المثقف - قضايا

الأسلام اليوم

  الأسلام اليوم، يمر بأسوأ عهوده، فلا ظفر بأسلمة العالم، ولا تعايش مع مجتمعاته، ولا شق له طريقا مميزا نموذجيا في خضم الاختلاف والخلاف والتغاير، أراه غريبا منفردا عن واقع حال اليوم، منعزلا في كل معتقداته، ينطبق عليه قول الرسول محمد ( قال الرسُولُ : " بَدَأَ الإِسْلامُ غَرِيبًا، وَسَيَعُودُ كَمَا بَدَأَ غَرِيبًا، فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ " / هذا الحديث رواه مسلم - 145 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ .)، نعم في البداية، كان الأسلام كله، محمد وخديجة وأبي بكر وعلي، وأصبح الأن بالملايين، ولكن مختلفين ومكفري بعضهم البعض في بعض الأحيان، غير متحدي في المذهب والمعتقد والفقه والنهج .. فمثلا هناك المذهب الإباضي / أول مذهب يظهر على الساحة الإسلامية قبل مذاهب أهل السنة والجماعة (المذاهب الأربعة : المالكية والحنفية الشافعية والحنبلية)، وهناك محور الأمامة / ويعتبر التقسيم فيه بناء على عدد الأئمة الذي تؤمن فيه المذاهب الشيعية، ويتبع ذلك مباحث العصمة وغيرها، ومنهم الشيعة الجعفرية والأسماعيلية والزيدية والعلوية ..، وهناك الكثير من المذاهب المحدودة منها (المذهب الأباضي والمذهب الظاهري)، وهناك فرق أسلامية مختلفة منها (الأشاعرة، الماتريدية، المرجئة، المعتزلة، الجهمية والصوفية ..) وهناك القاديانية والبهرة، ومذاهب كثر مندثرة منها المذاهب التالية (الأوزاعي . الإمام الليث بن سعد . الإمام عطاء بن أبي رباح . الإمام مجاهد بن جبر . الإمام سفيان الثوري . الإمام الحسن البصري . الإمام عامر بن شراحيل الشعبي . الإمام إسحاق بن راهويه . الإمام سفيان بن عيينة . الإمام محمد بن جرير الطبري.) ... كان أسلاما في عهد الدعوة المحمدية فأصبح حزمة من الأسلامات، حتى تبنىت السعودية مذهبا متطرفا مكفرا للجميع، وهو المذهب الوهابي (السلفية الوهابية أو الوهابية أو السلفية التوحيدية مصطلح أطلق على حركة إسلامية، قامت في منطقة نجد وسط شبه الجزيرة العربية في أواخر القرن الثاني عشر الهجري، الموافق للثامن عشر الميلادي على يد محمد بن عبد الوهاب 1703 - 1792 ومحمد بن سعود حيث تحالفا لنشر الدعوة السلفية ..) والتي أستند الى عقيدته أكثر المنظمات الأرهابية الأسلامية توحشا كالقاعدة وداعش وأخواتها، فخلق شيوخ الوهابية في السعودية ودعاتها، بما يقال عنه " الأسلام المتوحش "، المعتمد على التكفير والجهاد وألغاء الأخر، بل محو الأخر !، وهذا الأخر هو ليس فقط المسيحيين واليهود والصابئة و المجوس وغيرهم بل ألغاء كل مسلم غير وهابي، وكأن حال حديث الرسول ينطبق على الواقع الحالي (روى أبو داود (4597) عن معاوية بن أبي سفيان قال : ألا إن رسول الله قام فينا فقال: (ألا إن من قبلكم من أهل الكتاب افترقوا على ثنتين وسبعين ملة، وإن هذه الملة ستفترق على ثلاث وسبعين : ثنتان وسبعون في النار وواحدة في الجنة، وهي الجماعة / وهو حديث صحيح،)، فأي الفرق التي ستذهب الى الجنة وماهي 72 فرقة التي ستذهب للنار !! .

 أصبح معظم مسلمي اليوم، مصدر شك وريبة وشبهة، من شكلهم من هيئتهم من هندامهم من أسمائهم من أفعالهم ..، وذلك لأن مسلمي اليوم أصبحوا أسرى للنص القراني، خاصة الأيات المكية - أيات السيف، التي يبثها دعاة وشيوخ الأسلام في خطابهم المتطرف، في المساجد وفي البرامج وفي المحاضرات، هؤلاء الشيوخ بنفس الوقت حجروا على المسلمين فكرا وعقيدة، حتى أصبح المسلمين مسيرين وموجهين حراكا وفعلا من قبل تأثير الخطاب الديني المتطرف الذي يحث / مثلا، على الجهاد وقتل الكفرة ! وفق أيات منها .. (لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا / سورة النساء : 95) و (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ / سورة التوبة: 73)، فكيف يتحرر المسلم ويتعايش مع الأخر ويقبل بالرأي والرأي الأخر وهو مكبل بهكذا نصوص !! فيجب على كل المسلمين كسر وثنية النصوص، نصوص الجمود والتحجر والأنغلاق، نصوص الكفر والشرك، ألم يقول القرأن (فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ / 29 سورة الكهف)، على المسلمين كسر القيود وذلك من أجل حياة أفضل، حياة لكل البشر عامة، بلا تمايز وبلا طبقية وبلا فوقية، تعايشوا مع البشر بغض النظر عن الدين والمعتقد والطائفة والمذهب، تعايشوا مع البشر لأنهم بشر مثلكم، أتركوا الدين جانبا وأعتنقوا المحبة، يقول بولس – أحد رسل المسيح، في رسالته الأولى الى أهل كورننثوس / 4:13-8 أ " المحبة تتأنى وترفق . المحبة لا تحسد . المحبة لا تتفاخر ولا تنتفخ . ولا تقبح ولا تطلب ما لنفسها . ولا تحتد ولا تظن السوء ولا تفرح بالأثم بل تفرح بالحق . المحبة لا تسقط أبدا " .. أما أنتم يا شيوخ السلفية فأنكم لستم وكلاء الله على الأرض في محاسبة البشر من مسلمين ومن غير مسلمين !! .

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

لابد من تغيير جذري لكي ينهض الاسلام،وتتجدد قيمه، وتستمر مجتمعات الجديدة. وعملية التجديد هذه لا تعتبر مسألة في النظر والعمل،بل فيهما معاً،وعلى مستوى الرؤية التاريخية ،والعمل الفكري الحاضر والشامل والمستقبلي.
لكم المشكلة من يستطيع القيام بهذه المهمة بعد ان فقد غالبية المسلمين الاسس الحضارية والسياسية والقيم الاخلاقية التي جاء بها الاسلام.الحاكم الفاسد الذي نهب اموال المواطنين،وساهم بقتل أبنائهم ،وتجويعهم ،وتسخير الموارد له وللأقربين..نعم نحن فقدنا اهلية التغيير،فكيف لنا التغيير.يقول الرسول الكريم (ص) ان اشر أمتي العلماء اذا فسدوا) فاذا فسد اصحاب السلطة والقلم ماذا يبقى للاسلام.

د.عبد الجبار العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الدين، وخاصة الدين الاسلامي وصل نهايته. فعلى الدين ان يموت لأنه اصبح عائقاً نحو التطور والتقدم. والدين الاسلامي متمسك بكتاب واحد مملوء بالخرافات. فمثلاً يقول القرأن بأن الله خلق الشيطان من النار! حسنا ً لاستمرار النار في الاشتعال انها بحاجة الى وقود. فمن اين ينال الشيطان وقوده؟ اليس من الخرافة ان يتم القبول بوجود نار ابدية دون ان يكون لها مصدر للوقود؟ ولو كان الله يحب الخير ويكره الشر فلماذا لا يقتل الشيطان وينقذ البشرية من شره؟ هناك عشرات الخرافات الاخرى التي يرفضها المنطق السليم، مثل خلق آدم من الطين ومثل اهل الكهف الذين بقوا مع كلبهم في الكهف دون الطعام والشراب وحتى الكلب الذي لا يؤمن بالدين تمكن العيش لمدة طويلة بدون الطعام. ومثل خرافة النبي يونس الي تمكن السبح في بطن الحوت وتمكن الخروج من بطن الحوت. ارجو من المثقفين ان يركزوا على محاربة الدين لأنقاذ البشرية من شر الخرافات
مع التقدير

البروفسور كمال مجيد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4168 المصادف: 2018-02-02 00:29:36