المثقف - قضايا

هل هناك إثباتات على إلقاء طائرات التحالف الأسلحة لداعش؟

saieb khalilهذا السؤال طرحه احد الأصدقاء على صفحته في الفيسبوك، وقد أسهمت في المناقشة بشكل موجز، ثم فكرت أن أطرح التساؤل في هذه المقالة المفصلة، لتكون رحلة بحث عن "الإثباتات" في أخطر قضية يمر بها العراق اليوم.

http://i.dailymail.co.uk/i/pix/2010/01/19/article-1244386-07EE099E000005DC-183_634x559.jpg

في البداية كان هناك الكثير من الأخبار أشارت إلى القاء طائرة لحاوية إلى داعش في صلاح الدين، ونسب الخبر لمصادر "أمنية" مجهولة (1) وفي مكان اخر أشير إلى "شهود عيان"(2)

وطبعاً فأن مثل هذه الأخبار لا تعني شيئاً بحد ذاتها. لكن التساؤلات الجدية حول دور اميركا في حرب داعش كانت كثيرة، مثلما فعلت النائب عالية نصيف(3) أو النائب الصدري ورئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي، الذي شكك بقيام الولايات المتحدة بـ "حماية الدواعش" من أجل تأمين صمودهم في الأنبار حماية لاحتلالهم للموصل، وأن أميركا ليست معنية بحرب داعش بل بحماية إسرائيل. كذلك أكد زميله ماجد الغراوي بأن "الجميع يعرف الخدع الأمريكية".(4)

وكانت هناك مؤشرات قوية وإن كانت لا تكفي كإثبات منها ما حدث مؤخراً في منطقة البو غانم من ضبط الجيش أسلحة إسرائيلية لدى داعش(5) هذا إضافة إلى تكرار حالة الإمتناع عن تقديم الإمدادات العسكرية والدعم الجوي لقطعات الجيش المحاصرة أو حتى المدن المحاصرة(6)

كذلك اثارت بعض الأحداث الشكوك، ففسر البعض الأسر الغريب للطيار الاردني بأنه قد تم إسقاطه من قبل الطائرات الأمريكية لأنه رأى عملية دعم لداعش من قبل قواتها.(7) إلا ان البعض سارع إلى السخرية من تلك الفرضية المعقولة مقدماً حججاً واهية.(8)

 

عن طريق الخطأ- كوباني!

خاصة وأنه تمت مواجهة أميركا باتهامات رسمية على تقديمها الأسلحة لمقاتلي داعش في كوباني أثناء قتالهم مع البيشمركة (9) وقالت واشنطن أنها تحقق في الأمر(10) ثم اضطرت وزارة الدفاع الأمريكية إلى الإعتراف بحصول داعش على “جزء” من كمية الأسلحة والذخيرة التي القتها في مدينة عين العرب كوباني السورية عن طريق "الخطأ".(11) كما أكد أردوغان هذا “الخطأ” (12)

ومن الممكن جداً أن يكون اردوغان، والذي برهن أنه أحد عملاء الموساد في دوره في تحطيم سوريا، يكون يغمز في تعبيره هذا، حيث من المعروف أنه كان يرفض تسليح الكرد ضد داعش ويعتبر ذلك خطأً. ومن الممكن تماماً أن الأمريكان طمأنوه أن المساعدات تصل إلى "الجهة المناسبة" التي يدعمها وهي جهة داعش. أما إعلامياً فالأمر مختلف وقد حاولت أميركا الإدعاء بأنها قصفت تلك الصناديق التي "تاهت" عن هدفها، وتم تقديم حجج عن "ظروف جوية" من قبل البعض (13) رغم أن الجو كان صحواً والشمس تشرق، حيث نشر التنظيم فلم فيديو عن عملية الإستيلاء على الصناديق، التي كانت سليمة تماماً.(14)

وكذلك نتذكر الفيديو الذي أظهر كميات كبيرة جداً من صناديق الذخيرة التي القيت كما يبدو من الطائرات على الحدود الليبية المصرية من قبل جهة غير معروفة. (15) وقد اشارت أنباء إلى أن الفيدو قديم وقالت أن موقع يوتيوب أكد ذلك.

 

تشكيل لجنة تحقيق نيابية

لكن كل ما حدث من أمور غامضة و "اخطاء" أمريكية وشهود عيان كان كافياً لإثارة القلق الشديد، خاصة مع المواقف الأمريكية الداعمة صراحة لداعش في سوريا قبل سنة وأكثر من الآن، لكنه لم يكن كافياً كدليل. ثم جاءت الحادثة التي "قصمت ظهر الجمل" حين رصد اعلام الشرطة الاتحادية، القاء الطائرات الامريكية اسلحة وعتاد لداعش في بلد بواسطة منطاد عملاق تم تصويره بالفيديو. (16)

ونقل عن كتائب حزب الله ان "استخبارات الكتائب المرابطين على سواتر منطقة الحضيرة الشرقية شاهدوا نزول صندوقيين خشبيين على المنطقة التي يحاصر فيها كتائب حزب الله عناصر داعش والواقعة ما بين الحضيرة الشرقية وتل الذهب ". أعقبها استهداف قضاء بلد بالهاونات”. وكان امر لواء علي الاكبر احد تشكيلات العتبة الحسينية المقدسة قد رصد هبوط طائرة امريكية في منطقة يثرب التابعة لقضاء بلد لتزويد داعش بالأسلحة والعتاد.

ودفعت هذه الأحداث والروايات والأفلام المصورة وشهود عيان العراقيين إلى اتخاذ موقف. لم يكن ذلك المبادرة إلى احتجاز الأمريكان والتحقيق معهم فوراً كما هو منطقي في مثل هذه الحالات (إن كان الجانب الآخر دولة أقل إرهاباً من أميركا)، بل كان الموقف في غاية النظام و "التحضر"، فبادرت اللجنة الأمنية في مجلس النواب العراقي إلى تشكيل لجنة تحقيق في الأمر. (17) ويمكن القول أنه التصرف الطبيعي المنطقي للوصول إلى نتيجة حاسمة ورسمية وموثقة يمكن الإعتماد عليها بدون أي قلق أو شك باحتمال خطأ. ووجهت اللجنة نداءاً “الى عدة جهات اضافة الى قطعات الجيش فيما اذا كانت تتوفر صور موثقة لتستند اليها اللجنة في تحقيقها”.(18)

وبرر عضو اللجنة نايف الشمري إنشاءها بان “إسقاط طائرات التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا مساعدات لمجاميع داعش الإجرامية قد تكرر لعدة مرات حسب افادات شهود عيان وقطعات الجيش”، مبيناً أن “مجلس النواب وبالخصوص لجنة الأمن والدفاع باعتبار أن هذا العمل من ضمن اختصاصها ستكون لها موقفا صريحا وصارما في حال ثبوت صحة ذلك”. (19)

 

النتائج وردود الفعل

بعد ذلك ظهرت نتائج تحقيقات اللجنة، وقال عضو اللجنة ماجد الغراوي ان" التقارير الاستخباراتية التي وردت للجنة تكشف ان الطائرات التي تلقي اسلحة لتنظيم داعش في المناطق التي تشهد عمليات عسكرية تنطلق من الاراضي العراقية".(20) وكشفت لجنة الامن والدفاع النيابية، عن وجود العديد من الوثائق والصور التي تؤكد قيام طائرات تابعة للتحالف الدولي بإلقاء المساعدات من اعتدة واسلحة والمؤن لتنظيم "داعش" بواسطة المظلات، وطالبت الحكومة بتقديم تقرير واضح عن هذه “الخروقات” ورصد حركة تلك الطائرات ونصب الكمائن لاسقاطها.

وقال رئيس اللجنة النائب حاكم الزاملي في مؤتمر صحفي عقده بمجلس النواب أن اللجنة وجدت "وثائق وصور ومعلومات وامور تؤكد ان طائرات التحالف “تخرق السيادة العراقية والاعراف الدولية” لاطالة امد الحرب مع داعش من خلال القاء المساعدات لهم عن طريق الجو او هبوطها في المطارات والمناطق التي تقع تحت سيطرة التنظيم".

واضاف أن "هذه المعلومات تردنا بشكل مستمر من كافة القواطع وموثقة بالصور والتقارير تثبت قيام طائراتهم بالهبوط في مطارات الموصل وتلعفر والكيارة ومناطق عراف اللهيبي في قرة تبه بديالى وناحية يثرب وقرية الضلوعية وملعب الفلوجة وفي صحراء الانبار"، مشيرا الى ان "تقارير الرصد والصور المتوفرة تبين القاء الاعتدة والاسلحة والمؤن بواسطة المظلات". مطالباً الحكومة بـ"تقديم موقف واضح الى مجلس النواب، وقيام قيادة قوات الدفاع الجوي التابعة لوزارة الدفاع، برصد حركة هذه الطائرات ونصب الكمائن لاسقاطها ومعرفة مصدرها". وطالب رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الدفاع خالد العبيدي بإصدار أمر يقضي باستهداف الطائرات التي تلقي مساعدات للتنظيمات الإرهابية. (21)

وشدد الزاملي على “خطورة هذا الأمر على قواطع القوات الأمنية وأمن العراق”، مبيناً أن “هذا يؤكد وقوف دول أو دولة كبيرة وراء ذلك، خصوصاً وأن من يسيطر على الأجواء هو التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية”. (22)

 

ما هو رد فعل السفارة الأمريكية والحكومة العراقية؟

السفارة الأمريكية والحكومة العراقية تنكران

ما أن بادر السفير الأمريكي إلى نفي الخبر، في مؤتمر صحفي بعد لقاء تنسيقي كما يبدو مع وزير الدفاع حول ما يجب أن يقال وكيف يقال، وتكذيب “ما تناقلته بعض وسائل الإعلام” التي تهدف إلى “الإساءة إلى العلاقات الثنائية بين التحالف الدولي والحكومة العراقية” (23) حتى سارع وزير الدفاع إلى الإعلان “أن التحقيقات الاولية اثبتت عدم دقة المعلومات المتعلقة بهبوط طائرات في المناطق التي تحتلها "داعش" ”. لكنه سارع إلى القول أن اية طائرة تهبط لمساعدة "داعش" تعد هدفا مشروعا للقوات العراقية ايا كانت جنسية هذه الطائرات. وذهب مستشار الأمن الوطني في العراق فالح الفياض إلى أبعد من ذلك، فتكلم بلهجة مهددة لمن يتداول تلك النتائج التي قلل من اهميتها قائلاً ان التصريحات التي تصدر هنا او هناك يتحمل مسؤوليتها من يصدرها وان الحكومة لديها وسائلها الرسمية في حال ارادت التعبير عن اي موقف(24)

وكان ردّ مستشار الأمن الوطني و رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض على نتائج تحقيق لجنة الأمن والدفاع النيابية من راديو سوا (الأمريكي) بالكثير من المديح لدور التحالف وقال أنه سبق ورفض التعليق على الأنباء وبأن “الحكومة العراقية هي المسؤولة عن التحقيق في هذه الاتهامات والكشف عن نتائجها اعتمادا على أدلة ووثائق ستقوم بجمعها.” لكنه سارع إلى التأكيد بأن “الغارات التي تشنها طائرات التحالف الدولي ساهمت بشكل كبير في تغيير ميزان القوى لصالح جهود القضاء على تنظيم داعش.” وأن "العراق يبحث الآن مع الجانب الأميركي سبل دعم القوات الأمنية بالمعدات والتدريب اللازم للبدء بتنفيذ معركة تحرير الموصل." و بأن "الجميع لهم مصلحة في أن تهزم داعش".(25)

لكن نواب من التحالف الوطني أكدوا ثبات الأدلة على مساعدة أميركا لداعش، ودعوا الفياض إلى سحب تصريحاته، فأسف النائب مازن المازني لتلك التصريحات مؤكداً وجود الأدلة، مثلما أكد ذلك النائب ياسر الحسيني وكرر دعوة المازني للفياض لسحب تصريحاته المبرئة لأميركا. (26)

واعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون كامل الزيدي أن إنزال مساعدات لـ"داعش" من قبل طائرات تابعة للتحالف الدولي "خيانة كبيرة"(27)

وأخيراً فأن رئيس الوزراء حيدر العبادي شارك اعضاء حكومته في الرد ونفي الخبر.. فبعد أن أطال في تبرير وجود التحالف في العراق، ومسؤوليته الشخصية والشرعية، جاء إلى موضوع الطائرات فأشار إلى أنه يسمع "هواي إشاعات" لإنزال التحالف لإسناد لداعش، "لا اصل لها" ، وأنه كان "يحقق شخصياً" عندما يكون هناك "أصل" للرواية، وأنه تبين أن كل تلك الإشاعات "تقريباً" أنها خطأ .. وأنه "كذب متواتر" "كذب مصنوع ويروج" ..إعلاميات معينة لهدف معين.. صراع مع الأمريكان ديسووها براسنا.. أنا شلون اتعامل مع جهة تأيد داعش ممكن؟ يقولون حدث العاقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له ..معقولة هاي والدولة الجيش والبرلمان نحققق بطريقتين : نحقق بالمصدر، تطلع "ها كللي فلان" .. والثاني ندقق عن طريق الدفاع الجوي .. ويتبين أنها كاذبة , قضية المنطاد في صلاح الدين الأخوة في الحشد الشعبي كالوا هاي مالتنا.. أنها طائرات مسيرة ينتهي الوقود وتنزل ببراشوت حتى لا تسقط على الناس.. (28)

 

بين الأدلة ورفضها

لنقف هنا أمام الحقائق التي لدينا. لقد قامت لجنة أمنية من النواب بالتحقيق وتوصلت إلى نتائج واضحة وأعلنتها وتحملت مسؤوليتها، وهي نتائج في غاية الخطورة. وفي الجانب الآخر لدينا السفارة الأمريكية والعبادي إضافة إلى أعضاء من حكومة العبادي، وكل من تلك الجهات تنكر الأمر جملة وتفصيلاً، فمن نصدّق؟ إن ترددنا أو لم نصدق لجنة أمنية برلمانية، مكونة من عدة جهات، قامت بالتحقيق وتحققت من شهادات مواطنين مسؤولين عسكريين في الجيش والحشد الشعبي، وطالعت الصور والأفلام التي لديهم وتثبتت ممن قام بتصويرها ومكان وزمان ذلك، وبشهادات موقعة مسؤولة، وأصدرت قرارها بالإجماع وبدون معارضة اي عضو فيها لتلك الإستنتاجات، فمن يمكننا أن نصدق؟ من يمكن ان يكون أصدق من مثل هذه اللجنة؟ وإن كان العبادي ووزير الدفاع ومستشار الأمن القومي – رئيس هيئة الحشد الشعبي يكذبون ليغطون على فضيحة أمريكية كبرى، هي فضيحة كبرى لهم أيضاً فنحن أمام معظلة حقيقية أيضاً! ومع ذلك فيمكننا أن نفهم دوافع الحكومة لتبرئة حلفائها ومن جاء بها الى الحكم، وعدم قدرتها على مواجهة الحقائق حتى إن كانت تعلم بها لخطورة الأمر وكونه يتطلب موقفاً ليست هذه الحكومة بالذات قادرة على اتخاذه بأي شكل من الأشكال.

نحن نعرف أدلة المدعين فتعالوا نناقش حجج المدافعين عن أميركا.

وزير الدفاع قال بعدم دقة المعلومات ولم ينفها، وقال أن أية طائرة تقدم المساعدة لداعش تصبح هدفاً مشروعاً لنيران الجيش، لكن هذا لا يرقى إلى إصدار أمر بتخويل ضرب تلك الطائرات رسمياً بدون الرجوع إلى قيادات أعلى. و الفياض بدا متردداً ثم انتقل من موقف رفض التصريح بأي شيء إلى موقف النفي الصريح وتصوير المشكلة على أنها "التصريحات التي تصدر هنا او هناك"، وهذه مراوغة لا توحي بالبراءة لوصف نتائج تحقيقات لجنة برلمانية مسؤولة، وتبدو كمحاولة متعمدة لتقليل شأن الأدلة وطمس الحقائق!

أما حجج العبادي فهي التي تفتقد إلى المصداقية. فقد بدأ بمقدمات يمتدح فيها نفسه ويؤكد مسؤوليته الشخصية ومتابعته كما في كل تصريحاته، ليوصلنا إلى أحكام عامة غير محددة المحتوى عن اكتشافه أن القصص لا أساس لها، وموكداً أنها كلام عن فلان وفلان من "كذب متواتر" وكبقية زملائه في حكومته وفي السفارة، تجاهل أهم الأمور فلم يشر إطلاقاً إلى استنتاجات لجنة النواب وأدلتها التي اوصلتها إلى اتهاماتها المباشرة. ولا نستطيع أن نمسك حالة معينة ناقشها العبادي سوى الفيديو الذي تم تصويره لمظلة تحمل ثقلاً. فقال العبادي أن "جماعته في الحشد الشعبي" قالوا له أن المظلة تابعة لهم وأنها كانت تنزل إحدى الطائرات المسيرة بالبارشوت وهي حالة اعتيادية عندما ينفذ وقود تلك الطائرات الصغيرة.

ونحن لا نعرف من هم "جماعته" في الحشد الشعبي، فإن كان يقصد الفياض، فهو شاهد لا يضيف شيئاً لأنه أعلن موقفه من الأمر واستسخف الأدلة وحاول التقليل من شأنها كما رأينا، ففقد مصداقيته. وإن كان غيره فمن هي تلك الجهة في الحشد الشعبي؟ ولماذا يتركها مجهولة؟

وهنا أيضاً يطرح سؤال مهم: لماذا تحتاج الطائرة المسيرة التي وصلت إلى أراضي صديقة، إلى مظلة لهبوطها؟ فهي تستطيع أن تهبط تدريجياً بدون أي وقود بشكل الطيران الشراعي، وتستطيع بذلك أن تبقى تحت السيطرة والتوجيه وقطع مسافة إضافية إن احتاجت إلى ذلك بفعل السرعة التي تكسبها أثناء هبوطها، لتهبط في المكان المناسب تماماً بدلاً من ترك مصيرها بيد الرياح التي توجه المظلة حيث تشاء وتسقطها على الأرض ربما بقوة قد تكفي لتحطيمها!

فالسؤال الذي يجب توجيهه إلى خبراء تلك الطائرات فيما إذا كان من المعتاد إنزال تلك الطائرات بالبراشوت (المظلة) أم بالهبوط الشراعي؟ فإن كان الثاني فإن العبادي يكذب للتستر على الأمريكان، وإن كان الأول، فهل نزلت تلك الطائرة بالفعل في مناطق الحشد الشعبي أم عند داعش كما يدعي من سجل الفلم؟ وفي الحالة الثانية يكذب العبادي أيضاً في هذه القضية الخطيرة.

إن تصريح قائمقام بلد يؤكد أن البالون سقط في منطقة تحت سيطرة داعش! كما نرى في الخبر التالي:

- أكد قائممقام قضاء بلد مفيد البلداوي، أن طائرة تابعة للتحالف الدولي أسقطت بالوناً على منطقة الخضيرة الشرقية التي تخضع لسيطرة تنظيم "داعش" جنوبي محافظة صلاح الدين، والمحاصرة من قبل القوات الأمنية وفصائل المقاومة والحشد الشعبي، داعياً الحكومة إلى فتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادثة، والدولة التي تقف ورائها. واشار البلداوي في حديث صحفي الى أن "بالوناً بعرض ستة أمتار قد يحتوي على كميات كبيرة من البضائع والأسلحة والعتاد"، لافتاً إلى أن "المئات من أهالي قضاء بلد شاهدوا سقوط البالون على تلك المنطقة".(29) وبالتالي فلا يمكن أن يكون ذلك البالون يحمل طائرة مسيرة، لأن قائدها من الأرض كان سيفضل أن يحاول إنزالها بالهبوط الشراعي لعلها تصل المنطقة الصديقة وكانت قريبة جداً منها، أو فليتركها تتحطم!

 

شهادات رسمية كثيرة

تعالوا ننظر إلى الجهات الأخرى التي اتهمت الأمريكان عدا اللجنة النيابية الرسمية لنر من هي الجهات التي قدمت "التصريحات هنا وهناك" ومن جاء بـ "الكذب المتواتر" حسب وصف الثلاثي أعلاه.

1- قال النائب عن محافظة نينوى عبد الرحمن اللويزي خلال مؤتمر صحافي عقده بمبنى البرلمان وحضرته "السومرية نيوز"، إن "طائرات التحالف الدولي قصفت العوائل العربية الفارة من منطقة اسكي الموصل بعد أن تم تحريرها من تنظيم داعش"، مشيراً إلى أن "القصف تسبب بمقتل وإصابة العشرات من المدنيين". واتهم هو وزميله أحمد الجبوري قوات البيشمركة بالتعاون مع داعش والتحالف الدولي في تهجير سكان القرى العربية وتهديم الدور بذريعة تواجد تنظيم داعش فيها، وأن داعش تركت أسكي الموصل قبل العملية العسكرية ولم تطلق البيشمركة رصاصة واحدة. (30)

2- كشف عضو في العراقية، ان طائرة اميركية زودت جماعة "داعش" الارهابية بالأسلحة والمعدات في صلاح الدين، فيما بينت اللجنة الامنية ان هناك دولا تريد ان يبقى العراق تحت احتلال "داعش".

قال عضو لجنة الامن والدفاع النيابية ماجد الغراوي: إن "معلومات وصلت الى لجنة الامن والدفاع تفيد بأن طائرة اميركية زودت جماعة داعش الارهابية بالأسلحة والمعدات في منطقة الدور بمحافظة صلاح الدين"، مشيراً الى أن "هذا الامر يتكرر دائماً وحدث في محافظات اخرى". ولفت الى ان "اميركا والتحالف الدولي غير جادين في محاربة "داعش"، لأن التقنية والتكنولوجيا التي يمتلكانها يستطيعان من خلالها تحديد مواقع الجماعة الارهابية وقصفها وإنهاء وجودها خلال شهر". وأن "جماعة داعش صنيعة اميركية اسرائيلية بامتياز". وأن "الولايات المتحدة الاميركية تعمل على اطالة الحرب ضد داعش للحصول على ضمانات وامتيازات من الحكومة لاقامة قواعد عسكرية في الموصل والانبار". (31)

3- قال النائب عن التحالف الوطني علي البديري في مؤتمر صحفي مشترك مع عدد من نواب عقده في مبنى البرلمان ، إنه "هناك ظاهرة غريبة تتكرر يوميا من خلال هبوط طائرات أمريكية محملة بالأسلحة والمعدات للمجاميع الإجرامية رافقها منع الطيران العراقي من التحليق فوق تلك المناطق بطلب من التحالف الدولي رغم أن هنالك قوات عراقية محاصرة في تلك المناطق وبحاجة إلى إسناد جوي لدعمها في قتالها ضد الدواعش".

وأضاف البديري "هناك عدة اتصالات تلقيناها من بعض الضباط الميدانيين في تلك المناطق يؤكدون فيها اختفاء الطيران العراقي واستمرار تحليق طائرات التحالف الدولي فقط وخاصة أن بعض تلك القوات هي محاصرة في بعض القرى والمناطق ونخص منها الفوج الأول التابع للواء الثاني في الفرقة الأولى بالقرب من الجسر الياباني والتي أشار بعض ضباطها إلى أن ضربات التحالف كانت لا تسبب أي ضرر على نقاط تجمع الدواعش بل على العكس كان لتلك الطائرات ضربات على قواتنا العسكرية والمتطوعين بدعوى الخطأ".(32)

4- وكشفت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى (الثلاثاء 3/شباط/ 2015) ، عن قيام طائرتين تابعتين للتحالف الدولي بإنزال 30 عنصراً من مجاميع "داعش" الإجرامية في منطقة سيد مبارك التابعة لحمرين قادمة من شمال العراق. (32)

5- كشفت النائبة عن ائتلاف الوطنية في محافظة نينوى جميلة العبيدي، عن هبوط طائرات اميركية في مطار القيارة في الموصل محملة بأسلحة مُتطورة وأغذية وملابس لمجاميع "داعش" الإجرامية. وقالت العبيدي في تصريح صحفي: إن "معلومات وصلتني من داخل مدينة الموصل تؤكد هبوط طائرات أمريكية في مطار المدينة بين فترات متفاوتة محملة بأسلحة وأغذية وملابس لمجاميع داعش الإجرامية". (32)

6- عضو مجلس محافظة ديالى نجاة الطائي، كشفت (الثلاثاء 13/1/2015)، عن قيام ثلاث طائرات أميركية بعملية إنزال لعناصر تنظيم "داعش" الإجرامية في حوض سنسل الخاضعة لسيطرة التنظيم، مبينة ان الطائرات زودتهم بالأسلحة والمواد الغذائية. (33)

7- طالب المجلس البلدي في قضاء المقدادية بمحافظة ديالى، أمس الثلاثاء (20 كانون الثاني 2014)، بالتحقيق العاجل بهبوط مروحيات عملاقة مجهولة في قلب معاقل تنظيم "داعش" شمال القضاء، مشدداً على ضرورة كشف وبيان الحقائق أمام الرأي العام. (34)

8- قال المتحدث باسم الحشد احمد الاسدي لـ (الزمان) ان (لدى عناصر الحشد الشعبي على الارض لديهم ادلة دامغة بشان تورط طائرات التحالف الدولي بالقاء مناطيد وحاويات مساعدات على مناطق تقع تحت سيطرة التنظيم الارهابي".

كاشفا عن "امتلاك عناصر الجيش في قضاء الفلوجة التابع لمحافظة الانبار صوراً من مناظير الدبابات تظهر طائرات مروحية تهبط في مناطق سيطرة داعش في القضاء فضلا عن عشرات الشهود وكذلك في منطقة سنسل بقضاء المقدادية التابع لمحافظة ديالى ومنطقة عزيز البلد التابعة لمحافظة صلاح الدين وغيرها من المناطق".

واوضح الاسدي ان "الحشد الشعبي لا يمتلك معلومات محددة بشان هوية تلك الطائرات لكنها تنتمي الى التحالف الدولي قطعا كون لا يمكن لاي طيران ان يخترق تلك الاجواء وينقل طائرات واسلحة واعتدة". فيما أكد القيادي في الحشد الشعبي هادي العامري ضرورة عدم الإعتماد على سراب التحالف الدولي لطرد داعش من العراق.

إن كان هذا هو كلام المتحدث الرسمي باسم الحشد الشعبي وأهم قياديه، فمن هم "جماعة" العبادي الذين أخبروه أن المظلة تابعة لهم؟ (35)

9- المتحدث باسم التيار الصدري صلاح العبيدي قال ان "هناك ادلة تفيد بقيام طائرات تابعة للتحالف قام بانزال مساعدات لداعش في محيط قضاء بلد التابع لمحافظة صلاح الدين"(35)

10- كشف النائب عن كتلة صادقون حسن سالم، الجمعة، عن قيام الطائرات الأمريكية برمي كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد لعصابات داعش في عموم المناطق التي تسيطر عليها عصابات داعش.

وقال سالم في تصريح اطلعت عليه "المسلة"، إن "هناك انتصارات عديدة حققها المتطوعون وفصائل المقاومة على عصابات داعش وحرروا العديد من المناطق إلا أن أمريكا تسعى دائما إلى إعاقة تقدم المتطوعين وتزود عصابات داعش بالأسلحة".

وأضاف أن "هناك معلومات مؤكدة لدينا بقيام الطائرات الأمريكية برمي الأسلحة والعتاد لعصابات داعش داخل أوكارهم في عموم البلاد إلى جانب تنفيذها ضربات في آماكن خالية من الدواعش الهدف منها إعاقة تقدم المتطوعون وفصائل المقاومة".(36)

11- قال النائب في مجلس النواب العراقي عبد القهار السامرائي من محافظة صلاح الدين إن مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية” يحصلون على الإمدادات عبر طائرة من الجو . وأضاف إن المزاعم التي راجت خلال عطلة نهاية الأسبوع “دقيقة” ، ومفادها أن طائرة مجهولة أسقطت إمدادات لداعش جنوب شرقي مدينة تكريت. وقال النائب البرلماني إن التحالف الدولي الذي يحارب تنظيم “الدولة الإسلامية” يجب أن يكون قادرا على تحديد هوية الطائرات التي تسقط الإمدادات لتنظيم الدولة عن طريق صور الأقمار الاصطناعية (37)

12- قال عضو مجلس محافظة الانبار طه عبد الغني، أن “حادثة دخول داعش الى ناحية البغدادي، مخطط امريكي بامتياز من اجل الضغط على الحكومة الاتحادية من اجل ان تقبل بتواجد قوات امريكية برية ”. وقال ان “طيران التحالف لا يتدخل لانقاذ مدن الانبار الا بعد فوات الاوان، فضلا عن القائه اسلحة واعتدة لداعش، وهذا دليل على استخدام واشنطن للتنظيم من اجل العودة بريا الى العراق”. (38)

13- كشف نائب أمين عام “حزب الله الثائرون” في العراق حسين الرماحي عن عثور القوات الأمنية العراقية والحشد الشعبي على أسلحة تعود إلى مملكة آل سعود في المناطق التي سيطر عليها الجيش العراقي مؤخرا بعد دحر تنظيم “داعش” الإرهابي منها.

وقال الرماحي “إن هذه الأسلحة كانت تلقى لإرهابيي “داعش” عن طريق طائرات مجهولة الهوية بتنسيق مع الجانب الأمريكي” مشيرا إلى العثور في مناطق تم تحريرها من عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي وتحديدا في مناطق الطارمية شمال العاصمة بغداد على صناديق للسلاح تحمل شعارات دالة على مملكة آل سعود.

وأضاف الرماحي “إن طائرات التحالف الدولي شوهدت وهي تلقي بأكداس الأسلحة لعصابات تنظيم داعش الإرهابي”.(39)

14- كشفت النائبة في البرلمان العراقي عن دولة القانون نهلة الهبابي عن استمرار تلقي تنظيم “داعش” الإرهابي

15- قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين جاسم الجبارة “إن مصادرنا الاستخبارية تلقت انباء تفيد بقيام طائرات مجهولة بإلقاء أسلحة وعتاد إلى تنظيم داعش الإرهابي بالقرب من شركة الدواجن في قضاء الدور جنوب شرق تكريت شمال غرب بغداد”.

وأضاف الجبارة “إن هذه الحالة ليست الأولى حيث سبق إن ألقت طائرات مجهولة أسلحة وعتادا لتنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة يثرب جنوب تكريت ومناطق متعددة من صلاح الدين وكذلك في الموصل”. (39)

16- كشف قاسم مصلح أمر لواء علي الاكبر احد تشكيلات العتبة الحسينية المقدسة - الحشد الشعبي - عن رصد هبوط طائرة أمريكية في منطقة يثرب التابعة لقضاء بلد جنوب مدينة تكريت لتزويد المجاميع الإرهابية بالأسلحة والعتاد. (39)

17- كشفت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى (الثلاثاء 3/شباط/ 2015) ، عن قيام طائرتين تابعتين للتحالف الدولي بإنزال 30 عنصراً من مجاميع "داعش" الإجرامية في منطقة سيد مبارك التابعة لحمرين قادمة من شمال العراق.(40)

18- عضو مجلس محافظة ديالى محمد السعدي كشف (الخميس 15/1/2015)، عن هبوط طائرات تابعة للتحالف الدولي في مناطق حوض سنسل التي يسيطر عليها عناصر مجاميع "داعش" الإجرامية، والمحاصرة من قبل القوات الأمنية العراقية، مؤكداً أن الطائرات قامت بنقل قيادات التنظيم من المنطقة خوفا على مقتلهم. (40)

هذا ما وجدناه على النت من أقوال شهود محددين ومسؤولين وقد حذفنا عدداً كبيراً من المراجع غير المحددة بأسماء ولم نعتمد اخباراً عن أسماء ليست لشخصيات معروفة ولا يمكن التحقق منها، وهي كما نرى عدد كبير جداً من النادر أن يحصل أي خبر في العراق على مثله من الشهود في تاريخ العراق الحديث، وهو بالتالي أمر لا يمكن نكرانه دع عنك تسفيهه بوصفه بـ " التصريحات التي تصدر هنا او هناك"، أو "الكذب المتواتر".

 

دور الإعلام التدميري كالعادة

ومن الواضح أن الإعلام الأمريكي الذي يسيطر على العراق لم يتمكن من تجاهلها، رغم أنه حاول ذلك بالفعل في البداية.

فتنقل جريدة الدستور المصرية خبر إنزال الطائرات الأمريكية للدعم للمقاتلين الأكراد دون أية إشارة الى "الشحنة الضالة".(41)

وفي العراق تم نشر رواية السفارة عن "الخطأ" الأمريكي في كوباني كما هي بلا تحليل أو تعليق غالباً. أما لمن لا يصدق رواية "الخطأ" أو الإنكار الأمريكي، فيتم اللجوء إلى ما أسميه “لعبة إلقاء اللوم على الذيول” ، فكتبت قناة الفيحاء مؤكدة أن "مصادر عسكرية أمريكية" (رفضت الكشف عن اسمها طبعاً) قالت ان طائرة تملكها “قطر”، أقلعت من الدوحة وأنها هي التي القت الأسلحة لداعش في ديالى قرب جلولاء!! (42)

وأغرقت "الإخبارية" و "قناة دجلة" الخبر الأساسي بالنسبة لكوباني بمجموعة من "التحليلات" والفرضيات، حيث أضيفت إلى فرضية التعاون بين الأمريكان وداعش، فرضيات مثل أن الخطأ قد حدث بالفعل بسبب كثرت تبادل المواقع بين المتحاربين (وهو ما لم تدعيه وزارة الدفاع الأمريكية نفسها!)، او أن أميركا وضعت اجهزة تجسس في المعدات، أو أغذية تالفة أو ملوثة شعاعياً.... أو أنها تلقي معدات سالمة لتعويد داعش عليها ثم "تفاجئهم"!، أما أغرب تلك الفرضيات فهي أن أميركا تريد تسقيط داعش إعلامياُ في نظر الشباب الغربي! (43)

لكن الحيلة الأكثر إتقاناً كانت في صياغة خبر نتيجة التحقيق وتأكيد اللجنة النيابية إيجادها الإثباتات على الدعم الأمريكي لداعش، فنقرأ تحت عنوان: "تشكيل لجنة للتحقيق بإنزال طائرات التحالف اسلحة لداعش"

"أكد رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي ان لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب العراقي شكلت لجنة للتحقيق بإنزال طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة اسلحة وامتعة لعصابات "داعش" الارهابية في عدد من المناطق. وبين الزاملي ان اللجنة اثبتت بالدليل القاطع هذا الامر، مشيرا الى ان لجنة الامن خاطبت الحكومة كـ "جهة ممثلة" للدولة العراقية من شأنها ان تخاطب من خلال وزارة الخارجية مخاطبة الامم المتحدة بخصوص هذه الانتهاكات الخطيرة على العالم" .. (44)

لاحظوا أن هذه الصيغة التي انتشرت في الإعلام ا لعراقي تركت الخبر الأساسي المثير للإهتمام وهو وصول اللجنة إلى إثباتاتها على تورط الولايات المتحدة فلم تشر إليه في العنوان الغريب وغير المثير للإهتمام عن : “تشكيل لجنة للتحقيق بإنزال طائرات التحالف اسلحة لداعش”! وهو عنوان ليس فقط غير مهم، لكنه أيضاً قديم! و يراد منه كما يبدو ردع الناس عن قراءة المحتوى، وليس تشويقهم إليه كما يفترض بعناوين الأخبار. ولاحظوا ثانياً أن الخبر يبدأ بنفس الموضوع القديم غير المهم، بأمل أن يتوقف القارئ عن القراءة عند الأسطر الأولى. ولا يصل إلى الخبر الأساسي إلا القراء الذين يصرون على إكمال القراءة، ولكنه يطرح في النهاية وكأنه شيء ثانوي تماماً. (45)

تخيلوا لو أن الصحف نزلت بالصيغة الصحيحة المناسبة صحفياً لخبر بمثل هذه الخطورة، أي بمانشيتات كبيرة "اللجنة البرلمانية تثبت بالدليل القاطع دعم الجيش الأمريكي لداعش!!" أو "اللجنة البرلمانية: دليل قاطع على إنزال الطائرات الأمريكية لأسلحة لداعش!!" .. ، لحدثت ضجة ليس من السهولة إسكاتها، ولما سأل صاحبي الذي أشرت إليه في بداية المقالة، إن كان هناك دليل على الخبر... لقد أبعد الإعلام قدر ما يستطيع "الأدلة" عن انتباه وذاكرة الناس رغم خطورته، وهذا هو الفرق الذي تمنحه السلطة على الإعلام لاصحابها، ولمثل هذا الأسباب يستلم "الإعلاميون" رواتبهم!

 

خاتمة:

إذن لدينا إضافة إلى تقرير تحقيق اللجنة النيابية، عدد كبير من الأدلة على صحة تلك الأخبار بما لا يبقي فيها اي شك، وبكمية ونوعية من المستحيل تجاهلها، رغم محاولات الإعلام في البداية. المسألة ليست “ما تناقلته بعض وسائل الإعلام” ، كما يريد السفير أن يوهمنا، أو "كذب متواتر" كما يقول من نصبوه رئيساً للحكومة العراقية. ورغم ذلك فأن ثلاثي المسؤولين في الحكومة قد رفض النظر إلى تلك الأدلة. ورغم أن الفياض و وزير الدفاع قد تحدثا ببعض الحذر حينا وبوضوح حيناً آخر، إلا أن العبادي الذي جيء به لمثل هذه اللحظة، وقف بكليته وراء موقف السفارة الأمريكية من الموضوع بالإنكار والتسفيه. ونلاحظ أيضاً أن الشارع رغم قناعته الأكيدة بما حدث، لا يقف بالشدة المناسبة من هذا الكشف الخطير.

إن التشكك بالأخبار التي تدين أميركا في جرائهما وفضائحها مهما كثرت عليها الإثباتات، وقبول التفسيرات التي تريدها أميركا مهما كانت مناقضة للأدلة ليس جديداً، وخير دليل لدينا هو الموقف العالمي من الأدلة التي تثبت تورط أميركا وإسرائيل في عملية 11 سبتمبر. ويشمل هذا "التحيز" الإعلامي والنفسي لصالح الموقف الأمريكي حتى أوروبا. ففي الذكرى الأولى للحادثة اعلاه انتبه أحد المعلقين في التلفزيون الهولندي إلى ذلك وقال: لو أن ما حدث كان في الصين وقدمت الحكومة الصينية ذات الرواية الأمريكية لما صدقناها!

أننا نعلم بالتأكيد أن مواجهة أميركا بالحقائق الصعبة يفوق طاقة أي بلد في العالم، فأميركا يمكنها أن تقوم بأية جريمة وفي داخل أي بلد تقريباً، دون أن تخشى ردود الفعل القانونية والطبيعية. فحتى وصف اللجنة النيابية للأمر بأنه "خروقات" وان طائرات التحالف “تخرق السيادة العراقية والاعراف الدولية”، هو وصف مخفف جداً للموقف الجسيم، فالخرق للسيادة الوطنية يكون عندما تحلق طائرة أجنبية فوق سمائك بدون إذنك، أما عندما تنقل الذخيرة إلى غزاتك، فهو إعلان الحرب عليك! إن عبارة الفياض بأن "الجميع لهم مصلحة في أن تهزم داعش"، وما يكرره العبادي من أمثالها، لم تعد تصلح لإقناع حتى الأطفال، بهذه العصابة الخارقة التي لجميع دول الأرض مصلحة في أن تهزم، ورغم ذلك فهي لا تهزم! إنها محاولة خبيثة لإعماء العراق عن أعدائه وتصويرهم كأصدقاء، رغم كل الدلائل وكل المنطق وبشكل لا يقبله أي عقل.

ما هو الشيء الواقعي يمكن أن تفعله حكومة عراقية شريفة؟ لا اقل من تجميد عمل التحالف فوراً والتحقيق مع بعض أعضائه الذين يحتمل علاقتهم المباشرة بالأمر. لكنهم لم يأتوا بالعبادي في المؤامرة الكردستانية لمثل هذا الموقف، ولم يتدخلوا في تعيين وزرائه وموظفيه الأمنيين (كما ألمحت إليه المماحكات الشديدة والتردد في تعيين وزير الداخلية والدفاع) من أجل أن يواجهوا مثل هذا الإحراج ولا طالبوا وحصلوا على الحصانات من العبادي شخصياً لكي يمكن محاسبتهم على جرائمهم المخططة حين تكتشف. فالعبادي وحكومته معنيين بالمسؤولية عن ما يفعل الأمريكان وهم يشعرون بذلك ويرتبط مصيرهم به وبتفسيره.

بين تلميحات ومدائح الثلاثي المتبني لرواية السفارة الامريكية أعلاه، وامتداح دور التحالف والأمريكان في الحرب على داعش، نلاحظ دائماً همسة الإشارة إلى نقص تقديم السلاح من قبلهم. ولنتذكر هنا أن أميركا رفضت تسليم العراق حتى الأسلحة التي دفع ثمنها، ولنتذكر أيضاً الضجة الشديدة التي واجهها المالكي حين حاول شراء السلاح من روسيا بدلاً من ذلك وكيف وقف نواب كردستان وساستها بشراسة ضدها. هل أنا ملام أن اظن بأن كل تلك المواقف، إضافة إلى حشو قيادات الجيش بالعملاء عن طريق "المصالحة" من أمثال خونة الموصل، مخططة مسبقاً و ضمن هذه الخطة لوضع العراق تحت احتلال داعش؟ وهل من عجب بعد ذلك من ان تقوم أميركا بـ "إدامة" سلاحها هذا الذي تأمل منه العودة ونصب القواعد في البلاد لتأمين حكومات العملاء التي تأتي بها إلى بغداد، وتؤمن لها سيل النفط إلى إسرائيل ودولاراته إلى مصانعها الحربية وعملائها في كردستان؟ وهل أنا ملام في القلق بأن تلك الخطة تعني بالضرورة ذبح الإنسان العراقي؟ ما هو مصير العراق وشعبه الذي يرزح تحت سلطة هذا الوحش الرهيب الذي يملك أسلحة تساوي كل ما يملكه بقية العالم، والذي مزق شعوباً عديدة وخاصة خلال الخمسين سنة الماضية.. إنه عازم أن يضيف ضحية أخرى إلى قائمة ضحاياه المبادة والمدمرة من الشعوب، ولمن مازال يشكك ويريد الحقيقة، فالكتب متوفرة.. والوقت قصير جداً.

 

.........................

(1) مصادر أمنية عراقية: طائرات مجهولة ألقت حاويات أسلحة لـ«داعش» في صلاح الدين

http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=03012015&id=091c3cd0-e89b-4057-b26d-f34ba3933e24

(2) شهود عيان : طائرة هيلكوبتر امريكية تلقي اسلحة وذخائر لـ «داعش» بعد محاصرة ( جرذانه ) في ناحية يثرب !!

http://albayyna-new.com/?p=9924

(3) نصيف: داعش تقدم ميدانيا بعد تشكيل التحالف الدولي وعلى واشنطن عرض ما حققته

http://www.alsumaria.tv/news/112679/%D9%86%D8%B5%D9%8A%D9%81-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%AA%D9%82%D8%AF%D9%85-%D9%85%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%AA%D8%B4%D9%83%D9%8A%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D9%84%D9%81/ar?utm_campaign=magnet&utm_source=magnet_article_page&utm_medium=related_articles

(4) الزاملي: مشاركة التحالف الدولي في الحرب على الارهاب بعد 3 اشهر من سقوط الموصل يثير الاستغراب

http://aletejahtv.org/index.php/permalink/46255.html

(5) ضبط اسلحة اسرائيلية واوروبية لـ"داعش" في الانبار

http://www.alalam.ir/news/1678678

(6) جنود الجيش العراقي في قاعدة عين الاسد يتكلمون عن انعدام الامدادات العسكرية والدعم الجوي والمدفعي.

<https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1455899974685139&id=100007954500250&comment_id=1455911174684019&offset=0&total_comments=1&notif_t=feed_comment

(7) أمريكا ساعدت "داعش" في أسر الكساسبة؟

http://www.echoroukonline.com/ara/articles/232370.html

(8) الطائرات الحربية الأمريكية أسقطت الطائرة الأردنية لإخفاء سر خطير

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2015/01/13/646209.html

(9) أمريكا تزود داعش بالأسلحة والذخائر عن طريق الخطأ –

http://www.elkhabar.com/ar/monde/430224.html

(10) واشنطن تحقق في وصول أسلحة أمريكية لتنظيم "داعش" بالخطأ | أمن

http://www.alsumaria.tv/news/114083/alsumaria-news/ar

(11) البنتاجون: "داعش" حصلت على أسلحة أمريكية

http://www.elfagr.org/719990

(12) أردوغان: أمريكا أخطأت بإسقاط أسلحة جواً على كوباني - جريدة الرياض

http://www.alriyadh.com/987264

(13) شاهد.. "داعش" يستولي على أسلحة أمريكية ويكذّب "البنتاجون" -

https://www.watan.com/media-gallery/570.html

(14) مقاتلو داعش يستولون على أسلحة أسقطت جوا فوق كوباني بسوريا - YouTube

https://www.youtube.com/watch?v=jwWO_gdXlEY

(15) بالفيديو؛ كمية هائلة من الذخائر ملقاة عبر الطائرات على حدود ليبيا ومصر

http://www.alalam.ir/news/1678011

(16) شاهد بالفيديو... الطائرات الامريكية تزود داعش بالاسلحة والعتاد في بلد

http://kan-news.com/view.php?id=11402

(17) الدفاع النيابية : فتح تحقيق حول القاء طائرات التحالف أسلحة لداعش

http://alestiqama.com/?p=143959

(18) استدعاء جهات حكومية لاستيضاح دعم التحالف لداعش - وكالة انباء البصرة

http://www.albasrahnews.com/index.php/2013-03-05-21-25-8/6241-2015-02-12-05-19-51.html

(19) الامن النيابية تعلن تشكيل لجنة تحقيقية بشأن إلقاء طائرات التحالف اسلحة لـ"داعش"

http://aynaliraqnews.com/index.php?aa=news&id22=31489

(20) تشكيل لجنة تحقيقية لهبوط طائرات امريكية والقاء اسلحة لعناصر تنظيم “داعش”

http://thiqarwindow.com/News/4084

(21) الامن النيابية تكشف عن وثائق تؤكد تورط طائرات التحالف بالقاء اعتدة لـ"داعش"

http://www.alsumaria.tv/news/124550/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%8A%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%B9%D9%86-%D9%88%D8%AB%D8%A7%D8%A6%D9%82-%D8%AA%D8%A4%D9%83%D8%AF-%D8%AA%D9%88%D8%B1%D8%B7-%D8%B7/ar

(22) الزاملي يهاجم التحالف الدولي ويؤكد : نمتلك وثائق على إلقائه مساعدات لداعش - صوت الجنوب

http://south-voice.com/?p=1322

(23) السفير الامريكي ينفي قيام طائرات التحالف الدولي بالقاء اسلحة ومساعدات الى داعش

http://nrttv.com/ar/iraq/2015/02/09/3333

(24) العبيدي: أي طائرة تهبط لمساعدة "داعش" ستكون هدفا مشروعا

http://www.alalam.ir/news/1678754

(25) الفياض: غارات التحالف غيرت من ميزان القوى في الحرب على داعش

http://www.radiosawa.com/content/isis-iraq-us-coalition/266223.html

(26) نواب بالوطني يدعون الفياض الى سحب تصريحاته التي برأ فيها الأمريكان من مساعدة "داعش"

http://www.alsumaria.tv/news/124935/%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%A8-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A-%D9%8A%D8%AF%D8%B9%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%A7%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D9%89-%D8%B3%D8%AD%D8%A8-%D8%AA%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%AD%D8%A7/ar

(27) وكالة وطن للانباء - الزاملي يطالب بإصدار أمر لاستهداف الطائرات التي تساعد داعش

http://wattaennews.net/index.php/permalink/6570.html

(28) كلمة رئيس الوزراء حيدر العبادي حول الاشاعات عن مساعدات جوية لدعش

https://www.facebook.com/video.php?v=10153088516189304&set=vb.179158259303&type=2&theater

(29) قائممقام بلد: طائرة تابعة للتحالف تسقط بالوناً على منطقة خاضعة لسيطرة داعش

http://motaded.net/show-4895817.html

(30) نواب نينوى: طائرات التحالف الدولي قصفت الأسر الهاربة من أسكي الموصل

http://www.alsumaria.tv/news/122515

(31) طائرات أمريكية تزود تنظيم ’’داعش’’ بالأسلحة والمعدات

http://www.dampress.net/index.php?page=show_det&category_id=21&id=53534

(32) نائبة موصلية تكشف عن هبوط طائرات أمريكية بمطار القيارة لتزويد داعش بالأسلحة

http://iraq.iraq.ir/vb/showthread.php?t=212927

(33) التحالف الوطني: الطائرات الامريكية تزود "داعش" بالاسلحة والتحالف الدولي يستهدف القوات الامنية والمتطوعين

http://aletejahtv.org/index.php/permalink/46682.html

(34) النائب الزيدي: إنزال مساعدات لداعش من طائرات تابعة للتحالف الدولي خيانة كبرى

http://www.alsumaria.tv/mobile/news/122449

(35) الحشد الشعبي يكشف لـ (الزمان): أدلّة مصوّرة تثبت تمويل طائرات لداعش

http://www.azzaman.com/2015/02/10/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B4%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%A8%D9%8A-%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81-%D9%84%D9%80-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A3%D8%AF%D9%84%D9%91%D8%A9-%D9%85%D8%B5%D9%88/

(36) الصادقون: طائرات امريكية ترمي الاسلحة والعتاد الى داعش

http://almasalah.com/ar/news/43666/0

(37) نواب عراقيون يدينون انزال الطائرات الامريكية اسلحة وذخائر بالمظلات لجماعات داعش جنوب تكريت والقيارة

http://nahrainnet.net/iraq/%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%A8-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8A%D9%88%D9%86-%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%86%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%86%D8%B2%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84/

(38) مسؤول محلي في الانبار يؤكد ان الامريكان وراء دعم داعش للسيطرة على ناحية البغدادي ورصد طائرات امريكية تزود داعش بالاسلحة

http://nahrainnet.net/iraq/%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D9%82%D8%A7%D8%AA%D9%84%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B4%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%A8%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%88%D9%85%D8%A9/

(39) الرماحي: طائرات التحالف الدولي ترمي أسلحة لـ”داعش”

http://www.sana.sy/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%85%D8%A7%D8%AD%D9%8A-%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D9%84%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A-%D8%B4%D9%88%D9%87%D8%AF%D8%AA.html

(40) مصدر يكشف عن قيام طائرة امريكية بنقل جرحى داعش وانزال اسلحة في منطقة مطيبيجة شرقي صلاح الدين

http://www.al-ansaar.net/main/pages/news.php?nid=35289

(41) جريدة الدستور: طائرات أمريكية تلقي أسلحة وذخائر للمقاتلين الأكراد لدعمهم في مواجهة "داعش"

http://www.dostor.org/697469

(42) مصادر أمريكية تؤكد أن الطائرة التي القت السلاح والمؤونة لإرهابيي داعش في العراق قطرية

http://www.alfayhaa.tv/?p=32350

(43) الزاملي يؤكد تشكيل لجنة للتحقيق بإنزال طائرات التحالف اسلحة ومؤنا على مواقع "داعش"

http://www.ikhnews.com/index.php?page=article&id=135333

(44) تشكيل لجنة للتحقيق بإنزال طائرات التحالف اسلحة لداعش

http://www.neworientnews.com/index.php/arabian-affairs/6631-2015-02-11-10-34-47

(45) ونلاحظ أنه حتى "العالم" الإيرانية لم تنتبه (؟) للخدعة ونشرت الخبر بنفس تلك الصيغة!

http://www.alalam.ir/news/1675468

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2015-02-26 00:03:26.