د. صادق السامرائي
أياد الزهيري
د. صادق السامرائي
ميلاد عمر المزوغي
عمار حميد
د. زهير الخويلدي
علجية عيش

هويةُ .. ظل

falah alshabandarندم سرمدي

آخذا بعاتقه كل هذا اللا معنى

 


 

هويةُ .. ظل / فلاح الشابندر

 

صديقي يا عراق .....،

...... الضدُ فيكَ أعزلٌ

في العراق، الدمُ شاعر، ... !!

الحرب ملقاةٌ على الطريق

اعتقل الوقت ..... الوقت والطريق

في الساعة صفر .....

ألقي القبض على قلب

مع فرطة عصافير ... !

يتعاطون الممنوعات في

حدائق الله ... !!

ما الذي يتركه الرحيل المفاجئ :

... ؟؟؟

أبحث عن نقطة

نقطة على حرف

فالعالم قد ضاع ...... !!

أنا ......

في ....

حيرة من ذنبي ... !!

واقفاً على هامة رأسي

عدلا / معكوسا

البحار هاربة أمامي

أهرب أمامكِ

وأستدير نحوكِ

عدلا معكوسا

الهجرة ..... هوية ..... ظل

ليس من شأنك أسمك

ليس من شأنك من تكون

وليس من شأنك تكون أو ....

لا .. !!

شأنك الاستثنائي

الاستثنائي جدا

ما هو سابت في الأعماق

ندم سرمدي

آخذا بعاتقه كل هذا اللا معنى

لكني متصالح

متصالح على ما تقتضيه

النهاية

فالنهاية

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (8)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع فلاح الشابندر
وداً ودا

ها هي القصيدة تصفو حتى تشف بين يدي فلاح الشابندر , فيفيض الشعر من نواحيها
كلها حتى النهاية , النهاية التي تنتظر القارىء لا لكي تودعه بل لتذهب معه الى بداية مختلفة .
حقا ً انه ندم سرمدي آخذا ً على عاتقه كل هذا اللامعنى ولكنه ندم جميل , جميل فقد أسبغ
عليه الشاعر غنائية جارفة .
دمت في صحة وإبداع أيها الشاعر

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الشاعر
جمال مصطفى ..
قارىء متامل وفعل المتامل باسلوب منتح بل وحتى اضافة معرفيه جاده .. يشرفني مرورك سيدي .. شاعرنا الفذ

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الرمز القدير
القصيدة عند الشابندر ليس ترفاً او ديكور شعري جميل مزروق , بل ان القصيدة تحمل شرارات الازمة التي تتفجر في الداخل , انها حالة تراكمية في فيضان الغضب الداخلي , انها حريق فطري مع الروح , يحاول ان يجد كوة للخروج ليفجر الوانها البنفسجية على لوحة السريالية مضرجة بالتساؤل والصراخ , انها قصيدة تتولد من عمق اعماق السؤال , حين يتفجر على الملاء , من لوعة الذات المكوية من حريق الواقع , انها محاولة لتنفيس لزبى الطافحة التي تفور برغوة المتفجرة من الاعماق , لذا فان القصيدة عملية مخاض عسيرة الولادة , ذات معنى وازمة ومعنى ومغزى , سواء كانت عدلاً او معكوساً , سواء كانت متصالحة مع نفسها , او متصارعة بتنافر اضدادها عدلاً او معكوساً , سواء حروفها تبحث عن ملجأ يبعد عنها الحريق , او تحترق على اعتاب الواقع قهراً . عسفاً , تراضياً . ظلماً . هذا هو العراق الاستثنائي الاستثنائي جداً , او في حروفها الغاضبة النافرة , او متسكعة في الطرقات , والدم يشتعل والحرب تحرق الحرب , الوقت والطريق خارج بعد الزمن الاني والقادم , يتوهم بساعة الصفر , انها دوامة الصراع الجدلية في فورة بالندم السرمدي الازلي , وهو يتصيد فرطة عصافير يتعاطون الممنوعات في حدائق الله . هذا الصراخ الفيضاني يمتد ليخنق الحروف حتى النهاية , عدلاً او معكوساً , سواء تبحث عن هوية , ظل . هجرة , تتفرقع على العتبات , تبحث عن اسئلة استغاثة . لا يهم فكل اسماء احترقت في العراق الاستثنائي الاستثائي جداً , سواء بالتصالح او في حرق السؤال والتساؤل , لن يبقى سوى حريق الندم السرمدي ليطوف بالحروف حتى النهاية , ولكن الى اين ؟ هذا السؤال المجنون يبحث عن جنونه , ولكنه يظل يزعق حتى النهاية , الى اين ياعراق الضائع في زحمة نقاط الحروف , او زحمة الضياع . انها حيرة ازلية , والذنب ذنبي واقفاً على هامة رأسي , عدلا ً او معكوساً , انها في العراق الاستثنائي جداً , والندم السرمدي .
قصيدة تجادل نفسها بنفسها لتفجر حزمة جدلية التساؤل والصراع , سواء تضحك منا , او نضحك منها , انها في حريق العراق الاستثنائي الاستثاني جداً

This comment was minimized by the moderator on the site

حين الهجرة نمسي ظلا .. هويتك من أنت .. من تكون لايعد شيئا مهما لأنك ستبدأ من صفر قد يرفعك أو يضعك تحت الصفر .
مهزلة العصر هو الاغتراب .
دمت يا شاعر الرمز .

This comment was minimized by the moderator on the site

كيف يكون الدم شاعرا ؟؟
هذا مايخلقه الرمز وحده
يحلق بكامل نبض القلب ويكتب قصيدته
تحية لشاعر الرمز استاذنا الغالي فلاح الشابندر
متمنيا لك دوام التالق والتفرد

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الفدير
جمعه عبد الله
اشعر اني وبشكل حاسم تدوير مقارنه ومقاربه
مع تاويلك و الذي يسعى ايضا الى المقاربه مع النتلقي واحفل بالمشاركه المنتجه وايس فيه حاجز معرفي مع الاخر بل المضي بقضية ما نعانيه
سيدي القدير جمعه عبد الله
اشكرك جميل الشكر

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعره القديره
هناء القاضي
الغربه هوية ظل
تعلمين جيدا هي الشمس الساكنه في بلدك
وفي الهجرة مداولة ظل
ااعدريني سيدتي لهذه القساوه لكنها الحقيقه و الامر منذالك هي الغربة في بلدنا ايضا تحت ناصية لا نفهمها
اتمني لك دوام الصحه سيدتي

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الجميل
حسن البصام
هو الشعر اليوم الا مدميا ولا يجف الا ان ينطق
حباك سيدي واشكر مرورك البهي وانت البهاء كله

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3319 المصادف: 2015-10-07 06:24:57