د. عدنان عويّد
وداد فرحان
د. مجدي ابراهيم
د. ميثاق بيات الضيفي
محمد صالح الجبوري
ا. د. ميثم الجنابي
د. صادق السامرائي

ماجد الغرباوي: تبتكرني الريح

majed garbawiaتَهبُ الليلَ حلكَةً

شوهاءُ تلتهمُ الردى ..

 


 

تبتكرني الريح  / ماجد الغرباوي

 

تَعالتْ صفيراً

سَنا البَرقِ لونُها

تسَربَلتْ ناراً حمِئةً

تتهادى

تَهبُ الليلَ حلكَةً

شوهاءُ تلتهمُ الردى ..

شاحبٌ صدى أنينها

يتناسلُ دماً يلتهمُ البراءةَ

***

 

وانا المسجى بين حرفين

تبتكرُني الريحُ شراعاً

يُراقصُ ضوءَ أقبيتي

أترقبُ

خاوياً بينَ ضلوعي

يلفني التماهي

صمتاً

مطبقاً

***

 

مذهولاً أستردُ أنفاساً

تراودُ كلكامش في حُلمهِ

فيغمرَني الحنينُ

ينسابُ بين أصابعي

وتنسلُّ رايةٌ

تُصارعُ المدى

وذاك المُراقُ بين لهاثِ الدروبِ

دمي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (62)

This comment was minimized by the moderator on the site

( إشتعل إبليسك ) شكد حلوة هذي القصيدة ..
( دمي ) .....!

د. سعد الصالحي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز د. سعد، شكرا لحلاوة لسانك، كيف استطعت ان تختصر ثقافة بلد كامل بين قوسين؟ ما اروعك .. جدا معبرة، عندما تعجز الكلمات عن التعبير، هذه هي لغتنا، نشتاق لها مهما اغتربنا، صار اكثر من 30 عاما لم اسمعها .. تصور!!!!
شكرا لك مجددا
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

مذهولاً أستردُ أنفاساً
تراودُ كلكامش في حُلمهِ
فيغمرَني الحنينُ
ينسابُ بين أصابعي
وتنسلُّ رايةٌ
تُصارعُ المدى
وذاك المُراقُ بين لهاثِ الدروبِ
دمي
========
جمیل انت یا ابا حیدر
دمت لنا بهذه الروعة
رسول / طهران

رسول بلاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاستاذ الدكتور رسول بلاوي
مرورك العذب ينعش حروفي، دمت بعطاء وانت في طهران، ننتظر عطاءك وانت بعافية
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

مذهولاً أستردُ أنفاساً

تراودُ كلكامش في حُلمهِ

فيغمرَني الحنينُ

ينسابُ بين أصابعي

وتنسلُّ رايةٌ

تُصارعُ المدى

وذاك المُراقُ بين لهاثِ الدروبِ

دمي
الأديب ماجد الغرباوي كنت مبدعاً وأكثر ومابين السطور يترقرق روعة..نص مذهل وجميل..مع كل الاحترام.

سلوى فرح
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة سلوى فرح
شكرا لبهاء اطرائك، دمت بألق، اسعدني مرورك. واسعدني رضاك بما كتبت
مودتي
ماجد

ماجد
This comment was minimized by the moderator on the site

و الله لطيفة و مشجية.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ د. صالح الرزوق
مهما قصرت كلماتك الا انها تعني شيئا مهما، باعتبارك قارئا واعيا، ناقدا واديبا، فشكر لك ولمرورك
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الله على تلك الريح التي فجرت قريحة مبدع بحجم أخي.. نص مثقل بالابداع والهم معا.

وفاء عبد الرزاق
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة الكبيرة وفاء عبد الرزاق
شكرا لكلماتك التي تعكس رضاك عن النص، انه وسام افتخر به دائما
دمت بألق وعطاء
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

تبتكرني الريح
* ما كلّ من يكتب يراعي أهميةَ العنونة يا أبا حيدر......
فيه ابتكار جميل.....
شوهاءُ تلتهمُ الردى ..
شاحبٌ صدى أنينها
يتاسلُ دماً يلتهمُ البراءةَ

(يتاسل).............
تقصد يتناسلُ؟؟؟؟
توظيف الأسطورة خفيف على الأذواق.............
والخفيف على الذوق كالخفيف على الكتفين ..............

كأنني أرى المأساة التي لا تخيف من تقفُ في طريقه.........
بارع
الأديب القدير : ماجد الغرباوي
مودتي
وتقديري

بوعبدالله فلاح
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الاديب بوعبد الله فلاح
شكرا لك وانت تقف على مفاصل النص، تبحث عن ملامح الابداع فيه. دمت مبدعا معافى من كل مأساة
احترامي
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

وانا المسجى بين حرفين
تبتكرُني الريحُ شراعاً
يُراقصُ ضوءَ أقبيتي
أترقبُ
خاوياً بينَ ضلوعي
يلفني التماهي
صمتاً
مطبقاً
ترى لمن يدين الأديب ماجد الغرباوي بهذا التماهي قي الحروف
سيدي الكريم
نصك ابتكرته الريح ولذلك جاء رخاء
كل عام وأنت بخير وإبداع
صحة عيدك

فاطمة الزهراء بولعراس
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة الاديبة فاطمة الزهراء بولعراس
شكرا لبهاء مرورك، انها ادانه لكل عاصفة هوجاء، تحرمنا المحبة والسلام، اسعدني رضاك عن النص ، دمت بعطاء ورخاء
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

جميلة، وختامها مسك!

صائب خليل
This comment was minimized by the moderator on the site

الباحث القدير والاديب الجميل الاستاذ صائب خليل
سعيدا وانا اقرأ كلمة جميلة، تعبيرا عن رضاك، والاسعد ان ختامها مسك، وهو دمي المراااااااق هههههههه
محبتي واحترامي وشكرا للطفك
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الاستاذ ماجد الغرباوي
رائع وجميل ما قرات
تحياتي .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب الفنان الاستاذ سالم الياس مدالو
دمت سعيدا، وشكرا لقراءتك النص وتفاعلك معه حتى بدى رائعا وجميلا لذوقك الادبي
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا الكبير ماجد الغرباوي
بعد كل غيبة, تطل علينا بنص باذخ الابداع و الحيوية, مكتنز بالمعاني و مثقل بالاسرار...!!! من أي سماوات تهطل عليك هذه الخواطر الساحرة...؟؟!!! دلنا عليها أيها الرائد فنحن تلاميذك...ننهل فيض ابداعك...و نستجدى وافر كرمك...!!!! تحياتي و خالص مودتي.

مصطفى المهاجر
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الغالي ابا مصطفى
من يترعر في احضان مدرسة المهاجر ينهل من ابداعها. تقيمك للنص يعني الكثير، اديبا وناقدا. دمت لي اخا يغدق علي بكلماته النور، وشكرا لتواضعك الجم ايها النبيل، ارجوك لا تربك حروفي وانا في باحة ابداعك
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

وانا المسجى بين حرفين
تبتكرُني الريحُ شراعاً
يُراقصُ ضوءَ أقبيتي
أترقبُ
خاوياً بينَ ضلوعي
يلفني التماهي
صمتاً
مطبقاً
الشعرية العالية محاكة باتقان ودراية منذ اول خطوة القصيدة وحتى جلوسها في ذائقتنا ..وجدت في هذا المقطع محاكاة عالية القصد كاني اتحدث اوغيري ..
دام الق ابداعكم استاذنا القدير
تحياتي وتقديري واحترامي الاديب القدير المبدع الاستاذ ماجد الغرباوي

حسن البصام
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاستاذ الاديب حسن البصام
افتخر بما تخطه يداك تقييما لنصوصي. مبدع يروم قول الحقيقة فيصفها بدقة البارع في نصوصه، دمت بألق اخا واستاذا واديب نفتخر به دائما
مودتي واحترامي
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

--- - لا ادخل الزحام عامداً ،كي لا أعيد صياغتي في رياح تبتكر القصيدة ،أدعها تنساب في عمق الروح أو الجرح ،أطيّر فراشة أضاعت الرحيق ، لكنها احتفظت بكل ألوانها ،الشعر وحده يبتكر الرياح ، يعيد تركيبها ، فتنظر نفسها مشدوهة ، تبارك هبوها في عوالم ساحرة ،ترى ماذا تقول حين تمرّبقحل الصحاري او حقول الجثث ؟هل تصعر وجهها ؟ أم تتكتم السرّ في طراوة الإنسياب الحزين ؟ ستحمل (المسجي بين الحروف ) لتنقله الى محاسن الغابة في اخضرارها ،والسهوب في ندائها ،لاكتمال المواسم في غياب الحاصدين .

علي السعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب الباحث القدير الاخ الاستاذ د. علي السعدي
كل الاحترام وانت تنير صفحتي، وتقف تقدم اضافة ومداخلة تضيئ زوايا النص، وتسلط النور عليه من بعد اخر. هذا هو الاديب البارع والناقد المتمرس حينما يستوقفه نص ويريد ان يسجل اعجابه فيه
شكرا لك مجددا افتخر بما تكتب دائما
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الكبير ماجد الغرباوي
هكذا بين قترة واخرى تخلق لنا معلقة شعرية لا استطيع ان اصنفها هل هي قصيدة فلسفية ام صوفية اترقب النقاد بفك رموزها , ولكن اخذتني هواجس في معنى الريح تبتكرنا او وتخلقنا مشدودين بين حرفين او جرفين الليل حلكة. شوهاء تلتهم الردى وبين حلم الخلود . او بين دما يلتهم البراءة . وبين دما يلهث في الدروب . واين نسير في هذا العالم المتناطح والمتنافس والمتصارع ؟ . قصيدة لكل حرف معنى , ولكل بيت قصيد . دمتا لنا رائعا في كل صنوف الادب والفكر والبحث

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاستاذ جمعة عبد الله
شكرا لكلماتك النبيلة، وشكرا لتقييمك، انها معاناتنا جميعا، نريد بيانها باساليب مختلفة لعل احدا يسمع صراخنا، ويكف عنا.
شكرا لحسن ثقتك باخيك، هكذا انت دائما تخجلني بكرم اخلاقك
محبتي
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

رائع ما خطته اناملك استاذي ماجد بعد المفكر والمنظر والاكاديمي ها نحن نكتشف الشاعر المرهف
تحياتي القلبية
جهاد

جهاد الجزائري
This comment was minimized by the moderator on the site

اهلا برائعة الجزائر الاديبة الألقة جهاد
شكرا لبهاء مرورك، وشكرا لحسن ثقتك، اتمناك بألق وعطاء، اسعدني رضاك عن النص، خالص مودتي
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة بمنتهى الروعة خصوصا المقطع الاخير فيه ابداع ادبي عال. ..تسلم يا ابا حيدر

احمد الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاستاذ الباحث احمد الكناني
شكرا لمرورك ابا عمار، وشكرا لقراءتك النص بهذا الامعان. دمت لنا باحثا جليلا، خالص التقدير والاحترام
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

جميل جدا.. هذهالابتكارة الكاسحة من ريح لا تخص إلا القلب المتعب

فاديا
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة الاديبة فاديا عيسى قراجا
سعيد بمرورك وقراءتك النص، قد انعشت كلماتك حروفي، ما خطته اناملك اعتز وافتخر به مع احترامي وتقديري
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وعزيزي أبو حيدر .. ليس عيبا أن أقول أني أقف عاجزا أمام الشعر نظما ونقدا ..فانا شفاف ولا أتحرج من قول الأمور كما هي وفي نفس الوقت فأنا أقف مبهورا أمام الراقي منه كما هو حالي الآن ..ولكن عدم امتلاكي تلك الأدوات يجعلني أتعدى سطح اللوحة و (أبحوش) خلفها وهي عادة رافقتني مذ كنت صغيرا فقد كنت أدور خلف الراديو الخشبي الضخم توع سيرا أو فيلبس أحاول أن أرى المذيع أو المغنية وألمسهما لمساً فلم تكن شغلة الأثير واضحة في مخيلتي وقت ذاك .. صديقنا العزيز دكتور سعد الصالحي كتب يقول : اشتعل ابليسك أشكد حلوه هذي القصيده ..أيباه ..! اشتعل أبليسك !..لا.. اشتعل أبليسك أنت يا دكتور سعد ..لازم ما سامع عن موقف شيخ عشيرتك الأسبق بدر الرميض يوم كان عنده القارئ الحسيني وكان يسرد الذي جرى لزينب من قبل آل أمية وهو يتباكي فاستشاط الشيخ غضبا وصاح: آنا أبو حسن زينب يحصل معها الذي تقوله وأحنا كَاعدين نتباكى ..؟ وتناوش عصا غليظة وصب جام غضبه على القارئ الحسيني لأنه لم ينجد زينباً..والقارئ يصيح : عمي مو اليوم.. هذا الحجي صاير من زمان... هسا اخونا دكتور سعد يقرأ: شاحب..مسجى..أترقب ..خاويا..يلفني صمت مطبق ..مذهول..وذاك المراق دمي .. فيقول: ( إشتعل إبليسك ) شكد حلوة هذي القصيدة ..أيباه ؟ وين عنك أبو حسن بدر الرميض .. ليش هي رقصة زوربا بس تونس لو تملخ همين ..؟ ابو حيدر بس حصلولي فيزا وأجيك لسدني وأمد ركَبتي كَدامك سداده .........

موسى فرج
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير باحثا وادبا ودعابة الاستاذ موسى فرج
يكفيني ان تقرأ النص، فكيف اذا اعجبك؟ هذا هو الفخر والاعتزاز.
ما خاطبت به د. سعد ليس له الا هو، ودعني متفرجا انتظر نهاية اللعبة، لان صار فيها راديو فيلبس و(تبحوش) وانا لست خبير بها .
نتمنى مجيئك ولا اظنك تترك العراق وهو بأمس الحاجة لكم.
جهودك النيرة في مكافحة الفساد المالي والاداري ستساهم بلا شك في ردم هوة الخراب
سعيد بحضورك ابا مصعب دمت موفقا والله يسلم رقبتك ويحفظك من كل سوء اخي العزيز
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

فارس القلم الأديب والبحاثة والشاعر الراقي الأستاذ ماجد الغرباوي المحترم
تحية وتقدير
" تبتكرني الريح " بلا مجاملة قصيدة هادئة هدوء صاحبها مع أنها تتكلم عن " عاصفة نفسية " لامجال للهدوء بينها .
البوح بالألم قد يكون في بعض الأحيان دواءا ناجعا للنفس المعذبة ، هذا ما اجترحته أبيات القصيدة في معانيها ولو طال بها نفس الشاعر لما وقف " مذهولا " يسترد أنفاسه ، بل لمات من البوح وهو أعلى درجاته ..
مع محبتي لأستاذي الغالي

أحمد فاضل
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الاديب الاخ الاستاذ احمد فاضل
طالما اخجلتني بكرم اخلاقك النبيلة، فرح لرضاك عن النص، وانت تتابع مدارات القصيدة ابداعيا، وتسعى لتقديم تؤيل يقترب من مدلولاتها.
مداخلة قيمة شكرا لك ولقلمك المنير
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ماجد الغرباوي
الاخ و الصديق و الناصح الرفيق
كلكامشنا الماضي لم يخنه رفيق الدرب و العقيدة و النضال انما سرقته الحية اللعينة و كلكامشنا المعاصر خانه الرفاق من خلان النفاق و الناسين للعهد من اصدقاء الوفاق؛
اخذتهم المظاهر؛ و اغواهم الظاهر؛ساروا خلف الجهال؛ في الحرام و الحلال؛دون روية او استدلال؛ فملكوا الضياع و الاموال؛ و نسوا الاعمام و الاخوال؛ لا يابهون لدماء الابرياء؛ و لا لاملاق الفقراء؛همهم جيوبهم؛ و غايتهم كروشهم؛ و طز بكل الذين ناضلوا؛ و عانوا و تحملوا؛و تغربوا و غيبوا و رحلوا؛
و لك مني السلام و التحية و الاكرام.

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاديب زاحم جهاد
شكرا لوقوفك على النص، والتأمل فيما وراء الحروف. وشكرا لمقطوعة السجع التي تدمي القلب .. حالة بائسة رسمها رفاق الدرب لنا وللاجيال القادمة
دمت معطاء مع احترامي
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كلكامش رمزٌ للعراقيّ .. بقلقهِ الوجوديّ ... و ذلك السؤال الذي لم يجد لهُ جواباً .. برحلة البحث عن الخلود ..
يا للمفارقة بين ماضٍ مجيد و حاضر بائس..
كلكامش اليوم قتيل و دمهُ مراق !!
لقد وصلت الرسالة .. رسالة هذا النصّ .. الأسى و ليس ثمّة غير الأسى!!!!
أسىً تختنق به الرّوح !!
تحيّةً لكَ شاعراً ..
تحيّةً لكَ باكياً على العراق ..

عمّار المطّلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاديب المرموق عمار المطلبي
رغم ما بك، لكن وقفت لتسجل انطباعك عن النص!!!! شكرا لك ايها النبيل .. دعائي موصولا كي يقر الله عينك، ويظلكم برحمته الواسعة.
مداخلة نقدية قيمة، وتاويل قارب مدلولات النص باقتدار
شكرا لك مجددا اخي العزيز ابا ياسر
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الباحث الجليل ماجد الغرباوي
وأحييك شاعرا,, في الشعر العربي الكلاسيكي ثمة بيت يسمى بيت القصيد يلخص موضوعة القصيدة.. وهنا وجدت ان بيت القصيد كامن في تلك اللوعة على بلد تمزقه الطائفية والمؤامرات والقتل اليومي.. ومثلما أشر جميع الاخوة المعلقين.. ان اجمل ما في النص خاتمته التي تلخص محنة شعب.. فدم الشاعر هنا في حقيقته دم إلإنسان العراقي ورحلته التي امتدت اجيالا من اجل وطن آمن مستقل ومزدهر

سلام كاظم فرج
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاديب الناقد سلام كاظم فرج
شكرا لك وانت تتحرى بيت القصيد لتضئ فضاء النص بمداخلتك القيمة .. بالفعل لوعة البلد الذي مزقته الطائفية لوعة قاتلة. شكرا لك ولجميع الاخوة ممن اعجبتهم خاتمة النص.
حري بي ان افتخر وانت تقف على نصي، انه وسام وفخر، تقديري واحترامي
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز ماجد
المراق هو حروفك الرائعة رغم وجعها
هل الحبّ يجعلك مسجى ، اذا كان الامر هكذا فلامانع لو اغدقت علينا بقصائد ثرية مثل هذه
انت غبت دهرا ونطقتَ درّا

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب الكبير جواد كاظم غلوم، مرحبا بك شاعرا ألقا تضع لمستك النقدية كي يتوهج النص ويرقى مع حروفك
شكرا لبهاء حروفك اخي العزيز
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

بين حرفين ،الحرف عندك كون ، فانت بين كونين،ولا يفصل بين كونين إلا كون قائم بذاته، ونصك هو كونك يا ماجد

غالب حسن الشابندر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ المفكر غالب حسن الشابندر
يكفيني فخرا انك تقرأ نصي، فكيف وانت تهمس بلغة فلسفية، لتعطي النص قيمة اخرى. انها رؤيتك المميزة وانت تخط حروفك، هذه هي القيمة الحقيقية للرؤية الفلسفية النقدية
دمت مبدعا استاذا ومفكرا
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي العزيز الباحث والأديب المبدع ماجد الغرباوي
بداية من العنوان: تبتكرني الريح... وما عساها تصنع أنامل الريح؟ ... امّا عاصفة بعد سكينة وامّا خلاص بعد تيه...
"تَعالتْ صفيراً / سَنا البَرقِ لونُها / تسَربَلتْ ناراً حمِئةً"
انبثقت الفتنة الطائفية صارخة من أرض السلام... تصمّ القلوب بصفيرها... تتفشّى حممها البركانية وتحرق بعشوائية وتزيد ليل النفوس حلكة...
"شوهاءُ تلتهمُ الردى .. / شاحبٌ صدى أنينها / يتناسلُ دماً يلتهمُ البراءةَ"
لفداحة الفجائع ... لتعدّي بشاعة المجازر حدود الخيال والإدراك الإنساني... لجأ الكاتب إلى المبالغة ... وكأنّ الفتنة تتفوّق على الموت... لأنّها تحصد أرواح الأبرياء وتبثّ سموم الضغينة في نفوس الأحياء... وتخلّف شحوباً يخطف ألوان الحياة.
"وانا المسجى بين حرفين / تبتكرُني الريحُ شراعاً / يُراقصُ ضوءَ أقبيتي"
هرباً من هول المصيبة، يستسلم الكاتب للريح ... ويتشبّث بالأمل شراعاً وضوءاً...
"مذهولاً أستردُ أنفاساً / تراودُ كلكامش في حُلمهِ / فيغمرَني الحنينُ"
ينشد الكاتب الخلاص لوطنه تماهياً مع حلم كلكامش الأسطوري وإخلاصه لشعبه...
"وتنسلُّ رايةٌ / تُصارعُ المدى / وذاك المُراقُ بين لهاثِ الدروبِ / دمي"
ويرفع راية المحبّة والتسامح للتصدّي ... ويقدّم دمه فداء للوطن ككل الأبناء الأوفياء الأبرار...
لقد أبدع الألم باستنطاق معجم إحساسك المترنّح بين الفاجعة والخلاص... وبعدها تنفست الصعداء كمن ألقى عن كاهله عبء الكون كلّه...
دام لك الحرف الشافي
محبتي واعجابي

ميّادة ابو شنب
This comment was minimized by the moderator on the site

الغالية الاديبة ميادة ابو شنب
الله الله للنقد ولغتة على لسانك، شكرا لما خطته اناملك، في مداخلة قيمة جدا، وضعت النقاط على الحروف، انه وسام افتخر به. بالفعل ما ذهبتي له عن وصفك للفتنة والمأساة الطائفية التي حلت ببلادنا، فغدت دماؤنا مراقة تلهث تبحث عن الطمأنية والامان.
تخذلني اللغة سيدتي الكريمة، انها مداخلة قيمة بالفعل ورؤية نقدية مقتدرة، فلك ألف شكر، اني فخور بك وبهذا التميز النقدي
دمت مبدعة، ودمت بألق ومحبة
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذ ماجد
هذا الوصف لا ينطبق الا على الطائفية
التي تريد ان تدمر بلدنا
وفعلاً قد إلتهمت هذه الشوهاء البراءة والبسمة
من وطننا


دمت ودام قلمكم استاذي الكريم

صفاء الهندي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة الباحثة صفاء الهندي
شكرا لمرورك البهي، وشكرا لما خطته اناملك، لقد صدقتي في تخمينك وفهمك للنص، اتمناك بفرح وعافية
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

هي الريح حين تصفر كأنها تزمر لتوقظ الهواجس والشعور بالوحدة
ريح .. قد تطرق أبواب منفى فيجهش الحنين بالبكاء
.. يالتلك الريح يا أخي الغرباوي كيف جاءت لك بكل هذه الكلمات الناطقة.
أبدعت
كل عام وانت بخير

د هناء القاضي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة الألقة د. هناء القاضي
شكرا لبهاء قلمك وهو يخط انطباعا مميزاعن النص، وما وراء الحروف. اتمناك دائما بفرح وسعادة. سعيد لرضاك عن نصي
احترامي وكل عام وانت بالف خير وعافية
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

هذه قصيرة أخرى تجسدُ حالة من الألم واللوعة التي يحسُّها القارئ منذ المدخل:
تَعالتْ صفيراً

سَنا البَرقِ لونُها

تسَربَلتْ ناراً حمِئةً

تتهادى

تَهبُ الليلَ حلكَةً

شوهاءُ تلتهمُ الردى ..

شاحبٌ صدى أنينها

يتناسلُ دماً يلتهمُ البراءةَ
...................
ثم الارتكاز على المقدس (القرآن) في الاقتباس اللفظي المعنوي المعبّر عن التجربة (نار حمئة):
"حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ " الكهف 86
والاستناد التعبيري (التضمين) على الاسطورة (كلكامش)، في تصوير الصراع قدراً مكتوباً. كلُّ هذا يضفي تراجيديا على النصّ. فهو نصُّ تراجيدي. نلتقي في ثناياه بكلِّ ما يوصلنا الى التراجيديا بأعلى ارهاصاتها وصورها:
ناراً حمئةً
تهبُ الليلَ حِلكةً
يتناسلُ دماً يلتهم البراءةَ
أنا المُسجّى
وذاك المراقُ بين لهاث الدروب
دمي
........
إنها تراجيديا سوداء، تعبّر عن مستوى قاسٍ من الألم، شديد الوجع والمعاناة:
تبتكرُني الريحُ شراعاً
يُراقصُ ضوءَ أقبيتي
أترقبُ
خاوياً بينَ ضلوعي
يلفني التماهي
صمتاً
مطبقاً
..........
عبد الستار نورعلي
مساء الخميس 24/10/2013

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ القدير الشاعر والناقد عبد الستار نور علي
يكفيني فخرا انك تقف على النص تقرأه، ثم تداخل عليه برؤيتك النقدية الثاقبة. نحن جيل المحنة، هكذا عرفنا انفسنا منذ اكثر من ثلاثين عاما، وكل ايامنا تراجيديا حتى لم نعرف طعم الفرح.
دمت بألق بصحة وعافية مع احترامي
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

دائماً كلّ التحيّة للصديق الغالي ماجد

شوقي مسلماني
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز شوقي مسلماني،
دائما تنير صفحتي بأجمل الكلمات، خالص الود والتقدير لمرورك البهي
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ها هو الالم يصنع لنا نصا جميلا تفوح منه رائحة الابداع، ابتكرته ريح الغرباوي. دمت شاعرا مرهفا، يسخر الحروف ليضعنا في اللوحة التي اجاد رسمها ايما اجادة.

سليمة قاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيزة الكاتبة سليمة قاسم
شكرا لبهاء حروفك وهي تسطر اجمل الكلمات، رضاك عن النص اسعدني
ولدنا عزيزتي من رحم الألم ويبدو سنبقى
اتمناك بعافية وصحة وسلامة
والف شكر لك ثانية
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

وانا المسجى بين حرفين
تبتكرُني الريحُ شراعاً
يُراقصُ ضوءَ أقبيتي
الأخ الأستاذ ماجد الغرباوي
تقبل اعجابي

حامد فاضل
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاستاذ الاديب حامد فاضل
شكرا لما خطته اناملك،
أن يرقى النص لذائقتك، وانت الاديب المرموق، هذا بحد ذاته فخر بحجم قامتك الشامخة، فشكر لك مجددا
لقد اسعدني اعجابك بالنص، تمنياتي لك بالسعادة
ماجد

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

نص فلسفى نفسى ادبى كونى .. لوحه .. صوره لا تقف عند حد وانما تخلق صورة اخرى، اشبهها فى لحضه غسقيه رسمت هياكل غسقيه، والريح فعلت فعلها بالرسم .. هى نافذة غرب الخوف .. واختلط الظل وتجاهد الغرق فى ماء العتمه .. فر منها المساء كجرح فر من ضماده .. كان الشمس ضمادها الارض .. وبين حواسك تختار الرؤى فاحذر ان تنزاح نحو الهيولى، فلا نسمعك ولا تسمعنا ولا تبقى الرؤى، وانت المسجى بين حرفين ..تبتكرك الريح شراعا .. يراقص الضوء اقبيتك
ايها الملهم .. تقبل اعجابي

فلاح الشابندر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الشاعر القدير فلاح الشابند
مداخلة نقدية مميزة، رؤية للنص من زوايا مختلفة .. ما سجلته كلماتك يستحق الاشادة بجدارة. لقد اضاءة مداخلت فضاء النص، فاشرق بنور تحروفك الضوء
محبتي واحترامي، افتخر بما كتبته .. انه مختلف يستوجب التأمل في دلالاته
ماجد

ماجد الغرباوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2603 المصادف: 2013-10-21 15:05:51