوضى في الحواس حتى يمتزج الألم مع اللّذة. فيتلاشى الشعور بالألم مكابرة أو للانشغال بما يفوقه من خفقان القلب واشتعال الدماء.
التكرار هنا يخدم الخصمين: يعكس قوة الطعنات من جيش الغرور، ويؤكد قوة التحدي والاصرار على الاستمرار.
هذا الصراع طويل ومرهق لأن بشائر النصر ما زالت تجسّد دور البطولة على مسرح الحياة...وتحاول الانعتاق من أغلال "الحلم" لتنطلق نحو شمس "الحقيقة"... وتشرّع دستور المحبة والتسامح رغم "الضباب الرومانسي"... وتواصل الاجنحة حلمها الازلي بالتحليق في خارطة الريح.... لكن قدرها أن تحطّ على أرض "اللهفة" لترتو من عصارة الحبّ.

نص تستريح في ظلاله تأويلات ودلالات عديدة تدعونا لنتحدنا أنفسنا
مودتي وتقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة القديرة ميادة ابو شنب، رمضان كريم، كل عام انت ومن تحبين بخير وعافية، كل عام ونحن معا نواصل مشروعنا. شكرا اولا لمثابرتك وجهدك، وشكرا ثانية لبهاء مرورك، وما خطته اناملك الجميلة.
هلل النص لاشراقتك النقدية. كان تعليقك مميزا، استقل بذوقه الادبي والنقدي، وقدم فهما مغايرا. رؤية نابعة من ابحار عميق فيما وراء الكلمات. رضاك شهادة ووسام اعتز وافتخر به. واجبرني على اعادة قراءته مستمتعا مع افقه.
مداخلتك ميادة العزيزة اضافة حقيقية للنص، فشكرا لك مجدد، مع مودتي.

This comment was minimized by the moderator on the site

للثقافة العميقة، محيطاً شاسعاً، أثرها في النفس وفي الفكر وفي البصر. في النفسِ فضاءً مشرقاً مفتوحاً على نوافذ عديدة. في الفكرتحليقاً بأجنحة لا جناحين فحسب. في البصر منفتحاً على آفاقٍ بألوانٍ مختلفة. وعندما تكون الثقافة مستندة إلى جذع شجرة الموهبة والابداع، مدعومة بالقلم والكلمة، عندها نحضى بما يطيب، وبما ينفع، وبما يدهش.
وأنتم، سيدنا المبدع المثقف المغرم بالكلمة مكتوبة متفجّرة، هو هذا المثقف المتعدد الألوان، بحثاً وقصّاً، ثم شعراً.
وبهذا التكرار لنصٍّ داخل النصّ، هو للاشارة التأكيدية على معنىً. هذه الاشارة هي بيت القصيد. فما يدور حولها هو دخول الى تفاصيلها. بمعنى أنّ الألم هو خالق النصِّ هذا، بما أحدثه في النفس لتتفجّر بما قالتْ لنا. إنه الألم الناشب أظفاره ، لكنّه مع طعناته لذيذ، لأنه يخطّ العمق والسموق واليد التي تطال النيازك، ويُفجّرُ جداول الصباح المنير مترعة بالرومانسية والقوة الذاتية. وأقرأك هنا: أنت برومثيوس طليقاً، رغم أثقال الألم. وتذكرني بقول أبي القاسم الشابيّ في قصيدته الخالدة (هكذا غنى برومثيوس):
سأعيشُ رغم الداءِ والأعداءِ
كالنسر فوق القمةِ الشمّاءِ
أرنو إلى الشمسِ المضيئةِ هازئاً
بالسحبِ والأمطارِ والأنواءِ
.............
وهكذا أسمح لنفسي أنْ أسمّي نصكَ هذا (برومثيوس سامقاً)
لكنّ الرومانسية الصباحية الضبابية، مثلما وصفتَها، هي رومانسية تبعث على الوقوف بثباتٍ أمام الألم ودحره لتمسك النيازك تمطرها على الروح، فتشتعل نوراً ووهجاً. إنها رومانسية الصمود والتصدي، طبعاً الصمود أمام عاصفة الجراح، والتصدي لأوجاعها.
وهي رومانسية الحالم المتفائل بالقضاء على نصال القدر. وكلُّ هذا الكم من الرومانسية هي التي أمدت النفس بالقوة ومقارعة الألم.
مع حبي وتقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

اني احمل تاجا جديدا (برومثيوس سامقاً) افتخر به بين اقراني.. قلدني اياه شاعر كبير، ناقد متمكن، انه الاستاذ العزيز عبد الستار نور علي.
ارجو ان تعذر ارتباكي سيدي الكريم، وانا اقرأ مداخلتك النقدية القيمة. بدأت بانطباع ايجابي عني، وهذا بحد ذاته فخر اخر، وراحت تبحر في فضاء النص. تقف عند تقاطعاته، لتحدد نقاط ترابطه، ثم تعلو به لتمنحه اسما جديد: برومثيوس سامقاً
استاذي العزيز عبد الستار، ما زال، الألم مدادنا وقوامنا. ولدنا من رحمه وما زلنا رفيقنا.
وما مرورك الا لحظة ابداعية مشرقة، وامضاء ادبي للنص اعتز وافتخر به. بل مداخلتك مقال نقدي كامل كان يفترض ان ازين به صفحات المثقف
رمضان كريم وكل عام وانت بخير، داعيا المولى لك بالصحة والعافية

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

مفاجأة ولا أجمل ملأتني حبورا هذا الصباح ، وأنا أرى العاشق الصوفيّ في أخي الباحث القدير ماجد الغرباوي :

توغّلْ .. توغّلْ

فلذيذُ الطعنات

آلامُها

فكأن بأخي يتناصّ تناصّا خفيا مع قول المتنبي :

تريدين إتيان المعالي رخيصة
ولا بد دون الشهد من إبر النحل ِ

ليست مازوخية هذه الرؤى ، إنما هي : ذوبان العاشق بالمعشوق ... العاشق الأرضي بالمعشوق الفردوسي :

في مدياتك القصية حلمٌ

شاسعان جناحاك

حلقْ


أجل ياصاحبي : حلّقْ أيها النقيّ كدموع التهجّد .

This comment was minimized by the moderator on the site

مفاجأة ان يكون رمز الادب العربي الاستاذ يحيى السماوي راضيا عن النص، انها اجمل هدية، وسام افتخر به واعتز. تعليق نير برؤيته النقدية. وابحار في عالم الكلمة وهي تتألق بفعل قراءتك المختلفة. دمت استاذا عزيزا مع جزيل الشكر والاحترام

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

ايوب الغرباوى .......
المثقل بالمعنى بلغة قابله للتطوع .... للمتنوع من الالم
جزاك الله العافيه اخى العزيز وللنص الجميل ... وقفة جليله

This comment was minimized by the moderator on the site

الغالي فلاح، لك طعم الهواء، رمضان كريم، وكل عام وانت ومن تحب بخير، ،شكرا لمروك ورحوفك النور. تحياتي بقدر البعد لكم جميعا، مودتي

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

توغّلْ .. توغّلْ

فلذيذ الطعنات

آلامُها
------------------ صدقت والله فالطعنة التي لا تؤلم لا تشعر بلذتها وبالذات طعنات الاقربين لانهم ( اهل معروف ) رمضان كريم عايم وعلى الاهل وعافام الله واحاطك بعنايته

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاستاذ حمودي الكناني، رمضان كريم وكل عام وانت بخير، شكرا لك ولمبادرتك الكريمة، في قراءة النص. نعم نحن ولدنا من رحم الطعنات وما زلنا، وقانا الله واياكم شرها خاصة من الاقرب، مودتي

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

كما النسيم يتردد رفيف كلماتك بين السطورجميلا ورائقا ويفيض برونق البهاء وصفاء اللغة
كل عام وانت بخير أستاذ ماجد
صحة رمضنك

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة فاطمة الزهراء بولعراس، شكرا لمرورك البهي، رمضان كريم وكل عام وانت بخير وعافية. وشكرا لشهادتك ورضاك عن النص

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الرائع راعي الثقافة والمثقفين ماجد الغرباوي المحترم /// ربما تكون اللذة الما وربما يكون الالم لذة كما اوحى لي نصك الرائع هذا -- تحياتي لك استاذي العزيز وكل عام وانت بخير وكل العاملين في المثقف الغراء

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الاديب القدير عامر هادي، رمضان كريم وكل عام وانت بفرح، شكرا لوقوفك على النص، وشكرا لقراءتك الممعنة مع الاحترام

ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

الزميل الشاعر ماجد الغرباوي ما زلت خجلان ولاتسلني عن المسوغ ! فقط ارشدني الى كيف اعثر على مجموعة شعرية لك ولو طبعة ضوئية أو دلني على عدد مناسب من قصائدك ! اشكرك فعلت أم لم تفعل عبد الاله الصائغ شاعر ومحلل نص

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الدكتور عبد الاله الصائغ، رمضان كريم، وكل عام وانت بخير وعافية، شكرا لبهاء حروفك، ومشاعرك الصادقة. اخجلتني سيدي الكريم، انما هي شهقة صدرت، فكانت هذا النص الذي تلطف الاصدقاء والصديقات بالمررور به. مع احترامي

ماجد

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2495 المصادف: 2013-07-05 04:11:24