المثقف - قضايا وأراء

الإمبراطورة والشاعر / أسماء غريب

asma_gherib(حول ترجمة ديوان الشاعر أديب كمال الدين "أربعون قصيدة عن الحرف" إلى اللغة الإيطالية).

هذه الدراسة كتبت بداية باللغة الإيطالية، وهي المقدمة التي مهّدت بها الأديبة والمترجمة

"أسماء غريب" ترجمتَها من اللغة العربية إلى الإيطالية لديوان شاعر الحرف والحياة والموت "أديب كمال الدين" والموسوم ب "أربعون قصيدة عن الحرف".

 

ليست بالأمر اليسير قراءة ولاحتى ترجمة أعمال "أديب كمال الدين" من اللغة العربية إلى لغات حية أخرى، ومن يفكر في خوض غمار هذه التجربة عليه أن يتولّه بأبجدية هذا الشاعر، وأن يتعلّم قبل أن يقرر الغوص في عوالمها كيف يتأمل عن بعد شواطئ بحره وأمواجه.

لا زلت أذكر كيف اقتربت من كتاباته بترقب وتردد ولا زلت أذكر لقائي هناك بطفلة بدت وكأنها خارجة من جنان عدنية، طفلة كامنة كانت تلعب بين كلمات الشاعر وتمدّ لي يدها الصغيرة داعية إياي إلى المرح، إلى الضحك والبكاء معها، وفي كل مرّة قبل أن تغادرني كانت تهمس لي هذه الأبيات:

"الحرفُ الذي لا معنى له

سيشعلُ للنقطةِ حرباً لا معنى لها،

حرباً تأكلُ الزرعَ والضرع.

وحين يتمّ له ذلك

سيجبرُ الحروفَ كلّها

على المشاركةِ في حربه الغبيّة هذه

حتّى تستسلم له الأبجديات

وتتحول الكتابةُ إلى هذيان عظيم!"1

وهي ذاتها الأبيات التي كانت تشعل بروحي وبفكري آلاف الأسئلة: مالذي تريد أن تقوله لي هذه الطفلة؟ ولم تُقدّمُ لي نفسها بهذا الشكل وفوق رأسها شجرة ذات أغصان من كبريت أحمر لامع وفواكه من حروف زمردية اللون؟

لم تكن بالشأن اليسير أيضا الإجابة عن هذه الأسئلة: فمن الإنصات البسيط كان علي أن أمُرّ إلى القراءة ومنها إلى الترجمة! أجل، فكل هذه السنين التي قضيتها في ترجمة نصوص من عيون الأدب العربي والإيطالي علّمتني أشياء كثيرة، من بينها أنّ الدّارس إذا أراد أن يفتح أقفال نص أدبي يعلنُ عن نفسه صعبا أو مستحيلا منذ أول لقاء فليبادر إلى ترجمته إلى لغة أخرى يجيدها، إلى تفكيكه جزءا جزءا، عندها فقط سيشعر الدّارس بأنه وفي لمح البصر يتحول من مترجم إلى خيميائي وهو الأمر ذاته الذي حدث لي عندما بدأت في ترجمة "أديب كمال الدين": خيميائية يتحرك بين أصابعها الذهب والفضة، الياقوت وأحجار كريمة أخرى، النار واللهب، النار التي كانت تخرج منها حروف عربية كنت أظنني لأول وهلة أعرفها جيدا ولكنّي اكتشفت فيما بعد جهلي التام بها! عندها وجدتني أتساءل إذا ما كان الأمر يستدعي تعلّمي من جديد لتلك الحروف الأبجدية التي تعرّفت عليها أيام الصبا بمسقط رأسي بالمغرب؟ أم أنّه عليّ أن أستمرّ في الترجمة فقط لمجرد أنني أحسست بأن وراء حروف الشاعر تحتجب حقيقة أسمى وأبهى من أي حقيقة أحببت أن يقاسمني فيها ويتذوقها معي القارئ الإيطالي؟ لكن كيف عليّ أن أحدّث هذا القارئ بهذه الحقيقة وأنطلق في ذلك من أحرف حبلى بأسرار عن خلق الإنسان وعن الكون والمسرة والحزن الوجوديين لكل من هابيل وقابيل؟

وها هي طفلتي تعود إلى الظهور من جديد بعينين مفتوحتين ومبتسمتين بمحبة وشجرة الحروف مازالت فوق رأسها إلا أنها هذه المرة كانت تحمل بيدها اليمنى: "حصانان أسود وأحمر2" وبيسراها " ممتع، غريب، مدهش3" . تعاظمت دهشتي وازداد لذلك قلقي ولكنه قلق دفعني هذه المرة إلى مغادرة الشاطىء والارتماء ببحر أبيات الشاعر والتي عدتُ من أعماقها طافية على سطحها وبين يدي" أربعون قصيدة عن الحرف4" العنوان الذي ترجمته أول الأمر ب "أربعو قصيدة عن الأبجدية/Quaranta poesie sull’alfabeto" ظنّا منّي بأن الشاعر قد قصد بكلمة "الحرف"5 "الأبجدية" طالما أنه داخل المجموعة يتحدث عن أكثر من حرف وبأشكال مختلفة، إلا أن غوصي العميق واستمراري في الترجمة كشف لي عن حقيقة أخرى: خلف مصطلح "الحرف" هناك شيء أكثر أهمية من المفهوم العادي والبسيط لمعنى ودلالة الأبجدية عندها فقط ظهرت لي من جديد تلك الطفلة المرحة السعيدة ولكنها كانت في هذه المرة تحمل بين أناملها الصغيرة ريشة رسم!

فما عساها تريد أن تخبرني به إياه طفلتي الصغيرة؟ هل تريدني أن أرسم؟ وما عساي أرسمه؟ شيء من المؤكد مُخرجني من حيرتي هذه ودالّني على حلّ شاف لمعضلة عنوان الديوان، أو شيء لا بد سيهديني إلى فهم سبب ترجمة الشاعر إلى اللغة الإنجليزية مصطلح "حرف" ب "letter" وسبب صمته حينما سألته في إحدى رسائلي عن رأيه في ترجمة عبارة "الحرف" ب "بالأبجدية"، صمته الذي اعتبرته صمتا صوفيا أراد عبره أن يرشدني إلى شيء ما، كنت مازلت أجهله.

مازالت الطفلة تلعب بتلك الريشة بين يديها ومازلت لم أخرج من شرنقتي بعد، هل عليّ حقا أن أباشر برسم نصوص المجموعة التي بين أناملي؟ لكنني سأقوم بشيء آخر، سأحوّل إلى اللون والصورة عناوين النصوص فقط، ألا يقال بأن العنوان هو باب النص ومفتاحه الأول؟ سأحوّل هذا المفتاح إذن إلى ألوان من شأنها أن تساعدني على فهم ما أراد أن يقوله لي الشاعر عبر صمته واكتشاف إلى أي مدى سيلهمني هذا الصمت كشف السبب وراء اختياره لعنوان ديوانه. أتعرفون ما كانته النتيجة؟ لوحات متعددة اخترت لدراستها الأكثر تعبيرا وفائدة وهي ذاتها التي ادعوكم إلى تفحصها ودراستها معي بمزيد من الإهتمام والعناية.

679-asma-1كانت"جاء نوح ومضى" هي أول ما رسمته من العناوين. إن أي قارئ لهذا العنوان لايمكن لتفكيره أن يحمله إلى وجهة أخرى غير تلك الحابلة بثلاث صور: "نوح"، "البحر"، و"السفينة". نبي الله نوح عليه السلام سيُرسمُ بشكل متناه في الصغر، شيء بعيد وسط بحر شاسع وأمواج متلاطمة تتمايل فوقها السفينة، وعليه فإن اللوحة التي ستخطّها الريشة الطفولية ستكون تقريبا على هذا النحو:

 

 

679-asma-2لنتجه الآن إلى عنوان القصيدة الثانية أو إلى "دراهم كلكامش" والتي ترجمتها إلى اللغة الإيطالية ب "le monete di Gilgamesh" وأيّ شكل يمكنه أن تكون عليه دراهم ملك، سوى دوائر صغية من الذهب الخالص والتي رسمتها على الشكل الآتي!

679-asma-3العنوان الثالث والذي ترجمته إلى اللغة الإيطالية ب "Il navigante solitario" جسّدتُ ألوانه وتفاصيله بالطريقة التالية:

679-asma-4"رقصة سرية" أو "Ballo segreto" هي العنوان الرابع الذي أقدمه بهذا الشكل، طالما أن راقصة المعبد داخل القصيدة تتحرك بشكل دائري (سبعين دائرة) متوهج شديد الحرارة يقودها إلى الفناء والغياب:

  

 

 

679-asma-5اللوحة الأخيرة والتي تستحق كل اهتمام وتبصر هي "البيضة والبحر والقمر" أو " L’uovo، il mare e la luna" :

ها أنذا أصل والطفلة ذات الهامة التي تنبت فوقها شجرة من الحروف إلى نهاية لعبة الريشة واللون وها أنذا أكتشف أن بين الصور الخمسة ثمة عناصر مشتركة ومتوحدة فيما بينها بشكل يدعو إلى الدهشة والإعجاب: الدائرة والتي تصبح بالمفهوم الأبجدي معادلة ل"النقطة" أو مركز شيء ما ليس على المرء سوى أن يسعى إلى اكتشافه وفك أسراره. النقطة إذن هي "نوح"، وهي "دراهم كلكامش"، وهي أيضا رأس "المبحر منفردا" وهي البيضة والقمر أو الشمس الغاربة عند حدود البحر والقمر بجانبها على وشك البزوغ. أما العنصر الثاني الذي يجمع بين أجزاء هذه الوحدات فهو اللون الذهبي الأقرب إلى الحمرة: ذهبية هي البيضة، ذهبية أيضا هي "دراهم كلكامش" و"الرقصة السرية" التي من خلالها وعبر الحركات الدائرية والحب تشعل الراقصة محراب جسدها إلى درجة السّكْر والفناء6 . العنصر الثالث الذي لايقل أهمية عن العناصر الأخرى فهو "البحر"، كمكان للطهارة الروحية، للنجاة وللمعرفة. ولكن هناك شيء آخر، إذا كان القارئ ممن يعرف اللغة العربية وأبجديتها فإنه سيلاحظ بمنتهى السهولة والسرعة بأن السفينة ونوح بداخلها ـ والمجسّد في الصورة عبر دائرة صغيرة جدا أو عبر نقطة ـ تشبه حرفا هو من أكثر الحروف العربية أهمية وهو حرف "النون" والذي يكتب باللغة العربية على هذا الشكل: ن وهو ذاته الحرف الذي يتكرر في باقي اللوحات وإن بأشكال مختلفة، بل حتى في "دراهم كلكامش" فإن النون هي الحاضرة والآمرة والناهية وإن كانت الدراهم تبدو وكأنها دوائر صغيرة من الذهب، والشيء ذاته حتى بالنسبة للصورة الخامسة التي تمثّل "نونا" مقلوبة بشكل عكسي على البحر ونقطتها هي الشمس لحظة الغروب ونصف دائرتها ـ الملقلوبة إلى الأسفل ـ هي القمر الذي يوشك على الظهور ومن يعرف اللغة السنسكريتية لاشك أنه سيتوصل إلى أن هذا الشكل المقلوب لنصف دائرة النون يذكرنا بالنون السنسكريتية والتي تكتب بهذه الطريقة ? وهي ذاتها النون التي أصبحت في اللغة اللاتينية على هذا الشكل n . فإذا جمعنا بين النونين العربية واللاتينية فإننا سنحصل بدون أدنى شك على دائرة مركزها النقطة أو الشمس عند أهل الفلك والذهب عند أهل الخيمياء. ولاغرابة إذن في كون الشيخ الأكبر محيي الدين ابن عربي7 الصوفي الشهير المعروف بدفين دمشق قال في أكثر من مقام من أعماله ك "الفتوحات المكية"، "الميم والواو والنون" و"فصوص الحكم"8 بأنه إذا كان الألف9 هو أول حروف الأبجدية فإن النون هي آخر نصفها الأول إذا ما أخذنا بعين الاعتبار الشكل الأول للأبجدية10 . "الألف" تظهر كاملة، أما "النون" فلايبرز منها سوى نصف دائرة والنقطة التي تظهر فوقها في الوسط ما هي إلا أثر نصف الدائرة الآخر، و"النون" إذا قرنت بحرف "الكاف"11 فإنها تعطينا أمر الفعل العربي "كان" أي فعل الخلق "كُن" وهو الفعل الذي ربطه الشيخ ابن عربي ب "العلم العيسوي" أو "علم سيدنا عيسى عليه السلام" والذي يطلق عليه أيضا "علم الحروف"! فما الذي أراد أن يقوله لنا ابن عربي عبر هذه الملاحظة؟ والجواب سيكون: إثارة انتباهنا لحقيقة في غاية الأهمية، أن الله عز وجلّ أعطى لسيدنا عيسى قدرة نفخ الهواء الخارج من جوف القلب، وهو في الأصل نفخ الله عبر الروح القدس، هذا الهواء حينما يتم إيقافه في منطقة معينة من الصدر والحلق، تلك النقطة يصبح اسمها "حرفا"، الشيء الذي يعني تحقيق أول مظهر من مظاهر الوجود الإلهي ومن فعل الأمر والخلق الكوني "كن". وهذا ما يفسر كيف كان سيدنا عيسى يحيي الموتى بإذن الله12 .

"النون" هي أيضا رمز للنجاة، يكفينا فقط أن نتذكّر نبي الله سيدنا يونس (عليه السلام) وأهل الكهف.

 

 

في القرآن الكريم بالإضافة إلى السورة التي تحمل اسم "يونس" فإنه ثمة سور أخرى ثُحُدّث فيها عن النبي بأسماء أخرى هي "ذا النون" و"صاحب الحوت"13 الحوت الذي هو رمز للنجاة شأنه في ذلك شأن سفينة سيدنا نوح (عليه السلام)14 ومغارة أفسس15، فنوح ويونس وفتية الكهف هم "النقطة" والسفينة والحوت ثم الكهف هم "النون" سواء في شكل نصف دائرة أو دائرة مكتملة، إلا انه لايمكننا عدم الإشارة إلى نقطة في غاية الأهمية فكما أن كل هذه العناصر اعتُبرت رمزا للنجاة والميلاد إلا أنها في الوقت ذاته تُعدّ رمزا للدفن والموت، الموت الذي لا يفتأ يحدثنا عنه الشاعر "أديب كمال الدين" في ديوانه هذا وكأنه رفيق الحياة الدائم16

ساعدني صمت الشاعر إذن على فهم أن وراء مصطلح "الحرف" الوارد في عنوان المجموعة، ماهية تتوشح بالخفاء، ماهية تختلف عن المفهوم العادي للأبجدية الخاصة بأي لغة من اللغات: إنها الإمبراطورة التي تحمل اسم "نون" والشاعر الذي يحمل اسم "النقطة"!

ها أنذا وصلت إلى حل معضلة ترجمة العنوان، وهاهي تعود إلى الظهور من جديد طفلتي وهي تمشي فوق مياه البحر الصافية وتدعوني إلى الغوص كي أعثر على لؤلؤتين اعتبرتهما هامّتين بالنسبة للمسار والطريق الذي سلكته من أجل ترجمة ديوان "أربعون قصيدة عن الحرف"، وباللؤلؤتين أقصد ديواني "نون"17 و"النقطة"18 .

لقد افتتح الشاعر أديب كمال الدين ديوان "نون" بإهداء قال فيه: "إلى نقطتي وهلالي بمناسبة استمراري حيا حتى الآن" وهو الإهداء الذي يوضح لنا عميق الصلة والمحبة الجامعة بين الشاعر وإمبراطورته النون، ولا أدل على ذلك أيضا من الآية الأولى من سورة القلم الموجودة برأس الصفحة الأولى من الديوان والتي يقول فيها عز وعلا: "نون والقلم وما يسطرون."19

 

و عن الإمبراطورة التي فتنت الشاعر يقول أديب كمال الدين:

" لكلّ مَن لا يفهم في الحرفِ أقول:

النون شيء عظيم

والنون شيء صعب المنال

انه من بقايا حبيبتي الإمبراطورة

ومن بقايا ذاكرتي التي نسيتها ذات مرّة

في حادثٍ نوني عارٍ تماماً عن الحقيقة

ومقلوبٍ، حقاً، عن لبّ الحقيقة

وهكذا اتضح لكم كلّ شيء

فلا تسألوا، بعدها، في بلاهةٍ عظيمة

عن معنى النون!"20

من المستحيل ألا نتساءل عن إمبراطورة الشاعر، إن لم نقم بشغب السؤال فسوف نكون كمن لا يريد أن يتساءل عن الشيخ والمريد، عن الرحم وبذرة الحياة، عن المهد والوليد، وعن نصف الدائرة ونقطتها!

هو وحده إحساسنا بالحيرة أمام أبجدية هذا الشاعر، يعطينا حق التساؤل والمغامرة من أجل الإبحار تجاه معاني وهويات أحرف أديب، أحرف مبرقعة بحجاب الرمزية وبحجاب التصوف الإسلامي وأحرف يُمَسْرحُ فيها الألم بامتياز وتذكّرُنا بثلاث فطاحلة من فطاحل الأدب الإيطالي: غابرييل دانّونسيو، بريمو ليفي، ولويدجي بيرانديلّو21.

ستموت الآن.

أعرفُ، يا صديقي الحرف، أنكَ ستموت الآن.

لم تعد نقطتكَ الأنقى من ندى الوردة

تتحمّل كلّ هذا العذاب السحريّ

والكمائن وسط الظلام

والوحدة ذات السياط السبعة.

لم تعد، أيّها البسيط مثلي

والضائع مثلي

والساذج مثلي،

تتحمل وحشةَ هذه الرحلة التي لم نهيئْ

لها أيّ شيء

ولم يخبرنا أحد

عن مصائبها التي لا تنتهي.

انتظرنا – أنا وأنتَ – طويلاً سفينةَ نوح.

جاء نوح ومضى!

لوحّنا له طويلاً

بأيدينا

وقمصاننا

وملابسنا

ودموعنا الحرّى.

لوحّنا له بيتمنا الأبديّ

وبضياعنا الأزليّ.

لوحّنا له بطفولتنا العارية

وبشمسنا الصغيرة التي تغيّر طعمها

وأصبحتْ بحجمِ ليمونةٍ ذابلة.

لوحّنا له بكلّ شيء يُرى

وبكلّ شيء لا يُرى.

لم ينتبه الرجلُ إلينا

كان طيّباً ومسالماً

ومهموماً بسفينته وابنه وطيوره.

وكنّا لا نطلب شيئاً سوى النجدة!

النجدة!

نعم، يا صديقي الحرف،

دعنا نصرخ الآن:

ال........ن............ج.............دة!

ربما سيسمعنا ذلك الرجلُ الطيّب

أو مَن أرسله في مهمته العجيبة.

دعنا نصرخ أيّها الحرف الطيّب

ربّما سينتبه لنا.

لا تمت الآن أرجوك!

انظرْ هذا رغيف خبز لك

وهذه جرعة ماء أيضاً.

انظرْ هذه شمسنا لم تزل تشرق

رغم أنها بحجمِ حبّةِ قمح.

لكنّها شمس على أيّة حال!

لا تستسلمْ!

تمسّكْ بحلمكَ وإنْ كانَ خفيفاً كالغبار!

أرجوك

أنا لم أفقد الأمل بعد!

أرجوك

ال........ن............ج.............دة!

ال........ن............ج.............دة!

ال........ن............ج.............دة!

 

تمت ترجمة المقدمة من اللغة الإيطالية إلى اللغة العربية وبحمد الله وحفظه بإيطاليا في يومه 06/07/2010

 

أسماء غريب

 

....................

هوامش

1-  أديب كمال الدين، أربعون قصيدة عن الحرف، دار أزمنة، عمان، الطبعة الأولى. 2009. ص.75.

2- وهي قصيدة للشاعر كنت قد ترجمتها إلى اللغة الإيطالية سنة 2006، ولمن يهمه أمر الإطلاع عليها فإنه يمكنه قرائتها بديوان الشاعر الموسوم ب "ما قبل الحرف ما بعد النقطة" عن دار أزمنة، عمان، الطبعة الأولى 2006، ص. 90.

3- قصيدة ترجمتها سنة 2006 وأعدت مراجعتها وتنقيحها مرّة أخرى سنة 2009 ثم أدخلتها كي تصبح زهرة من باقة من الأشعار العربية المعاصرة المترجمة إلى اللغة الإيطالية ضمن مشروع ترجمي كانت قد سهرت عليه كل من مجلة "نوستالجيا" و"دار كليبسيدرا الرقمية الإيطالية للنشر" وخرج إلى الوجود في شكل ديوان رقمي موسوم ب "همسات من البحر الآخر". للمزيد من الإيضاح يمكن للقارئ أن يضغط على الرابط:

http://issuu.com/clepsydraedizioni/docs/poesiaaraba/1

4- وهو الديوان الذي قررت ترجمته من العربية إلى الإيطالية، صدر عن دار أزمنة، عمان، الطبعة الأولى. 2009.

Lettera5-  هي الترجمة التقريبية لكلمة "حرف" باللغة الإيطالية ولكنها ليست بترجمة قاطعة ونهائية وذلك لما وقع فيه النحاة الإيطاليون من اختلاف في تعريفهم لمفهوم "الحرف" فمنهم من قال بأنها صفة خاصة بالإبجدية اتفق الناس على تبنّيها من أجل التواصل والتفاهم فيما بينهم ومنهم من قال بأنها دلالة كتابية لصوت صحيح أو صوت علّة. أما إخوانهم العرب أمثال ابن منظور فقال في لسان العرب بأن والحَرْفُ في الأَصل: الطَّرَفُ والجانِبُ، وبه سمي الحَرْفُ من حروف الهِجاء. وروى الأَزهري عن أَبي العباس أَنه سئل عن قوله نزل القرآن على سبعة أَحرف فقال: ما هي إلا لغات. والحَرْفُ من الإبل: النَّجِيبة الماضِيةُ التي أَنـْضَتها الأَسفار، شبهت بحرف السيف في مضائها ونجائها ودِقَّتها، وقيل: هي الضّامِرةُ الصُّلْبَةُ، شبهت بحرف الجبل في شِدَّتها وصَلابتها

واتفق فيروز الآبادي مع ابن منظور في تعريف الحرف فقال في قاموسه المحيط مؤكدا بأن الحرف هو واحدُ حُروفِ التَّهَجِّي.

6- الأبيات السادسة الأخيرة من الجزء الثاني لقصيدة "رقصة سرية"، أديب كمال الدين، أربعون قصيدة عن الحرف، دار أزمنة، عمان، الطبعة الأولى، ص.20.

7- ولد بالأندلس سنة 1165 من عائلة نبيلة ووجيهة عرف معظم أبنائها بالتقوى والتصوف، كان مولعا في ايام شبابه الأولى بالقنص والشعر إلى أن تزوج بالمرأة التقية الصالحة السيدة مريم بنت محمد ابن عبدون، وقد كان الزواج الذي غير حياته وقلبها رأسا على عقب وقاده بمعية أحداث أخرى منها وفاة والده إلى طريق التصوف. كان كثير الأسفار ولعل أهم الأماكن التي زارها كانت: تونس، المغرب، الجزائر، العراق، العربية السعودية وسوريا، البلد الذي استقر فيه إلى أن وافته المنية سنة 1240 تاركا للعالم ثراتا معرفيا صوفيا يتجاوز الأربعمائة كتاب. (عبد الرحيم مرديني، الشيخ محيي الدين ابن عربي، دار المحبة، دمشق، 2001، ص: 5/23).

8- ابن عربي، الفتوحات المكية، تحقيق عثمان يحيى وإبراهيم مدكور، عن المجلس الأعلى للثقافة ومعهد الدراسات العليا للسوربون، مصر، القاهرة، 1985/ الواو والميم والنون، تحقيق عبد الرحيم مرديني، دار آية، بيروت، 2002/ فصوص الحكم، تحقيق أبو العلاء عفيفي، دار الكتاب العربي بيروت،( بدون تاريخ).

9- الألِف هو أول حروف الأبجدية العربية. خلافا لباقي الحروف العربية لايمكن ربط الألف بالصوت الصحيح أو الصامت ولكنه دلالة لها استعمالات مختلفة من بينها مد صوت العلة ودعم الهمزة.

10- الأبجدية مصطـلح يُطلق على الكلمات الست التي تجْمع حروف هجاء اللغة العربية وهي: أبجد، هوَّز، حُطّي، كَلَمُن، سَعَفَص، قرشت، أضاف إليها العرب فيما بعد كلمتي ثخذ، ضظغ .

يختلف ترتيب هذه الألفاظ في المغرب فتأتي على النحو التالي: أبجد، هوَّز، حُطي، كَلمُن، صعفض، قرست، ثخذ، ظغش.

استخدم العرب هذه الحروف للدلالة على الأرقام الحسابية ويُجعل فيه لكل حرف من حروف الأبجدية عدد من الواحد إلى الألْف وفق الترتيب التالي:

أ ب ج د هـ وز ح ط ي

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10

ك ل م ن س ع ف ص ق ر

20 30 40 50 60 70 80 90 100 200

ش ت ث خ ذ ض ظ غ

300 400 500 600 700 800 900 1000

في القاموس المحيط، يقول الفيروز الآبادي بأن "هجائية" مصطلح أصله الفعل الثلاثي "هجا" أي قرأ، وفي لسان العرب يقول ابن منظور بشأن الكلمة ذاتها بأن "هجا" تعني قرأ حروف كلمة ما، الواحدة تلو الأخرى بشكل متقطع أو بمعنى آخر أدق تهجّأها.

11- الكاف حرف من حروف الأبجدية العربية. يلفظ بصوت انفجاري مرقق شبيه بلفظ القاف و20 هي قيمتها العددية، وفي ترجمة هذا الحرف إلى اللغة الإيطالية باعتبارها لغة ذات أصل لاتيني، تتحول الكاف العربية إلى "c" التي توجد مثلا في كلمة "casa".

12- "لأنه كما أن الأب يقيم الأموات ويحيي، كذلك الابن ايضا يحيي من يشاء، لان الآب لا يدين احدا بل قد اعطى كل الدينونة للابن. لكي يكرم الجميع الابن كما يكرمون الآب. من لا يكرم الابن لا يكرم الآب الذي ارسله .الحق الحق اقول لكم ان من يسمع كلامي ويؤمن بالذي ارسلني فله حياة ابدية ولا يأتي الى دينونة بل قد انتقل من الموت الى الحياة. الحق الحق اقول لكم انه تأتي ساعة وهي الآن حين يسمع الاموات صوت ابن الله والسامعون يحيون. لانه كما ان الآب له حياة في ذاته كذلك اعطى الابن أن تكون له حياة في ذاته. واعطاه سلطانا ان يدين ايضا لانه ابن الانسان. لا تتعجبوا من هذا. فانه تأتي ساعة فيها يسمع جميع الذين في القبور صوته. فيخرج الذين فعلوا الصالحات الى قيامة الحياة والذين عملوا السيّآت الى قيامة الدينونة." La Sacra Bibbia، Società Biblica، 5?ed.1999. Pg. 1055./ إ"ِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي." القرآن العظيم سورة المائدة: آية 110.

13- الفيروز آبادي في قاموسه المحيط بأن "النون" لها أكثر من تفسير ومعنى، فهي بغض النظر عن كونها حرف من الحروف الأبجدية العربية فهي تعني أيضا، الحوت، والغمّازة التي توجد في ذقن الطفل ودواة الحبر وتعني أيضا نوعا من السيوف المصنوعة على شكل سمكة كبيرة.

14- اسم نبي الله يونس في الكتب المسيحية هو "يونان" وهو كنوح رمز للنجاة والرحمة والعناية الإلهية وقد أمر الإله يونانا قائلا له حسب ماورد في الإصحاح الأول(1/3) الخاص بهذا النبي : "قم اذهب الى نينوى المدينة العظيمة وناد عليها لانه قد صعد شرّهم أمامي" فقام يونان وبدل أن يقصد نينوى ذهب بعيدا تجاه ترشيش باسبانيا الوسطى، أي إلى منطقة كانت تعد آنذاك أقصى ما يمكن أن يصله المبحر عبر البحر الأبيض المتوسط. كان يونان يحس بنوع من الإهانة في قيمته وصفته النبوية، كون الله اختاره للذهاب إلى أهل نينوى الوثنيين!

يونان مريد ووريث النبي إلياس، كان يعلم بأن الله عليم خبير ولكنه ظن بأنه إذا ما اتجه إلى منطقة تخرج عن الحدود التي رسمها الله لأبناء إسرائيل فإن الله سيتركه في سلام، إلا أن العكس هو الذي حدث، بمجرد أن ركب يونان السفينة برفقة مجموعة من المبحرين الوثنيين حتى أقام الله في البحر عاصفة عاتية هوجاء أثارث الهلع والفزع في قلوب جميع المسافرين إلا في قلب يونان الذي ظل مستلقيا يفكر فيما ارتكبه من عصيان لأمر الله إلى أن داهمه النوم من شدة الحزن والألم. لم يجد المبحرون تفسيرا آخر للعاصفة سوى أن تكون علامة من علامات الغضب او العقاب الإلهي ففكروا في ان يقوموا بقرعة تمكنهم معرفة الجاني فيما بينهم وفي كل مرة كان سهم القرعة يصيب يونان فتساءل البحّارون عن الطريقة التي يمكنهم بها تخفيف غضب الله فقال لهم يونان: "خذوني واطرحوني في البحر فيسكن البحر عنكم لانني عالم انه بسببي هذا النوء العظيم عليكم" وما إن قام البحارون على الرغم من ألمهم وحسرتهم تجاه مصير النبي "يونان" حتى هدأ البحر وظهر حوت عظيم التقم في لمح البصر النبي "يونان"، الذي ظل في بطنه لثلاثة أيام قضاها في التسبيح والذكر وطلب المغفرة من الله . أخيرا بعد ثلاثة أيام وعد يونان الله بأن يطيعه وعلى الفور أمر الرب الحوت فقذف يونان الى البر. مرة أخرى أمر الله يونان أن يذهب الى نينوى ويعظ كلمة الله وفي هذه المرة أطاع يونان الأمر ودخل المدينة وصاح فيها بأن الله غاضب على هذه المدينة واهلها وانهم إن لم يرجعوا عن غيهم وشرهم فإن الله سيقلبها بعد أربعين يوما. صدق أهل نينوى كلمة الله ونادوا بالصوم ليؤكدّوا لله ندمهم وأسفهم على مافرطوا فيه من صالح الأعمال، بل اظهر الندم والتوبة حتى ملكهم الذي تواضع أمام الله ونزل عن عرشه وجلس في الرماد وأمر كل الناس أن يتوبوا إلى الله ويصلوا للرب أن يسامحهم وبالفعل فقد سامحهم الله وكان يوم فرح عظيم في نينوى عندما أدرك الناس أن اللهكان بهم رحيما لطيفا. لكن يونان غضب لذلك غضبا شديدا، فقد كان ينتظر أن ينفذ الله ما قرره في حق نينوى وأن يقلبها هي واهلها ويسقط عليها غضبه،لا أن يتوب اهلها بهذه السرعة الغريبة فقال مغاضبا ربه مرة أخرى: "فالآن يارب خذ نفسي مني، لأن موتي خير من حياتي." وقبل ان تنتهي المدة المقررة لتنفيذ غضب الله أو الأربعون يوما، وبينما كان يونان جالسا خارج المدينة ليرى ما سيعمله الله بعد ذلك، أعد له الرب نباتا ذا أوراق كبيرة نمت بسرعة وظللت يونان وحمته من حرارة الشمس طوال اليوم، نباتا اثار في نفس النبي راحة لا مثيل لها، إلا ان الله في الصباح التالي أرسل دودة أكلت كل الأوراق المورفة، وريحا قوية ساخنة أذبلت جسد يونان وأنهكت قواه حتى أعتقد أنه لا محالة هالك فازداد لذلك غضب يونان وحنقه وهناك خاطبه الرب قائلا:" هل أغاظك بالصواب؟ أنت أشفقت على النبات الذي لم تتعب فيه ولا ربيته، النبات الذي أنبته لك في ليلة واحدة وأمته في ليلة، أفلا أشفق أنا على نينوى المدينة العظيمة التي يوجد فيها آلالاف من الناس؟ "

أما في القرآن العظيم فإن السور الذي ظهر فيها النبي باسمه الحقيقي فهي الآتية: النساء، آية 163/ الأنعام، آية86/ يونس، الآية 98/ الصافات، الآية 139. أما السور التي ظهر فيها يونس باسم "ذا النون" أو "صاحب الحوت" فهي الآتية: القلم، آية 48/ والأنبياء، آية 87.

15- إن قصة فتية أفسس السبعة واردة بشكل أساسي سواء في موسوعة الأسقف الدومينيكي "ياكوبو دا فارّاتسي" أو في كتاب كل من: "غرغوريو دي تور" و"باولو دياكونو".

يحكى أن هؤلاء الفتية عاشوا في عهد الأمبراطور الروماني (هادريان) (117م - 138 م) الذي كان يضمر أشد العداء والكره للديانة المسيحية ولكل معتنقيها الجدد لدرجة أنه أثناء زيارته لمدينة افسس، أصدر الأوامر بنحر الذبائح وتقديمها للأصنام، آمرا في الوقت ذاته بقتل كل المسيحيين العاصين لأمره، فقٌتل عدد كبير منهم وأُلقيت جثثهم للغربان والنسور والعقبان وسائر الجوارح ولم يبق منهم سوى سبعة فتيان من نبلاء المدينة حاول حاكم المدينة "داقيوس" بالوعد والوعيد إقناعهم بالعدول عن دينهم وتقديم

الذبائح للأوثان فرفضوا، فنزع من على أكتافهم شارات الحرير (أي رتبهم في الجيش -  وفصلهم من العمل في الجيش) طاردا إياهم من القصر وقد أعطاهم فرصة ليفكروا حتى يعدلوا عن أمرهم. إلا ان الفتية هربوا إلى قد هربوا إلى كهف في جبل (أنكيليوس) وظلوا هناك بضعة أيام كان فيها يلميخا هو متدبر مأكل ومشرب أصدقائه، يخرج صبيحة كل يوم للتبضع ومعرف اخبار المدينة والحاكم، إلى أن اكتشف الحاكم مخبأهم فأمر بسد باب الكهف بالحجارة ليموتوا، فيصير الكهف قبراً لهم.

وهلك "هادريان" وداقيوس وخلفه على العرش الرومانى اباطرة كثيرون، حتى جلس في دست الحكم الامبراطور المؤمن "ثيودسيوس الصغير" (408 م -  450 م) وظهرت في عهده ردع عديدة حتى بعضهم أنكر قيامة الموتى، وتبلبلت افكار الملك، وشقه الحزن، فاتشح بالمسوح، وافترش الرماد، وطلب من الرب أن يضئ أمامه سبيل الإيمان.

وألقى الرب الإله في نفس "أدونيس" صاحب المرعى الذي يقع فيه الكهف حيث كان يرقد الفتية وأراد أن يشيد حظيرة هناك، فبدأ العمال يهدمون باب الكهف وينزعون عنه حجارته وذلك لينتفعوا بحجارته في بناء الحظيرة، عندئذ أمر الإله أن يبعث الفتية السبعة الراقدون أحياء، فعادت ارواحهم إلى اجسادهم واستيقظوا، وسلّم بعضهم على بعض كعادتهم صباح كل يوم وكأن شيئا لم يكن، وونهض يمليخا كعادته صباح كل يوم، وأخذ فضة وخرج من الكهف متجهاً نحو المدينة ليشترى طعاماً، وعندما اقترب من بابها دهش حين رأى علامة الصليب منحوته في أعلاه، فتحول إلى باب آخر من أبوابها فرأى المنظر ذاته، ودخل المدينة فلم يعرفها وذلك لما طرأ عليها من تغييرات شديدة بل وانه اكتشف أن حتى دينه اصبح هو الديانة الرسمية في مدينته.

تقدم بزيه كشحاذ لأحد الخبازين وأخرج دراهم من جيبه وأعطاه إياها فأخذ هذا يتأملها فرآها كبيرة الحجم، وتختلف ضرب طابعها عن طابع الدراهم المتداولة في عصرهم، فتعجب جداً، وناولها لزملائه، فتطلعوا إلى يمليخا وقالوا : " أنه عثر على كنز من زمن طويل، فألقوا القبض عليه وأخذوا يسألونه قائلين : من اين انت يا هذا ؟ لقد اصبت كنزاً من كنوز الملوك الأولين، وتألب الناس حوله، واتهمه البعض بالجنون.

وأخيراً جاؤوا به إلى أسقف المدينة، وكان يزوره وقتئذ والى "أفسس" فقد شائت العناية الإلهية الربانية أن يجمعهما في ساعة واحدة معا ليظهر على أيديهما للشعوب كلها كنز بعث الموتى، فأصر يمليخا أمامهما بأنه رجل من أهل "أفسس"، وأنه لم يعثر على كنز، وقد اشترى بمثلها قبل يوم واحد فقط خبزاً، فقال له الوالى : أن صورة الدراهم تشير إلى أنها ضربت قبل عهد "هادريان" الامبراطور بسنين.

فعندما سمع يملخا ذلك سجد امامهم وقال : اجيبونى أيها السادة عن سؤال وأنا أكشف لكم عن مكنون قلبى، أنبئونى عن الملك "داقيوس" الذي كان عشية أمس في هذه المدينة، أين هو الآن ؟ أجابه ألسقف قائلاً : ان الملك "داقيوس" مات قبل أجيال، فقال "يمليخا" : أن خبرى أصعب من أن يصدقه أحد من الناس، هلم معى إلى الكهف في جبل (أنكليوس) لأريكم اصحابى، وسنعرف منهم جميعاً الأمر الأكيد، أما أنا فأعرف أمراً واحداً هو أننا هربنا منذ ايام من الملك داقيوس، وعشية أمس رايت "داقيوس" يدخل مدينة "افسس" ولا اعلم الآن إذا كانت المدينة هي نفسها أم لا.

فانشغل بال الأسقف عند سماعه قول "يمليخا"، وبعد تفكير عميق قال : أنها لرؤيا يظهرها الرب الإله لنا اليوم على يد هذا الشاب، فهلم بنا ننطلق معه لنرى واقع الأمر : قال هذا ونهض الوالى وجمهور الناس معه، وعندما بلغوا الكهف عثروا في الجهة اليمنى من بابه على صندوق من نحاس عليه ختمان من فضة، فتناول الأسقف، ووقف أمام مدخل الكهف، ودعا رجال المدينة وفى مقدمة الوالى، ورفع أمامهم الختام، وفتح الصندوق، فوجد لوحين من رصاص، وقرأ ما كتب عليهما : " لقد هرب إلى هذا الكهف من أمام وجه "داقيوس" الملك الفتية "مكسيمايانوس" ابن الوالى و"يمليخا" و"مرتينيانوس" و"يونيسيوس"، و"يؤنس"، و"سرافيوس"، و"قسطنطنوس"، و"أنطونيوس"، وقد سد الكهف عليهم بالحجارة، وكتب أيضاً في سطور اللوحين الأخيرة صورة إيمان الفتية وعندما قرئت هذه الكتابة، تعجب السامعون، ودخلوا الكهف فشاهدوا الفتية جالسين بجلال ووجوههم مشرقه كالورد النضر، فكلموهم، وسمعوا منهم أخبار الحوادث الذي جرت على عهد "داقيوس".

وأرسل فوراً إلى الأمبراطور "ثيودوسيوس" مكتوب، حكيت فيه قصة هذه ولما بلغ الملك هذا النبأ، وهو في القسطنطينية، نهض عن الرماد الذي كان قد افترشه وشكر الرب الإله، وجاء الأساقفة وعظماء الشعب، إلى "أفسس" وصعدوا جميعاً إلى الكهف الذي ضم الفتية في جبل "أنكيليوس" فرآهم الملك، وعانقهم وجلس معهم على التراب، وحدثهم. ثم ودع الفتية الملك، والأساقفة والشعب، وأسلموا الروح إلى يد القدير، وأمر الملك أن يصنع لهم توابيت من ذهب.

أما في القرآن الكريم فالفتية معرفون ب "أهل الكهف" وثمة سورة كاملة تروي قصتهم وقصة نبي الله الخضر والملك ذي القرنين، إلا أن القرآن لم يحدد عددهم بشكل قاطع ولكنه حدد عد السنين التي مكثوا بها داخل الكهف:

"سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْماً بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاء ظَاهِراً وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَداً{22} وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً{23} إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَداً{24} وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعاً{25} قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً{26}"

16- يرجى تصفح النصوص التالية : "جاء نوح ومضى"، "دراهم كلكامش"، "تناص مع الموت"، "معا على السرير"، و"كنت سعيدا بموتك".

17- أديب كمال الدين، نون، مطبعة الجاحظ، بغداد، 1993.

18- أديب كمال الدين، الطبعة الأولى، مطبعة الجاحظ، بغداد 1999. الطبعة الثانية، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، عمّان، 2001.

19- نحن أمام "النون" التي تعتبر هنا حرفا من الفواتح، أي من الحروف الأربعة عشر التي توجد في تسعة وعشرين سورة قرآنية: أربعة عشر هي نصف عدد حروف الأبجدية العربية إذا ما اعتبرنا الهمزة والألف معا حرفا واحدا، وتسعة عشرون هي عدد حروف الأبجدية إذا ما اعتبرنا الهمزة حرفا قائما بذاته.

20- أديب كمال الدين، نون، مطبعة الجاحظ، بغداد 1993، ص.4.

21- لمزيد من التفاصيل يرجى تصفح المقال الذي نشره الشاعر على موقعه الرسمي والموسوم ب. "لويدجي بيراندلّو ومسرحة الألم."، دون أن ينسى القارئ الاطلاع على ديوانه "جيم" الصادر في بغداد سنة 1998، عن دار الشؤون الثقافية العامة.

  

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (العدد: 1451 الخميس 08/07/2010)

 

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1402 المصادف: 2010-07-08 09:11:39