ا. د. ابراهيم أبراش
د. صادق السامرائي
نجوى السودة
شاكر الساعدي
عبد الخالق الفلاح
د. صادق السامرائي
د. عبد الوهاب الأزدي
د. عبد الحسين شعبان

علاء

mohamadtaqi jon كان (علاء العلاف) يتصف بخصال محددة مما يعني أنه يمثل ظاهرة من ظواهر البلد، وصنفاً من صنوف الشعب. وهو علَم على هذا الصنف، لذا يمكن أن نسميه (الصنف العلائي).. وهذا أفضل من تغليب اللقب فلا نقول (الصنف العلافي)؛ لأنه بصراحة قلق في لقبه؛ فمرة طبع له أحد الطباعين ورقة وغلط فكتب لقبه (المعلاف) بدل العلاف، فراقه اللقب الجديد- الخطأ مطبعيا، وسألني: ماذا تقول في علاء المعلاف؟ فقلت له: العلاف: الذي يعلف الحيوانات، والمعلاف: الذي يُعلفه العلاف، فهو من الخلق الثاني! فهمهم: لا أنا قلت علاف أحسن، وبقي على لقبه الأول.

كان متمنياً بلا سعي، ومدَّعياً ما يتمنى، وكان يغالي في الادعاء فيفرض نفسه فرضاً على الناس والأشياء، وهو يردد عبارة ظليَّة بعد كل رأي وقول (صحيح لو ما أفتهم). وكان يتحدث كثيراً وعلى الرغم من اطراداته وتوسعاته في التفاصيل فانه لا يمتلك القدرة على طرح موضوع.. انه يدور فيحور (أي يرجع).. فهو أشبه بمحاولة سياقة دراجة هوائية مقطوعة (الزنجير) فراكبها يدوس الدواسة كثيراً دون أن تتقدم الدراجة دورة عجلة واحدة.

وعلى الرغم من قلة معلوماته، كان يسرق دور الكلام من أفواه المتحدثين فيهرب به إلى حيث يضيع الحديث، كما تسرق دجاجة حبة رز من فم دجاجة أخرى فتهرب بها بعيداً ثم تسقط من فمها. وكان لا يربع على ضلع فهو مهذار كثير الكلام، وقد أثبت بهذا فراغ عقله فالإمام علي (ع) يقول "إذا كثر العقل قلَّ الكلام" أي (إذا كثر الكلام قلَّ العقل) فما بالك بكلام خاوٍ خالٍ!! 

ان هذا الصنف (العلائي) ادعائي، التصاقي، هلامي.. فمرة ادعى انه شاعر! وصار يخرج من جيبه كلما مرَّ بشعراء قصاصة عليها كتابات يسميها شعراً. وفي مرة اخرج ورقته وفيها ألفاظ لا تعرفها العربية كقوله (الضوء يتمجمج) فأصلحها له احد الجالسين إلى (يتوهج) فغرق الحاضرون في الضحك. فمدَّ يده فأخرج قصاصة أخرى فلقيت مصير صاحبتها، ثم اخذ يخرج قصاصاته كالدولاب فيلقيها مضحكة.. فبدت في تساقطها وتهافتها كذبانات تلقيها على الأرض مذبَّة. ثم جمع قصاصاته (ذباناته) وخرج.

ولكنه زاد بقاحة ووقاحة وإصراراً على انه شاعر؛ ففي مرة كتب "إنها حاقدة.. وأسنانها تجلس مع الأعداء" فقال له أحد المستفيدين منه (يغدِّيه بين حين وآخر): "هذه سريالية!!"، فقال: "نعم، أنا سرياني!!"، فاستدرك عليه الذي (يغدِّيه بين حين وآخر): "سريالي.. سريالي..".

ولعلَّه أولم لمجموعة من الناقدين (الجوعى) فقالوا له:" سنعرِّفك بصاحب جريدة ينشر نتاجاتك (طبعاً بعد تصليحها). وقرأ على صاحب الجريدة (شعيره)، فأمال فمه بحزن لمعت معه صلعته حتى همَّ أن ينطحه (كلـَّة)، إلا انه راعى سمعته الثقافية، فأحجم.. فهمهم وتمتم:" لو تعوف الشعر أحسن.."، فقال علاء:" إذن جرِّب هذا.. وفتح فمه وصار يدير وجهه كمروحة أرضية محاولاً الغناء، فأخرج صوتاً منكراً يسطر الراس ويخنق الحواس، فغلي الرجل الصحفي الا انه فشَّ لاماً الموقف وقال بحنق :" هذا أحسن من الأول..".

لقد تنامى في نفسه هذا التشجيع وصار يقتنع بموهبته الغنائية. الا انه نمت معها مواهب أخرى قد تبدو متباعدة متباينة للغير، إلا أن علاء بمواصفاته (الادعائية) يجدها منسجمة متماهية كلها؛ فقد ادعى انه يستطيع قراءة التاريخ القديم ومن ضمنه ألواح سومر، ويحلَّ عويص مسائل الرياضيات التي يعجز عن حلها الاختصاصيون، ويتكلم الفارسية بطلاقة. فسأله أحدهم:" ماذا تعني كلمة (چي ميخوي) – وهي تعني بالفارسية ماذا تريد – فأخذ يبحث عن اللفظ العربي الدقيق المقابل للفظة، جامعاً إبهامه وسبابته بفتحهما وغلقهما باستمرار مع تمتمة وفيهقة ، ثم عثر بعد وقت وجهد (عليها):" إنها تعني الشخص عندما يكون في حالة مزرية"!! فحفظها هذا الشخص وصار يستعملها – تندرا – فكلما سأله أحد عن حاله يقول " چي ميخوي ".

وهو إلى هذا كله تاجر! طبعاً لا يتاجر بشيء أو سلع معينة كالتجار، بل بمتناقضات كأحواله. وفي مرة جلب الكهربائي المصري (سيِّد) لإصلاح مروحة في مشغل له، وهو عبارة عن غرفة ضيقة. ولما كان الوقت صيفاً والكهربائي سيِّد اضطر إلى قطع الكهرباء، فانه صار ينزف عرقاً مسيَّحاً.. فوقف علاء في باب المشغل وفتح فمه وصار يدير رأسه في كل الاتجاهات وهو يغني أغنية كتب كلماتها بنفسه لابنته فزلزلت المكان ثقلاً، ولاسيما لازمتها التي تقول (يلبُنيَّه.. يلبُنيَّه).. ولم يكتف بهذا بل سأل سيِّد (صوتي حلو لو يصلـَخ).. فتماسك سيِّد وصبر مجبوراً.. إلا انه مع استمرار غناء علاء صار صبره يسيح مع عرقه حتى نفد، فصاح :" عِلاء (بكسر العين).. إيـ.......ـه!!! تسكت وإلا حأطَّع الويرات وارميها بوشك"!!

لقد مضى وقت طويل لم ألتق علاء.. أو بالأحرى حاول هو الاتصال بي مرارا وتكرارا وإلحاحاً وإلحافاً ولكني تهربت من ثقله.. إلا أني التقيتُ (علائيين) كثراً يحملون خصاله مارة الذكر نفسها. وقد صدق ظني بأنَّ المتشابهين خـُلقاً يتدانون خـَلقاً ولو بشيء واحد. فهؤلاء حينما يستمرون في ممارساتهم (العلائية) يظهر لهم شبَه بعلاء.

وقد سمعتُ مؤخراً من صديق مشترك أن علاء ترك مواهبه التي أعرفها، فقلتُ له: "حتماً ظهرت عنده مواهب جديدة مماثلة".. ولم أعجب حين عرفتُ انه صار يدير صيدلية بعدما نبغ في معرفة الأدوية!!!

 

أ.م.د محمد تقي جون

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الدكتور محمد تقي جون
لا أخفيك .. لقد احسست اني أقرأ للجاحظ او بديع الزمان الهمذاني اولإبن الرومي ,, وانت ترسم هذه الصور لرجل عابر في الحياة. لكنه يشكل ظاهرة.. هذه الكتابة التي تشبه الرسم الكاريكتيري في مزجها بين جزالة اللغة وعاميتها..جعلتني ادخل بيسر الى عالم هذا الرجل الغريب.. ولا أخفيك انني تعاطفت معه.. رغم انك بهذلت احواله. وحسب لغة الصناع الماهرين : صنفته.. تعاطفت معه لانك رسمته بدقة كأنه شخصية حقيقية.. لقد جعلت منه نجما وهو في حقيقته انسان بسيط مغلوب على امره . وما تبجحاته الا انعكاس لوضع مزر يعيشه .. يحاول من خلاله ان يعوض الكم الهائل في الاحساس بفجيعة النقص بإدعاء المواهب.. حتى انتهى امره الى ان يكون صيدلانيا مزورا. ومن المؤكد ان معظم ادويته منتهية الصلاحية.. المصيبة ان امثال هذا المسكين (ويحق للعاقل ان يعتبره مسكينا ) بات هو الذي يزاحم الموهوبين ويشغل امكنتهم...كعملة رديئة طاردة للعملة الجيدة الاصيلة.. نحتاج كثيرا الى مثل هذه النصوص العميقة المعبرة بدقة عن احوال مجتمعنا والمصورة لشخصيات بشكل بديع تماما مثلما كان يفعل عمالقة التصوير كالجاحظ والهمذاني في السرد واين الرومي في الشعر..

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ المساعد الدكتور محمد تقي جون المحترم......
عندما تقول : ولكنه زاد بقاحة ووقاحة .....
أنّى لي أن أستوعب معنى البقاحة .....
هي للتجنيس أمر رائع.....ولكنَّ اللعب على وتر البديع لا يجدي في الحالات المشابهة ..أقصد حالات السرد وسيرورتها...إن كان يستعصي علينا فهم معاني بعض الكلمات ..اللهم إلا إذا كنّا بعيدين عن معاجم العرب ....
قولك: مهذار كثير الكلام ...بمثابة الدرس اللغوي ..في حين ..أنَّ القارئ يتشوق إلى أن يتشوق....وإذا كان النص مغريا ..فإنه يتشوق إلى أن يتمتّع....
انقلاب صورة قول علي كرم الله وجهه إلى (إذا كثر الكلام قل العقل)...
فقال له أحد المستفيدين..وما بعدها......
فيحور (فيرجع)...السريالية والسريانية ....
والمعلاف..................

سيدي الكريم ..لك الحق في استعمال ألقابك ..كاسمك تماما...
أنا لم أحرمك حقّ ممارسته......
ولكنّها نصوص أكاديمية تعليمية ..
أعلل...
هي نصوص يراقبها الناقد ويقودها ويقيدها ..وهو يكتب....
فينأى عن الفنّ......

نحن في حاجة إلى فنٍّ يسرّي عنّا....
عفوا دكتور .....
آسف على الإزعاج.....
هو مجرد رأي بسيط.....
(لعلمك فقط) نصك السابق قرأته حرفا حرفا .....
وهذا حرفا حرفا ..تقريبا.....
مودتي
وتقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الاستاذ سلام كاظم فرج المحترم.. لقد أحسنت جداً فهؤلاء المعلافون يستحوذون على الساحة ويستأثرون بها دون الادباء والفنانين والتجار والصيدلانيين والتجار وغيرهم لانهم لا يمتلكون اصالة.. وقد كان علاء من الشخصيات التي انتجها عصر صدام.. وانت اعلم بالمدعين الذين انتشروا كالجراد وقتذاك.. وقد وجدت احدهم تحول من تربية الاسماك الى كتابة الشعر الشعبي في مدح صدام لانه يجزل العطاء للشعراء المداحين، وسجل اسطوانات كثيرة لم تنجح. بعد مدة وجدته يصنّع ادوية للشفاء من الامراض المستعصية فتعجبت من هذا الانقلاب، فقال لي لقد طاف عليّ الرسول (ص) وأملى عليّ وصفات لامراض مستعصية وها أنا اصنّعها ثم اضعها في كبسولات فارغة وابيعها.. ثم انقطعت اخباره فسألت عنه فقالوا مسكوه الشرطة لانه يشتغل بالدعارة...
اشكرك كثيرا استاذي الكريم لقد اغنيت الموضوع شرحاً.. تحياتي

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ بوعبد الله فلاح المحترم.. حيتنا اكتب نصا اتخلى من اسمي وكل القابي لان النص بعد كتابته ينفصل عن كاتبه فيقيم بعيدا عنه ثم يلتحق به فيرفعه او يهبطه..لقد قرأت النص فتوقفت عند نقاط - ثغرات مما اقنعني بانك لم تقرأ النص.. ولكني احترم رأيك جداً، لكن اذكّرك بأن القراءة الحرة تتيح التمتع اما المجزأة فلا بل لقد قرئ القران قراءة مجزأة بالوقوف عند المتشابه دون المحكم فادت القراءة الى العدميات.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2578 المصادف: 2013-09-26 14:27:09