د. مجدي ابراهيم
د. ميثاق بيات الضيفي
محمد صالح الجبوري
ا. د. ميثم الجنابي
د. صادق السامرائي
أمجد الدهامات
عدنان ابو زيد
حسن حاتم المذكور
هادي جلو مرعي
ا. د. ميثم الجنابي

حياتي التي سوف تبدأ..

asya rahahlaأتبخّر..

ويضوع في الحديقة عطر الحب

 


 

حياتي التي سوف تبدأ.. / آسيا رحاحلية

 

في حياتي القادمة سأكون شجرة..

شجرة وارفة، خضراء.. مثمرة

جذوري تدغدغ رئة الأرض وأغصاني أراجيحٌ للعصافير..

لن أعبأ بجذعي المحبوس في التربة..

سأكون مكشوفة الشعر والعينين للريح الطيبة والمطر الكريم..

مكشوفة القلب والروح لليل والقمر والشمس.

سأظل أرتفع، في كل يوم قليلا، إلى أن أبلغَ الحقيقة فأرى ما لا يراه أحد..

سأكون مستقيمة دائما.. لا أطأطئ ولا أنحني

إلا إذا مرّ الأطفال ليقطفوا من ثمري أو..

لكي أظلّل عاشقين استجارا بي هربا من عيون العذال.

وفي آخر أيامي سأموت موتة..

أتحول ورقا يثمل بالحبر.

 

2

في حياتي القادمة سأكون عصفورة..

صغيرة، جميلة، حرة.

جناحي بألوان القزح، ومنقاري أحمر صغير مدبّب..

سأقضي أيامي محلّقة، طاوية المسافات البعيدة، أحمل رسائل العشاق، أرافق الأطفال إلى مدارسهم، أغنّي للفلاحين وهم يتّجهون في الصباحات الشتوية الباردة نحو الأرض لكي يبذروها.. أغنّي للجنود في ساحات المعارك، أواسي الثكالى واليتامى والحزانى ومعطوبي الحب..

أهمس للعصافير التي في الأقفاص انتفضوا أيها الجبناء.. ستقولن.. كيف؟ وسأقول أن من ينشد الحرية لا يعييه السبيل وإنّ ـ "عصفورة على الشجرة مبلّلة بالمطر أجمل وأثمن من عشرين مجتمعين في قفص من ذهب"..

لن تخدعني الأقفاص ولن أقترب منها ولو حصل وسجنت فسألزم الصمت..حتى يمل سجّاني فيطلق جناحي للحرية..

لا أحد يضع في قفص عصفورا أبكم.

وسأموت موتة راقية..

في حقل سنابل..محاطة بسرب من العصافير والفراشات..

 

3

في حياتي التي سوف تبدأ سأكون قطرة مطر..

أوّل قطرة تنفصل عن أمها الغيمة لكي تصنع فرحة الأرض..

نقيّة، شفافة، طيّبة وسخيّة.. أحمل بشرى الولادة لكل أرض عقيمة..

سيكون لي شرف تنظيف الشجر من أغبرة النفاق، وغسل أسطح الأكواخ من ركام البؤس..

سأستمتع بالتلصص عبر زجاج النوافذ، أراقب الأمّهات تصنعن الخبر لأطفالهن..

زوجة تحضّر القهوة لزوجها قبل أن يخرج باكرا لحرث الأرض.

عاشقة تقرأ رسالة من الحبيب على ضوء شمعة، خلسة عن حراس المشاعر..

سأجوب السهول والوديان قبل أن أسقط على خد حسناء تجلس في حديقة، تسقي حبيبها إكسير الغرام. "إنها تمطر.. لنعود إلى البيت"، تقول الجميلة لحبيبها.. يقول الحبيب وسبابته تزيحني بلطف عن الوجنة المورّدة "لا عليك. لن يؤذينا المطر.. المطر حبيب العشاق".. وأبتسم وأنا في طريقي إلى الــ.... التراب؟ لا.. ستجعلني صدفة العاشقين أسقط على بتلة زهرة، وصدفةٌ أخرى ستأتي بشعاع رقيق من حبيبتي الشمس.. حبيبتي المشرقة القاسية التي نادرا ما تحضر حين أحضر.

وسأموت موتة راقية..

أتبخّر.. ويضوع في الحديقة عطر الحب.

 

4

في حياة أخرى سأكون رصاصة...

صغيرة الحجم، قوية المفعول، فولاذية لامعة، وفيّة، شريفة..

رصاصة سلام سأكون.. لا تسكن أبدا بنادق الصيد.. لا تؤذي الأطفال ولا الحمام ولا البط ولا الغزلان..رصاصة رحمة.. مهمتي الوحيدة أن أقتل قتلة الحياة..أينما كانوا..

لن أقف أبدا بين ريتا وعيونك يا محمود درويش ولا بين دراويش الحب وحبيباتهم..

وأعدك يا صاحبي، يا حبيب الحياة والحب والخير لن أخذلك أبدا ولن أخطئ عدوّك..عدوالحياة..

سوف أكون مطيعة دوما إلا إذا صوّبتني نحو صدر أخيك فإني لحظتها أستدير بكل خفة وسرعة، وبكل أسف، أستقر في قلبك.

 

5

في حياة أخرى سوف أكون حرفا من حروف الأبجدية.

سأكون " ألفا "..

مقصورةً على الخير، أو ممدودةً بطول الحب وعرضه..

ولن أموت.

 

آسيا رحاحلية

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (8)

This comment was minimized by the moderator on the site

نص رائع بلغته الجميلة وبمضامينه العابقة بشذى الحلم والأمل, وهي تعبر عن حالة من التوحد مع الطبيعة. الكاتبة تبارك الحياة بمظاهرها المتعددة, وتتخطى أحاسييسها وتتمنى أن تكون زهرة
أو عصفورة أو شجرة. نص يدفع القارئ الى التأمل
نابض بالحياة المتدفقة المتجددة
الصديقة القاصة المتميزة آسيا رحاحليه
أجدت وأبدعت
تحياتي العطرة ومودتي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي المبدع الجميل جميل حسين الساعدي ..
سرّني فعلا أن أعجبك النص ..
شكرا لك و كل الود و التقدير .

آسيا رحاحليه
This comment was minimized by the moderator on the site

نص دافق بالحياة،
وناضح بالعذوبة الشعرية..
وإن كان يدرك جيدا بأن الأشياء.. كل الأشياء ذاهبة للمصير المحتوم.
وسائر للنهاية الحتمية ..
للمصير المجهول ..
أجل للموت ..
الذي سيكون بدوره كما البداية للصاعدين بصدقهم الى شرفات الخلود
لأن حروف الأبجدية تولد لتحيا في نسغ الحياة..
وفي جدان الحياة والإنسان ..
ولا.. ولن تموت، وإن أصيبت برصاص الغدر ..
أو الإحباط ..
أو الغفلة ..
أو النسيان..
وستذهب شهيدة ..
والشهداء أحياء عند.......................!
دمت أيتها القاصة الشاعرة آسيا رحاحليه .. وارفة النصوص ..
مضيئة الرؤى..
ودام لحرفك وألقك هذا الحضور في قدّاس الجمال.

طالب عباس الظاهر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ المبدع القدير طالب عباس الظاهر
مرورك غمر قلبي بالفرح و روحي بالبهجة
شكرا لحضورك الجميل
تحياتي و تقديري .

آسيا رحاحليه
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة
حملت هذه القصيدة النثرية , اطياف من الجمال , في الرؤى والبلاغة الشعرية , والخيال المغرد بنغماته الزاهية للحياة الزاهية بالحب والجمال والسلام , بهذه الشفافية الرقيقة في عذوبتها الانسانية , بهذا التدفق الجميل , والروح الطافحة بأماني عالم اخضر خالي من الاحزان والحروب والبؤس , ينشد الحياة في حلة الامان والسلام . ان هذه القصيدة الانسانية , استفادت من الرؤئ التي تؤمن في استنساخ الارواح , بهذه العذوبة الرقيقة والشفافة , بان تكون روحها القادمة غصن زيتون للسلم والحياة والحب وتقف الى جانب العشاق . ففي روحها الاولى تتمنى ان تكون : شجرة الحب الوارفة بالطيبة والثمار , وان تطأطئ اغصانها الخضراء للبراءة الطفولة والعشاق . وفي الحياة الثانية تتمنى ان تكون : عصفورة جميلة حرة تزقزق بانغامها للعشق والحب , وترفرف على جناح الحرية . وفي الحياة الثالثة : تتمنى ان تكون قطرة مطر للنماء والخصب والفرح الزاهي , وتمسح الاحزان والبؤس , وان تكون مطر عشقي للحياة . وفي الحياة الرابعة . تتمنى ان تكون رصاصة حب وسلام , ولا تسكن ابداً بنادق الصيد , ولا تؤذي الاطفال والحمامة . وفي الحياة الخامسة . تتمنى ان تكون . حرفاً من حروف الابجدية , ( الفاً ) مقصورة على الخير والحب

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الكريم جمعة عبد الله
دائما حضورك جميل بما يحمله من تحليل و يضيفه للنص من رؤى..
شكرا لك كثيرا
سررت جدا بك
تحياتي و مودتي و خالص التقدير .

آسيا رحاحليه
This comment was minimized by the moderator on the site

نص راق بلغته وروحه وعبق المحبة والخير الفائحة من أركانه المثقلة بثمار الجمال صورا ولفظا ورقة وشذى عبقا برائحة طيب روح كاتبته الراقية.
لقد استمتعت فشكرا
احترامي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ المبدع القدير عبد الستار نور
شكرا لهذا المرور الذي أسعدني كثيرا .
تحياتي و تقديري .

آسيا رحاحليه
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3141 المصادف: 2015-04-12 05:08:30