د. عدنان عويّد
د. صادق السامرائي
ا. د. محمد الدعمي
وداد فرحان
د. رائد عبيس
عبد الجبار الجبوري
ذكرى البياتي
حسن حاتم المذكور
ا. د. ميثم الجنابي

حين يحكمك الحيوان

moslim alsardahحين تتقدمك المحكمة فتقف امام حاكم يحكم بالعدل المتعارف عليه، تحس انك غير مغبون ولن يغبن حقك - حتى ولو كان ذلك الحاكم جلفا، فظا،، غليظا، بلا أخلاق، او أسلوب مستقيم للكلام، او منطق للحديث الصحيح - فيرضيك انه عادل، وتقف أمامه مطمئنا مما سيحكمك به وسلواك انه بجلافته انما يؤنبك على اخطائك ولكنه انسان شريف.

وحين تقف امام حاكم ظالم، لم يتعرف على العدل يوما ولم يمر به، ولكنه بوجه يضحك، واسلوب رقيق. وعندها ليحكم عليك ما يحكم وتتقبل انت ظلمه كما يتقبل السمّ الزعاف، من ياكله مغلفا بقطعة لذيذة من الشوكولا مع الحليب والسكّر.

تلكما حالتان قد يبدو بينهما التناقض ولكنهما حالتان مقبولتان لعقل الانسان المغلوب على امره المجبر على الوقوف امام قدره.

ولكن، ان يرفسك حاكم رديء الخلق اكثر جلافة من التمساح بل هو اكثر منه فظاظة، لايبكي امام فريسته كالتمساح بل، ولا ترمش عيناه حتى، وظالم، فتلك مسالة اخرى.

كان هذا الاخير هو ما حدث لي، حين كنت في اول خدمتي بالعسكرية التي دخلتها بعد تخرجي من الجامعة. المشكلة انه كان كبير الرتبة كبير العمر وكان الجنود يسمونه "ابو حمرة" وكنت اظن التسمية، للوهلة الاولى، قد جاءت من تلك الشَرطة الحمراء التي يضعها بجوار رتبته التي يسمونها الاركان.

وكنت صغيرا، بعمر ابنه الصغير.

سالني "الآمر" بعد ان انزعوني النطاق وغطاء الراس الذي يحمل شرف دولتهم وجردوني من كرامة قانونهم العسكري:

- انت من أي محافظة ؟

 كنت أود لو أقول له ان ليس هناك علاقة بين محافظتي وما انا واقف لاجله. ولكني خفت ان يحطمني تماما بعد ان رايت الحقد الطائفي والجغرافي، الكامن في عينيه،. كانتا تكادان تومضان مما يشوبهما من كره تجاه من يحملون جنسيته. كان عدائيا اكثر من خنزير جريح.

- من محافظة البصرة، سيدي. قلت بكل ادب وانا مكتوف تماما، في وضع الاستعداد.

- طاح حظ البصرة، اللي تجيب هالشكول!!.

كان حاكما بالظلم. وقد تجاهل ان البصرة هي من تملا جيوبه بالمال من نفطها وموانئها. كنت ساكتا مغلوبا على امري، وكان عندي امل يائس ان هذا الحيوان سيهدا بعد ان يصب جام غضبه بي. وكنت امل انه من كلاب ازبال المدينة التي ستهدا دون ان تعض بعد ان تشبع الغرباء نباحا.

ثم سالني:

- يقولون انك خريج كلية؟

- نعم سيدي.

- من طاح حظ الكليات، اللي تخرج هالشكول!!.

مددت يدي اردت التاكد من وجهي، وتثبيت بنطالي الذي راح ينزلق، فانا كخريج قضى حياته، لغاية تلك اللحظة بين المدارس والجامعة، فصرخ بي:

- لاتتحرك اغبر. اخذه رئيس عرفاء وحدة، ذبّه شهر سجن.

كانت تهمتي اني، غفلة، لم اقل للضابط سيدي، بل ناديته باستاذ.

اسقط ذلك، محافظتي البصرة، سلة غذاءه، ومحافظته، وعائلته. تلك مدينة الله، التي اختبا فيها الحجر الاسود ما جاوز العشرين سنة في ايام ثورة القرامطة الخارجين على ظلم الانسان المستذئب لاخيه الانسان الفقير. واسقط كليّتي التي خرّجت عشرات الالوف من الساعين للحياة، غيري.

ولم يسالني عن تهمتي. ولا اعذاري. مع ان قوانين الاخلاق تستدعي سقي الحيوان الماء قبل قتله.

وليتني عثرت عليه الان لأساله قبل إصدار الحكم عليه، لماذ كان يحمل كل ذاك الكره لي. واين هو الان؟ وفيما اذا كان قد قبر مع الدكتاتور،...... رصيده، في السقوط!!

 

مسلم السرداح

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (14)

This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز مسلم السرداح..
آلمتني هذه القصة ياصديقي ، فقد عادت بي الذكرى الى تلك الأيام اللعينة وتلك الوجوه القبيحة كل القبح ، الذين تحكموا بكرامتنا ومصائرنا وتركوا في قلوبنا جراحاً لاتبرأ، وها أنت أيها المبدع تنكأ واحداً منها لأنها مَّست كرامتك وإنسانيتك وجذورك الممتدة في مدينة الطيب والجمال (البصرة) لعن الله من ناصرهم وايدهم ولعن الله من سمع بهم وباعمالهم ورضي بها..
ياصديقي منذ شهور وانا مشغول برواية تتضمن الكثير الكثير من هذه الجراح والمآسي، ادعو لي بأنجازها ليرى العالم حجم مآسينا ..
مسلم السرداح أخي وصديقي وأبن بلدي ومدينتي شكرا لك أيها النبع الصافي الذي لانضب..
دمت بالف خير
محبتي واحترامي
جيكور

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ العزيز والصديق الحبيب جيكور تحية حب واحترام
ياصديقي ليت النائمون يتنبهون الى ماكان يجري تحت ثياب العهد البائد من طائفية مقيتة ولكنه كان يحاول كبتها تحت مايسمى بحفظ النظام .
انا سعيد جدا بانك تقوم بكتابة رواية وبحسب ما رايت من قدرتك على السرد ستكوم رواية يحسب لها حساب كبير .
شكرا لك اخي العزيز

This comment was minimized by the moderator on the site

قصة مؤثرة وحزينة...قصة الظلم الذي لازال يعاني منه الإنسان العربي
الأستاذ الكريم مسلم السرداح
قد يكون الحيوان معذورا لأنه يتصرف بالفطرة ..وحده الإنسان مازال التفسير غامضا لماذايظلم أخاه الإنسان؟؟
تحياتي لهذا الألم الباذخ
احترامي

This comment was minimized by the moderator on the site

ولكن حكم هذا الحاكم حيواني بامتياز ذلك انه لم ينظر الى ملابسات القضية ولم يسالني عنها وهذا الحيوان جائع للاذى ولدمار الاخرين فهل اكثر من ذلك ؟
تحية لك سيدتي الشاعرة المبدعة الرائعة فاطمة الزهراء بولعراس ولقراءتك العميقة للنص
وشكرا لك

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب الرائع مسلم السرداح
حينما تغيب العدالة , وتسود شريعة الغاب , تكون المظالم ظاهرة شائعة في الحياة العامة وفي قوانين الدولة , وحسنا فعلت بتدوينها رغم حجم المعاناة وقسوة الظلم التي وقعت عليك , لكنها تبقى دليل وشاهد على ظلم واستبداد الفترة المظلمة المنصرمة , ودليل على ان اسقاطها , كان فعل خير وبركة , ولكن والف آخ من لكن

This comment was minimized by the moderator on the site

لقد القاني ذلك الحيوان الشرس في بيت الاموات مع سجناء طيبي القلب لكن تهمتهم انهم لايطيقون الخدمة العسكرية المذلة فهربوا منها وقد اكتب عن ذلك يوما ما بعد ان توفرت بحبوحة الحرية
استاذي الاديب الرائع جمعة عبد الله شكرا لقراءتك القصة وتعقيبك وتقبل تحياتي اخي العزيز

This comment was minimized by the moderator on the site

وليتني عثرت عليه الان لأساله قبل إصدار الحكم عليه، لماذ كان يحمل كل ذاك الكره لي. واين هو الان؟ وفيما اذا كان قد قبر مع الدكتاتور،...... رصيده، في السقوط!!

هذه النقاط ....هي المركز ...
قدْ يكونُ قُبِر...وقد يكون في البرلمان الذي لا نراه ......
قد يكون فظا..غليظًا ..وليس بمقدور الواقف أمامه أن ينفضّ من حوله....
ولكنَّ العدالة تتطلب أخلاقا ...
أسلوب الكاتب القدير : مسلم السرداح ...رائع ....
وسرده ممتع ...حتى وإن كان موضوعه ..المأساة .....
تلكما حالتان قد يبدو بينهما التناقض...
كما...للاثنين...وقراؤكَ كثيرون يا صديقي...
تانكم ...هههههههههه كلمة مزعجة (تانكم)....
ما رأيك في (تلكم) ......
حينَ يحكمنا الحيوان ......
يعسر الوصول إلى المعلف....المعلف النفسي ....
هو لا ينام من فرط التفكير....أرَقٌ..أرق.....
ونحن ننام ....ولو أنَّ نومنَا مليئ بالكوابيس أيضا....
الأديب القدير : مسلم السرداح
مودتي
وتقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

كان هذا الدكتاتور الصغير البائس قد قسم العراق الى محافظات له وعليه وكان ر
لايظن ان يد القدر ستطاله لانه وضع نفسه في خانة الدكتاتور الحاكم ضد الشعب بجريمة لم يرتكبها . وهكذا خلق امثال هذا الحيوان طائفية الكره والكره المضاد فلكل فعل رد فعل
وحطموا العراق بلدنا الجميل . وهكذا بدلا من ان يدافع عن العراق حوله الى طائفة تحكم واخرى تدافع بعبودية مطلقة لغير الله بل لشيطان اخرق وهذا هو مغزى القصة
اخي العزيز الشاعر الناقد المبدع الرائع الاستاذ بو عبد الله فلاح شكرا لقراءتك لما يخفيه النص وشكرا لمرورك وتقبل تحياتي واحترامي

This comment was minimized by the moderator on the site

عظيم في بوحكَ سيدي
محبتي

This comment was minimized by the moderator on the site

العظيم هو مرورك وتعليقك ووجودك واعجابك صديقي الشاب الشاعر المبدع القدير الجميل الاستاذ علي الطالبي
ارجو منك تقبل تحياتي وشكري الكبيرين

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الرائع مسلم السرداح

خرجت من بوحك هذا بفوائد جمة أكدت لي ما كنت مؤمنا به من قبل:

البصرة مدينة المدن
العلم سلاح يخشاه كل الجهلة
بوحك شجي وصادق

لا تحزن يا صاحبي فتلك الايام نداولها بين الناس وللاسف كانت اياما حالكة السواد عسى ان يبدلنا الله بخير منها

محبتي ايها الغالي

This comment was minimized by the moderator on the site

اارجو ان تخرج بمقولة مؤكدة ان هذا الحيوان الغاشم هو من افسد بلادنا الجميلة فاعطى صك الغفران لافواه الطائفية المقيتة ان تنعق في بلادنا وتحرق الاخضر واليابس ومن الاتجاهين فلكل فعل رد فعل
صديقي الدكتور زيد الحمداني المبدع الرائع لقد افرحني مروركوارجو ان تكون بخير بعد غيابك الطويل عن عيوننا وليس عن قلوبنا فتحية لك

This comment was minimized by the moderator on the site

مسلم السرداح
ارجو امن تكون بخير
لقد عشت حالة مشابهة و لكن اكثر رعبا مع حاكم ظالم بوجه ضاحك مبتسم و قد حكمني ظلما و عدوانا و لكن الله سخر حاكما اخر في محكمة التمييز قرر بان قرار
الحكم غير قانوني و غير صحيح و غير اصولي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حدث هذا قبل سنوات قليلة؟؟؟؟؟؟؟؟
دمت اخي الغالي واتمنى لك و لكل شريف و اقول ابعدكم الله من الحكيم و الحاكم.
تحياتي

This comment was minimized by the moderator on the site

انت خرجت من القضية بتمييزها ولكن هذا الحيوان الطوطم الاله من يميز حكمه والعسكرية هي السماء والطارق ؟
اخي العزيز الشاعر المبدع الرائع زاحم تقبل تحياتي وامتناني وتاخري بسفري المفاجئ الى العمارة وشكرا لمرورك

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2579 المصادف: 2013-09-27 05:04:00