المثقف - قضايا وأراء

مشاهد يندى لها الجبين القتل الجماعي .. والرسوب الجماعي .. وجلسة البرلمان الجديد

ikhbal almominالمشهد الاول: ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" بتاريخ 16 حزيران أن تنظيم "داعش" أعلنوا بأنهم أعدموا 1700 عنصرا شيعيا في الجيش العراقي، عارضينَ صوراً مروّعة لعمليات الإعدام في تكريت إنذاراً بالمزيد من الإعدامات.

ونشرت داعش مقطع مصور يظهر آلاف الجنود العراقيين الاسرى يسيرون على الطريق وصوت مصاحب يؤكد أنهم الجنود الذين استسلموا في قاعدة "سبايكر" وتم قتلهم بدم بارد .

 

المشهد الثاني:

البرلمان الجديد يجتمع لبضع دقائق فقط لأداء اليمين الدستورية لكي يضمن للنواب الحصانة والرواتب والامتيازات والحمايات تاركين الأوضاع كما هي معلقة والبلد في انهيار، وتهدد مكوناته حرب إبادة تشنها داعش .

فمن المؤكد ان ما دار في جلسة البرلمان ليس خلافا سياسيا فحسب وانما كارثة تنذر بضياع العراق وموت البرلمان الجديد قبل ولادته ..

المشهد الثالث : رسوب جماعي ل 58 مركز امتحاني بمعدل 1000 طالب

المشهد الرابع : سيطرة داعش على الموصل

المشهد الخامس سيطرة الاكراد على كركوك

وحفر خندق اقليم كردستان الذي يبدأ من الحدود السورية وينتهي مع الايرانية، وبيع النفط بالسوق السوداء وهزيمة الجيش في الموصل وتشريد العوائل واحتفالية موظفي السفاره في لندن باستقلال كردستان العراق الذي لا اعرف كيف استقل وعدم وجود ميزانية لحد الان والاعتراض على تسليح الجيش وعدم ادانة داعش الارهاب وتسميتهم ثوار من بعض السياسيين والمزايدات على تشكيل الحكومه والكثير الكثير من المشاهد الاخرى ….

هذه المشاهد يجتر مأاسيها الشعب العراقي ليل نهار …

1700 شخص عراقي اعدموا بلمح البصر وعلى مرأى ومسمع من العالم ..

ولكن للاسف لم نسمع ادانه بمستوى الحدث من قبل ساسة العراق ولم ينفو او يؤكدوا صحة الخبر ولم يكلفو انفسهم حتى معرفة ماذا وكيف حصلت هذه الجريمة ولم نسمع بمن يطالب بدماء هؤلاء الابرياء … علما ان اكثر النواب كان صراخهم مدوي من على اغلب الفضايئيات بمواضيع لا تغني ولا تسمن من جوع .

وعندما عقد البرلمان الجديد جلسته وادوا اليمين الدستورية ليتنعموا بالحصانة والاموال لم نسمع ادانه لا لهذا الحدث المروع ولا لغيره وكالعادة بدأت الجلسة بالمزايدات الكردية وانتهت بالتهديدات البدنيه وأسدل الستارعلى هشاشه سياسية لا ترقى لمستوى الاحداث التي تعصف بالعراق ليعلن تأجيل جلسته لاسباب خفية وبنبرة شامته بالعراق وشعبه حيت بثت الفضائيات وعن السنتهم تباهيهم بأفشال الجلسة وكيف خططوا لها بمشهد يندى له الجبين.

اليوم مر شهر على الحادث ولا زالت الحقيقه مجهولة . حدث يشيب له الولدان اصبح بخبر كان رغم انتشار الصور والافلام وتواجد المنظات الدوليه التي تدين الارهاب وممثلي الامم المتحدة وحقوق الانسان وامريكا بعظمتها في العراق ولكن حقوق المغدورين ضائعة واسمائهم وجثثهم ايضا…

وان سالت اي سياسي عما حصل وما هو دوره تجاه هذه الكارثة وتجاه ابناء هذه الشعب المظلوم ستجده يبرر لك ويلف ويدور باسم الارهاب تاره والتهميش تارة اخرى وضعف القدره الامنيه والولاية الثالثة وما الى ذلك من مبررات يندى لها الجبين ..

ودعوني اقول لكم ان الارهاب ليس فقط بقتل الابرياء وانما ايضا بضياع حقوقهم ومستقبلهم .

الارهاب هو سلب روح وبهجة حياة الناس بدون مبرر وبمختلف الوسائل والاساليب كأن يكون بالسيف او الكلمة او الاهمال اوضياع الحقوق او الفساد كلها تعني ارهاب ..

الارهاب عندما يهمل العراق ارضا وشعبا وتسيل دماء الابرياء ولاسباب ما انزل الله بها من سلطان كان تكون دينيه طائفيه داعشيه تهميشيه ثوريه كلها تصب اليوم في بودق واحد هو قتل الابرياء ..

ولكن ان يسلب مستقبل الاجيال وتحكم عليهم بالرسوب الجماعي هو ارهاب جديد سيتميز به العراق من اليوم فصاعدا ..

فأن كان الارهاب لا دين له اليوم عرفنا ان الارهاب له دين وستخط الاجيال اسمه بالبند العريض ...

رسوب جماعي لنحو ألف طالب بـ "الغش" في مديرية تربية الكرخ الثانية، ولكن كيف ومتى ومن المسؤول عن هذه الكارثة ، للاسف لا يزال الصمت يلف ارجاء وزارة التربية بعد "الكارثة" وتخلى جميع مسؤولي الوزارة عن الاجابة او بيان موقف الوزارة من الرسوب الجماعي. اما وزير التربية د محمد تميم فلم نسمع له صوت وكأن مصير الف طالب غير مهما ولا يستدعي اطلاقا مناقشة الامر او السؤال عن السبب ولم توجه اي جهه رسميه او شبه رسمية الى وزير التربية استفسارا عن الاسباب والمسببات لهذا الارهاب التربوي ولماذا وكيف حصل،و من المسؤول عنه . الذي يحيرني ويحير الكثير ممن يهمهم مستقبل شباب العراق هو كيف يقضي على مجهود الطلبة لعام كامل بلمحة بصر ناهيك عن الاموال التي صرفت على المدارس والكوادر التعليميه والوازم الاخرى وووو..

نعم رأينا الفعل الوزاري الظالم المتشفي بهزيمة مستقبل العراق وما اسرع الافعال التي تظلم الشعب وما اسرع تطبيقها اما هل الوزاره عالجت الاسباب والمسببات ووضعت الحلول المنطقيه لهذه الكارثة وعدم تكراررها في المستقبل هذه ما اشك به لان فاقد الشئ لا يعطيه …

لم نرصد ردود افعال حكوميه عاجلة ايضا ولكننا رصدنا ردود افعال ألف طالب في 58 مركزا امتحانيا في مديرية الكرخ الثانية وعوائلهم ، قاموا بمظاهرات احتجاجا على هذا القرار الارهابي الظالم .

المصيبه ان هذا القرار الارهابي اتخذ على اساس معلومات شفهيه مسربه وغير مؤكدة إلى أن "الاستاذة المراقبين على الطلبة خلال الامتحانات، أجبروا في بعض الأحيان على السماح لهم بالغش".

يا سلام اجبروا … والسماح .. وغير مؤكده .. وبهذه الادله الدامغه يدان الف طالب ويحكم عليهم وعلى مستقبلهم وامالهم بالضياع .. ما هذا يا وزارة التربيه وهل هذا الاسلوب اصلا يمت للتربيه بصلة ما .

او ليس التربيه هي سلوك يجسد ارقى القيم في النفوس وبناء الانسان كالثقة المتبادله والادله التي لا تقبل الشك ..

شكرا يا وزارة التربيه على هذا المجهود الخرافي بتحويلك الالاف من الطلبه الى اعداء للوطن ولانفسهم ولربما وضعتيهم في بداية طريق الارهاب ..

اما ما أثار الجدل في الأوساط التربوية ولدى ذوي الطلبة، هو أن قرارات الرسوب كانت جماعية.

يالطيف الارهاب اصبح كائن تربوي يتنقل في كل مكان بالعراق يسحق من يشاء وماذا يشاء وباي وقت يشاء ..

اما القشة التى قصمت ظهر البعير هي المصادر التي بررت الرسوب الجماعي بعد المظاهرات للطلبه التي فرقت بالقوة وبالعيارات الناريه، إن "قرارات الرسوب الجماعي تؤكد افتقار الجهات المعنية باجراء الامتحانات وتصحيح دفاتر الطلبة الى أي آليات تسهم في فرز حالات الغش، لذلك لجأت الوزارة الى العقاب الجماعي، الذي حتما سيطال طلبة ابرياء".

ماشاء الله .. كلام منطقي ومقنع لتربويين يشار لهم بالبنان …

الملفت للانتباه ان طلبه مديرية الكرخ الثانية هم من المناطق التالية

البياع وحي العامل والمعالف وحي الجهاد والسيدية وحي السلام واغلب سكنة هذه المناطق ذاقو الويل من الارهاب والتفجيرات ناهيكم عن بؤس الخدمات وبؤس الحال وبالنتيجة تكرم الوزارة شبابهم بالرسوب الجماعي ..

حقيقه اليوم اثبتت العملية الديمقراطيه في العراق كم هي منصفة وكم هم ساستها ومربيها ووزاراتها تحترم الانسان كفرد وتسعى للحفاظ على مستقبله بكل ما تملك من جهد وتدعم الشباب بكل اخلاص وتفاني …

سؤال لوزير التربيه لماذا يستثنى ابن مدير الامتحانات الكرخ الثانية من هذا الرسوب الجماعي ونتيجته ناجح وكيف عرفتم انه لم يغش كالبقية الباقية وهو بنفس القاعة وبأشراف نفس المشرفين؟ ..

و سؤال لمجلس الوزراء اليس من الواجب مسائلة المسؤولين عن هذه الكارثة وانصاف اكثر من الف طالب ومؤازرة ذويهم؟

ام ان شباب العراق لا يسحتقون هذه الالتفاتة ...

 

د أقبال المؤمن

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

مابين التهميش والتفخيخ قتل بالجملة .جعلوا من المالكي رغم مؤاخذتنا عليه شماعة يعلقون عليها كل اطماعهم وخستهم يلعقون احذية الاجانب ويصلون وراء احط خلق الله برابرة القرن الواحد والعشرين ... سقطت كل الاقنعة.. لانه حين يهدد الوطن والمواطن يتطلب من الجميع وقفة شرف للتاريخ فقط اذا فقد الضمير فعله في عالم لوثته الدولارات

ميلاد العراقي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا الج دكتوره ياصوت العراق الحر
اني ممنون منج ولكن لتصحيح بعض المعلومات
عدد المراكز ٥٨مركز وليس مدرسه
يعني كل مركز بي مدرستين
وعدد الطلاب هو 6700 وهذا الرقم من تربية الكرخ الثانيه
واذا نقسم الرقم على ٥٨ مركز راح يطلع كل مركز ١١٥ تقريبآ
وانا كنت امتحن في مركز ابن الهيثم للخارجيون وعدد الطلاب في مركزي هو ١٥٢ طالب

وايضآ للمعلومات
الطالب عيسى محمد عيسى
ابن مدير امتحانات الكرخ الثانيه
ناجح بمعدل 95 وهذه المعلومات بالوثائق عندي مدونه

وكذالك للمعلومات
مركز ابن الهيثم لفرع الادبي للخارجيون عدد الطلاب 152 طالب وعدد الناجحين في هذا المركز هو 15 طالب فقط والباقين كلهم غش
وايضآ يوجد عندي ادله ووثائق تثبت هذا الشيئ ولا نعرف كيف هؤلاء نجحو والباقين يرسبون

وللمعلومات من ضمن ال 58 مركز يوجد مدرستين للمتميزين للبنين والمتميزات للبنات !!!!
ياترى هؤلاء المتميزين كذالك غشو في الامتحان

نعم هذا هو الارهاب بحد ذاته

تحياتي دكتوره

Mohammad
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2867 المصادف: 2014-07-12 01:13:08