المثقف - قضايا

جواد غلوم: هل تكفي امرأةٌ واحدة ليكون الرجلُ سعيدا؟

jawadkadom gloomغالبا مانَـتّهم الرجل الشرقيّ بانه مهووس بالنساء وشغله الشاغل هو المرأة ولا يكتفي بواحدة ويُمنّي نفسه بالمزيد من الجنس الناعم وعقد الصداقات مع النسوة ولايتحرّج من الزواج المباح له تعدّدا كما تسمح له عقيدته الدينية أو حتى الاقتران خارج اطار الزيجات ولو اقتضى الامر ان ينحو نحو الخيانة الزوجية طائعا راغبا او مكرها من اجل إرضاء نفسه التوّاقة الى الشهوات أيا كان شكلها سواء مشرعنة ام تحت العباءة السريّة الخفيّة .

لكن الحقيقة تشير انْ ليس الرجل الشرقي وحده من يتّهم بتعدد الزوجات ويقيم علاقات خاصة مع الحريم خارج إطار مانسميه العشّ الذهبي المشرعن، إنما الرجل الغربي أكثر ميلا الى النساء بأشواط عديدة، ولا فرق أبدا بين من يعدّد الخليلات ومن يعدد الحليلات الاّ في جانب الحرام والحلال دينيا .

مما أثار اندهاشي مؤخرا انني قرأت استطلاعا عالميا للرأي أعدته شركة " ستاتيستا " المتخصصة بهذا المجال المهتمة المعروفة بدقّتها والتي تعنى بتنفيذ إحصائيات الجهات الطالبة سواء المؤسسات الاعلامية الكبرى والشركات العملاقة الباحثة عن تسويق منتجاتها حيث أشارت الى اكثر عشر دول اوروبية يخون فيها الرجل امرأته، اذ بلغت نسبة الخيانة الزوجية في الدانمارك 46%  وفي المانيا وايطاليا 45% وفي فرنسا 43% وفي النرويج 41% وفي بلجيكا 40% واسبانيا 39% بينما حصلت بريطانيا وفنلندا على نسبة 36% وهي ادنى نسبة أثبتتها الشركة المذكورة، بينما تشير أرقام المعهد الفرنسي لاستطلاعات الرأي الى تقديرات قد تصل الى 55% للرجال حصراً في فرنسا وايطاليا بينما تصاعدت النسبة بحدةٍ خارج اوروبا، ففي تايلندا الآسيوية مثلا وصلت الى 56% للرجال خائني قريناتهم .

انا عن نفسي لااستغرب هذه الأرقام مع ان الاخرين قد يرونها مفزعة في بلدان تكاد فيها الزيجات وتشكيل الأسر تختفي تدريجيا لتقتصر على المساكنة ومشاركة العيش لآمادٍ قد تقصر او تطول بلا عقود زواج او قران رسمي موثّق في المحاكم الشرعية او دوائر الاحوال المدنية .

اما ذكورنا الشرقيون ونحن العرب منهم فيضطرون الى توثيق روابطهم الجنسية وتلبية احتياجاتهم الشهوانية بوريقات تشرعن  تلك العلاقة بين الذكر والانثى رغم ان الهدف والغاية واحدة وسيان مايفعل الاثنان الشرقي والغربي .

لست هنا معترضا عمّا تفعل ايها الرجل الشرقي وحسنا انك تساير ماتريده الاعراف والتقاليد والاطر الدينية في مجتمعك وتستمع الى نصح مشايخ الدين وابتكاراتهم المصطنعة بشأن الزواج بأنواعه .

فإذا أردت ان تشبع نوازعك وميلك للجنس الآخر فما عليك الاّ ان تغلف مشاريعك بوريقة شرعية مختومة وتدفع رسومها مالا بخسا في المحكمة الشرعية مع شاهدين تجلبهما استئجارا من باب المحكمة لتُظهر نفسك انك تخاف الله لتكون بريئا تماما من الذنب ان  كان ثمة ذنب مع ان كل الطرق تؤدي الى الغرض نفسه .

ومادمتَ ميّالاً الى ان تكون " نسونﭽيا " كما يقول اهل الشام، فهذه روشتا رجالية لتختار الفضليات من الاناث لتكون سعيدا في حياتك مع نسوتك العديدات وما عليك الاّ إتّـباعها لو كنت زير نساء وتريد ان تهنأ لما بقي من سنوات عمرك، فمن تزوج اربعا مات سعدا وجذلا، واياك اياك  ان تهفو قيد أنملة عن اتباع وصايا الروشتا كي لاتنقلب حياتك سعيرا .

1) عليك ان تحظى بربّة بيت شغّالة دائبة تساعدك في شؤون الطبخ والتنظيف وتلبية متطلباتك من الطعام والشراب وترتيب هندامك وكويّ ملابسك وتنسيق آثاثك والعناية بمكتبتك وأغراضك الشخصية.

2) ابحث عن امرأة بشوشة تملأ البيت مرحا وخفّة ظلّ في طلعتها المشرقة والمستبشرة ولسانها المعسول وتنثر ابتساماتها بين الأرجاء ليكون كل شيء ضاحكا مرحا .

3) ارتبط بامرأة كتومة وحريصة تصون ماعندك ولاتعرف الكذب والنفاق، تحفظ مالك وأسرارك في عملك وما تجنيه من ثروة وجاه ومركزٍ عالٍ دون ان تجادلك او تتخاصم معك مهما بدر منك من نزق وتأفف وامتعاض .

4) اختر امرأة جميلة مليئة بالأنوثة والإغراء والاشتهاء، تغدق لياليك متعةً وتلهب مشاعرك رغبةً جامحة في الفراش وتؤنسك جسدا وروحاً في لياليك الحمر .

5) توخّ الحذر، وهذه هي الوصية الاهمّ ، وكن حريصا على ان لاتعرف كل امرأة من النساء الأربع ان أيّا منهنّ في عصمتك وإلاّ فأنت ستموت مثل كلبٍ سائبٍ عقور وترمى في لحدك منبوذا منسيّا، فمثل هذه الزيجات المتعددة سلاح ذو حدين اما ان تكون في غاية المرح والسعادة او في خضم الهمّ والبلوى لو انكشف أمرك .

وكما قال احد أسلافنا الخطباء : احفظ عني خمسا فلو شددتَ اليها المطايا وقطعت البراري والقفار لم تظفر بمثلها منجاةً، تلك وصفة السعادة والتعاسة معاً وما عليك سوى ان تحسن التصرف لئلا يتحول النعيم الى جحيم والهناء إلى بلاء، عافاك الله من البلايا والرزايا ونكد العيش فانا في حلٍّ من الضرّاء ان خالفتني ووقعتَ في البأساء .

 

جواد غلوم

 

تعليقات (2)

  1. جمال مصطفى

استاذي الشاعر المتميز جواد غلوم
ودّاً ودّا
هذه مقالة طريفة بحق وأجمل ما فيها (وصاياك الخمس ) .
تذكرت وأنا أقرأ وصاياك سطراً من قصيدة للنواب يقول فيه :
(وامرأتي حين أسكر كلّ ُ النساء )
وتذكرت كيف نَهَرَ عمر جارية تغني :
إن النساءَ شياطينٌ خلقنَ لنا
أعوذ بالله من شرّ الشياطين

ويقال انه قال لها : بل قولي

إن النساء رياحينٌ خلقن لنا
وكلنا يشتهي شمَّ الرياحين

دمت في صحة وأمان وإبداع استاذي العزيز .

 
  1. جواد غلوم

وانت في دوام الابداع الشعري والترجمي ياجمال الغالي
شكرا لانك تتابع ما اكتب

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-01-07 08:28:11.