المثقف - أوركسترا

أوركسترا: أرملة بيكاسو خبأت نحو 300 عمل فني في مرآب الكهربائي

khalil alheliكشف عامل كهرباء متقاعد أمام محكمة فرنسية أنه حفظ نحو 300 عمل فني للرسام بابلو بيكاسو في مرآب بيته 40 عامًا تقريبًا، لأن أرملة بيكاسو أرادت أن تخفي هذه الأعمال عن ابنه كلود.

وقال بيير لو غونيك الذي كان يعمل كهربائيًا في شقة الرسام الشهير بيكاسو قرب مدينة كان جنوبي فرنسا إن السيدة جاكلين بيكاسو، زوجة الرسام، كانت على خلاف مع ابنه كلود.

80-khalil

وبعد اشهر قليلة على وفاة بيكاسو في ابريل 1973، "طلبت مني أن أحفظ اكياس قمامة في منزلي"، وكانت 15 أو 17 كيسًا.

أضاف لو غونيك (77 عامًا) أن ارملة بيكاسو استعادت الأكياس بعد فترة، لكنها أعطته واحدًا منها. وما كان فيها إلا مجموعة أعمال بيكاسو الفنية التي لم تُقدر قيمتها حتى الآن، تضم رسومًا لنساء وخيول وتسعة أعمال كولاج تكعيبية نادرة جدًا انجزها بيكاسو حين كان يعمل مع صديقه الفنان الفرنسي جورج براك، ولوحة من الفترة الزرقاء.

ويقول خبراء إن بيكاسو انجز الأعمال المحفوظة في أكياس القمامة بين عامي 1900 و1932، لكنها لم تُجرد بصور كاملة.

صادت السلطات الفرنسية هذه الأعمال وسلمتها إلى كلود روز بيكاسو، نجل الفنان الراحل وممثل ورثته الستة، فيما أُدين الكهربائي بيير لو غونيك وزوجته بتهمة حيازة بضائع مسروقة.

قال لو غونيك الذي استأنف الحكم انه تسلم مجموعة اعمال بيكاسو في عام 1971 أو 1972 حين كان الفنان ما زال حيًا.

ونقل موقع "لوكال" الاخباري عن اريك دوبون، محامي لو غونيك وزوجته، قوله إنه لم يسمع بهذه الرواية الجديدة إلا قبل أيام قليلة.

وقال لو غونيك انه لم يكشف عن الحقيقة من قبل "خوفًا من التعرض مع زوجتي لتهمة سرقة هذه الأكياس".

وادعى لو غونيك في إفادة سابقة أن الفنان الاسطورة وزوجته اعطياه الأعمال الفنية حين كان يعمل كهربائيًا في آخر منزل عاش فيه بيكاسو قبل وفاته.

وكان من المقرر أن تستمر جلسة المحكمة في مدينة آكس اون بروفانس جنوب فرنسا يومًا واحدًا للنظر في استئناف الحكم.

كان لو غونيك يواجه السجن خمسة أعوام وغرامة قدرها 375 الف يورو أو نصف قيمة ما كان بحوزته إذا كان يزيد على مبلغ الغرامة. لكنه أُدين في مارس 2015 وحُكم عليه وزوجته بالسجن عامين مع وقف التنفيذ.

وقال لو غونيك إن زوجة الفنان جاكلين أهدته 271 عملا من اعمال زوجها اعترافًا بتفانيه وزوجته في خدمتهما. وحين عاد إلى البيت وجد ما قال انها "رسومات وتخطيطات وأوراق مجعدة و180 قطعة منفردة ودفتر فيه 91 رسمًا".

وقال لو غونيك انه لم يكن مهتمًا بهذه المجموعة من الأعمال الفنية فحفظها في مرآب سيارته ونسيها ولم يكتشفها إلا في عام 2009.

سافر لو غونيك في العام التالي إلى باريس كي يتحقق كلود بيكاسو من أصل الأعمال التي بحوزة الكهربائي. وما أن عرف ورثة بيكاسو بالأمر حتى سارعوا إلى إقامة دعوى ضده.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2016-11-20 02:56:56.